الأمراض

ماذا تعرف عن مرض الذئبة؟ أسبابه، أعراضه، العلاج المتاح

ما هو مرض الذئبة؟

الذئبة

يعد مرض الذئبة (Lupus) من الأمراض المناعية (autoimmune disease) والتي تحدث حينما يهاجم الجهاز المناعي بعض خلايا الجسم باعتبارها أجسام غريبة فيتسبب ذلك في العديد من الأمراض ومن أشهرها وأكثرها انتشاراً الذئبة. 

ما هي أسباب مرض الذئبة؟

يعد مرض الذِئبة من الأمراض التي ليس لها سبب محدد؛ ولكن هناك بعض العوامل قد تؤدي وتتزامن مع ظهور المرض. منها:

  • العوامل الوراثية

لا يعد مرض الذِئبة من الأمراض الوراثية؛ ولكنه قد تزيد احتمالات ظهوره في حالة وجود تاريخ مرضي لظهور المرض في العائلة. 

  • عوامل بيئية

هناك بعض العوامل البيئية قد تزيد من احتمالات الإصابة. منها:

  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية.
  • التدخين.
  • بعض الأدوية.
  • العدوى الفيروسية وخاصة فيروسات إبشتاين بار(Ebstein Barr virus) وهيربس زوستر(Herpes zoster) و سيتوميجالوفيروس (Cytomegalovirus).
  • التعرض للتلوث بعناصر السيليكا والزئبق.
  • الضغط النفسي والعصبي.
  • الهورمونات

يزيد معدل الإصابة بالذِئبة  في النساء بشكل أكبر من الرجال وخاصة من سن 14 إلى 45 عاماً؛ كما تزيد أعراضه أثناء الحمل وفي فترات نزول الدورة الشهرية، مما دعى بعض الأطباء إلى الاعتقاد بوجود ارتباط بين هورمون الإستروجين وظهور المرض. 

هل الذئبة مرض مزمن؟

يعد مرض الذِئبة من الأمراض المزمنة؛ حيث أن يمكن أن تتفاقم أعراضه  في بعض الأوقات وتتناوب مع فترات من الأعراض الخفيفة. كما يستطيع مريض الذئبة أن يحيا حياة طبيعية مع الإشراف الطبي ومتابعة العلاج.

ما هي أنواع مرض الذئبة؟

يوجد 5 أنواع من مرض الذئبة:

  • الذِئبة الحمراء (Systemic Lupus Erythematosus) وهو أكثر الأنواع شيوعاً حيث تتكون الالتهابات بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لعدد من الأعضاء.
  • الذِئبة الكلوية (Lupus Nephritis) وهو التهاب الكلى نتيجة الإصابة بالذِئبة الحمراء.
  • الذِئبة الجلدية (Cutaneous Lupus) حيث يتسبب جهاز المناعة في طفح جلدي وقد تصل إلى تقرحات جلدية خاصة في مناطق الوجه والصدر والبطن.
  • الذِئبة بسبب الأدوية (Drug Induced Lupus) وهذا النوع يتوقف وتختفي أعراضه فور التوقف عن تناول الدواء المسبب له.
  • الذِئبة الجنينية (Neonatal Lupus): وهو النوع الذي يصيب الجنين نتيجة إصابة الأم بالذئبة الحمراء.

ما هي أعراض الذئبة؟

تختلف أعراض مرض الذِئبة باختلاف الأنسجة المصابة؛ ولكن هناك بعض الأعراض تظهر على معظم المصابين بالمرض. منها:

  • إعياء شديد.
  • حمى قد تصل لأكثر من 38 درجة. 
  • آلام في المفاصل.
  • تورم في المفاصل.
  • صداع.
  • احمرار في الجلد وخصوصاً في منطقة الأنف والوجنتين وقد يصل إلى الطفح الجلدي.
  • انقباضات عضلية لا إرادية “تشنجات“.
  • تساقط الشعر.
  • تقرحات فى الفم والأنف.
  • نقص في الهيموجلوبين (أنيميا).
  • تلوُن أصابع الأيدي والقدمين باللون البنفسجي عند التعرض للبرد أو الضغط العصبي مما يعرف ب ” ظاهرة راينود Raynaud’s phenomenon”

ملحوظة:

تتشابه أعراض مرض الذِئبة مع أعراض الكثير من الأمراض لذلك يجب عند ظهور أي من هذه الأعراض الاستعانة بالمشورة الطبية لعمل المزيد من الفحوصات للوصول إلى التشخيص السليم. 

تشخيص مرض الذئبة

يبحث الطبيب أثناء فحص المريض على بعض العلامات المميزة لمرض الذِئبة؛ ويعتبر المريض مصاباً بالذِئبة في حالة وجود على الأقل 4 من الـ11 عرض التاليين:

  1. احمرار وطفح جلدي على الوجنتين.
  2. ظهور بقع جلدية متقشرة.
  3. حساسية الجلد للضوء: حدوث احمرار وتورم في الجلد عند التعرض لأشعة الشمس.
  4. قرح في الفم وعلى الشفتين.
  5. التهاب في المفاصل مصحوب بآلام وتورُم في المفاصل.
  6. مشاكل في الكلى وتظهر في شكل ارتفاع مستوى البروتين في الدم.
  7. مشاكل في الجهاز العصبي على شكل تشنجات أو اضطراب في الشخصية.
  8. التهاب في الأنسجة المحيطة بالرئتين والقلب.
  9. اختلال في مكونات الدم ويظهر في شكل نقص الهيموجلوبين وكرات الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  10. اضطراب في الجهاز المناعي.
  11. إيجابية تحليل(Antinuclear Antibodies).

هل يوجد علاج لمرض الذئبة؟

حتى الأن لا يوجد علاج شافي لمرض الذِئبة الحمراء ولكن غالباً ما يستهدف العلاج تخفيف الأعراض التي يعاني منها المصاب؛ ويختلف العلاج على حسب  شدة الأعراض والجزء المصاب من جسم المريض.

ويشمل العلاج:

  • مضادات الالتهابات.
  • بعض الكريمات لتخفيف الطفح الجلدي.
  • مركبات الكورتيزون لتقليل النشاط المناعي غير المرغوب.

ما هي مضاعفات مرض الذئبة؟

قد يتطور مرض الذئبة ليشكل خطورة على المريض في حالة عدم الاهتمام بالعلاج للسيطرة على المرض وأعراضه على المدى البعيد. 

من هذه المضاعفات:

  • تكوين الجلطات الدموية نتيجة التهاب جدران الأوعية الدموية.
  • التهاب في القلب (Pericarditis).
  • السكتة الدماغية كنتيجة لتكون الجلطات الدموية.
  • فقدان الذاكرة.
  • تغيرات سلوكية.
  • التهاب في أنسجة الرئتين.
  • تدهور وظائف الكلى.
  • الفشل الكلوي.

قد يتسبب مرض الذئبة إلى أعراض خطيرة إذا حدث أثناء الحمل والتي قد تؤدي إلى مشاكل خطيرة في الحمل وقد تصل إلى الإجهاض.

مرض الذئبة من الأمراض التي يمكن السيطرة عليها ولكنه قد يتسبب في مضاعفات خطيرة إذا أُهمل علاجه؛ لذلك يجب على المريض استشارة الطبيب في أسرع وقت فور ظهور الأعراض حتى يتمكن من السيطرة على المرض في أسرع وقت مع تجنب تدهور الحالة.

References

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/basics/lifestyle-home-remedies/con-20019676

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmedhealth/PMH0001471/      

http://www.hopkinslupus.org/lupus-treatment/lupus-medications/immunosuppressive-medicatio

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3616818/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق