الأمراض

السكتة الدماغية …انواعها و اسبابها واعراضها و طرق علاجها

السكتة الدماغية (Stroke) هي حالة طبية طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية. يمكن أن يقلل الإجراء المبكر من تلف الدماغ والمضاعفات الأخرى

ما هي السكتة الدماغية 

تحدث السكتة الدماغية عندما ينقطع أو ينخفض ​​تدفق الدم إلى جزء من الدماغ، مما يمنع أنسجة المخ من الحصول على الأكسجين والمواد المغذية. تبدأ خلايا الدماغ في الموت خلال دقائق.

من حسن الحظ أنه بالإمكان معالجة الجلطة الدماغية. إن رفع مستوى السيطرة على معظم عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، مثل ارتفاع ضغط الدم (Hypertension)، والتدخين وفرط الكولسترول في الدم (High blood cholesterol)، هو السبب الرئيسي، على الأرجح، لانخفاض حالات الجلطة الدماغية.

اعراض السكتة الدماغية

إذا كنت أنت أو أي شخص آخر مصابًا بسكتة دماغية، فعليك الانتباه بشكل خاص إلى الوقت الذي بدأت فيه الأعراض. تكون بعض خيارات العلاج أكثر فاعلية عندما تُعطى بعد وقت قصير من بدء الجلطة الدماغية.

تشمل علامات وأعراض الجلطة الدماغية ما يلي:

  • مشكلة في التحدث وفهم ما يقوله الآخرون. قد تشعر بالارتباك أو تلعثم بكلماتك أو تجد صعوبة في فهم الكلام.
  • شلل أو تنميل في الوجه أو الذراع أو الساق. قد تصاب بخدر مفاجئ، أو ضعف، أو شلل في وجهك، أو ذراعك، أو ساقك. غالبًا ما يؤثر هذا على جانب واحد فقط من الجسم. حاول رفع ذراعيك فوق رأسك في نفس الوقت. إذا بدأت إحدى ذراعيك في السقوط، فقد تكون مصابًا بسكتة دماغية. وأيضًا قد يتدلى جانب واحد من الفم عند محاولة الابتسام.
  • مشاكل في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما. قد يكون لديك فجأة رؤية مشوشة أو سوداء في إحدى العينين أو كلتيهما أو قد تلاحظ ضعفًا في الرؤية.
  • صداع الرأس. قد يشير الصداع المفاجئ والشديد، الذي قد يكون مصحوبًا بالقيء أو الدوخة أو تغير في الوعي إلى الإصابة بسكتة دماغية.
  • مشكلة في المشي. قد تتعثر أو تفقد توازنك. قد يكون لديك أيضًا دوار مفاجئ أو فقدان التنسيق فى الحركة.

متى ترى الطبيب ؟

ابحث عن رعاية طبية فورية إذا لاحظت أي علامات أو أعراض للجلطة الدماغية حتى لو بدا أنها تأتي وتذهب أو تختفي تمامًا. قم بما يلي:

  • اطلب من الشخص أن يبتسم. هل يتدلى جانب واحد من الوجه؟
  • اطلب من الشخص رفع ذراعيه. لا ينجذب ذراع واحدة إلى الأسفل؟ أم أن ذراع واحدة لا تستطيع أن ترتفع؟
  • اطلب من الشخص أن يكرر عبارة بسيطة. هل حديثه أو خطابه غير واضح أو غريب؟

إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات، فاتصل برقم المساعدة الطبية الطارئة على الفور.

اسباب السكتة الدماغية

هناك سببان رئيسيان للسكتة الدماغية، انسداد الشريان (السكتة الدماغية الإقفارية) أو تسرب أو انفجار أحد الأوعية الدموية (السكتة الدماغية النزفية). قد يعاني بعض الأشخاص من اضطراب مؤقت في تدفق الدم إلى الدماغ، وهو ما يُعرف باسم النوبة الإقفارية العابرة (TIA) والتي لا تسبب أعراضًا دائمة.

أنواع السكتة الدماغية

السكتة الدماغية الإقفارية

هي أكثر أنواع السكتات الدماغية شيوعًا. تحدث عندما تضيق الأوعية الدموية في الدماغ أو تنسد مما يؤدي إلى انخفاض حاد في تدفق الدم (نقص التروية). تنجم الأوعية الدموية المسدودة أو الضيقة عن الترسبات الدهنية التي تتراكم في الأوعية الدموية أو عن طريق الجلطات الدموية أو غيرها من الترسبات التي تنتقل عبر مجرى الدم وتستقر في الأوعية الدموية في الدماغ.

السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة الدماغية النزفية عندما يتسرب الدم من أحد الأوعية الدموية في الدماغ أو ينفجر الوعاء الدموي نفسه. يمكن أن ينتج نزيف الدماغ عن العديد من الحالات التي تؤثر على الأوعية الدموية. تشمل العوامل المرتبطة بالسكتة الدماغية النزفية ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط.
  • العلاج المفرط بمخففات الدم (مضادات التخثر).
  • انتفاخات في نقاط ضعيفة في جدران الأوعية الدموية (تمدد الأوعية الدموية).
  • الصدمة (مثل حادث سيارة).
  • ترسبات البروتين في جدران الأوعية الدموية التي تؤدي إلى ضعف جدار الوعاء الدموي (اعتلال الأوعية الدماغي النشواني).
  • السكتة الدماغية الإقفارية تؤدي إلى نزيف.

ويوجد هناك نوعان من السكتة الدماغية النزفيّة:

نزيف داخل الدماغ 

في هذا النوع من الجلطة الدماغية، ينفجر أحد الأوعية الدموية الموجودة في داخل الدماغ فيتدفق الدم إلى أنسجة الدماغ من حوله، مما يسبب ضررا لخلايا الدماغ. كذلك خلايا الدماغ الموجودة ما وراء التسرّب لا تحصل على إمدادات منتظمة من الدم فيصيبها الضرر هي الأخرى.

وقد يسبب ارتفاع ضغط الدم مع الوقت إلى جلطة دماغية من هذا النوع. فمع مرور الوقت، يمكن لفرط ضغط الدم أن يجعل الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة داخل الدماغ أكثر هشاشة وأكثر عرضة للتشقق والتمزق. 

نزف تحت العنكَوتية 

في هذا النوع من الجلطة الدماغية، يبدأ النزف في أحد الشرايين الكبيرة أو في منطقة سطح الدماغ فيتدفق الدم في الحيّز ما بين الدماغ والجمجمة. هذا النوع من النزيف يكون مصحوبا عادة بصداع قوي جدا وفجائيّ.

النوبة الإقفارية العابرة (TIA)

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) التي تُعرف أحيانًا بالسكتة الدماغية الصغيرة،  هي فترة مؤقتة من الأعراض المشابهة لتلك التي تعاني منها في الجلطة الدماغية. لا تسبب TIA ضررًا دائمًا. إنها ناتجة عن انخفاض مؤقت في إمداد الدم إلى جزء من الدماغ والذي قد يستمر لمدة خمس دقائق.

اطلب رعاية الطوارئ حتى إذا كنت تعتقد أنك مصاب بنوبة إقفارية عابرة لأن أعراضك قد تحسنت. لا يمكن معرفة ما إذا كنت تعاني من جلطة دماغية أو نوبة إقفارية عابرة بناءً على الأعراض فقط. إذا كنت مصابًا بنوبة نقص التروية العابرة، فهذا يعني أنه قد يكون لديك شريان مسدود جزئيًا. تزيد الإصابة بنوبة نقص التروية العابرة من خطر الإصابة بسكتة دماغية كاملة لاحقًا.

عوامل الخطر 

يمكن أن تزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بالجلطة الدماغية. تشمل عوامل خطر السكتة الدماغية التي يمكن علاجها ما يلي:

عوامل الخطر المتعلقة بنمط الحياة

  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الخمول البدني.
  • استخدام العقاقير المحظورة مثل الكوكايين والميثامفيتامين.

عوامل الخطر الطبية

  • ضغط دم مرتفع.
  • تدخين السجائر أو التعرض للتدخين السلبي.
  • ارتفاع نسبة الدهون.
  • داء السكري.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك قصور القلب، وعيوب القلب، وعدوى القلب أو نظم القلب غير الطبيعي مثل الرجفان الأذيني
  • التاريخ الشخصي أو العائلي للإصابة بسكتة دماغية، أو نوبة قلبية، أو نوبة إقفارية عابرة.
  • عدوى COVID-19.

تشمل العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالجلطة الدماغية ما يلي

  • الأشخاص الذين يبلغون من العمر 55 عامًا أو أكثر يكونون أكثر عرضة للإصابة بالجلطة الدماغية من الأشخاص الأصغر سنًا.
  • الأمريكيون من أصل أفريقي أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية مقارنة بالأعراق الأخرى.
  • الرجال أكثر عرضة للإصابة بالجلطة الدماغية من النساء. عادة ما تكون النساء أكبر سنًا عندما يصبن بالسكتات الدماغية.
  • يزيد استخدام حبوب منع الحمل أو العلاجات الهرمونية التي تحتوي على الإستروجين من خطر الإصابة.

مضاعفات السكتة الدماغية

يمكن أن تتسبب السكتة الدماغية أحيانًا في إعاقات مؤقتة أو دائمة، اعتمادًا على المدة التي يفتقر فيها الدماغ إلى تدفق الدم والجزء المصاب. قد تشمل المضاعفات:

الشلل أو فقدان حركة العضلات. قد تصاب بالشلل في جانب واحد من جسمك أو تفقد السيطرة على عضلات معينة، مثل تلك الموجودة على جانب واحد من وجهك أو ذراع واحدة.

صعوبة الكلام أو البلع. قد تؤثر الجلطة الدماغية على التحكم في عضلات الفم والحلق، مما يجعل من الصعب التحدث بوضوح أو البلع أو تناول الطعام. قد تواجه أيضًا صعوبة في اللغة بما في ذلك التحدث أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة.

فقدان الذاكرة أو صعوبات في التفكير. يعاني الكثير من الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية من فقدان الذاكرة. قد يواجه الآخرون صعوبة في التفكير والاستدلال وإصدار الأحكام وفهم المفاهيم.

مشاكل نفسية. قد يواجه الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية صعوبة أكبر في التحكم في عواطفهم  أو قد يصابون بالاكتئاب.

الألم. قد يحدث ألم، أو تنميل، أو أحاسيس أخرى غير عادية في أجزاء الجسم المصابة بالسكتة الدماغية. على سبيل المثال، إذا تسببت الجلطة الدماغية في فقدان الإحساس في ذراعك الأيسر فقد تصاب بوخز غير مريح في ذلك الذراع.

التغيرات في السلوك والقدرة على الرعاية الذاتية. قد يصبح الأشخاص الذين أصيبوا بالسكتات الدماغية أكثر انسحابًا. قد يحتاجون إلى مساعدة في العناية بالأعمال المنزلية اليومية.

اقرأ أيضا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

علاج السكتة الدماغية

تلقّي الإسعاف الطبي الفوري والعاجل فور الإصابة بالجلطة الدماغية هو أمر حيويّ وحاسم جدا. نوع العلاج يتعلق بنوع السكتة الدماغية.

السكتة الدماغية الإقفاريّة (Ischemic stroke)

ينبغي على الأطباء استئناف تزويد الدماغ بالدم بأسرع وقت ممكن لعلاج الجلطة الدماغية الإقفارية. ينبغي إعطاء أدوية لتشجيع تخثـّر الدم في غضون ثلاث ساعات منذ لحظة ظهور الأعراض الأولى للسكتة الدماغية. العلاج السريع لا يزيد فرص البقاء على قيد الحياة فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضا في تقليل المضاعفات التي قد تنجم عن الجلطة الدماغية.

قد يوصي الطبيب المُعالِج بإجراء عملية جراحية لفتح شريان المسدود، جزئيا أو كليا. وتشمل هذه العمليات:

 – فتح الشريان (CEA).

– تثبيت دعامة شبكية مرنة (stent) داخل التضيق (CAS).

السكتة الدماغية النّزْفِيّة (Hemorrhagic stroke)

 قد تكون الجراحة مفيدة في معالجة السكتة الدماغية النزفيّة أو في منع الجلطة الدماغية المقبلة. 

الوقاية من السكتة الدماغية

اعتماد نمط حياة صحي والوعي بعوامل الخطورة هي الخطوات الصحيحة التي يمكن اتخاذها لتلافي الإصابة بسكتة دماغية.

اتباع أسلوب حياة صحي يشمل:

  • معالجة فرط ضغط الدم (ضغط الدم المرتفع).
  • تقليل استهلاك الأطعمة الغنية بالكوليسترول والدهنيات.
  • تجنّب التدخين.
  • معالجة السكري.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • معالجة الضغوط النفسية.
  • تجنّب المشروبات الكحولية.
  • تجنّب المخدرات.
  • المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي.

اقرأ أيضا: الإمساك ، الاعراض، والاسباب، وطرق العلاج المنزلية والدوائية

References

1-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/stroke/symptoms-causes/syc-20350113

2-https://www.medicinenet.com/stroke_symptoms_and_treatment/article.htm

3-https://www.healthline.com/health/stroke

4-https://www.cdc.gov/stroke/signs_symptoms.htm

د رانيا بكر

حاصلة على تمهيدى دكتوراة فى تخصص الباثولوجيا الإكلينيكية والوظيفة الحالية أخصائية تحاليل طبية حرة وحاصلة على 2 دبلومة ( كيمياء حيوية و التشخيص المعملى الاكلينيكى ) وخريجة كلية الطب البيطري جامعة بنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق