الأمراض

الإجهاد والتعب العام..و3 طرق لتجنبه

الإجهاد والتعب العام هو أكثر من مجرد تعب أو إجهاد معتاد بل هو نقص يومي في الطاقة يتميز الإجهاد والتعب العام بإرهاق غير عادي أو مفرط للجسم بالكامل قد يؤدي الي صعوبة النهوض من النوم ومنع الشخص من اداء مهامه اليومية بشكل طبيعي.

قد يكون ناتجاً عن قلة النوم خاصةً عندما يحدث لفترات طويلة، لذلك يوصي الأطباء بالحصول على الأقل من 7 إلي 8  ساعات من النوم يوميا، وكذلك يمكن أن يساعد اتباع نظام التغذية الصحية وممارسة النشاط البدني بانتظام في تقليل التعب والإجهاد العام لكثير من الناس.

وقد يسبب الإجهاد والتعب المستمر لفترات طويلة أن يتصرف الفرد كأنه في حالة عدم اتزان أو عدم تركيز. 

أنواع الإجهاد والتعب العام

هناك نوعان رئيسيان من الإجهاد والتعب العام

التعب الجسدي

حين يجد الشخص صعوبة بدنية في القيام بالأشياء التي يقوم بها عادةً، مثل صعود الدرج.

وتشمل الأعراض ضعف العضلات ويكون التشخيص من خلال اختبارات القوة البدنية.

التعب العقلي

في هذا التعب قد يجد الشخص صعوبة في التركيز والحفاظ على استمرار التركيز، وقد يشعر بالنعاس أو يجد صعوبة في البقاء مستيقظاً نشيطاً أثناء العمل.

اقرأ أيضاً:الارق .. تعرف على أهم الاسباب وطرق الوقاية منه

أسباب الإجهاد والتعب العام

  • يعد الإجهاد والتعب العام هو أحد أهم أعراض مرض الاكتئاب وكذلك الضغط العصبي والقلق، وقد ينتج عن اضطرابات في عادات الأكل  وأحداث الحياة العامة.
  • وتوجد أيضاً بعض العوامل الصحية والأمراض التي قد تسبب الشعور بالإرهاق والتعب العام مثل:

متلازمة كوشينغ (cushing’s syndrome)

-أمراض الكلي.

الداء السكري.

-أمراض الغدة الدرقية.

-ضغط الدم المرتفع.

فقر الدم.

-البدانة.

-مرض الذئبة الحمراء.

-التهاب المفاصل الروماتويدي.

-ضعف وظيفة جهاز المناعة.

-فترة الحمل.

-وسائل منع الحمل الهرمونية.

  • وقد تؤدي بعض العقاقير والأدوية إلى الشعور بالإجهاد والتعب العام مثل:

      -بعض مضادات الاكتئاب. 

      -أدوية القلق.

      -أدوية خفض ضغط الدم العالي.

      -العقاقير المخفضة للكوليسترول.

      -مضادات الهستامين.

      -المهدئات.

      -علاجات السرطان والعلاج الكيميائي.

  • وكذلك أمراض القلب والرئة التي يعاني منها المريض من قلة تدفق الدم في الجسم مما يؤدي إلى التعب والإجهاد العام مثل:

الالتهاب الرئوي والأزمة الصدرية وعدم انتظام ضربات القلب.

  • قد تؤدي مشاكل النوم إلى الإرهاق والتعب العام مثل:

 العمل في وقت متأخر أو تغيير نظام ساعات العمل.  

توقف التنفس أثناء النوم.

حالات الأرق المتكررة.

مشاكل ارتجاع المرئ قد تؤثر على عمق النوم وطول الفترة.

  • وكذلك قد تؤدي بعض العدوى الفيروسية إلى الشعور بالإجهاد والتعب العام مثل:

       الملاريا ومرض السل والأنفلونزا والالتهاب الكبدي الوبائي.

اقرأ أيضاً:الغدة الدرقية .. مشاكلها ..الاسباب ..الاعراض والعلاج

أعراض الإجهاد والتعب العام.

إن أعراض الإجهاد والتعب العام تظهر عندما لا يشعر الإنسان بالراحة والانتعاش بعد النوم والاسترخاء بل قد يصل الأمر إلى صعوبة القيام بالأنشطة اليومية والأعمال المنزلية وكذلك عدم المقدرة على الاهتمام بالآخرين، ومن هذه الأعراض:

  • آلام في العضلات.
  • النعاس أثناء النهار.
  • صعوبة التركيز أو تعلم مهارة جديدة.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ وآلام البطن والإمساك والإسهال.
  • صداع شديد بالرأس.
  • تباطؤ عقلي في الاستجابة وردود الفعل.
  • مشاكل في الرؤية مثل الضبابية.

تشخيص الإجهاد والتعب العام

قد يكون التشخيص صعباً في البداية، حيث تتنوع الأسباب والأعراض للإرهاق والتعب لذلك فأن الطبيب يطرح أسئلة على المريض لتساعده في تحديد العلاج مثل:

  • ماهى صفات التعب وشدته؟
  • كيفية نوم المريض وعدد الساعات اليومية للنوم.
  • الحالة العاطفية للمريض ومستويات التوتر في أحداث الحياة اليومية.
  • الأوقات التي تسوء فيها الأعراض أو تتحسن.
  • وقد يسأل الطبيب أيضاً عن النظام الغذائي للمريض.
  • وكذلك يسأل عن الاستهلاك اليومي للكافيين.
  • وأيضاً يستفسر الطبيب إذا كان المريض يتعاطى أي نوع من المخدرات أو الكحوليات.

  وقد يطلب الطبيب من المريض بعض التحاليل مثل تحليل البول وتحليل صورة دم كاملة التي تساعد الطبيب في استبعاد الأسباب الجسدية مثل الالتهابات والمشاكل الهرمونية وفقر الدم ومشاكل الكبد والكلى. 

كيفية علاج وتجنب الإجهاد والتعب العام.

لابد للطبيب معرفة السبب الرئيسي لهذا الإجهاد والتعب المستمر مما يساعده في اختيار العلاج المناسب للحالة ومحاولة تخفيف التعب والمعاناة للمريض، ومن هذه العلاجات:

1-النوم  

يعد الحصول علي قسط كاف من النوم جزءاً مهماً وأساسياً في علاج التعب والإجهاد العام وذلك عن طريق:

  • تنظيم ساعات النوم والاستيقاظ كل يوم في نفس الوقت تقريباً.
  • ضبط درجة حرارة الغرفة على مستوى مريح، قد تكون باردةً أفضل.
  • التأكد من أن الغرفة مظلمة وهادئة حيث تكون مناسبة للنوم العميق.
  • تجنب مشاهدة شاشة التلفاز أو الكمبيوتر أو الهاتف قبل النوم مباشرةً، حيث أنهم قد يسببوا نشاط المخ مما يؤثر على جودة النوم.
  • تجنب الأكل قبل النوم مباشرةً.

2-عادات الأكل والشرب

حيث يؤدي النظام الغذائي المتوازن الصحي إلى صحة أفضل ونوم أفضل وذلك عن طريق:

  • تناول وجبات صغيرة متكررة على مدار اليوم.
  • تناول وجبات خفيفة منخفضة السعرات.
  • استهلاك الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
  • تجنب تناول الكافيين في وقت ما بعد الظهر الى المساء.

اقرأأيضاً:فوائد صحية كثيرة لشرب الماء ..تعرف عليها

3 -النشاط البدني

إن ممارسة الرياضة بانتظام كل يوم له دور كبير على التقليل من الإحساس بالتعب والإجهاد العام والتحسين من جودة  النوم، ويفضل أن يكون التقدم في ممارسة التمارين الرياضية تدريجياً تحت إشراف الطبيب والمعالج الرياضي.

وذلك لتأثير الرياضة المهم في تحسين المزاج وإفراز هرمونات السعادة والهدوء، حيث يؤكد الأطباء أن القليل من الحركة يساعد على زيادة الطاقة والنشاط كما أوضح الباحثون في كلية طب جامعة هارفارد أنه على الرغم من أن التمرين الرياضي قد لا يكون أول شيء تريد القيام به عند الشعور بالإجهاد والتعب ونفاذ الطاقة إلا أنه يحفز جسمك وعقلك ببعض الطرق الحيوية لإنتاج الطاقة في العضلات ويزيد من قدرة الجسم على حمل الاكسجين ويعزز الدورة الدموية ليصل الاكسجين ويغذي جميع أجزاء الجسم، علاوة على ذلك فإنه يحفز علي إفراز هرمونات التوتر باعتدال مما يجعلك تشعر بأنك أكثر نشاطاً ويقظاً.

References:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق