كل المقالات

الغدة الدرقية .. مشاكلها ..الاسباب ..الاعراض والعلاج

الغدة الدرقية هي من أبرز الغدد الصماء في الجسم تشبه الفراشة وتقع في الجزء الأمامي من الرقبة أسفل تفاحة اّدم. يوجد داخلها خلايا تسمى الخلايا الكيسية وهي المسئولة عن إفراز نوعين من الهرمونات في الدم (هرمون الثيروكسين  T4 و ثلاثي يودوثيرونين T3 )  وهذه الهرمونات ضرورية لجميع خلايا الجسم لتعمل بشكل طبيعي. يعاني حوالي واحد من كل 20 شخصًا من نوع من اضطرابات الغدة الدرقِية والتي قد تكون مؤقتة أو دائمة. وتوجد في كل من الرجال والنساء لكن النساء أكثر عرضة للإصابة.

إذا حدث خلل في وظائف الغدة يمكن حدوث مشاكل عديدة للصحة وذلك لأنها تتحكم بضغط الدم ومعدل نبضات القلب ودرجة حرارة الجسم والوزن وغيرها من الوظائف الحيوية.

وظيفة الغدة الدرقية:

تفرز الغدة الدرقِية هرمونين في الدم واحد يسمى هرمون الثيروكسين يحتوي هذا الهرمون على أربع ذرات من اليود ويسمى T4 والآخر يسمى ثلاثي يودوثيرونين والذي يحتوي على ثلاث ذرات من اليود ويسمى T3 يتم تحويل T4 في خلايا وأنسجة الجسم إلى T3.

T3 الذي تفرزه الغدة مباشرة يؤثر على عملية التمثيل الغذائي لخلايا الجسم حيث أنه ينظم السرعة التي تعمل بها الخلايا. إذا تم إفراز الكثير من هرمونات الغدة فإن خلايا الجسم تعمل بشكل أسرع من الطبيعي وأصبح الشخص لديه فرط نشاط الغدة الدرقية.

 إذا أصبت بفرط نشاط الغدة فقد يؤدي إلى النشاط المتزايد لخلايا الجسم أو أعضاء الجسم مثل: ( تسريع معدل ضربات القلب أو زيادة نشاط الأمعاء بحيث يكون لديك حركات الأمعاء المتكررة أو حتى الإسهال).

من ناحية أخرى إذا تم إنتاج القليل جدًا من هرمونات الغدة (قصور الغدة الدرقية) فإن خلايا وأعضاء الجسم تتباطأ فقد يكون معدل ضربات قلبك أبطأ من المعتاد وتعمل أمعائك ببطء مما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك.

تشخيص اضطراب الغدة الدرقية:

يتم التشخيص عن طريق:     

  • التاريخ الطبي والفحص البدني: أثناء الفحص قد يحاول طبيبك اكتشاف رعشة طفيفة في أصابعك عندما تكون ممتدة وردود فعل مفرطة النشاط وتغيرات في العين  وبشرة دافئة ورطبة. يفحص طبيبك أيضًا غدتك الدرقِية أثناء البلع لمعرفة ما إذا كانت متضخمة أو مليئة بالنتوءات أو عند اللمس وفحص نبضك لمعرفة ما إذا كان سريعًا أم غير منتظم.

  • عمل فحص دم: لقياس مستوى هرمون TSH)  Thyroid stimulating hormone) وهو هرمون رئيسي ينظم عمل الغدة الدرقِية. إذا كان مستوى الهرمون عالي بالدم فهذا يعني أن المريض يعاني من قصور فى الغدة الدرقِية وإذا كان الهرمون منخفضا هذا يعني زيادة نشاط الغدة الدرقيِة .

قياس مستوى هرمونات (T3,T4) التي تفرزها الغدة بالدم.

قد تعطي اختبارات الدم نتائج خاطئة إذا كنت تتناول البيوتين( مكمل فيتامين ب) الذي يمكن العثور عليه أيضًا في الفيتامينات المتعددة. لضمان إجراء اختبار دقيق توقف عن تناول البيوتين قبل 12 ساعة على الأقل من أخذ الدم.

اختبار الأجسام المضادة  لإنزيم بيروكسيديز الغدة الدرقِية (TPO): يلعب إنزيم البيروكسيديز دوراً مهماً في إنتاج هرمونات الغدة الدرقِية و يكشف الاختبار عن وجود الأجسام المضادة لبيروكسيداز الغدة في الدم. في مرض الغدة المناعي الذاتي تهاجم البروتينات عن طريق الخطأ إنزيم (TPO).

Thyroglobulins: مادة تفرزها الغدة الدرقِية ويمكن استخدامها كعلامة لوجود سرطان غالبًا ما يتم قياسه أثناء المتابعة في مرضى سرطان الغدة حيث تشير المستويات المرتفعة إلى تكرار الإصابة بالسرطان.

  • مسح الغدة الدرقِية: يتم إعطاء كمية صغيرة من اليود المشع عن طريق الفم للحصول على صور للغدةالدرقِية. يوضح هذا الاختبار كيف يتجمع اليود في الغدة.
  • أخذ خزعات لتقييم أي خلل في الغدةالدرقِية: يتم سحب كمية صغيرة من أنسجة الغدة بواسطة الإبرة وذلك لفحصها للبحث عن سرطان الغدة الدرقية.
  • الموجات فوق الصوتية للغدة : يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور للغدة قد تكون الموجات فوق الصوتية أفضل في اكتشاف عقيدات الغدة الدرقية من الاختبارات الأخرى ولا يوجد تعرض لأي إشعاع.

اقرأايضاً:دواء ديجستين Digestin لعلاج سوء الهضم وفتح الشهية

اضطراب الغدة الدرقية:

  • قصور الغدة الدرقِية (Hypothyroidism): لا يتم إنتاج كمية كافية من هرمون الغدة الدرقية لتلبية احتياجات الجسم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقِية (Hyperthyroidism): يتم إنتاج الكثير من هرمون الغدة الدرقية أكثر من احتياجات الجسم.

يُعد قصور الغدة الدرقِية أكثر الاضطرابات شيوعًا.

تشمل الحالات التي يمكن أن تسبب قصور الغدة الدرقِية ما يلي:

قصور الغدة الدرقية:

التهاب الغدة الدرقِية : هذه الحالة هي التهاب (تورم) في الغدة الدرقِية يمكن أن يقلل الالتهاب من كمية الهرمونات التي تنتجها الغدةالدرقِية.

التهاب الغدة الدرقِية هاشيموتو(Hashimoto’s thyroiditis):هو حالة من أمراض المناعة الذاتية حيث تهاجم خلايا الجسم الغدة الدرقِية وتتلفها هو مرض غير مؤلم ويحتاج لعامل وراثي لظهوره.

التهاب الغدة الدرقِية بعد الولادة: تحدث هذه الحالة في 5٪ إلى 9٪ من النساء بعد الولادة وعادة ما تكون حالة مؤقتة.

نقص اليود: تستخدم الغدة الدرقِية اليود لإنتاج الهرمونات ويعد نقص اليود مشكلة تؤثر على عدة ملايين من الأشخاص حول العالم .

غدة درقِية لا تعمل: في بعض الأحيان لا تعمل الغدة بشكل صحيح منذ الولادة.

 يؤثر هذا على حوالي 1 من كل 4000 مولود جديد وإذا تركت دون علاج يمكن أن يعاني الطفل من مشاكل جسدية وعقلية في المستقبل. 

يتم إجراء فحص فحص الدم لجميع الأطفال حديثي الولادة في المستشفى للتحقق من وظيفة الغدة لديهم.

فرط نشاط الغدة الدرقية:

من الممكن أن يحدث فرط نشاط الغدة بسبب عدد من الحالات بما في ذلك مرض جريفز(Graves’ disease) ومرض بلامر (Plummer’s disease ) والتهاب الغدة الدرقية.

مرض جريفز: هو اضطراب في المناعة الذاتية حيث تقوم الأجسام المضادة التي ينتجها جهازك المناعي بتحفيز الغدة الدرقِية لإنتاج الكثير من T4. إنه السبب الأكثر شيوعًا لفرط نشاط الغدة.

مرض بلامر أو الورم الحميد السام أو تضخم الغدة الدرقِية السام متعدد العقيدات: يحدث هذا النوع عندما تكون عقيدات الغدة مفرطة النشاط مما تسبب في الإفراط في إنتاج هرمونات الغدة الدرقِية في الجسم. تحدث هذه الحالة بشكل رئيسي عند كبار السن والأشخاص الذين يعانون من نقص اليود. 

قد تلتهب الغدة الدرقِية بعد الحمل أو بسبب حالة من أمراض المناعة الذاتية أو عدوى فيروسية أو لأسباب غير معروفة: يمكن أن يتسبب الالتهاب في تسرب هرمون الغدة الدرقية المخزن في الغدة إلى مجرى الدم.

 قد تسبب بعض أنواع التهاب الغدة الدرقية الألم بينما البعض الآخر غير مؤلم ويمكن أن يستمر لبضعة أسابيع أو شهور.

 زيادة اليود: عندما يكون لديك الكثير من اليود في جسمك فإن الغدة الدرقية تفرز هرمونات الغدة الدرقية أكثر مما تحتاجه. 

يوجد اليود في بعض الأدوية (الأميودارون، دواء للقلب) وشراب السعال.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقِية هم الذين لديهم: 

تاريخ مرض عائلي خاصةً لمرض جريفز أو بعض الأمراض المزمنة: مثل مرض السكري من النوع 1 وفقر الدم الخبيث وقصور الغدة الكظرية الأولي والذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي أو الذين تناولوا دواء يحتوي على نسبة عالية من اليود (الأميودارون) أو أخذوا علاجًا من حالة سابقة في الغدة الدرقية أو من السرطان (استئصال الغدة أو العلاج الإشعاعي).

اقرأ أيضاً:داء القطط أو داء المُقوسات

اعراض اضطراب الغدة الدرقية:

 يمكن تقسيم الأعراض إلى مجموعتين تلك المتعلقة بوجود الكثير من هرمون الغدة (فرط نشاط الغدة الدرقية) وتلك المتعلقة بقلة هرمون الغدة (قصور الغدة الدرقية).

يمكن أن تشمل أعراض فرط نشاط الغدة ما يلي:

  • المعاناة من القلق والتهيج والعصبية.
  • تواجه مشكلة في النوم.
  • خسارة الوزن.
  • تضخم الغدة الدرقية .
  • وجود ضعف في العضلات ورجفان.
  • تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية أو توقف الدورة الشهرية.
  • الشعور بالحساسية تجاه الحرارة.
  • وجود مشاكل في الرؤية أو تهيج في العين.

يمكن أن تشمل أعراض قصور الغدة ما يلي:

  • الشعور بالتعب .
  • زيادة الوزن.
  • تعاني من النسيان.
  • حدوث دورات شهرية متكررة وغزيرة.
  • الشعر الجاف والخشن وأيضًا تساقط الشعر.
  • صوت أجش.
  • تعاني من عدم تحمل درجات الحرارة الباردة.

اقرأ أيضاً: فيتاسيد ج فوار (Vitacid C) لتعزيز الجهاز المناعي والوقاية من نزلات البرد تعرف على فوائده و15 بديل له

علاج الغدة الدرقية:

إن الهدف الرئيسي في العلاج هو إعادة مستويات هرمون الغدة الدرقية إلى وضعها الطبيعي. يمكن القيام بذلك بعدة طرق ويعتمد كل علاج على سبب حالة الغدة.

إذا كان لديك مستويات عالية من هرمونات الغدة الدرقية:

 يمكن أن تشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقِية مثل (ميثيمازول بروبيل ثيوراسيل): هي الأدوية التي تمنع الغدة الدرقية من إنتاج الهرمونات.
  • اليود المشع: يضر هذا العلاج بخلايا الغدة ويمنعها من تكوين مستويات عالية من هرمونات الغدة الدرقية.
  • حاصرات بيتا: لا تغير هذه الأدوية كمية الهرمونات في جسمك لكنها تساعد في السيطرة على الأعراض.
  • الجراحة: قد يقوم مقدم الرعاية طبيبك بإزالة الغدة الدرقية جراحيًا (استئصال الغدة الدرقية) وذلك لمنع تكوين الهرمونات. ومع ذلك سوف تحتاج إلى تناول الهرمونات البديلة للغدة الدرقية لبقية حياتك.

إذا كان لديك مستويات منخفضة من هرمونات الغدة الدرقية :

فإن الدواء المستعمل للعلاج هو الليفوثيروكسين(Levothyroxine) لإضافة هرمونات الغدة الدرقية مرة أخرى إلى جسمك.

يمكنك التحكم في مرض الغدة الدرقِية والعيش حياة طبيعية.

اقرأ ايضاً:فينادون Phenadone شراب للحساسية والالتهابات .. تعرف على 10 فوائد له

اليود والغدة الدرقية

اليود هو أحد المعادن الرئيسية التي يحتاجها جسم الإنسان وتشير الدراسات العلمية إلى أن اليود يتواجد بنسبة عالية جداً في الغدة قد تصل نسبته داخلها إلى خمسة وعشرين ضعفا عن بقية أنسجة الجسم ويؤدي نقص اليود في جسم الإنسان إلى نقص في كمية هرمون الثيروكسين المنتجة حيث إن اليود مكون أساسي من مكونات هذا الهرمون ويحفز هذا النقص الغدة النخامية في الدماغ على إفراز الهرمون المحفز للثايرويد (TSH) الأمر الذي يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية بسبب عدم كفاءتها في إنتاج الهرمون كما يؤدي ذلك إلى زيادة التروية الدموية إلى الغدة من خلال زيادة الأوعية الدموية في محاولة من جسم الإنسان إلى زيادة إنتاج هرمون الثايروكسين.

إن تأثير اليود على الغدة الدرقية معقد ويعتمد على الكمية المعطاة من اليود وحالة الغدة ويمكن تجنب الإصابة بتضخم الغدة عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على اليود مثل ملح الطعام المدعم باليود وتناول الأسماك البحرية التي تحتوي لحومها على كميات جيدة من اليود اللازم للجسم والذي يمتصه الجسم بسهولة.

المراجع:

https://www.healthline.com/health/common-thyroid-disorders

https://www.btf-thyroid.org/what-is-thyroid-disorder

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hyperthyroidism/symptoms-causes/syc-20373659

https://www.webmd.com/women/picture-of-the-thyroid

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/8541-thyroid-disease

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hypothyroidism/expert-answers/hypothyroidism-iodine/faq-20057929

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق