الأمراض

مرض سرطان الدم

السرطان هو مصطلح عام يشمل مجموعة كبيرة من الأمراض التي يمكن أن تصيب أي جزء من الجسم، وهناك مصطلحات أخرى مستخدمة هي الأورام الخبيثة والتنشُّؤات.

 ومن السمات المميزة للسرطان التكاثر السريع لخلايا شاذة تنمو خارج نطاق حدودها المعتادة وبإمكانها أن تغزو بعد ذلك أجزاءً مجاورة من الجسم وتنتشر في أعضاء أخرى منه؛ وفى هذه الحالة تسمي بالنقيلة metastatic. 

وفي هذا المقال سوف نتعرف على أشهر أنواع السرطان وهو سرطان الدم leukemia.

مرض سرطان الدم

  سرطان الدم 

سرطان الدم هو سرطان يصيب الأنسجة المكونة للدم في الجسم، بما في ذلك نخاع العظام والجهاز الليمفاوي.       

وتوجد أنواع عديدة من اللوكيميا، وبعض أشكال اللوكيميا أكثر شيوعًا عند الأطفال، كما تحدث أشكال أخرى من اللوكيميا عند البالغين.

عادةً ما يصيب سرطان الدم خلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم البيضاء هي محاربة قوية للعدوى وعادة ما تنمو وتنقسم بطريقة منظمة، حيث يحتاجها جسمك.

 ولكن في الأشخاص المصابين بسرطان الدم، ينتج نخاع العظام كمية زائدة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعية، والتي لا تعمل بشكل صحيح. 

كيف يحدث سرطان الدم؟

يحتوي الدم على ثلاثة أنواع من الخلايا:

 خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العدوى، وخلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين، والصفائح الدموية التي تساعد على تجلط الدم.

يصنع نخاع العظم كل يوم بلايين من خلايا الدم الجديدة، ومعظمها خلايا حمراء. 

عندما يكون لديك سرطان الدم، فإن جسمك ينتج خلايا بيضاء أكثر مما يحتاج.

لا تستطيع خلايا سرطان الدم هذه محاربة العدوى كما تفعل خلايا الدم البيضاء الطبيعية. ونظرًا لوجود الكثير منهم، فيتم التأثير على طريقة عمل باقي أعضاء الجسم. وبمرور الوقت، قد لا يكون لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لتزويد الأكسجين، أو الصفائح الدموية الكافية لتخثر الدم، أو ما يكفي من خلايا الدم البيضاء الطبيعية لمكافحة العدوى. 

أنواع سرطان الدم 

          يصنف الأطباء سرطان الدم بناءً على سرعة تقدمه ونوع الخلايا المعنية.

  • النوع الأول من التصنيف هو مدى سرعة تقدم سرطان الدم:
  1. سرطان الدم الحاد:

        في ابيضاض الدم الحاد، تكون خلايا الدم غير الطبيعية 

        هي خلايا الدم غير الناضجة (الأرومات) لا يمكنهم القيام          

        بوظائفهم الطبيعية، ويتكاثرون بسرعة، وبالتالي يتفاقم                                      

        المرض  بسرعة ويتطلب ابيضاض الدم الحاد علاجًا            

        صارمًا وفي الوقت المناسب.

  1. ابيضاض الدم المزمن:

        يوجد أنواع عديدة من اللوكيميا المزمنة، يُنتج بعضها

        عددًا كبيرًا جدًا من الخلايا وبعضها يتسبب في إنتاج

        خلايا قليلة جدًا. 

        وينطوي ابيضاض الدم المزمن على خلايا دم أكثر نضجًا، 

        وتتكاثر هذه الخلايا أو تتراكم بشكل أبطأ، ويمكن أن 

         تعمل بشكل طبيعي لفترة من الزمن. 

        لا تظهر بعض أشكال سرطان الدم المزمن في البداية أي           

        أعراض مبكرة، لذلك يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد

         ولا يتم تشخيصها لسنوات. 

  • النوع الثاني من التصنيف هو نوع خلايا الدم البيضاء المصابة:
  1. ابيضاض الدم الليمفاوي:

 يؤثر هذا النوع من اللوكيميا على الخلايا الليمفاوية (lymphocytes) التي تشكل الأنسجة اللمفاوية، وتشكل الأنسجة اللمفاوية جهازك المناعي. 

  1. ابيضاض الدم النقوي ( myelogenous leukemia) يؤثر هذا النوع من اللوكيميا على الخلايا النخاعية، التي تنتج خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والخلايا المنتجة للصفائح الدموية. 
  •  يُطلق أحيانًا على ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (أو سرطان الدم الليمفاوي) اسم ALL، يبدأ في نخاع العظم حيث تتكون خلايا الدم. وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال منه لدى البالغين. 
  • ابيضاض الدم الليمفاوي المزمن (CLL). هو الأكثر شيوعًا لدى البالغين، ومع  CLL  قد تشعر بالتحسن لسنوات دون الحاجة إلى علاج.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد (AML). هو نوع شائع من سرطان الدم. يحدث عند الأطفال والبالغين. ابيضاض الدم النقوي الحاد (AML) هو النوع الأكثر شيوعًا من ابيضاض الدم الحاد لدى البالغين.
  • ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML). يصيب هذا النوع من اللوكيميا البالغين بشكل رئيسي. قد يعاني الشخص المصاب بسرطان الدم النخاعي المزمن من أعراض قليلة أو معدومة لأشهر أو سنوات قبل الدخول في مرحلة تنمو فيها خلايا سرطان الدم بسرعة أكبر.

      أعراض سرطان الدم 

  •  قد تشمل أعراض اللوكيميا ما يلي:
  • التعرق المفرط، وخاصة في الليل (يسمى “التعرق الليلي”).
  • التعب والضعف الذي لا يزول بالراحة.
  • الأنيميا وفقر الدم 
  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • آلام العظام والمفاصل.
  • تورم العقد الليمفاوية غير المؤلم (خاصة في الرقبة والإبط).
  • تضخم الكبد أو الطحال.
  • بقع حمراء على الجلد تسمى نمشات.
  • سهولة النزيف والكدمات بسهولة.
  • نزيف الأنف المتكرر.
  • حمى أو قشعريرة.
  • التهابات متكررة. 

اقرأ أيضا: نزيف الأنف ما هي أسبابه وكيفية التعامل معه؟

  •  يمكن أن يسبب اللوكيميا أيضًا أعراضًا في الأعضاء التي تم اختراقها أو تأثرها بالخلايا السرطانية. 

            على سبيل المثال، إذا انتشر السرطان إلى الجهاز         

             العصبي المركزي، فقد يتسبب في:

  الأسباب وعوامل الخطر 

     لا يعرف الباحثون ما الذي يسبب سرطان الدم بالضبط.  

     ومع ذلك، هناك بعض عوامل الخطر لتطوير هذا السرطان.   

     تتضمن بعض عوامل الخطر هذه: 

  • التدخين. 
  • تتعرض للكثير من الإشعاع أو لمواد كيميائية معينة.
  • تخضع للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي لعلاج السرطان.
  • لديك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الدم.
  • لديك اضطراب وراثي مثل متلازمة داون.

 التشخيص 

     قد يكتشف الأطباء ابيضاض الدم المزمن في فحص الدم 

     الروتيني قبل أن تبدأ الأعراض.

     إذا حدث هذا، أو إذا كانت لديك علامات أو أعراض تشير إلى    

     الإصابة بسرطان الدم، فقد تخضع للفحوصات التشخيصية التالية:

  • اختبار بدني:

سيبحث طبيبك عن العلامات الجسدية لسرطان الدم، مثل شحوب الجلد الناتج عن فقر الدم، وتورم العقد الليمفاوية، وتضخم الكبد والطحال.

  • تحاليل الدم:

من خلال فحص عينة من دمك، يمكن لطبيبك تحديد ما إذا كان لديك مستويات غير طبيعية من خلايا الدم الحمراء أو البيضاء أو الصفائح الدموية – مما قد يشير إلى الإصابة بسرطان الدم. 

قد يُظهر فحص الدم أيضًا وجود خلايا سرطان الدم، على الرغم من أنه ليس كل أنواع سرطان الدم تسبب انتشار خلايا سرطان الدم في الدم، وفي بعض الأحيان تبقى خلايا سرطان الدم في نخاع العظام. 

  • اختبار نخاع العظام: 

قد يوصي طبيبك بإجراء لإزالة عينة من نخاع العظم من عظم الفخذ. 

يُزال النخاع العظمي بإبرة طويلة رفيعة، ويتم إرسال العينة إلى المختبر للبحث عن خلايا سرطان الدم. 

قد تكشف الاختبارات المتخصصة لخلايا سرطان الدم لديك عن خصائص معينة تُستخدم لتحديد خيارات العلاج. 

العلاج

   يعتمد علاج سرطان الدم لديك على عدة عوامل. يحدد طبيبك     

   خيارات علاج اللوكيميا بناءً على عمرك وصحتك العامة، ونوع       

   سرطان الدم لديك، وما إذا كان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من            

   جسمك، بما في ذلك الجهاز العصبي المركزي.

  • تشمل العلاجات الشائعة المستخدمة لمكافحة اللوكيميا ما يلي:
  • العلاج الكيميائي:

 العلاج الكيميائي هو الشكل الرئيسي لعلاج سرطان الدم. يستخدم هذا العلاج الدوائي المواد الكيميائية لقتل خلايا سرطان الدم.

           اعتمادًا على نوع سرطان الدم لديك، قد تتلقى دواءً واحدًا    

            أو مجموعة من الأدوية. قد تأتي هذه الأدوية في شكل 

             أقراص، أو يمكن حقنها مباشرة في الوريد.

  • العلاج الموجه:

 تركز العلاجات الدوائية الموجهة على تشوهات معينة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال منع هذه التشوهات، يمكن أن تتسبب العلاجات الدوائية المستهدفة في موت الخلايا السرطانية. 

سيتم اختبار خلايا سرطان الدم لديك لمعرفة ما إذا كان العلاج الموجه مفيدًا لك.

  • علاج إشعاعي:

 يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية أو غيرها من الحزم عالية الطاقة لتدمير خلايا سرطان الدم ووقف نموها. أثناء العلاج الإشعاعي، تستلقي على طاولة بينما تتحرك آلة كبيرة من حولك، وتوجه الإشعاع إلى نقاط محددة في جسمك.

           قد تتلقى إشعاعًا في منطقة معينة من جسمك حيث توجد     

           مجموعة من خلايا سرطان الدم، أو قد تتلقى إشعاعًا على 

           جسمك بالكامل، كما يمكن استخدام العلاج الإشعاعي 

             للتحضير لعملية زرع نخاع العظم.

اقرأ أيضا: أنواع الاشعة السينية واستخداماتها وكيف يتم إجراء الفحص؟ 

  • زراعة نخاع العظام:

 تساعد عملية زرع نخاع العظم، والتي تسمى أيضًا زرع الخلايا الجذعية، في إعادة تكوين الخلايا الجذعية السليمة عن طريق استبدال نخاع العظم غير الصحي بخلايا جذعية خالية من اللوكيميا والتي من شأنها تجديد نخاع العظام الصحي.

  • قبل زراعة النخاع العظمي، تتلقى جرعات عالية جدًا من العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي لتدمير نخاع العظام الذي ينتج عنه اللوكيميا. ثم تتلقى حقنة من الخلايا الجذعية المكونة للدم والتي تساعد في إعادة بناء نخاع العظام.
  • قد تتلقى الخلايا الجذعية من متبرع أو قد تتمكن من استخدام الخلايا الجذعية الخاصة بك.
  • العلاج المناعي:

يستخدم العلاج المناعي جهازك المناعي لمحاربة السرطان. قد لا يهاجم الجهاز المناعي الذي يقاوم الأمراض في جسمك السرطان الذي تعاني منه لأن الخلايا السرطانية تنتج بروتينات تساعدها على الاختباء من خلايا الجهاز المناعي. يعمل العلاج المناعي عن طريق التدخل في هذه العملية.

  • هندسة الخلايا المناعية لمحاربة اللوكيميا:

 علاج متخصص يسمى العلاج بالخلايا التائية بمستقبل المستضد الخيمري (CAR) يأخذ الخلايا التائية المقاومة للجراثيم في الجسم، وهندستها لمحاربة السرطان وإعادة ضخها في جسمك. قد يكون العلاج بالخلايا التائية ذات مستقبلات المستضدات الوهمية خيارًا لأنواع معينة من سرطان الدم. 

References

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/leukemia/diagnosis-treatment/drc-20374378#dialogId25525784 https://www.healthline.com/health/leukemia#causes https://www.cancer.org/cancer/leukemia.html 

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions. /leukemia/symptoms-causes/syc-20374373 https://www.webmd.com/cancer/lymphoma/understanding-leukemia-basics 

https://www.hematology.org/education/patients/blood-cancers/leukemia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق