الأمراض

سلس البول..أسبابه وأعراضه و7 طرق للوقاية من الإصابة به

سلس البول هو فقدان السيطرة على المثانة، ويعد من الأمراض الشائعة والمحرجة في كثير من الأحيان. تتراوح شدته من تسريب البول من حين لآخر عند السعال أو العطس إلى الرغبة في التبول بشكل مفاجئ وقوي لدرجة أنك لا تصل إلى المرحاض في الوقت المناسب.

سلس البول
سلس البول

على الرغم من أنه يحدث في كثير من الأحيان مع تقدم السن، فإنه ليس نتيجة حتمية للشيخوخة. يمكن أن تسبب هذه الحالة أيضًا العديد من المشكلات الصحية المختلفة.  تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة ويمكن أن تكون علامة على الإصابة بالسرطان أو حصوات الكلى أو العدوى أو تضخم البروستاتا.

يعتبر سلس البول أكثر شيوعًا بين النساء عن الرجال. يُعتقد أن 30 في المائة من الإناث اللائي تتراوح أعمارهن بين 30 و 60 عامًا تعانين منه، مقارنة بـ 1.5-5 في المائة من الرجال.

اسباب سلس البول

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تتسبب في حدوثه. بعض الأسباب هي حالات صحية مؤقتة تزول عادة بمجرد علاجها. في هذه الحالات، يتوقف سلس البول أيضًا بمجرد علاج الحالة. والبعض الآخر بسبب حالات طبية مزمنة طويلة الأمد والتي لا تختفي عادةً. 

تشمل الأسباب المؤقتة أو قصيرة المدى ما يلي:

  • التهابات المسالك البولية (UTIs): يمكن أن تسبب العدوى داخل المسالك البولية (مجرى البول والحالب والمثانة والكلى) الألم وتزيد من حاجتك إلى التبول كثيرًا. 
  • الحمل: أثناء الحمل، يضع الرحم ضغطًا إضافيًا على المثانة مما يؤدي إلى حدوث سلس البول. غالبًا ما يزول في الأسابيع التي تلي الولادة.
  • الأدوية: يمكن أن يكون سلس البول من الآثار الجانبية لبعض الأدوية، بما في ذلك مدرات البول ومضادات الاكتئاب.
  • المشروبات: هناك بعض المشروبات مثل القهوة والكحول يمكن أن تجعل الشخص بحاجة إلى التبول كثيرًا. عند التوقف عن شرب هذه المشروبات، فعادة ما تنخفض الحاجة إلى التبول بشكل متكرر.
  • الإمساك: الإمساك المزمن (البراز الصلب والجاف) يمكن أن يسبب لك مشاكل في التحكم في المثانة.

تشمل الأسباب المزمنة أو طويلة الأمد ما يلي:

  • اضطرابات قاع الحوض: وجود مشكلة في عضلات قاع الحوض، يمكن أن تؤثر على طريقة عمل الأعضاء، بما في ذلك المثانة.
  • السكتة الدماغية: يمكن أن تسبب لك السكتة الدماغية مشاكل في التحكم في العضلات. يمكن أن يشمل ذلك العضلات التي تتحكم في الجهاز البولي.
  • مرض السكري: ينتج الجسم المزيد من البول. هذه الزيادة في كمية البول يمكن أن تسبب مشاكل التسريب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤثر الاعتلال العصبي على وظيفة المثانة.
  • سن اليأس: تتغير مستويات الهرمونات ويمكن أن تصبح عضلات قاع الحوض أضعف.
  • التصلب المتعدد (MS): يتسبب في فقدان السيطرة على المثانة، مما يؤدي إلى مشاكل التسريب.
  • تضخم البروستاتا: عندما تكون البروستاتا أكبر من الطبيعي، يمكن أن تسبب العديد من مشاكل التحكم في المثانة. 
  • بعد جراحة سرطان البروستاتا: يمكن أن تتضرر العضلة العاصرة أثناء الجراحة أحيانًا مما يؤدي إلى سلس البول الإجهادي.

انواع سلس البول

تختلف الأنواع حسب السبب وتشمل ما يلي:

سلس البول الإجهادي

يحدث بسبب أنواع معينة من النشاط البدني.

على سبيل المثال، قد تفقد السيطرة على المثانة في هذه الأوقات:

  • ممارسة الرياضة.
  • السعال.
  • العطس.
  • الضحك.

تضع مثل هذه الأنشطة ضغطًا على العضلة العاصرة التي تحتجز البول في المثانة. 

سلس البول الإلحاحي

يحدث عندما تفقد السيطرة على المثانة بعد الشعور برغبة ملحة وقوية في التبول. قد لا تتمكن من الوصول إلى الحمام.

سلس البول الفائض

يمكن أن يحدث إذا لم يتم تفريغ المثانة تمامًا عند التبول. في وقت لاحق، قد يتسرب بعض البول المتبقي من المثانة. 

سلس البول الوظيفي

تمنعك الإعاقة الجسدية أو العقلية من الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب مثل الحالات الآتية:

  • الأمراض العقلية.
  • ضعف البصر أو الحركة.
  • الاكتئاب أو القلق أو الغضب قد يؤدي إلى عدم الرغبة في استخدام الحمام.

يعتبر سلس البول الوظيفي أكثر انتشارًا بين كبار السن وهو شائع في دور رعاية المسنين.

سلس البول المختلط

 غالبًا ما يشير هذا إلى مزيج من سلس البول الإجهادي وسلس البول الإلحاحي.

عوامل الخطورة

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة ما يلي:

  1. الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بسلس البول الإجهادي. الحمل والولادة وانقطاع الطمث والتشريح الطبيعي للإناث هو المسؤول عن هذا الاختلاف. ومع ذلك، فإن الرجال الذين يعانون من مشاكل في غدة البروستاتا معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بسلس البول الإلحاحي والفائض.
  2. العمر: مع التقدم في العمر، تفقد عضلات المثانة والإحليل بعض قوتها. وتزيد من فرص التبول اللاإرادي.
  3. زيادة الوزن: يزيد الوزن الزائد الضغط على المثانة والعضلات المحيطة، مما يضعفها ويسمح للبول بالتسريب عند السعال أو العطس.
  4. تاريخ العائلة: إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين يعاني منه، فإن خطر إصابتك بهذه الحالة يكون أعلى.
  5. بعض الأمراض: قد تزيد الأمراض العصبية أو مرض السكري من خطر الإصابة.
  6. التدخين.

اعراض سلس البول

  1. تسريب البول: قد يكون هذا تقطيرًا مستمرًا للبول أو حالات تسريب عرضية. قد تتعرض للتسريب لعدة أسباب اعتمادًا على النوع الذي تعاني منه، ويحدث ذلك أثناء ممارسة الرياضة، أو الضحك، أو السعال، أو العطس.
  2. الرغبة الملحة في التبول: مع عدم الوصول إلى المرحاض في الوقت المحدد.
  3. الاستيقاظ في منتصف الليل للتبول (التبول الليلي).

اقرأ أيضًا التهاب المثانة..وأهم 7 أسباب له..وكيفية علاجه

تشخيص سلس البول

تتضمن طرق التشخيص ما يلي:

  • مفكرة المثانة: يسجل الشخص مقدار ما يشربه، ومتى يحدث التبول، وكمية البول التي يتم إنتاجها، وعدد نوبات التسريب.
  • الفحص الطبي: يقوم الطبيب بفحص المهبل والتحقق من قوة عضلات قاع الحوض. ويمكن فحص المستقيم للذكور لتحديد وجود تضخم البروستاتا.
  • تحليل البول: يتم إجراء الاختبارات بحثًا عن علامات العدوى.
  • فحص الدم: لتقييم وظائف الكلى.
  • قياس المتبقي بعد الفراغ (PVR): لتقييم كمية البول المتبقية في المثانة بعد التبول.
  • الموجات فوق الصوتية للحوض: تساعد في الكشف عن أي عيوب.
  • اختبار الإجهاد: يُطلب من المريض ممارسة ضغط مفاجئ بينما يبحث الطبيب عن تسريب البول.
  • اختبار ديناميكا البول: يحدد مقدار الضغط الذي يمكن أن تتحمله المثانة والعضلة العاصرة البولية.
  • مخطط المثانة: يوفر إجراء الأشعة السينية صورة للمثانة.
  • منظار المثانة: يتم إدخال أنبوب رفيع مع عدسة في نهايته في مجرى البول. يمكن للطبيب أن يرى أي عيوب أو مشاكل في المسالك البولية.

اقرأ أيضًا التهاب البروستاتا..اعراضه و 5 طرق لعلاج التهاب البروستاتا

علاج سلس البول

في كثير من الحالات، يمكن أن تعمل الأدوية بشكل جيد للغاية لإعادة المثانة إلى وظيفتها الطبيعية. يتم البدء بجرعات منخفضة من الدواء ثم تزداد ببطء وذلك لتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

الأدوية الشائعة التي يمكن استخدامها

  • مضادات الكولين: تعمل على تهدئة فرط نشاط المثانة وقد تساعد المرضى الذين يعانون من سلس البول الإلحاحي.
  • الإستروجين الموضعي: يقوي الأنسجة في مجرى البول والمهبل ويقلل من بعض الأعراض.
  • إيميبرامين (توفرانيل) مضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات.

جراحات علاج سلس البول

إذا فشلت خيارات العلاج غير الجراحية الأخرى، فهناك العديد من الإجراءات التي تتراوح من الحقن البسيط إلى العمليات الجراحية الأكثر تعقيدًا.

  • حقن تُستخدم عادةً في النساء المصابات بسلس البول الإجهادي. يتم حقن مادة دائمة في بطانة الإحليل للمساعدة في زيادة حجم بطانة الإحليل.
  • حقن توكسين البوتولينوم (البوتوكس®): قد تفكر في البوتوكس كعلاج تجميلي، ولكن يمكن أيضًا استخدامه لإرخاء العضلات في جسمك. مما يساعد في علاج سلس البول الإلحاحي. ولكن هذا العلاج ليس دائمًا ويجب تكراره بمرور الوقت.
  • أجهزة التعديل العصبي: يمكن زرع أجهزة تعمل على تحفيز أعصاب المثانة لتحسين التحكم. علاوة على ذلك، يمكن تحفيز العصب القريب من الكاحل لتحقيق تحكم أفضل في المثانة.

مضاعفات سلس البول

تشمل المضاعفات ما يلي:

  • مشاكل البشرة: مثل الطفح الجلدي، والتهابات الجلد، والقروح.
  • التهابات المسالك البولية: يزيد سلس البول من خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية المتكررة.
  • التأثير على الحياة الشخصية: يمكن أن يؤثر على العلاقات الاجتماعية، والعملية، والشخصية.

7 طرق للوقاية من الإصابة بسلس البول

لا يمكن منع جميع حالات سلس البول، ولكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل خطر الإصابة به كالآتي:

  1. الحفاظ على الوزن الصحي.
  2. ممارسة الكثير من التمارين الرياضية.
  3. تناول نظام غذائي متوازن.
  4. الحد من استهلاك الكافيين والكحول.
  5. تجنب التدخين.
  6. علاج الإمساك.
  7. شرب الكثير من المياه.

References

https://www.healthline.com/health/urinary-incontinence#prevention.

https://www.nhs.uk/conditions/urinary-incontinence/10-ways-to-stop-leaks/.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/urinary-incontinence/symptoms-causes/syc-20352808.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/urinary-incontinence/diagnosis-treatment/drc-20352814.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/165408#complications.

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17596-urinary-incontinence.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق