الصحة والجمالكل المقالات

انقطاع الطمث الأسباب والأعراض وطرق العلاج

يُعرَّف انقطاع الطمث بأنه توقف الدورة الشهرية عند المرأة لمدة سنة كاملة بسبب انخفاض مستوى هرموني الإستروجين والبروجسترون على مدار هذا العام تفقد بعدها المرأة القدرة على الحمل والإنجاب وتحدث لها بعض التغيرات الجسدية والنفسية.

ويختلف سن انقطاع الطمث من امرأة لأخرى حيث تتراوح هذه الفترة بين 45 إلى 55 سنة والمتوسط عند 51 سنة وقد يتأخر سن انقطاع الطمث وقد يأتي مبكراً عن ذلك.

تظهر بعض اعراض انقطاع الطمث مثل الهبًّة السخونية، والأرق، والتعرق، والتقلبات المزاجية، والإكتئاب المؤقت بسبب التغيرات الهرمونية، والكثير من النساء تتخطى هذه المرحلة دون مشاكل، إلا أن بعضهن قد تصاب باعراض انقطاع طمث شديدة.

اقرأ أيضاً: تعرف على مرض الزهايمر وكيفية علاجه وطرق الوقاية منه.

اعراض انقطاع الطمث

تظهر بعض الأعراض والتغيرات الجسدية في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وأثنائه تتمثل في:

  • انخفاض الخصوبة: تقل الخصوبة عند المرأة في مرحلة ما قبل انقطاع الطَمث بسبب النقص التدريجي في هرمون الإستروجين.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية: تعد هذه العلامة الأولى لانقطاع الطمث حيث تتغير مدة الدورة الشهرية إما بزيادة الأيام أو نقصها عن الطبيعي أو تغير حدة الألم فإما أن تصير قوية أو تضعف عن المعتاد.
  • جفاف المهبل والحكة المهبلية: تبدأ هذه الأعراض بالظهور قبل انقطاع الطَمث وتستمر بعده وتعاني المرأة من آلام أثناء الجماع وبعض النزيف وقد تصاب بالعدوى.
  • الهبة السخونية: عند اقتراب المرأة من انقطاع الطمث ترتفع حرارتها، وبدايتها من الجزء العلوي في الوجه واليدين ثم تنتقل للأسفل، وقد يصاحبها احمرار في الجلد وتعرق.

وقد تعاني بعض النساء من الأرق الليلي أو الشعور بالبرودة وهذه الأعراض تحدث في السنة الأولى من انقطاع الطَمث ثم تزول، وفي بعض الحالات قد تستمر أكثر من ذلك ويمكن أن تمتد إلى 14 سنة بعد انقطاع الطمث.

  •  اضطرابات النوم: تزداد هذه الاضطرابات خلال انقطاع الطَمث وتتمثل في:
  • الأرق.
  • التعرق الليلي.
  • كثرة الرغبة في التبول ليلاً.

ويمكن تجنب هذه الأعراض بتقليل الأكل قبل النوم وممارسة الرياضة.

  • تغيرات عاطفية: تعاني الكثير من النساء في هذه المرحلة من الاكتئاب، والقلق، وتغيرات المزاج بسبب التغيرات الهرمونية واضطرابات النوم إلى جانب التوتر مما يزيد من فرصة الإصابة بالاكتئاب المؤقت ويجب التنويه أن مثل هذه الأعراض طبيعية لكن إذا استمرت أكثر من أسبوعين ينصح بمراجعة الطبيب.
  • نقص التركيز: عند اقتراب انقطاع الطمث تشير الإحصاءات أن ثلثي النساء يعانين من ضعف في التركيز والذاكرة، ويمكن تجنب ذلك بالمشاركة في الأنشطة المجتمعية واتباع نظام غذائي معين.
  • تغيرات جسدية: تحدث بعض التغيرات الجسدية في بداية انقطاع الطمث مثل:
  • تراكم الدهون في منطقة البطن.
  • زيادة الوزن.
  • تساقط الشعر تغير في لونه، وتركيبه، وكميته.
  • تقلص حجم الثدي.
  • سلس البول.

اقرأ أيضاً: قشرة الشعر …تعرف على أسبابها وطرق العلاج.

اسباب انقطاع الطمث

انقطاع الطمث

تتعدد اسباب انقطاع الطمث لدى النساء ومنها:

  • النقص الطبيعي في هرمونات الإنجاب: مع اقتراب المرأة من سن 30 يقل إفراز المبيضين لهرموني الإستروجين والبروجسترون المسؤولين عن تنظيم الدورة الشهرية وبالتبعية يحدث نقص في الخصوبة.

      وعند سن 40 تبدأ تغيرات في الدورة الشهرية كزيادة مدتها عند البعض أو

      نقصها وزيادة حدتها أو العكس.

  • جراحة استئصال المبيضين (oophorectomy): إزالة المبيضين يؤدي إلى انخفاض مفاجئ لمستوى هرومني الإستروجين والبروجسترون وتوقف الدورة الشهرية وانقطاع الطمث فوراً، وتظهر أعراض وعلامات انقطاع الطمث في هذه الحالة أكثر حدة من الطبيعي لأن الانقطاع هنا كان مفاجئاً وليس تدريجياً.
  • العلاج الكيماوي أو الإشعاعي: استخدام مثل هذه الطرق في علاج السرطان قد يؤدي إلى انقطاع الطمث وظهور بعض الأعراض بعد العلاج لكن ذلك لا يستمر مع العلاج الكيماوي وتظل هناك احتمالية للإنجاب بعدها.

أما في العلاج الإشعاعي فلا يؤدي إلى انقطاع الطمث إلا إذا كان موجهاً على المبيضين أما استخدامه في علاج أعضاء أخرى فلا يؤثر.

  • قصور المبيض الأوًّلي: وُجد أنه حوالي 1% من النساء في العالم تصاب بما يسمى انقطاع الطمث المبكر بسبب فشل المبيضين في تصنيع الهرمونات وتحدث غالباً عند سن 40 لكنها لا تستمر ويمكن التعامل معها بإعطاء المرأة هرمونات خارجية لتعويض النقص.

اقرأ أيضاً: الوسواس القهري …تعرف على أسبابه وطرق علاجه.

مضاعفات انقطاع الطمث

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: تزداد فرصة الإصابة بأمراض القلب بعد انقطاع الطمث بسبب انخفاض مستوى هرمون الإستروجين وارتفاع الكوليستيرول في الجسم لذا ينصح بممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي صحي، والمحافظة على وزن الجسم.
  • هشاشة العظام: تحدث هذه الحالة بعد انقطاع الطمث بحيث تقل كثافة العظم بسرعة وتصير عرضة للكسر خاصة عظام العمود الفقري، وعظم الحوض، وعظم الرسغ.
  • سلس البول: تفقد أنسجة المهبل والإحليل (مجرى البول) ليونتها وبالتالي تفقد المرأة القدرة على التحكم في خروج البول.
  • الرغبة الجنسية: بسبب جفاف المهبل وفقد ليونته ونقص إفرازاته تصير عملية الجماع غير مريحة للمرأة وقد يحدث نزيف خفيف وربما فقد للشهوة الجنسية.
  • زيادة الوزن: تقل عملية الأيض في الجسم بعد انقطاع الطمث مما يؤدي إلى زيادة الوزن عند الكثير من النساء خاصة التي لا تتبع نظاماً غذائياً معيناً ولا تمارس الرياضة بشكل مستمر.

اقرأ أيضاً: الكيتو دايت …نظام غذائي فعال لخفض الوزن والتخسيس.

علاج انقطاع الطمث

  •  أولاً: العلاج البيتي ونمط الحياة

هناك العديد من الطرق لتقليل اعراض وعلامات انقطاع الطمث من المرحلة الخطيرة إلى المتوسطة أو البسيطة ومنها:

  • الحفاظ على حرارة الجسم باردة قليلاً: لبس الملابس الخفيفة في الجو الحار واستعمال المروحة لتقليل الهبة السخونية واستخدام بطانية خفيفة إذا كانت المرأة تعرق بالليل.
  • ممارسة الرياضة والمحافظة على الوزن: تقليل عدد السعرات الحرارية اليومية في الأكل بين 400 إلى 600 سعر حراري وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً يساعد في:
  • زيادة الطاقة الحيوية للجسم.
  • الحصول على نوم كافٍ ومريح.
  • تحسين المزاج.
  • يحافظ على الشكل العام للمرأة.
  • التعبير عن المشاكل والاحتياجات: اللجوء إلى الطبيب المعالج أو طبيب نفسي للحديث عن الأعراض التي تعاني منها المرأة مثل الاكتئاب، والقلق، والأرق، والعزلة، ومحاولة تفريغ الطاقة والوصول للراحة.

التحدث مع العائلة أو الأصدقاء المقربين أو الأشخاص الذين نحبهم عن المشاعر والتقلبات المزاجية.

  • استخدام بعض المكملات الغذائية المطلوبة: تناول الفيتامينات مثل فيتامين د والكالسيوم والمغنيسيوم وتعويض النقص لتقليل فرصة حدوث هشاشة عظام.
  • العناية بالبشرة والجلد: استخدام مرطبات الجلد لمنع الجفاف وتجنب الإفراط في الاستحمام والسباحة لمنع حدوث عدوى.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول: التدخين يزيد من حدة اعراض وعلامات انقطاع الطمث وكذلك شرب الكحول لذلك ينصح بتركها أو التقليل منها على الأقل.
  •  ثانياً: العلاج الدوائي

السبب الرئيسي في ظهور اعراض وعلامات الطمث هو نقص هرموني الإستروجين والبروجسترون والعلاج الأساسي هو بتعويض هذا النقص عن طريق استخدام الهرمونات المصنعة لكن يجب الرجوع إلى الطبيب لمعرفة إذا كانت تحتاج المرأة لذلك أم لا.

ويُعد هرمون الإستروجين الأهم بينهما ويؤخذ بطرق عدة منها:

  • الأقراص عن طريق الفم.
  • عن طريق الجلد.
  • المراهم الموضعية.
  • عن طريق المهبل، إما بالأقراص أو الكريمات الطبية.

References

1-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK279311/

2-https://www.medicalnewstoday.com/articles/155651#lgbt

3-https://www.webmd.com/menopause/guide/menopause-basics#3

4-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/menopause/symptoms-causes/syc-20353397

5-https://www.healthline.com/health/menopause#home-remedies

6-https://emedicine.medscape.com/article/264088-overview

د بلال الشافعي

طالب في كلية الطب البشري، كاتب محتوى طبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق