الأمراض

مرض السكري …أسباب وأعراض وطرق العلاج المختلفة

يشير مرض السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الجلوكوز). الجلوكوز عنصر حيوي لصحتك لأنه مصدر مهم لطاقة الخلايا التي تتكون منها عضلاتك وأنسجتك. إنه أيضًا المصدر الرئيسي للوقود في عقلك.

يختلف السبب الكامن وراء مرض السكري حسب النوع. ولكن بغض النظر عن نوع مرض السكري الذي تعاني منه، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة السكر في الدم. ويمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى مشاكل صحية خطيرة.

أنواع مرض السكري

يوجد أنواع مختلفة من مرض السكري، ويعتمد العلاج على النوع. لا تنجم جميع أشكال داء السكري عن زيادة الوزن أو اتباع نمط حياة غير نشط. في الواقع، بعضها موجود منذ الطفولة.

داء السكري من النوع الأول هو أحد أمراض المناعة الذاتية. يهاجم الجهاز المناعي الخلايا في البنكرياس ويدمرها، حيث يُصنع الأنسولين. سبب هذا الهجوم غير واضح. حوالي 10 في المائة من مرضى السكري لديهم هذا النوع.

داء السكري من النوع الثاني يحدث عندما يصبح جسمك مقاومًا للأنسولين و يتراكم السكر في الدم.

مقدمات السكري (prediabetes) تحدث مقدمات السكري عندما يكون السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي، ولكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتشخيص داء السكري من النوع 2.

سكري الحمل هو ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل. تسبب هرمونات منع الأنسولين التي تنتجها المشيمة هذا النوع من مرض السكري.

تحدث أعراض مرض السكري نتيجة لارتفاع نسبة السكر في الدم.

أعراض مرض السكري

تشمل الأعراض العامة لداء السكري زيادة في الجوع والعطش، وفقدان الوزن، وكثرة التبول، وضبابية الرؤية، والتعب الشديد، والقروح التي لا تلتئم.

الأعراض عند الرجال

بالإضافة إلى الأعراض العامة لمرض السكري، قد يعاني الرجال المصابون بالسكري من انخفاض الدافع الجنسي، وضعف الانتصاب، وضعف قوة العضلات.

الأعراض عند النساء

يمكن أن تعاني النساء المصابات بمرض السكري أيضًا من أعراض مثل التهابات المسالك البولية، وعدوى الخميرة، وجفاف الجلد، والحكة.

أسباب مرض السكري وعوامل الخطر

ترتبط الأسباب المختلفة بكل نوع من أنواع داء السكري.

مرض السكري النوع الأول

لا يعرف الأطباء بالضبط أسباب مرض السكري من النوع الأول. لسبب ما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس ويدمرها. وقد تلعب الجينات دورًا في بعض الناس. من الممكن أيضًا أن تتسبب الإصابة بفيروس في هجوم جهاز المناعة بالخطأ خلايا بيتا المنتجة للأنسولين.

تزداد احتمالية إصابتك بداء السكري من النوع 1 إذا كنت طفلاً أو مراهقًا، أو لديك والد أو شقيق مصابا بهذه الحالة، أو إذا كنت تحمل جينات معينة مرتبطة بالمرض.

مرض السكري من النوع الثاني

يحدث مرض السكري من النوع الثانى نتيجة لمزيج من العوامل الوراثية وعوامل خاصة بنمط الحياة. مثل زيادة الوزن أو السمنة حيث أنها تزيد من مخاطر إصابتك بهذا الداء. زيادة الوزن، وخاصة في بطنك، تجعل خلاياك أكثر مقاومة لتأثير الأنسولين على سكر الدم.

يزداد خطر إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني إذا كنت:

تعاني من زيادة الوزن.

تبلغ من العمر 45 عامًا أو أكبر.

لديك والد أو شقيق مصاب بهذه الحالة.

غير نشيط بدنيا.

كان لديك سكري الحمل.

لديك مقدمات السكري.

لديك ارتفاع في ضغط الدم، أو ارتفاع الكوليسترول، أو ارتفاع الدهون الثلاثية.

سكري الحمل

يحدث سكري الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية أثناء الحمل. تنتج المشيمة هرمونات تجعل خلايا المرأة الحامل أقل حساسية لتأثير الأنسولين. هذا يمكن أن يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل. ويزداد خطر الإصابة بسكري الحمل إذا:

تعاني من زيادة الوزن.

فوق سن 25.

كان لديك سكري الحمل خلال فترة الحمل الماضية.

أنجبت طفلاً يزن أكثر من 9 أرطال.

لديك تاريخ عائلي لمرض السكري من النوع الثاني.

لديك متلازمة تكيس المبايض.

مضاعفات مرض السكري

تتطور المضاعفات طويلة الأمد لداء السكري تدريجياً. كلما طالت مدة إصابتك بداء السكري. وكلما قل التحكم في نسبة السكر في الدم زادت مخاطر حدوث مضاعفات. تؤدي مضاعفات مرض السكري فى النهاية إلى الإعاقة أو حتى تهديد الحياة. تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

أمراض القلب والأوعية الدموية 

يزيد مرض السكري بشكل كبير من مخاطر الإصابة بمختلف مشاكل القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك مرض الشريان التاجي مع ألم في الصدر (الذبحة الصدرية)، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وتضيق الشرايين (تصلب الشرايين). إذا كنت مصابًا بداء السكري، فأنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي) 

يمكن أن يؤدي السكر الزائد إلى إصابة جدران الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) التي تغذي أعصابك، وخاصة في ساقيك. ويمكن أن يسبب هذا الشعور بالوخز، أو التنميل، أو الحرقان، أو الألم الذي يبدأ عادةً عند أطراف أصابع القدم أو الأصابع وينتشر تدريجياً إلى الأعلى.

إذا تُركت دون علاج، فقد تفقد كل الإحساس في الأطراف المصابة. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب المرتبطة بالهضم إلى مشاكل مع الغثيان، والقيء، والإسهال، أو الإمساك. وبالنسبة للرجال، قد يؤدي إلى ضعف الانتصاب.

تلف الكلى (اعتلال الكلية)

 تحتوي الكلى على ملايين من تجمعات الأوعية الدموية الدقيقة (الكبيبات) التي ترشح الدم من الفضلات. يمكن أن يتسبب داء السكري في إتلاف نظام الترشيح الدقيق هذا. يمكن أن يؤدي التلف الشديد إلى الفشل الكلوي أو مرض الكلى في المرحلة النهائية التي لا رجعة فيها، والتي قد تتطلب غسيل الكلى أو زرع الكلى.

تلف العين (اعتلال الشبكية)

 يمكن أن يتلف مرض السكري الأوعية الدموية في شبكية العين (اعتلال الشبكية السكري)، مما قد يؤدي إلى العمى. يزيد داء السكري أيضًا من مخاطر الإصابة بأمراض الرؤية الخطيرة الأخرى مثل إعتام عدسة العين والزرق.

تلف القدم

 يؤدي تلف الأعصاب الناتج من مرض السكري في القدمين أو ضعف تدفق الدم إلى القدمين إلى زيادة خطر الإصابة بمضاعفات القدم المختلفة. إذا تُركت الجروح والبثور دون علاج فقد تتسبب في حدوث التهابات خطيرة، والتي غالبًا ما تلتئم بشكل سيء. قد تتطلب هذه العدوى في النهاية بتر إصبع القدم، أو القدم، أو الساق.

الأمراض الجلدية

 قد يجعلك داء السكري أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الجلد، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية والفطرية.

ضعف السمع

تعد مشاكل السمع أكثر شيوعًا لدى مرضى السكري.

مرض الزهايمر

يزيد مرض السكري من النوع الثاني من خطر الإصابة بالخرف مثل مرض الزهايمر. وكلما كان التحكم في نسبة السكر في الدم ضعيفًا، يبدو أن الخطر أكبر. على الرغم من وجود نظريات حول كيفية ارتباط هذه الاضطرابات إلا أنه لم يتم إثبات أي منها بعد.

الاكتئاب

أعراض الاكتئاب شائعة لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني. يمكن أن يؤثر الاكتئاب على طريقة علاج داء السكري.

اقرأ أيضا: ارتفاع ضغط الدم…الأسباب والأعراض وطرق العلاج المختلفة

مضاعفات سكري الحمل

تلد معظم النساء المصابات بسكري الحمل أطفالًا أصحاء. ومع ذلك يمكن أن تسبب مستويات السكر في الدم غير المعالجة أو غير المنضبطة مشاكل لك ولطفلك.

يمكن أن تحدث مضاعفات لطفلك نتيجة لمرض سكري الحمل بما في ذلك:

  • النمو الزائد لطفلك بشكل كبير جدًا (عملقة). من المرجح أن يحتاج الأطفال الكبار جدًا إلى ولادة قيصرية.
  • يعاني أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل من انخفاض في نسبة السكر في الدم بعد الولادة بوقت قصير.
  • يتعرض أطفال الأمهات المصابات بسكري الحمل لخطر أكبر للإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة.
  • يمكن أن يؤدي سكري الحمل غير المعالج إلى وفاة الطفل إما قبل الولادة أو بعدها بفترة قصيرة.

تشخيص داء السكري

هنالك العديد من فحوصات الدم، التي يمكن بواسطتها تشخيص اعراض السكري النمط الأول أو اعراض السكري النمط الثاني، من بينها:

  • فحص عشوائي لمستوى السكري في الدم.
  • فحص مستوى السكري في الدم أثناء الصيام.

إذا تم تشخيص إصابة شخص ما بـأعراض مرض السكري، طبقا لنتائج الفحوص، فمن المحتمل أن يقرر الطبيب إجراء فحوصات إضافية من أجل تحديد نوع مرض السكري، وذلك بهدف اختيار العلاج المناسب والناجع، علما بأن طرق العلاج تختلف من نوع السكري إلى آخر.

كما يمكن أن يوصي الطبيب أيضا بإجراء اخْتِبارُ الهيموغلوبينِ الغليكوزيلاتي (Hemoglobin A1C / Glycosylated hemoglobin test).

علاج مرض السكري

اعتمادًا على نوع مرض السكري لديك، قد تلعب مراقبة نسبة السكر في الدم والأنسولين والأدوية الفموية دورًا في علاجك. يعد اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن صحي والمشاركة في النشاط المنتظم من العوامل المهمة أيضًا في إدارة مرض السكري.

جزء مهم من علاج داء السكري بالإضافة إلى صحتك العامة هو الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي صحي وخطة تمارين رياضية:

  • التغذية الصحيّة والملائمة لهذه الفئة من المرضى.
  • الرياضة البدنيّة الموصّى بها من قبل الأطباء المعالجين والتي تلائم كل مريض بشكل خاص بحسب مجمل الأمراض التي يعاني منها والتي من الممكن أن تؤثر على القيام برياضة بدنيّة بشكل منتظم وسليم كأمراض القلب، والإعاقات الجسدية وغيرها من الأمراض.
  • تخفيض الوزن و BMI والذي من شأنه أن يساعد الجسم في التخفيف من مقاومة الأنسولين والتي تسبب مرض السّكري.

اقرأ أيضا: تساقط الشعر لدى الرجال والنساء مع طرق الوقاية والعلاج

References

https://www.healthline.com/health/diabetes

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323627

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/diabetes/diagnosis-treatment/drc-20371451

د رانيا بكر

حاصلة على تمهيدى دكتوراة فى تخصص الباثولوجيا الإكلينيكية والوظيفة الحالية أخصائية تحاليل طبية حرة وحاصلة على 2 دبلومة ( كيمياء حيوية و التشخيص المعملى الاكلينيكى ) وخريجة كلية الطب البيطري جامعة بنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق