الأمراض

التهاب المسالك و3انواع

بكتيريا البول

محتويات المقال

 يتكون الجهاز البولي من الكليتين، والأنابيب البولية، والمثانة، والإحليل ، يُمكن للعدوى مهاجمة أي واحد من أجزاء المسالك البولية، لكن المسالك البولية السفلى أي الإحليل والمثانة هي الأكثر عرضة لحدوث التهاب المسالك،

 ماهي اسباب التهاب المسالك؟،

 عوامل خطر التهاب المسالك، اعراض التهاب المسالك، تشخيص التهاب المسالك، علاج التهاب المسالك.

التهاب المسالك و3انواع
التهاب المسالك

النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية مقارنةً بالرجال. تكون العدوى التي تقتصر على المثانة مؤلمة ومزعجة. لكن إذا انتشر التهاب المسالك البولية إلى الكليتين تحدث مضاعفات خطيرة.

عادةً ما يعالج الأطباء التهابات المسالك البولية بالمضادات الحيوية. ولكن يمكنك اتباع بعض الخطوات لتقليل فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

 اسباب التهاب المسالك

 يحدث التهاب البول عندما تدخل البكتيريا المسالك البولية من خلال الإحليل وتبدأ في التكاثر في المثانة. تستقر البكتيريا في المثانة وتنمو لتتحول إلى عدوى في المسالك البولية.

وأكثر أنواع التهاب المسالك البولية شيوعًا غالبًا ما تصيب النساء وتؤثر على المثانة والإحليل.

  • التهاب المثانة: ينتج هذا النوع من التهاب المسالك البولية  عن طريق الإشريكية القولونية، وهي نوع من البكتيريا توجد على نحو شائع في الجهاز الهضمي. يوجد أنواع أخرى من البكتيريا هي المسؤولة.
    وقد يؤدي الاتصال الجنسي إلى الإصابة بالتهاب المثانة. النساء معرضات لخطر الإصابة بالتهاب المثانة أكثر من الرجال ، بسبب قصر المسافة من الإحليل إلى فتحة الشرج ومن فتحة الإحليل إلى المثانة.
  • التهاب الإحليل: يحدث هذا النوع من التهاب المسالك البولية عندما تنتشر بكتيريا الجهاز الهضمي من فتحة الشرج إلى الإحليل. لأن الإحليل الأنثوي قريب من المهبل، يمكن أن تتسبب العدوى المنقولة جنسيًا، مثل الهربس والسيلان وداء المتدثرة والمفطورة في التهاب الإحليل. اقرأ أيضًا في الفوائد الصحية للكلوريلا

  أسباب التهاب البول المتكرر: تعريف عدوى المسالك البولية المتكررة هو حدوث الالتهابات مرتين أو ثلاث مرات في السنة، و تحدث بسبب ظهور عدوى جديدة مختلفة عن القديمة. التهاب البول المتكرر يحدث عند الرجل والمرأة. اقرأ أيضًا في فوائد زيت جوز الهند.

  • الإفراط في ممارسة الجنس ينصح بالنظافة الشخصية و التبول بعد ممارسة الجنس لأن البكتيريا تنتشر بشكل أكبر خلال الجنس.
  • الأمراض التي تقلل المناعة مثل مرض السكري والفشل الكلوي.
  •  انتشار البكتيريا عن طريق الإسهال.
  •  الغذاء والماء الصحي المتوازن الذي يحافظ على حركة الأمعاء بشكل مستمر. ويعمل على ترطيب الجسم بالقدر الكافي.
  •  انسداد في أحد أجزاء جهاز المسالك البولية نتيجة وجود حصوات في المسالك البولية أو وجود أورام.
  • وجود أنبوب يصرف البول من المثانة أوخلل في صمام الحالب الذي يسمح للبول مجددًا بالمرور من المثانة إلى الكلية.
  •   أسباب التهاب البول المتكرر لدى النساء

تسبب بكتيريا الإشريكية القولونية (Escherichia coli) التي تعيش داخل الأمعاء، وتحدث العدوى حين تنتقل من المستقيم إلى المهبل لتجد مدخلًا نحو مجرى البول مسببةً العدوى.20-30% من النساء تصاب بالتهاب البول بعد 6 أشهر من حدوثه لأول مرة.تختلف الإصابة بالتهاب البول حسب السن:

التهاب البول المتكرر قبل انقطاع الدورة الشهرية

– استخدام مبيدات النطاف، وممارسة الجنس.

-الإصابة السابقة في عمر صغير.

– خلل في توازن البكتيريا مثل استخدام اللولب كمانع حمل.خلل في    مجرى البول الذي يعبر عنه بوجود منطقة غير طبيعية، تدفق البول خارج مجرى البول.

-التشريح الخاص بجسم الأثنى يجعلها أكثر عرضة للالتهابات، بسبب:

  • مجرى تصريف البول قصير، مما يسهل دخول البكتيريا للمثانة.  
  • مجرى البول قريب من المهبل، والممر الخلفي الذي يسهل دخول البكتيريا للجهاز البولي.

التهاب البول المتكرر بعد انقطاع الطمث:

 انخفاض مستوى هرمون الإستروجين (Estrogen) يحدث تغيرات في نسيج المهبل ويجعله أكثر جفافًا وعرضة لبكتيريا المسالك البولية.

-التعرض لالتهاب المهبل الضموري الذي يسبب أمور، مثل:

  • أنسجة المهبل والإحليل يصبحان أرق.
  • خلل في توازن البكتيريا المهبلية.

-ضعف تفريغ المثانة بسبب هبوط المثانة الكبير.

التغيرات العمرية التي تغير من وظيفة المثانة، و قدرتها الطبيعية على الإفراغ.

-السلس البولي.

-التعرض للالتهابات البولية قبل انقطاع الطمث.

 عوامل خطر التهاب المسالك

  • التشريح الأنثوي. الإحليل في المرأة أقصر من الرجل، مما يقلل المسافة التي يجب أن تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة.النشاط الجنسي. أنواع معينة من وسائل منع الحمل. انقطاع الطمث.تشوهات المسالك البولية. الانسدادات في المسالك البولية.ضعف الجهاز المناعي.استخدام القسطرة: الأشخاص الذين يستخدمون أنبوبًا (قسطرة) للتبوّل يكونون أكثرعرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.الأشخاص الذين يُحْتجزون في المستشفى، الأشخاص المصابين باضطرابات عصبية تُصعِّب عليهم التحكم في قدرتهم على التبوّل، الأشخاص المصابين بشلل.

الخضوع لإجراء جراحات أو فحوصات المسالك البولية التي تتضمن دخول أدوات طبية هذا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

 اعراض التهاب المسالك

  •  أعراض عامة:

-زيادة الرغبة في التبول، ألم حارق أثناء التبول، الدم في البول، بول ذو رائحة كريهة، لون البول غامق أو عكر.

 -الحمى، تعب.

 -ألم الحوض، آلام الظهر.

  •  أعراض التهاب المسالك عند الرجال

– ألم أثناء التبول، ألم في الجزء السفلي المركزي من البطن.

 – الرغبة المتكررة للتبول،عدم القدرة على البدء في التبول. تسرب البول ببطء، حاجة مفاجئة للتبول، كميات صغيرة فقط من البول في وقت واحد، كميات صغيرة فقط من البول في وقت واحد، دم في البول، رائحة قوية للبول، قشعريرة برد.هذه الأعراض بالإضافة إلى الأعراض العامة هى علامات على التهاب البول والأملاح. 

 أعراض التهاب المسالك عند النساء

-اعراض التهاب المجاري البولية العلوي عند البنات

  • كثرة الحاجة إلى التبول، حرقة التبول.

-دماء في البول.

-لون البول الداكن.

-رائحة البول القوية.

-ألم الحوض.

  اعراض التهاب المجاري البولية السفلي عند البنات

 ألم في الظهر والجانبين، القشعريرة والشعور بالبرودة، الغثيان والقيء، ارتفاع درجة حرارة الجسم.

 تشخيص التهاب المسالك

 تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص بكتيريا البول مايلي:

  •   تحليل عينة من البول: لفحص خلايا الدم البيضاء، الحمراء، البكتيريا. ولتجنب تلوث العينة، قد تتلقى تعليمات بضرورة مسح المنطقة التناسلية أولاً باستخدام ضمادة مطهرة ثم جمع البول في منتصف عملية التبوّل.
  • زراعة بكتيريا البول في المختبر: يوضح هذا الفحص للطبيب طبيعة البكتيريا المسببة للعدوى ويساعده على تحديد الأدوية التي ستكون أكثر فاعلية لتشخيص بكتيريا البول.
  • إنشاء صور لجهاز المسالك البوليه: إذا كانت الإصابة بعدوى بكتيريا البول متكررة يكون بسبب خلل في الجهاز البولي. تخضع للتصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي. وقد يستخدم الطبيب أيضًا صبغة تباين لإظهار بنية الجهاز البولي.
  • استخدام منظار لرؤية المثانة من الداخل. إذا كانت الإصابة بالتهاب المسالك البولية المتكررة، يُستَخْدم منظار المثانة هو عبارة عن أنبوب طويل ورفيع مزود بعدسة لرؤية الإحليل والمثانة من الداخل. لتشخيص بكتيريا البول.
التهاب المسالك

 علاج التهاب المسالك

افضل مضاد حيوي لعلاج التهاب المسالك البولية:  في البداية يصف الطبيب افضل مضاد حيوي لعلاج التهاب المسالك البولية لأن المشكلة الأساسية هي الإصابة ببكتيريا معينة:

  •  سيبروفلوكساسين هو افضل مضاد حيوي لعلاج التهاب المسالك البولية ويوجد منه أقراص بتركيزات مختلفة.
  •   أموكسيسيلين، المضاد الحيويسيفيكسيم المستخدمان في الحالات المختلفة لالتهاب المثانة، والتهابات مجرى البول.
  •  فوارعلاج التهاب المسالك البولية مثل يوروسولفين وفوار إبيماج على حسب نوع الأملاح الزائدة الموجودة، والتي يتم التعرف عليها من خلال إجراء تحليل للبول للشخص المريض. الفواريساعد في علاج التهاب  البول.
  •  أسماء أدوية التهاب المجاري البولية:

أدوية السلفا توقف نشاط البكتيريا.لا تستخدم مع المرضى ممن يٌعانون من مشكلة في وظائف الكلى، أو مرضى فقر الدم.

 –أدوية نتروفورانتوين التي تتميز بأنها تتركز في البول، وتقضي على البكتريا المسببة للالتهاب بفاعلية تؤخذ بحذر لأنها تسبب القيء، وتُغير لون البول.

 –دواء يوفامين ريتارد آمن للاستخدام مع النساء الحوامل ممن يعانين من مشكلة حرقة البول، والتهابات المسالك البولية.

 سيبروفلوكساسين وهو فعال في القضاء على مختلف البكتريا المسببة لالتهاب مجرى البول للأشخاص البالغين، ولا يستخدم للأطفال.أدوية البنسلين، وهي تعمل على تدمير الجدار الخلوي للبكتريا.

يوريكول أفضل مطهر للمسالك البولية يوريكول أفضل فوار مطهر للمسالك البولية يعمل على تطهير الجسم من كل الأملاح بمختلف أنواعها والتي تكون زائدة عن حاجة الجسم وهذا يساعد في علاج بكتيريا البول.

 –علاج التهاب البول عند النساء تُستخدم القلويات البولية على نطاق واسع في بعض البلدان لعلاج أعراض التهاب المسالك البولية غير المصحوب بمضاعفات، التهابات المسالك البولية بالمضادات الحيوية. مع اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة.

 علاج التهاب البول للحامل بدون مضاد شرب عصير التوت البري، تناول بعض المكملات الغذائية.البروبيوتيك  يمكن العثور عليه في الأطعمة المخمرة ، مثل الكفير والكيمتشي و الكومبوتشا واللبن.

 علاج التهاب البول في المنزل:

  الإكثار من شرب الماء، للتخلص من السموم الموجودة في الجسم، وبالتالي التخلص من أعراض بكتيريا البول.

  تجنّب تناول المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة، لأنها تهيج المثانة وتزيد من الحاجة إلى التبول.

 عدم حبس البول لفترات طويلة.

 الحرص على نظافة منطقة الأعضاء التناسلية.

  ارتداء الملابس الداخلية القطنية حفاظاً على جفاف المنطقة المحيطة بمجرى البول. 

Reference

https://emedicine.medscape.com/article/1958794-overview

https://www.medicalnewstoday.com/articles/189953

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/33004385/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق