كل المقالاتالأمراض

ما هي متلازمة ما بعد كورونا؟ تعرف عليها بالتفصيل

يتعافى معظم المصابين بمرض فيروس كورونا (كوفيد -19) تمامًا في غضون أسابيع قليلة، لكن هناك بعض الأشخاص يستمرون في الشعور بالأعراض بعد شفائهم الأولي.

يُطلق على هذه الحالة “متلازمة ما بعد كورونا”، وهي مجموعة واسعة من المشكلات الصحية الجديدة أو العائدة أو المستمرة التي يمكن أن يواجهها الأشخاص لأكثر من أربعة أسابيع بعد الإصابة الأولية بالفيروس.

من المرجح أن يعاني كبار السن والأشخاص الذين يعانون من العديد من الحالات الطبية الخطيرة من أعراض متلازمة ما بعد كورونا، ولكن حتى الشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة يمكن أن يشعروا بالتوعك لأسابيع إلى شهور بعد الإصابة.

لا يبدو أن فرص الإصابة بمتلازمة ما بعد كورونا مرتبطة بمدى شدة مرضك عندما تصاب بـ (كوفيد -19) لأول مرة، حتى الأشخاص الذين عانوا من أعراض خفيفة في البداية يمكن أن يظلوا يعانون من مشاكل طويلة الأمد.

اعراض متلازمة ما بعد كورونا

تشمل أعراض متلازمة ما بعد كورونا ما يلي:

  • التعب الشديد.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • مشاكل في الذاكرة والتركيز (ضباب الدماغ).
  • صعوبة النوم (الأرق).
  • خفقان القلب.
  • دوخة.
  • دوار عند الوقوف.
  • ألم المفاصل والعضلات.
  • الاكتئاب والقلق.
  • طنين الأذن.
  • الشعور بالغثيان، والإسهال، وآلام المعدة، وفقدان الشهية.
  • ارتفاع في درجة الحرارة، وسعال، وصداع، واحتقان في الحلق. 
  • تغيرات في حاسة الشم أو التذوق.
  • طفح جلدي.
  • الأعراض التي تزداد سوءًا بعد الأنشطة البدنية أو العقلية.

متلازمة ما بعد كورونا وتلف الأعضاء

على الرغم من أنه يُنظر إلى (كوفيد -19) على أنه مرض يصيب الرئتين بشكل أساسي، إلا أنه يمكن أن يتلف العديد من الأعضاء الأخرى أيضًا.

قد يؤدي تلف هذا العضو إلى زيادة خطر حدوث مشاكل صحية على المدى الطويل.

تشمل الأعضاء التي قد تتأثر بـ (كوفيد -19) ما يلي:

  • القلب: أظهرت اختبارات التصوير التي أجريت بعد أشهر من التعافي من (كوفيد -19) تلفًا دائمًا لعضلة القلب، حتى لدى الأشخاص الذين عانوا من أعراض (كوفيد -19) خفيفة فقط.

قد يزيد هذا من خطر الإصابة بفشل القلب أو مضاعفات القلب الأخرى في المستقبل.

  • الرئتين: يمكن أن يتسبب نوع الالتهاب الرئوي المرتبط غالبًا بـ (كوفيد -19) في تلف طويل الأمد للحويصلات الهوائية في الرئتين.

يمكن أن يؤدي النسيج الندبي الناتج إلى مشاكل في التنفس على المدى الطويل.

  • المخ: حتى عند الشباب، يمكن أن يتسبب مرض (كوفيد -19) في حدوث سكتات دماغية، ونوبات صرع، ومتلازمة غيلان باريه (وهي حالة تسبب شللًا مؤقتًا).

قد يزيد (كوفيد -19) أيضًا من خطر الإصابة بمرض باركنسون ومرض الزهايمر.

  • الكلى: وجد الباحثون أدلة على أن (كوفيد -19) يمكن أن يسبب الفشل الكلوي الحاد.

قد لا تظهر أي أعراض على بعض المصابين بالقصور الكلوي الحاد، بينما يعاني البعض الآخر من أعراض مثل انخفاض كمية البول، والإرهاق غير المبرر، والتورم حول العينين والكاحلين والساقين.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى الموجودة مسبقًا أو غيرها من الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والسمنة، هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالقصور الكلوي الحاد.

اقرأ أيضًا: الغسيل الكلوي

متلازمة ما بعد كورونا وزيادة الالتهابات

يعاني بعض البالغين والأطفال من متلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة بعد إصابتهم بـ(كوفيد -19)، في هذه الحالة تصبح بعض الأعضاء والأنسجة ملتهبة بشدة.

عندما أجرى الباحثون في أوروبا صورًا بالرنين المغناطيسي لقلوب 100 مريض تعافوا مؤخرًا من (كوفيد -19)، وجدوا أن 60٪ لديهم التهاب قلبي مستمر، والذي يمكن أن يتسبب في بعض الأعراض التي ذكرها العديد من الأشخاص، مثل ضيق التنفس وألم في الصدر وارتفاع معدل ضربات القلب مع المجهود.

متلازمة ما بعد كورونا ومشاكل الجهاز العصبي

يظهر العديد من مرضى متلازمة ما بعد كورونا أعراض خلل الحركة، والتي تشير إلى خلل في الجهاز العصبي اللاإرادي (المسؤول عن الوظائف اللاإرادية، مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والتنفس والهضم).

يؤثر خلل الحركة على تدفق الدم، بما في ذلك تدفق الدم إلى الدماغ، لذلك يمكن أن يسبب التعب، والصداع وضباب الدماغ، وعدم تحمل التمارين الرياضية.

متلازمة ما بعد كورونا وجلطات الدم

يمكن لـ(كوفيد -19) أن يجعل خلايا الدم أكثر عرضة للتكتل وتشكيل جلطات الدم ومشاكل الأوعية الدموية الأخرى.

بينما يمكن أن تسبب الجلطات الكبيرة نوبات قلبية وسكتات دماغية، يُعتقد أن الكثير من تلف القلب الناجم عن(كوفيد -19) ينجم عن جلطات صغيرة جدًا تسد الأوعية الدموية الدقيقة (الشعيرات الدموية) في عضلة القلب.

تشمل الأجزاء الأخرى من الجسم المحتمل إصابتها بجلطات الدم (الرئتين والساقين والكبد والكلى).

يمكن لـ (كوفيد -19) أيضًا أن يضعف الأوعية الدموية ويسبب تسربها، مما يساهم في حدوث مشاكل طويلة الأمد في الكبد والكلى.

متلازمة ما بعد كورونا ومشاكل المزاج والتعب

غالبًا ما يتعين علاج الأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة من (كوفيد -19) في وحدة العناية المركزة بالمستشفى، بمساعدة ميكانيكية مثل أجهزة التنفس الصناعي.

إن مجرد النجاة من هذه التجربة يمكن أن يجعل الشخص أكثر عرضة لاحقًا للإصابة بمتلازمة الإجهاد اللاحق للصدمة والاكتئاب والقلق.

متلازمة ما بعد كورونا والامراض النفسية

أظهرت دراسة حديثة في المملكة المتحدة أنه في غضون 2-3 أشهر من بداية المرض كان مرضى (كوفيد -19) أكثر عرضة للإبلاغ عن أعراض القلق والاكتئاب المعتدل إلى الشديد مقارنة بالضوابط.

يحتاج بعض مرضى (كوفيد -19) إلى دخول وحدة العناية المركزة (ICU)، ويكون هؤلاء المرضى أكثر عرضة للحالات النفسية، مثل اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب والقلق واضطرابات النوم والضعف الإدراكي.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن معرفة أنهم مصابون بـ (كوفيد -19) يثير ضغوطًا عاطفية كبيرة، حيث أن تجربة المرض الذي قد يكون مميتًا وغير قابل للعلاج يسبب الضيق الشديد، وقد يؤدي إلى مرض عقلي أو يؤدي إلى تفاقم اضطراب نفسي موجود مسبقًا.

قد تؤدي أعراض مرض (كوفيد -19)، وخاصة الأعراض الخطيرة، إلى القلق بشأن إصابة الآخرين، والعزلة الاجتماعية والمخاوف بشأن فقدان الدخل والقدرة على العمل في المستقبل، قد تؤدي إلى اضطراب عاطفي شديد قد يستمر لفترة طويلة.

عوامل خطورة متلازمة ما بعد كورونا

تظهر بعض الدراسات أن 10٪ فقط من الأشخاص المصابين بكورونا (كوفيد -19) سيستمرون في تطوير متلازمة ما بعد كورونا.

بينما تظهر دراسات أخرى نسبًا أعلى بكثير حتى أن البعض يشير إلى أن ما يصل إلى 70٪ من الأشخاص يعانون من أعراض مستمرة.

أولئك الذين يبدو أنهم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة ما بعد كورونا هم:

  • البالغين فوق سن الخمسين.
  • الأشخاص الذين عانوا من حالة أكثر خطورة من كورونا.
  • الأفراد الذين يعانون من حالات صحية، وخاصةً مشاكل القلب والرئة وارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • من يعانون من السمنة.
متلازمة ما بعد كورونا

علاج متلازمة ما بعد كورونا

سيتحدث طبيبك معك عن الرعاية والدعم اللذين قد تحتاجهما، قد يتم إعطاؤك نصيحة حول كيفية علاج ومراقبة الأعراض في المنزل.

إذا كان للأعراض تأثير كبير على حياتك، فقد تتم إحالتك إلى خدمة متخصصة في الأعراض المحددة التي تعاني منها، يمكن أن تساعد هذه الخدمات في علاج الأعراض ومساعدتك على التعافي.

يساعدك الأطباء أيضًا في التغلب على الاكتئاب ومشكلات الصحة العقلية، بما في ذلك القلق و الأرق وصعوبة النوم.

إن الهدف من العلاج هو تحديد المشكلات الأساسية، والسيطرة على أعراض المرضى، وتحسين قدرتهم على العمل بالتدريج.

 يتحسن العديد من المرضى الذين يعانون من هذه الأعراض بمرور الوقت.

الوقاية من متلازمة ما بعد كورونا

أفضل طريقة للوقاية من هذه المضاعفات طويلة المدى لمتلازمة ما بعد كورونا هي الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد -19)، هناك طرق مهمة لإبطاء انتشار (كوفيد -19) منها:

  • ارتدِ قناعًا يغطي أنفك وفمك للمساعدة في حماية نفسك والآخرين.
  • ابق على بعد 6 أقدام بعيدًا عن الآخرين الذين لا يعيشون معك.
  • احصل على لقاح فيروس كورونا (كوفيد -19) عندما يكون متاحًا لك.
  • تجنب الازدحام والأماكن الداخلية سيئة التهوية.
  • اغسل يديك كثيرا بالماء والصابون.
  • استخدم معقم اليدين في حالة عدم توفر الماء والصابون.

هل الأشخاص المصابون بمتلازمة ما بعد كورونا معديون؟

عادةً بعد أربعة أسابيع، يكون اختبار (PCR) سالبًا، مما يعني أن الشخص ليس معديًا.

سيكون الحد الأقصى لكونك معديًا (وإنهاء الحجر الصحي الخاص بك) عندما تختبر سلبيًا في اختبار PCR.

ومع ذلك، تذكر أنه من الممكن أن تصاب بـ (كوفيد -19) أكثر من مرة، ولا يعني الاختبار السلبي أنك لن تكون إيجابيًا أبدًا مرة أخرى.

هل يجب تطعيم الأشخاص المصابين بمتلازمة ما بعد كورونا؟

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بتطعيم الأشخاص بغض النظر عما إذا كانوا مصابين بالفعل بـ (كوفيد -19).

عادةً ما يوصي الأطباء بالانتظار 3 أشهر بعد الإصابة الأولية للحصول على لقاح (كوفيد -19).

لا نعرف حتى الآن ما إذا كانت لقاحات (كوفيد -19) تساعد في حل أعراض متلازمة ما بعد كورونا، لكنها تمنع إعادة العدوى.

اقرأ أيضًا: مصل الإنفلونزا 2021 تعرف على أنواعه و فوائده و أضراره

متلازمة ما بعد كورونا عند الأطفال

بالرغم من أن معظم الأطفال قد يكونون بدون أعراض أو يعانون فقط من أعراض (كوفيد -19) الخفيفة، فقد يعاني العديد من الأطفال من أعراض متلازمة ما بعد كورونا والتي قد تستمر بعد شهور من الشفاء الأولي.

أعراض متلازمة ما بعد كورونا عند الأطفال

لم يتم توثيق نطاق الأعراض طويلة المدى لدى الأطفال جيدًا، ولكنها قد تعكس تلك التي تظهر عند البالغين، بما في ذلك:

يقوم مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بالتحقيق في متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة  (MIS-C) عند الأطفال، وهي مضاعفات نادرة ولكنها خطيرة مرتبطة بـ (كوفيد -19).

ما هي متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال(MIS-C)؟

هي حالة يمكن أن تلتهب فيها أجزاء مختلفة من الجسم، بما في ذلك القلب والرئتين والكلى والدماغ والجلد والعينين أو أعضاء الجهاز الهضمي.

قد يعاني الأطفال المصابون بـ MIS-C من الحمى وأعراض مختلفة، بما في ذلك ألم البطن (الأمعاء)، أو القيء، أو الإسهال، أو آلام الرقبة، أو الطفح الجلدي، أو احتقان العين بالدم، أو الشعور بالتعب الشديد.

لا نعرف حتى الآن ما الذي يسبب MIS-C، ومع ذلك كان العديد من الأطفال المصابين بـ MIS-C مصابين بالفيروس المسبب لـ (كوفيد -19)، أو كانوا بالقرب من شخص مصاب بـ (كوفيد -19).

References

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/coronavirus/in-depth/coronavirus-long-term-effects/art-20490351
  2. https://www.cdc.gov/coronavirus/2019-ncov/long-term-effects.html
  3. https://www.nhs.uk/conditions/coronavirus-covid-19/long-term-effects-of-coronavirus-long-covid/
  4. https://www.prevention.com/health/a35218558/what-is-post-covid-syndrome/
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7928695/
  6. https://www.nebraskamed.com/COVID/post-covid-syndrome-common-symptoms-and-how-to-know-if-you-have-it
  7. https://www.houstonmethodist.org/blog/articles/2020/nov/post-covid-syndrome-what-should-you-do-if-you-have-lingering-covid-19-symptoms/
  8. https://www.mottchildren.org/conditions-treatments/ped-respiratory-care/post-COVID-clinic
  9. https://www.cdc.gov/mis-c/
  10. https://www.medicalnewstoday.com/articles/covid-19-and-the-kidneys-what-we-know-so-far

د إنجي عز الدين

بكالوريوس طب أسنان جامعة المنيا 2008. حاصلة على دبلومة مكافحة العدوى من الجامعة الأمريكية للتعليم المستمر 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق