الأمراض

علاج الصداع للأطفال والكبار وأنواعه وأسبابه وكيفية تشخيصه

الصداع هو من أكثر المشكلات الصحية إزعاجاً في حياتنا اليومية، فمن يُعاني من الصداع يتعرض لتجربة مؤلمة ومرهقة، ولكن الخبر السار أنه يمكن علاج الصداع من خلال بعض الأدوية والعلاجات السلوكية.

ما هو الصداع؟

الصداع هوألم نابض وضاغط يصيب الرأس أو أعلى العنق وقد تشعر به في جزء من الوجه أو كامل الرأس، وهذا الألم ينتج من التهاب الأنسجة المحيطة للجمجمة لأن الدماغ نفسه لا يحتوي على أعصاب تؤدي إلى الإحساس بالألم.

قد ينشأ الألم أيضاً من الأنسجة الرقيقة التي تغطي سطح الدماغ والحبل الشوكي (السحايا) التي قد تلتهب وتسبب الصداع. يمكن أن يكون الصداع عرضياً أو مزمناً، ويستمر ألم النوبة العرضية إما ساعات قليلة أو عدة أيام، بينما يستمر الصداع المزمن لمدة 15 يوماً أو أكثرشهرياً.

انواع الصداع

تختلف حدة ألم الصداع باختلاف موقعه وشدته ومدى تكراره وتشمل أنواعه: 

الصداع الأولي Primary Headaches

يظهر عندما يكون الصداع نفسه هو المشكلة الأساسية وليس ناتجا عن أعراض مرض ما أو حالة كامنة، ويكون ناجماً عن التهاب مناطق حساسة  للألم في الرأس والرقبة. وتُعد الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعاً للصداع الأولي هم: 

الصداع التوتري Tension-type headache

يصيب ما يقارب من 80% من الأشخاص في مرحلة ما في حياتهم ويمكن لأي شخص أن يُصاب بالصداع التوتري، وغالبا ما يكون سببه الإجهاد والتوتر.

يبدو الألم كأنه عُصابة أو شريط يحيط بالرأس وقد يتسبب الصداع في حساسية للصوت أو للضوء ولكن ليس كليهما.

الصداع النصفي Migraine 

 هو اضطراب عصبي على هيئة نبض شديد من أعماق الرأس ويسمى أحياناً صداع الشقيقة وغالباً ما يرتبط هذا المرض بالتوتر والقلق، وقد يصيب أحد جانبي الرأس أو كليهما.

  عادةً ما يكون الشخص المصاب بالصداع النصفي غير قادر على ممارسة الروتين اليومي، وتعد النساء أكثر عُرضة للإصابة به عن الرجال.

مراحل تطور الصداع النصفي

تتضمن نوبة الصداع النصفي أربع مراحل ولكن لا يشترط أن يمر المريض بهم جميعاً وتشمل:

  1. البادرة (prodrome) وهي مرحلة ما قبل الصداع وتُسبب للمريض تغيرات في المزاج وشعور بالتعب والإرهاق وتبدأ من يوم إلى يومين قبل الصداع النصفي.
  2. الهالة (Aura) وهي مرحلة ظهور المشاكل البصرية، حيث يُعاني المريض من تغييرات في الرؤية  فيرى مصابيح وامضة وأضواء متلألئة ويُعاني أيضاً من اضطرابات حسية مثل الخدر والوخز.
  3. الصداع (Headache) ويشعر المريض بألم نابض ومؤلم في جانب واحد من الرأس وغالباً ما يكون مصحوباً بالقيء والغثيان والحساسية للضوء والصوت.
  4. ما بعد البادرة (Postdrome) وهي مرحلة تلاشي الألم ولكن قد يشعر المريض بعدها بالتعب، والاكتئاب، والتهاب فروة الرأس.

الصداع العنقودي Cluster headache 

    هو نوع نادر من الصداع وغالباً ما يشعر المريض بالألم الحاد في عين واحدة أو على جانب واحد من الوجه، وأحياناً يشعر باحمرار، وتورم، وتعرق على الجانب الذي يتأثر بالصداع. من الممكن أن يصاب المريض باحتقان الأنف وزيادة إفراز الدموع في نفس الجانب المصاب من الوجه.

تظهر أعراض الصداع العنقودي على هيئة نوبات عنقودية متتالية ومتكررة، وتستمر مدة النوبة من 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات وقد تصل إلى أربع نوبات يومياً وأحياناً تستمر لأشهر، ويعد الرجال هم الأكثر عُرضة للإصابة عن النساء.

 الصداع الثانوي Secondary Headaches 

يظهر الصداع نتيجة التعرض للإصابة بمرض آخر الذي يحفز الأجزاء الحساسة للألم في الرأس والرقبة. يعد هذا النوع نادراً ولكنه قد يكون أشد خطورة من الصداع الأولي لأنه قد يظهر كعلامة تحذيرية لحالة كامنة خطيرة مثل أورام الدماغ والتهاب السحايا وتمدد الأوعية الدموية.

من أشهر أنواع الصداع الثانوي صداع الجيوب الأنفية، والصداع الارتدادي، وصداع الرعد المفاجئ، وصداع ارتفاع ضغط الدم

صداع الجيوب الأنفية Allergy or sinus headache 

يصيب المرضى الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية أو مرضى الحساسية الموسمية المزمنة، وعادةً ما يتركز الألم في منطقة الجيوب الأنفية ومقدمة الرأس. ويتم علاج الصداع عن طريق تقليل المخاط الذي يتراكم ويُسبب ضغط على الجيوب الأنفية بواسطة أدوية وبخاخات مزيلة للاحتقان.

الصداع الارتدادي Rebound headache

هو صداع يحدث نتيجة الاستخدام المفرط للأدوية حيث أن استخدام المُسكنات التي تُصرف بدون وصفة طبية (OTC) بكثرة يؤدي إلى ألم مستمر في الرأس، وقد يتحسن الصداع لفترة قصيرة بعد تناول الدواء ثم يعاود الظهور مرة أخرى.

العلاج الوحيد للصداع الارتدادي أن تمتنع عن الدواء لفترة للسيطرة على الألم، وعلى الرغم من أن الألم قد يزداد في البداية، إلا أنه يهدأ تمامًا في غضون أيام قليلة.

الألم العصبي القحفي وألم الوجه وأنواع أخرى من الصداع

الألم العصبي القحفي (cranial neuralgias) هوالتهاب واحد من الأعصاب القحفية القادمة من الدماغ التي تتحكم في العضلات وتحمل إشارات حسية مثل الألم من وإلى الرأس والرقبة.

الألم العصبي ثلاثي التوائم هو الأكثر شيوعاً وهو الذي يؤثر على العصب القحفي الخامس (العصب ثلاثي التوائم)، والعصب الحسي الذي يزود الوجه ويمكن أن يسبب ألماً شديداً في الوجه إذا تَهيج أو التهب، ويوصف ألمه كألم الطعنة أو يُشبه الصدمة الكهربائية. 

اقرأ أيضا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

 الصداع عند الأطفال

الصداع ليس للبالغين فقط فقد يعاني منه الأطفال أيضاً، وأشارت الدراسات أن طفل من كل خمسة أطفال عرضة للإصابة بالصداع وبالأخص الصداع التوتري والصداع النصفي.

يصاب الأطفال بالصداع لعدة أسباب منها:

  • مرض أو عدوى مثل الزكام والتهابات الحلق.
  • تاريخ مَرضِي للعائلة بالإصابة بالصداع النصفي.
  • التعب والإجهاد.
  • التوتر والإكتئاب وتغيير نمط النوم.
  • إجهاد العين بسبب ضعف الرؤية.

معظم حالات الصداع ليست خطيرة ولكن إذا ارتبطت مع أعراض أخرى قد تكون مؤشر لمشكلة أكثر خطورة. يجب استشارة الطبيب على الفور إذا كان الصداع مصحوباً بأعراض أخرى مثل التقيّؤ، وفقدان البصر، وضعف العضلات، والاستيقاظ أثناء الليل.

الصداع وكورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أكثر الأعراض شيوعاً لفيروس كورونا (covid 19) تشمل الحمى، والإجهاد، والسعال الجاف.إن الصداع ليس من الأعراض الشائعة للفيروس ولكن 14% من المصابين بكورونا قد عانوا منه، ويُرجح أن يكون سبب الصداع من عوامل كثيرة تتعلق بالفيروس مثل:

  • عدم الراحة بسبب السعال المستمر.
  • احتقان الأنف الشديد.
  • قلة فترات النوم.
  • قلة التغذية السليمة والجفاف.

تشخيص الصداع

ينبغي استشارة الطبيب إذا كان الصداع منتظما ومستمرا ولا يتحسن بعد استخدام المسكنات أو إذا مَنع الصداع  الشخص من ممارسة الأنشطة اليومية.

يعتمد الطبيب في التشخيص على معرفة التاريخ الطبي للمريض وإجراء الاختبارات الجسدية والعصبية له.

قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات الرنين المغناطيسي (MRI) أو الأشعة المقطعية (CT scan) لاستبعاد الأسباب الخطيرة المحتملة لآلام الرأس مثل الأورام.

اقرأ أيضا: مرض السكري …أسباب وأعراض وطرق العلاج المختلفة

علاج الصداع

تساعد الأدوية في تخفيف أعراض الصداع ولكنها ليست الخيار الوحيد، فيجب العمل على تغيير نمط الحياة للتحكم في التوتر وتجنب المحفزات للصداع.

إن تحديد نوع الصداع هو الخطوة الأولى في السيطرة على الألم واختيار العلاج المناسب.

يتوفر العديد من الأدوية للأنواع المختلفة من الصداع مثل:

الصداع التوتري: تساعد مسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين، والأسبرين، والإيبوبروفين في السيطرة على الصداع التوتري ولكن يجب الحذر لأن الإفراط في تناولها يؤدي إلى الصداع الارتدادي.

الصداع النصفي: تستخدم فئة معينة من الأدوية التي تصرف بوصفة طبية تسمى التريبتان (Triptan) مثل (ريزاتريبتان، سوماتريبتان) ويمكن تناولها على شكل أقراص، أو حقن، أو بخاخ. تساعد مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAID) في تخفيف نوبة الصداع النصفي أيضاً. 

الصداع العنقودي: قد لا تساعد مسكنات الألم البسيطة في تخفيف أعراض الصداع العنقودي، ولكن وجد الأطباء أن استنشاق جرعات عالية من الأكسجين النقي يخفف الألم، وقد تستخدم أدوية تسكين الألم الموضعية مثل (الليدوكايين lidocaine)، والتريبتان أيضاً.

صداع الجيوب الأنفية: تستخدم مضادات الإحتقان والمضادات الحيوية إذا كان المريض يعاني من عدوى بكتيرية.

علاج الصداع في المنزل

إن تجنب مسببات الصداع وتغيير بعض العادات وتطبيق بعض العلاجات المنزلية قد يساعد في علاج الصداع ومنها:

وضع أكياس من الثلج على الجبهة أو الرقبة.

ممارسة بعض التمارين البسيطة مثل التمدد واليوجا.

الجلوس في غرفة هادئة ومظلمة.

الحصول على القليل من الكافيين.

علاج الصداع بالطرق البديلة

هناك بعض العلاجات البديلة التي تساعد في الحد من النوبات ومنها:

علاج الصداع عن طريق تقويم العظام (osteopathy)

حيث يقوم الأخصائي باستخدام تقنية المعالجة للأنسجة الرخوة في الرأس، والرقبة، وأعلى الظهر.

علاج الصداع عن طريقالارتجاع البيولوجي والاسترخاء (Biofeedback)

يساعد في التحكم في كيفية تفاعل العضلات مع حالات التوتر والإجهاد، ويساهم في تخفيف أعراض صداع التوتر.

علاج الصداع بالإبر (Acupuncture)

أظهرت الدراسات أن الوخز بالإبر الرفيعة في نقاط معينة في الجسم تعيد تنظيم تدفق الطاقة في الجسم وتساعد في علاج الصداع التوتري والصداع النصفي.

اقرأ أيضا: تساقط الشعر لدى الرجال والنساء مع طرق الوقاية والعلاج

References

  1. https://www.verywellhealth.com/headaches-overview-4014714
  2. https://www.medicinenet.com/headache/article.htm
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/73936#types
  4. https://www.healthline.com/health/headache/types-of-headaches#allergy-or-sinus-headaches
  5. https://www.webmd.com/migraines-headaches/guide/your-childs-headache
  6. https://www.health.com/condition/infectious-diseases/coronavirus/is-headache-a-symptom-of-coronavirus
  7. https://www.southerncross.co.nz/group/medical-library/headache-causes-diagnosis-treatment
  8. https://www.webmd.com/migraines-headaches/understanding-headache-treatment-medref
  9. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3099266/

د وفاء أنور

دكتورة صيدلانية حاصلة على بكالوريوس صيدلية من جامعة عين شمس، معيدة بكلية الصيدلة جامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية، ومحاضرة بمعهد السعودي الألماني للتمريض ومساعدي الصيدلية بجدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق