الأمراض

الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

يُعد كلاً من الغثيان والقيء من الأعراض الشائعة جداً التي تحدث لدى الأطفال والبالغين، لكن قد تكون أكثر شيوعاً لدى النساء الحوامل والأشخاص الذين يخضعون لعلاجات السرطان.

يرجع أصل كلمة الغثيان إلى الكلمة اليونانية (Nausia) والتي تعني دوار الحركة أو الشعور بعدم الراحة، لذا يُعرف الغثيان بأنه اضطراب في المعدة ويصفهُ معظم الناس بأنه الشعور بالرغبة في القيء، لكن في الواقع  قد لا تتقيأ. بينما يُعرف القيء بأنه رد فعل لا يمكن السيطرة عليه لإفراغ محتويات المعدة بالقوة من خلال الفم.

يحدث الغثيان والقيء عن طريق تحفيز مركز القيء في الدماغ بجانب مناطق داخل  المعدة والأمعاء، والتي قد تتأثر ببعض العوامل التي قد تؤثر على مركز التقيؤ، ومنها:

  • بعض الأدوية  مثل: أدوية تسكين الآلام، والأدوية المخدرة، و بعض المضادات الحيوية.
  • رفع مستويات بعض المواد الكيميائية في الجسم مثل الكالسيوم.
  • علاج ذات طعم غير مستساغ.
  • القلق.
  • أفكار غير سارة.
  • بعض الروائح.

الفرق بين الغثيان والقيء

يوجد رابطة بين الغثيان والقيء فبالرغم من أن الغثيان والقيء ليسا من الأمراض إلا أنهما من الأعراض الشائعة للعديد من الحالات المختلفة، مثل العدوى، والتسمم الغذائي، ودوار الحركة، والإفراط في تناول الطعام.

يصاحب الغثيان غالباً الرغبة في القيء ولكن لا يؤدي دائماً إلى القيء، وقد تتقيأ في بعض الحالات حتى بدون الشعور بالغثيان قبل ذلك. يظل الشعور بالغثيان لفترة أحياناً مثل بعد تناول وجبة دسمة ويختفي هذا الشعور تدريجياً مع هضم الطعام.

يكون الغثيان غالباً أكثر إزعاجاً وإعاقة مقارنةً بالقيء وقد يخلط المرضى بين القيء والقلس حيث أن القلس هو عودة محتويات المريء إلى البلعوم السفلي مع القليل من الجهد.

اسباب الغثيان والقيء

يوجد العديد من الأسباب المحتملة للغثيان والقيء والتي تختلف حسب العمر. أسباب الغثيان والقيء قد تكون لدى البالغين كالآتي:

  •  المراحل المبكرة من الحمل: يحدث الغثيان والقيء عادةً خلال الأسابيع التسعة الأولى من الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، ويسمى الغثيان الصباحي.
  • الجهاز العصبي المركزي: مثل الصداع النصفي، والنوبات، وأورام المخ، والسكتة الدماغية، ارتجاج أو صدمة الرأس، والتهاب الدماغ، واستسقاء الرأس.
  • مشاكل الأذن: مثل عدوى الأذن الداخلية، و دوار الوضعة الحميد، و التهاب العصب الدهليزي.
  • دوار الحركة أو دوار البحر.
  • قرحة المعدة.
  • خزل المعدة (تأخر إفراغ المعدة): يُعد خزل المعدة أكثر شيوعاً لدى مرضى السكري والأشخاص الذين خضعوا لجراحة إنقاص الوزن ومرض باركنسون.
  • التهاب الكبد.
  • التهاب البنكرياس.
  • أمراض المرارة.
  • تسمم غذائي.
  • العدوى: مثل أنفلونزا المعدة.
  • الإفراط في الأكل.
  • نوبة قلبية.
  • ابتلاع السموم أو كميات كبيرة من الكحول.
  • القيء الناجم عن الأدوية: مثل العلاج الكيميائي.
  • التهابات المسالك البولية.
  • اضطرابات الأكل: مثل الشره المرضي العصبي.
  • بعض أنواع السرطان.
  • ألم شديد: مثل حصوات الكلى
  • الإجهاد العاطفي: مثل الخوف.
  • رد فعل على روائح أو روائح معينة.
  • اضطراب التمثيل الغذائي: مثل داء السكري الذي يحدث عادةً بسبب المرض وعدم استخدام كمية كافية من الأنسولين، ومرض اديسون، وفرط نشاط الغدة الجار درقية.
  • الحالات الجراحية : مثل انسداد الأمعاء و التهاب الزائدة الدودية.

 قد يحدث الغثيان والقيء في الأطفال بسبب:

  • الارتجاع المعدي المريئي: وهو أكثر شيوعاً لدى الأطفال الرضع.
  • الالتهابات المعوية الطفيفة: وهي من أكثر أسباب القيء شيوعاً عند الأطفال.
  • الإفراط في الأكل أو التغذية.
  • عدوى فيروسية.
  • التهابات الصدر أو البول أو التهابات أخرى.
  • حساسية الطعام : مثل حساسية من الحليب.
  • تسمم غذائي: وهي من أكثر أسباب القيء شيوعاً عند الأطفال.
  • السعال المزمن.
  • بعض الحالات الخطيرة: مثل انسداد الأمعاء، والتهاب السحايا والدماغ، والتهاب الزائدة الدودية.

تشخيص الغثيان والقيء

يمكن أن يشير توقيت الغثيان والقيء إلى السبب، مثلاً:

عند حدوث الغثيان والقيء بعد الوجبة بوقت قصير: قد يكون السبب هو التسمم الغذائي، أو التهاب المعدة (التهاب بطانة المعدة)، أو القرحة، أو الشره المرضي.

عند حدوث الغثيان والقيء بعد ساعة إلى ثماني ساعات من تناول الوجبة: قد يشير أيضاً إلى تسمم غذائي حيث أن بعض البكتيريا التي تنتقل عن طريق الغذاء، مثل السالمونيلا، يمكن أن تستغرق وقتاً أطول لظهور الأعراض.

تحتاج بعض الحالات إلى بعض الفحوصات الطبية التي قد تساعد في التشخيص حسب إرشادات الطبيب المعالج، كالآتي:

التحاليل الطبية: مثل الإلكتروليتات، وظائف الكلى، صورة الدم الكاملة، وأنزيمات البنكرياس والكبد، والجلوكوز.

الأشعات الطبية: مثل الصور الشعاعية للبطن أو منظار الجهاز الهضمي العلوي.

مخاطر القيء

يكون القيء أحياناً علامة على مرض أكثر خطورة، مثل:  التهاب السحايا، وانسداد الأمعاء، والتهاب الزائدة الدودية، وأورام الدماغ. لذا يجب استشارة الطبيب لمعرفة سبب الغثيان والقيء.

 يمكن أن يحدث الجفاف: الأطفال الصغار هم الأكثر عرضةً للإصابة بالجفاف، خاصةً إذا كانوا يعانون أيضاً من الإسهال. يجب الانتباه إلى وجود علامات الجفاف الظاهرة، مثل: جفاف الشفتين والفم، وعيون غائرة، وسرعة التنفس، أو النبض. انتبه أيضاً إلى قلة كمية البول وحدوث اليافوخ الغائر (مكان أعلى رأس الطفل) عند الرضع.

 التقيؤ الحملي: وهي حالة خطيرة تحدث نتيجة القيء المتكرر أثناء الحمل، حيث قد تصاب الأم باختلالات في السوائل والمعادن والتي يمكن أن تعرض حياة الأم أو حياة الطفل الذي لم يولد بعد للخطر.

 يمكن أن يؤدي القيء المفرط نادراً إلى تمزق بطانة المريء، والمعروف أيضاً باسم تمزق مالوري فايس وهي حالة طبية طارئة .

اقرأ أيضا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

علامات الخطورة للغثيان والقيء

يُعد القيء مدعاةً للقلق للبالغين ويجب استشارة الطبيب فوراً في حالة حدوث الأعراض التالية أيضاً:

  •  آلام شديدة في المعدة.
  • دم في القيء.
  • القيء الذي يستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • صداع شديد.
  • تصلب الرقبة.
  • أعراض الجفاف.

يُعد القيء مدعاةً للقلق للأطفال في حالة حدوث الأعراض التالية أيضاً:

  • علامات الجفاف، مثل جفاف الشفاه والعينين الغائرة والتبول المتكرر.
  • القيء الذي يستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • القيء المتكرر والقوي.
  • لون القيء أخضر أو ​​أصفر المخضر.
  • وجود دم في القيء أو البراز.
  • رفض الأكل.

 علاج الغثيان والقيء

ينقسم علاج الغثيان والقيء إلى علاج ذاتي وعلاج دوائي. يشمل علاج الغثيان والقيء الذاتي  للحالات البسيطة وبغض النظر عن العمر أو السبب، ما يلي:

  • شرب كميات كبيرة من السوائل الصافية تدريجياً: تناولها في رشفات صغيرة في المرة الواحدة.
  • تجنب الأطعمة الصلبة من أي نوع حتى يتوقف القيء.
  • تجنب أي نشاط بعد الأكل: استرح بعد تناول الطعام والرأس مرفوع بحوالي 12 بوصة فوق القدمين.
  • احصل على قسط من الراحة.
  • تجنب استخدام الأدوية التي قد تزعج المعدة: مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات أو الكورتيكوستيرويدات.
  • استخدم محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم لتعويض الإلكتروليتات المفقودة.
  • تجنب العصائر الحمضية مثل عصير البرتقال.
  • تجنب أي أطعمة دسمة، أوذات نكهات قوية، أو حلوة جدًا، أو دهنية، أو مقلية.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة.
  • إذا استمر القيء والإسهال لأكثر من 24 ساعة، فيجب استخدام محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم للوقاية من الجفاف وعلاجه.
  • يمكن للنساء الحوامل اللواتي يعانين من غثيان الصباح: تناول بعض البسكويت قبل النهوض من الفراش أو تناول وجبة خفيفة غنية بالبروتين قبل الذهاب إلى الفراش مثل اللحوم الخالية من الدهون أو الجبن.
  • اشرب كوباً من شاي الزنجبيل.

 علاج الغثيان والقيء الدوائي

يعتمد علاج الغثيان والقيء على علاج السبب، لكن بعض الأدوية يمكن أن تساعد في تخفيف حدة الأعراض. استشر طبيبك المعالج قبل تناول هذه الأدوية.

مضادات القيء: تشمل ديفينهيدرامين، وأوندانسيترون (زوفران).

مضادات الهيستامين: قد تخفف مضادات الهيستامين أعراض الغثيان عندما ينتج عن دوار الحركة أو الصداع النصفي، مثل: ديمينهيدرينات، وميكليزين هيدروكلوريد. تستخدم لتجنب دوار الحركة عند السفر ومن الأفضل تناول هذه الأدوية قبل الرحلة مباشرة.

العلاجات العشبية والبديلة: يستخدم بعض الأشخاص علاجات بديلة، مثل:العلاج بالإبر، ومسحوق الزنجبيل أو الشاي، وفيتامين ب 6.

وقاية  الأطفال من دوار الحركة في السيارة

اجلس الطفل بحيث يواجه الزجاج الأمامي لأن مشاهدة الحركة السريعة خارج النوافذ الجانبية يمكن أن يجعل الغثيان أسوأ. 

تجنب ممارسة الطفل القراءة أو الألعاب: يمكن للقراءة أو ممارسة ألعاب الفيديو في السيارة أن تسبب دوار الحركة.

لا تدع الأطفال يأكلون ويلعبون في نفس الوقت.

اقرأ أيضا: تساقط الشعر لدى الرجال والنساء مع طرق الوقاية والعلاج

References

1. https://www.healthline.com/health/nausea-and-vomiting

2.   https://patient.info/digestive-health/nausea-and-vomiting

3.http://www.differencebetween.net/science/health/the-difference-between-nausea-and-vomiting/

4.https://shared-d7-royalmarsden-publicne-live.s3.amazonaws.com/files_trust/s3fs-public/nausea-and-vomiting_1.pdf

5.https://www.webmd.com/digestive-disorders/digestive-diseases-nausea-vomiting#1

6.https://www.uptodate.com/contents/approach-to-the-adult-with-nausea-and-vomiting

7.   https://www.medicalnewstoday.com/articles/269511

8.https://www.racgp.org.au/afpbackissues/2007/200709/200709metz.pdf

د رانيا صلاح

أخصائى طب الأطفال وحديثى الولادة والتغذية العلاجية للأطفال، و أخصائى إدارة مستشفيات، و عضو فريق الجودة الطبية. حاصلة على ماجستير فى طب الأطفال، و دبلوم فى التغذية العلاجية للأطفال، و دبلوم إدارة المستشفيات الجامعة الأمريكية بالقاهرة AUC، وشهادة ToT مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس. حاصلة أيضا على كورس إفاقة الأطفال حديثى الولادة، و كورس الإنعاش القلبى الرئوى للأطفال، و كورس أساسيات الموجات الصوتية لقلب الأطفال. خبرة اكلينيكية بالمستشفيات التعليمية فى مجال طب الأطفال وحديثى الولادة والرعاية المركزة للأطفال والرعاية المركزة مابعد جراحة الأطفال. عضو الجمعية المصرية لطب الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق