الأمراض

قصور القلب heart failure ..أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المختلفة

يطلق العديد من الناس على قصور القلب “فشل القلب” لكنه مصطلح خاطئ حيث أن القلب لا يتوقف عن العمل كما يعتقد البعض لكن تقل قدرته على ضخ الدم لجميع أجزاء الجسم بالشكل الطبيعي الذي يمد جميع أجزاء الجسم بكمية الأوكسجين المناسبة لها، ويحدث قصور القلب في أي سن لكنه شائع أكثر بين كبار السن وخاصةً الرجال. 

فشل القلب الاحتقاني Congestive heart failure

يُعد مصطلح فشل القلب الاحتقاني ما هو إلا وصف لما قد يحدث عند قصور القلب فعندما تقل كفاءة القلب على ضخ الدم يتسع البطين لكي يتسع لكمية أكبر من الدم أو يتيبس ويتضخم لكي يحاول أن يعوض بعضاً من القصور لكن هذه الآلية قد تُضعف جدار عضلة القلب، وهنا تأتي الكلى بدورها لتعويض ما ينقص الجسم من السوائل وتحفز نظام الرينين-أنجيوتنسين RAS-System مما يؤدي لتراكم السوائل في الكاحل أو الرجل فيما يُعرف بالوذمة edema. 

أنواع قصور القلب 

تنقسم أنواع قصور القلب إلى:

  1. قصور القلب الأيسر مع انخفاض قوة ضخ الدم “الكسر القذفي ejection fraction ” 

وهنا يحدث تضخم في البطين الأيسر وتقل قدرته على ضخ الدم لجميع أجزاء الجسم. 

  1. قصور القلب الأيسر مع الاحتفاظ بقوة ضخ الدم الطبيعية

وهنا ينقبض القلب ويضخ الدم بشكل سليم لكن البطين يتضخم ويتيبس أكثر من الطبيعي لذلك لا يستطيع أن يسترخي بالشكل اللازم لكي يتسع لكمية الدم المناسبة وتقل كمية الدم التي يضخها لباقي أجزاء الجسم. 

  1. قصور القلب الأيمن

قد يحدث نتيجة فشل القلب الأيسر أو مشاكل بالرئة. 

أسباب قصور القلب 

يحدث قصور القلب نتيجة لعدة أمراض التي قد تدمر عضلة القلب ومنها:

  • مرض الشريان التاجي coronary artery disease 

تُعد الشرايين التاجية هي المصدر الرئيسي لمد القلب بالأوكسجين والمواد الغذائية اللازمة له لذلك عند حدوث مرض بها يقل الدم الواصل للقلب مثل الإصابة بتصلب الشرايين atherosclerosis قد يضيق أو ينسد الشريان. 

       عندما يحدث انسداد مفاجئ ويقل أو يقف سريان الدم إلى عضلة القلب مما يؤدي إلى تدميرها. 

  • اعتلال عضلة القلب cardiomyopathy

عند حدوث عدوى فيروسية أو بكتيرية لعضلة القلب أو الإسراف في تناول الكحوليات وإدمان المخدرات قد يحدث خلل في عمل عضلة القلب. 

  • خلل في صمامات القلب

   تتحكم الصمامات في حركة الدم في اتجاه واحد لذلك عندما يحدث خلل في صمام منهم يبذل القلب جهداً أكثر من اللازم للحفاظ على الآلية الطبيعية للقلب. 

وهنا يبذل القلبُ جهداً أكثر لكي يعوض الارتفاع في مستوى ضغط الدم مما قد يؤدي لتيبس عضلة القلب. 

  • التهاب عضلة القلب myocarditis

 عادةً تكون نتيجة لعدوى فيروسية وانتشرت مؤخراً نتيجة للإصابة بفيروس كورونا Covid-19. 

  • عدم انتظام ضربات القلب arrhythmia مثل خفقان القلب atrial fibrillation. 
  • مرض خُلقي بالقلب congenital heart disease. 
  • بعض الأمراض التي ترهق القلب مثل أمراض الكلى وأمراض الغدة الدرقية ومرض السكري والأنيميا

عادةً ما يكون قصور القلب مرضا مزمنا تظهر أعراضه تدريجياً لكن قد يحدث قصور القلب الحاد نتيجة لرد فعل تحسسي شديد أو جلطات رئوية أو عرض جانبي لدواء. 

اقرأ أيضاً:العيوب الخلقية الأسباب والعلاج وهل يمكن منع حدوثها؟

مراحل قصور القلب

تنقسم مراحل قصور القلب لأربعة مراحل وهي:

  • المرحلة الأولى 

تُعتبر مرحلة ما قبل قصور القلب فهنا لا تظهر الأعراض على المريض. 

  • المرحلة الثانية 

وهنا يشعر المريض بالأعراض عند القيام ببعض الأنشطة غير المعتادة فيشعر بالتعب وتسارع ضربات القلب، ولكن لا تظهر أثناء الراحة. 

  • المرحلة الثالثة 

وهنا يشعر المريض بالأعراض مع أقل نشاط معتاد لكنها لا تظهر عند الراحة. 

  • المرحلة الرابعة

وهي أكثر المراحل شدة وخطورة في المرض فهنا لا يستطيع المريض أن يقوم بأي نشاط تماما كما تستمر الأعراض عند الراحة. 

اعراض قصور القلب 

قصور القلب

قد تحدث الأعراض فجأةً أو قد تأتي تدريجياً وتشمل:

  • ضيق التنفس أثناء الراحة أو مع الأنشطة. 
  • الشعور بالتعب والدوخة. 
  • السعال
  • تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها. 
  • الشعور بالغثيان وفقدان الشهية. 
  • زيادة الوزن نتيجة احتباس الماء بالجسم. 
  • تورم الكاحل والقدم. 
  • ألم بالصدر

عند الشعور بالأعراض السابقة أو بعض منها يجب أن يذهب المريض على الفور لرؤية الطبيب حتى لا تسوء حالته. 

مضاعفات قصور القلب 

  1. تليف الكلى. 
  2. تليف الكبد. 
  3. سوء التغذية
  4. خلل في صمامات القلب. 
  5. حدوث وذمة رئوية. 
  6. توقف القلب المفاجئ. 
  7. فرط ضغط الدم الرئوي pulmonary hypertension. 

علاج قصور القلب

يعتمد العلاج بشكل أساسي على مرحلة المرض والنوع والسبب لذلك علاج السبب هو أهم مراحل العلاج، لا يوجد شفاء تام من فشل القلب لكن هناك تحسن نتيجة لعلاج بعض الأعراض، ومن هنا يتم تقسيم خطوات العلاج إلى :

  1.  تنظيم الحياة اليومية

لابد من الحفاظ على روتين صحي يومي للوقاية من الكثير من الأمراض وهنا بعض النصائح التي تفيد مريض قصور القلب:

  • ممارسة الرياضة مثل المشي يوميا. 
  • الإقلاع عن التدخين. 
  • التوقف عن تناول الكحوليات. 
  • الحفاظ على مستوى الكوليسترول بالدم. 
  • الحفاظ على مستوى ضغط الدم. 
  • تناول العلاج بشكل منتظم. 
  • تناول الأطعمة الصحية.
  1. الأدوية 

هناك العديد من الأدوية التي تستخدم في حالة قصور القلب ومنها:

  • حاصرات مستقبلات بيتا beta blockers 

تستخدم لتقليل ضربات القلب وخفض ضغط الدم مما يحسن الأعراض ويحسن حالة القلب. 

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors 

تعمل على خفض ضغط الدم وتحسين سريان الدم بالأوعية مما يقلل الضغط على القلب. 

  • مدرات البول diuretics

تعمل على تقليل كمية الماء المحتبسة في الجسم وخفض ضغط الدم. 

يُعد من أهم الأدوية المستخدمة في علاج قصور القلب حيث أنه يعمل على زيادة قوة عضلة القلب وانقباضها وتقليل سرعة ضربات القلب مما يحسن حالات عدم انتظام ضربات القلب وخفقان القلب. 

  • فيريسيجات vericiguat 

أحد الأدوية المستخدمة حديثاً في علاج قصور القلب المزمن. 

  1. التدخلات الجراحية

يُعد التدخل الجراحي هو المرحلة الأخيرة في خطوات العلاج إذا لم يحدث أي تحسن مع الأدوية ومن أمثلة التدخلات الجراحية :

  • جراحة المجازة التاجية coronary bypass surgery. 
  • استبدال صمام القلب heart valve replacement.
  • مقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع implantable cardioverter-defibrillator. 
  • علاج إعادة مزامنة القلب CRT. 
  • جهاز مساعدة البطين الأيسر LVAD. 
  • عملية زرع القلب heart transplantation. 

References

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/17069-heart-failure-understanding-heart-failure

https://www.webmd.com/heart-disease/guide-heart-failure

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heart-failure/diagnosis-treatment/drc-20373148

https://www.nhs.uk/conditions/heart-failure/diagnosis/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق