الأمراض

التهاب المسالك البولية..و 5 طرق لعلاجها

التهاب المسالك البولية

ما هو التهاب المسالك البولية

التهابات المسالك البولية هي التهابات في أي جزء من الجهاز البولي:  الكلى والحالب والمثانة والإحليل. تشمل معظم الالتهابات الجهاز البولي السفلي (المثانة والإحليل).

النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية من الرجال.  يمكن أن تكون العدوى المحصورة في المثانة مزعجة ومؤلمة. ولكن إذا انتشر التهاب المسالك البولية في الكلى،  فقد تحدث عواقب وخيمة.

يعالج الأطباء عادةً التهابات المسالك البولية بالمضادات الحيوية.  ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل فرصة الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

التهاب المسالك البولية

أعراض التهاب المسالك البولية

لا تسبب التهابات المسالك البولية علامات وأعراضًا في جميع الحالات،  ولكن عند حدوثها  فقد تشمل:

أعراض التهاب المثانة ما يلي :

  • حاجة قوية ومستمرة للتبول.
  • شعور بالحرقان عند التبول.
  • كثرة التبول.
  • بول عكر.
  • البول الأحمر أو الوردي الفاتح أو لون الكولا،  وهي علامة على وجود دم في البول.
  • رائحة قوية للبول.
  • ألم الحوض عند النساء،  وخاصة حول منتصف الحوض وحول منطقة العانة.
  • قد تمر أعراض التهاب المسالك البولية دون أن يلاحظها أحد، أو قد يتم الخلط بينها وبين أمراض أخرى لكبار السن.

 وتشمل أعراض عدوى الكلى ما يلي:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • قشعريرة.
  • آلام أسفل الظهر أو ألم في جانب ظهرك.
  • الغثيان أو القيء.

قد لا يتمكن الأطفال الأصغر سنًا من إخبارك بأعراض التهاب المسالك البولية التي يعانون منها. في حين أن ارتفاع درجة حرارة الجسم  هي أكثر علامات التهاب المسالك البولية عند الرضع والأطفال الصغار،  فإن معظم الأطفال المصابين بارتفاع درجة الحرارة لا يعانون من عدوى المسالك البولية.  إذا كانت لديك مخاوف من أن طفلك قد يكون مصابًا بعدوى المسالك البولية،  فتحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية لفحصه جيدا.

اقرأ أيضاً:التوحد عند الأطفال …أعراضه وأسبابه وطرق علاجه المختلفة

الأسباب 

تختلف الأسباب باختلاف نوع الالتهاب،  كما يلي:

سبب التهاب المثانة

تحدث التهابات المسالك البولية بسبب البكتيريا التي تدخل الجهاز البولي من خلال مجرى البول ثم تتكاثر في المثانة.

سبب التهاب المثانة في معظم الحالات هو الإشريكية القولونية الموجودة في الجهاز الهضمي والأمعاء،  وقد تسبب الحياة الجنسية التهابات المثانة،  ولكن ليس من الضروري أن يصاب الشخص بهذه العدوى.

سبب التهاب الإحليل

الأمراض المنقولة جنسياً مثل:

  • فيروس الهربس البسيط.
  • السيلان.
  • الكلاميديا.

وتعد التهابات المسالك البولية أكثر شيوعًا وتكرارًا عند النساء أكثر من الرجال:  نظرًا لأن مجرى البول (الإحليل) أقصر وأقرب إلى المستقيم،  فإن هذا يسهل على البكتيريا دخول مجرى البول، وانقطاع الطمث،  وانخفاض مستويات هرمون الاستروجين،  وارتفاع درجة الحموضة المهبلية يزيد من المخاطر.  النساء أيضًا أكثر عرضة للإصابة بعد النشاط الجنسي أو عند استخدام الحجاب الحاجز أو مبيد النطاف لمنع الحمل.

المضاعفات

إذا تمت معالجة التهاب المسالك البولية بصورة فورية وجيدة فمن النادر وجود مضاعفات،  أما إذا لم تتم معالجة الالتهاب فقد يتفاقم ويؤدي إلى أعراض أكثر حدة تُسبب شعورًا بضيق كبير. 

ومن أهم المضاعفات:

  • التهاب حاد أو مزمن في الكليتين يُمكن أن يُسبب ضررًا مستديمًا في الكليتين.
  • إنجاب أطفال ذوي وزن منخفض في حال الإصابة أثناء الحمل.
  • المرأة التي تتكرر إصابتها بالتهاب في المسالك البولية أكثر من ثلاث مرات من الشائع أنها  تٌصاب بالتهابات إضافية أخرى في المستقبل.

اقرأ أيضاً:الأسبرين

التشخيص

تشمل الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص التهابات المسالك البولية ما يلي:

تحليل عينة البول. قد يتم تحليل عينة بولك في المختبر للبحث عن خلايا الدم البيضاء أو الحمراء أو البكتيريا.  لتجنب التلوث المحتمل بالعينة،  قد يُطلب منك مسح المنطقة التناسلية بضمادة معقمة قبل جمع البول أثناء التبول.

تُزرع بكتيريا المسالك البولية في المختبر.  في بعض الأحيان يمكن إجراء تحليل البول في المختبر بعد إجراء زراعة البول.  يوضح هذا الاختبار للطبيب طبيعة البكتيريا المسببة للعدوى ويساعده على تحديد الدواء الذي سيعمل بشكل أفضل.

تكوين صورة للجهاز البولي.  إذا كان طبيبك يعتقد أن هناك خللًا في جهازك البولي يسبب لك التهابات متكررة،  فقد تخضع لفحص الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي.  قد يستخدم طبيبك أيضًا صبغة التباين لإظهار بنية جهازك البولي.

استخدام منظار لرؤية داخل المثانة.  إذا كنت مصابًا بعدوى متكررة في المسالك البولية،  فقد يقوم طبيبك بإجراء تنظير المثانة باستخدام أنبوب طويل ورفيع مع عدسة (منظار المثانة) للنظر داخل مجرى البول والمثانة.  يقوم الطبيب بإدخال منظار المثانة في مجرى البول ومن خلاله حتى يصل إلى المثانة.

العلاج

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

علاج الالتهاب البسيط 

تشمل الأدوية التي يوصى بها عادة لعلاج التهابات المسالك البولية البسيطة ما يلي:

  • ميثوبريم / سلفاميثوكسازول.
  • فوسفوميسين.
  • نتروفورانتوين (نتروفورانتوين).
  • سيفالكسين.
  • سيفترياكسون.

علاج الالتهاب المتكرر

إذا كنت تعاني من عدوى المسالك البولية بشكل متكرر،  فقد يوصي طبيبك بتوصيات علاجية مثل:

  • يتم إعطاء جرعة منخفضة من المضادات الحيوية في البداية لمدة ستة أشهر،  ولكن في بعض الأحيان لفترة أطول.
  • التشخيص الذاتي والعلاج ممكنان إذا بقيت على اتصال مع طبيبك.
  • إذا كانت العدوى لديك مرتبطة بنشاط جنسي،  فتناول جرعة من المضادات الحيوية بعد ممارسة الجنس.
  • العلاج المهبلي بالاستروجين إذا كنتِ في مرحلة ما بعد سن اليأس.

 علاج الالتهابات الحادة

في حالة التهابات المسالك البولية الشديدة،  قد تحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد في المستشفى.

اقرأ أيضاً:التهاب المعدة.. و6 نصائح ذهبية لتجنب الإصابة به

الوقاية من التهاب المسالك البولية 

 يمكنك اتخاذ الخطوات التالية لتقليل خطر الإصابة بعدوى المسالك البولية:

  • شرب الكثير من السوائل،  وخاصة الماء.  يساعد شرب الماء على تخفيف البول ويضمن لك التبول بشكل متكرر وهذا يسمح للبكتيريا بالخروج من مجرى البول قبل أن تبدأ العدوى.
  • شرب عصير التوت البري. على الرغم من أن البحث ليس قاطعًا أن عصير التوت البري يمنع عدوى المسالك البولية،  إلا أنه ليس ضارًا على الأرجح.
  • مسح من الأمام إلى الخلف.  يساعد القيام بذلك بعد التبول وبعد التبرز على منع البكتيريا من منطقة الشرج من الانتشار إلى المهبل والإحليل.
  • إفراغ المثانة بعد ممارسة الجنس مباشرة.  يمكنك أيضًا شرب كوب من الماء للمساعدة في إزالة البكتيريا.
  • تجنب المنتجات النسائية التي قد تهيج المثانة.  يمكن أن يؤدي استخدام بخاخات مزيل العرق أو المنتجات النسائية الأخرى،  مثل الغسول والمساحيق،  على منطقة الأعضاء التناسلية إلى تهيج الإحليل.
  • تغيير وسيلة منع الحمل.  يمكن أن تسهم العازلات الأنثوية أو الواقيات الذكرية غير المزلّقة أو المعالجة بمبيد النطاف في نمو البكتيريا.

العلاجات البديلة

لا يُمكن علاج التهاب المسالك البولية بالأعشاب،  ولكن قد تُساعد بعض الأعشاب على التخفيف من الأعراض، مثل:

قد يرغب بعض المرضى في استخدام عصير التوت البري أو التوت البري كعلاج منزلي لعلاج التهاب المجاري البولية. لم يتم إثبات أن عصير التوت البري يعالج عدوى بكتيرية مستمرة في المثانة أو الكلى،  لكن قد يعمل التوت البري كعامل وقائي عن طريق منع البكتيريا من الالتصاق بداخل المثانة.

References

1.https://www.medicalnewstoday.com/articles/189953#treatment

2.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/urinary-tract-infection/symptoms-causes/syc-20353447

3.https://www.webmd.com/women/guide/your-guide-urinary-tract-infections

4.https://www.healthline.com/health/can-you-have-sex-with-a-uti

5.https://www.cdc.gov/antibiotic-use/uti.html?CDC_AA_refVal=2Futi.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق