الأدويةكل المقالات

الأسبرين

الأسبرين أو ما يسمى علميا بحمض الساليسيليك، هو دواء شائع منذ أكثر من ١٠٠ عاما، وهو مضاد غير استيرويدي للالتهابات، ويستخدم  لعلاج  الصداع وخفض درجة الحرارة، وتقليل أعراض التهاب المفاصل.

يستخدمه الناس أيضا  لتسكين الآلام الطفيفة والحمى، ويستخدم لمنع تكون الجلطات المسببة للنوبات القلبية، ويمكن استخدمه بدون وصفة طبية ومع ذلك لا يجب أن تبدأ العلاج بالأسبرين من تلقاء نفسك لابد من استشارة الطبيب.

الأسبرين

مكونات الأسبرين 

يحتوي الأسبرين على عدة مواد أساسية وهي حمض الساليسيليك، وحمض الكبريتيك، وهيدروكسيد الصوديوم، وثاني أكسيد الكربون ومركب الفينول.

أما أهم هذه المركبات هو حمض الساليسيليك الذي تقوم عليه صناعة الأسبرين والذي يعمل كمسكن للأمراض الروماتيزمية  والصداع وخافض للحرارة.

الأسبرين لعلاج أمراض القلب 

توصي الجمعية الأمريكية لأمراض القلب بأخذ أسبرين الأطفال في حال الشخص الذي أخبره الطبيب أنه معرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية، أو إذا كان قد تعرض لنوبة قلبية سابقا.

وتعتبر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب أن الأسبرين ضروري فقط في حال مريض القلب أو الشخص الذي تعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية سابقا، وتحذر من أن الأسبرين يضع المريض في خطر الإصابة بالنزيف، لذلك يجب استشارة الطبيب.

فوائد الأسبرين للقلب 

  • الوقاية من الخثرات الدموية حيث يمنع الأسبرين تكون الخثرات أو ما يسمى بالجلطات الدموية ويمنع انسداد الشرايين.
  • الحد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية في حال المريض الذي أصيب بهما سابقا.

 الأسبرين للحامل 

يقوم الطبيب بوصف جرعات قليلة من الأسبرين للحامل التي تعتبر أكثر عرضة من غيرها للإصابة بالحالات الآتية.

  • أمراض القلب والشرايين.
  • إنجاب المرأة طفل ميت في ولادة سابقة.
  • إصابة المرأة بإحدى هذه الأمراض: ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض مزمنة في الكلى، أو مرض السكري، أو بعض أمراض المناعة الذاتية.

هذه الحالات تشكل خطرا على صحة الأم والجنين لذلك الأطباء يصفون جرعات قليلة من الاسبرين للحامل لوقايتها من هذه الحالات. ولا تأخذ الحامل من تلقاء نفسها الأسبرين يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المختص.

الأسبرين والأطفال

هل الأسبرين خطر على صحة الأطفال؟

في دراسة جديدة أكدت نتائجها عدم جواز استخدام الأسبرين لعلاج أي مرض عند الأطفال دون 12 عاما، حيث أن حمض الساليسيليك الذي يحتوي عليه الأسبرين من الممكن أن يتسبب بمتلازمة راي عند الأطفال.

متلازمة راي

هي حالة خطيرة ونادرة تسبب التورم في الكبد والمخ، وعادة ما تصيب الأطفال والمراهقين ممن يتعافون من عدوى فيروسية، عادة ما تكون الإنفلونزا أو جدري الماء.

يرتبط الأسبرين بمتلازمة راي لذلك ينبغي الحذر عند إعطاء الأطفال الأسبرين لعلاج الحمى والآلام.

الأعراض 

فى متلازمة راي يكون مستوى السكر منخفضا في دم الطفل بينما ترتفع مستويات الحموضة والأمونيا، وفي الوقت ذاته يمكن أن يحدث انتفاخ بالكبد وانتفاخ في الدماغ مما يؤدي إلى حدوث نوبات مرضية وتشنجات وفقدان للوعي.

كيف ينبغي أخذ الأسبرين ؟

  • تجنب أخذ الأسبرين على معدة فارغة لتجنب قرح المعدة، واضطرابات المعدة.
  • تجنب المشروبات الكحولية عند أخذ الأسبرين لأن ذلك يزيد من خطر النزيف بالمعدة.
  • الامتناع عن كسر أو هرس أو مضغ الأقراص أو الكبسولات ممتدة المفعول، بل بلعها كاملة.
  • يجب استشارة الطبيب قبل التوقف عن أخذ الأسبرين أو أي دواء أخر.

اقرأ أيضا: التهاب المعدة.. و6 نصائح ذهبية لتجنب الإصابة به

ما هي فوائد الأسبرين؟  

  • علاج الصداع.
  • يساهم في علاج الحمى والالتهابات.
  • يستخدم أيضا لمنع وعلاج السكتات الدماغية، والنوبات القلبية، والذبحة الصدرية تحت إشراف الطبيب.

ما هي مخاطر الأسبرين؟

  • يزيد من خطر النزيف والإصابة بقرح المعدة.
  • يمكن أن يزيد الأسبرين من مخاطر التعرض للنزيف في الدماغ خلال الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • الشعور بالغثيان و تهيج المعدة والشعور بالتوتر واضطرابات النوم.
  • متلازمة راي عند الأطفال.
  • تفاعلات الحساسية: إذا كنت تعاني من حساسية تجاه الأسبرين فإن تناول أي قدر من الأسبرين قد يحفز تفاعلات حساسية حادة.

 اقرأ أيضا:فرط الحساسية ضد الأدوية ..أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

التفاعلات الدوائية مع الأسبرين 

هذه ليست كل  التفاعلات الدوائية وإنما بعضها وأشهرها.

تفاعل الأسبرين مع الوارفارين

يزيد الاستعمال المتزامن للأسبرين مع الوارفارين من احتمال حدوث نزيف، لذلك من المفضل تجنب استعمال هذا الدمج، ولكن إذا لم يكن هناك خيار آخر فيجب مراقبة وظائف التخثر بدقة ينبغي إعلام الطبيب فور ظهور أعراض جانبية مثل: نزيف مستمر، دم في البول، براز أسود أو دموي، أوجاع رأس، دوخة وضعف.

تفاعل الأسبرين مع الإندوميثاسين

يؤدي تناول الإندوميثاسين الدائم إلى إعاقة فعالية الأسبرين الإيجابية في تمييع الدم والوقاية من النوبات القلبية، ينبغي الامتناع عن التناول الدائم للإندوميثاسين لدى المرضى الذين يتلقون علاجًا بجرعات منخفضة من الأسبرين.

تفاعل دواء الأسبرين مع آيبوبروفين

يؤدي تناول الإيبوبروفين بشكل دائم إلى إعاقة فعالية الأسبرين الإيجابية في تمييع الدم وحماية القلب،لذلك ينبغي الإمتناع عن التناول الدائم للإيبوبروفين لدى المرضى الذين يتلقون علاجًا بجرعات منخفضة من الأسبرين.

تفاعل دواء الأسبرين مع ستربتوكيناز

يؤدي هذا الدمج إلى زيادة احتمال حدوث نزيف. ولذلك يجب توخي الحذر عند اعطاء هذا الدمج، مع مراقبة وظائف التخثر. يجب ابلاغ الطبيب فور ظهور أعراض جانبية مثل: نزيف مستمر، دم في البول، براز أسود أو دموي، أوجاع رأس، دوخة وضعف.

References

https://www.medicalnewstoday.com/articles/161255

https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/is-taking-aspirin-good-for-your-heart

https://www.acog.org/clinical/clinical-guidance/committee-opinion/articles/2018/07/low-dose-aspirin-use-during-pregnancy

https://www.healthline.com/health/reye-syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق