الأمراضكل المقالات

الأمراض النفسية والعقلية

ما هى الأمراض النفسية والعقلية؟

يشير المرض العقلي، المعروف أيضًا باسم اضطرابات الصحة العقلية، إلى مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية – الاضطرابات التي تؤثر على مزاجك وتفكيرك وسلوكك.

يعاني الكثير من الناس من مشاكل نفسية من وقت لآخر. لكن مشكلة الصحة العقلية تصبح مرض نفسياَ وعقلياَ عندما تتسبب العلامات والأعراض المستمرة في إجهاد متكرر وتؤثر على قدرتك على العمل.

يمكن أن يجعلك المرض العقلي بائسًا ويمكن أن يسبب مشاكل في حياتك اليومية، مثل المدرسة أو العمل أو في العلاقات. في معظم الحالات، يمكن السيطرة على الأعراض بمزيج من الأدوية والعلاج بالكلام (العلاج النفسي).(1)

أسباب الأمراض النفسية والعقلية

تم ربط بعض الأمراض العقلية بوظائف غير طبيعية لدوائر الخلايا العصبية أو المسارات التي تربط مناطق معينة من الدماغ. تتواصل الخلايا العصبية داخل دوائر الدماغ هذه من خلال مواد كيميائية تسمى الناقلات العصبية. يمكن أن يساعد “التغيير والتبديل” في هذه المواد الكيميائية- من خلال الأدوية أو العلاج النفسي أو الإجراءات الطبية الأخرى- في تشغيل الدوائر الدماغية بكفاءة أكبر. 

العوامل البيولوجية الأخرى التي قد تشارك في تطور المرض العقلي:

  • الوراثة: تنتشر الأمراض العقلية أحيانًا في العائلات، مما يشير إلى أن الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد الأسرة مصاب بمرض عقلي قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض ما بأنفسهم. تنتقل القابلية للإصابة في العائلات من خلال الجينات. يعتقد الخبراء أن العديد من الأمراض العقلية مرتبطة بخلل في العديد من الجينات بدلاً من واحد أو عدد قليل وأن كيفية تفاعل هذه الجينات مع البيئة أمر فريد لكل شخص (حتى التوائم المتطابقة). 
  • العدوى: تم ربط بعض أنواع العدوى بتلف الدماغ وتطور الأمراض العقلية أو تفاقم أعراضها. على سبيل المثال، تم ربط الحالة المعروفة باسم اضطراب المناعة الذاتية العصبية للأطفال (PANDAS) المرتبطة ببكتيريا Streptococcus بتطور اضطراب الوسواس القهري وأمراض عقلية أخرى عند الأطفال.
  • تلف ما قبل الولادة: تشير بعض الأدلة إلى أن اضطراب نمو دماغ الجنين المبكر أو الصدمة التي تحدث في وقت الولادة – على سبيل المثال، فقدان الأكسجين للدماغ- قد يكون عاملاً في تطور حالات معينة، مثل التوحد اضطراب الطيف.
  • تعاطي المخدرات: تم ربط تعاطي المخدرات على المدى الطويل، على وجه الخصوص، بالقلق والاكتئاب والبارانويا.
  • عوامل أخرى: قد يلعب سوء التغذية والتعرض للسموم، مثل الرصاص، دورًا في الإصابة بالأمراض النفسية والعقلية.

يمكن لبعض الضغوطات أن تؤدي إلى مرض لدى الشخص المعرض للإصابة بمرض عقلي. تشمل هذه الضغوطات:

  • الموت أو الطلاق.
  • حياة أسرية مختلة.
  • الشعور بعدم الكفاءة أو تدني احترام الذات أو القلق أو الغضب أو الوحدة.
  • تغيير الوظائف أو المدارس.
  • التوقعات الاجتماعية أو الثقافية (على سبيل المثال، يمكن أن يكون المجتمع الذي يربط الجمال بالنحافة عاملاً في تطور اضطرابات الأكل).
  • تعاطي المخدرات.(2)

انواع الامراض النفسية والعقلية

هناك العديد من الحالات المختلفة التي يتم التعرف عليها على أنها أمراض عقلية. تشمل الأنواع الأكثر شيوعًا ما يلي:

اضطرابات القلق: يستجيب الأشخاص المصابون باضطرابات القلق لأشياء أو مواقف معينة بالخوف والرهبة، وكذلك بعلامات جسدية للقلق أو الذعر، مثل تسارع ضربات القلب والتعرق. يتم تشخيص اضطراب القلق إذا كانت استجابة الشخص غير مناسبة للموقف، أو إذا كان الشخص لا يستطيع التحكم في الاستجابة. تشمل اضطرابات القلق اضطراب القلق العام، واضطراب الهلع، واضطراب القلق الاجتماعي، والرهاب المحدد.

اضطرابات المزاج: هذه الاضطرابات، التي تسمى أيضًا الاضطرابات العاطفية، تنطوي على مشاعر حزن مستمرة أو فترات من الشعور بالسعادة المفرطة، أو تقلبات من السعادة المفرطة إلى الحزن الشديد. أكثر اضطرابات المزاج شيوعًا هي الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب.

الاضطرابات الذهانية: الاضطرابات الذهانية تنطوي على وعي وتفكير مشوهين. اثنان من أكثر أعراض الاضطرابات الذهانية شيوعًا هما الهلوسة مثل سماع الأصوات وروئية صور غير حقيقية والأوهام، وهي معتقدات خاطئة يقبلها الشخص المريض على أنها صحيحة، على الرغم من الأدلة على ذلك. الفصام هو مثال اضطراب ذهاني.

اضطرابات الأكل: تنطوي اضطرابات الأكل على المشاعر الشديدة والمواقف والسلوكيات التي تنطوي على الوزن والطعام. يعد فقدان الشهية العصبي، والشره المرضي العصبي، واضطراب نهم الطعام من أكثر اضطرابات الأكل شيوعًا.

اضطرابات التحكم في الانفعالات والإدمان: الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التحكم في الانفعالات غير قادرين على مقاومة الحوافز أو الدوافع للقيام بأعمال قد تكون ضارة لأنفسهم أو بالآخرين. يعد هوس الحرائق (اشعال الحرائق) وهوس السرقة  والمقامرة القهرية أمثلة على اضطرابات التحكم في الانفعالات.

اضطرابات الشخصية: يعاني الأشخاص المصابون باضطرابات الشخصية من سمات شخصية شديدة وغير مرنة تزعج الشخص وتسبب مشاكل في العمل أو المدرسة أو العلاقات الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، تختلف أنماط تفكير الشخص وسلوكه اختلافًا كبيرًا. ومن الأمثلة على ذلك اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب الشخصية الهستيرية، واضطراب الشخصية الفصامية، واضطراب الشخصية بجنون العظمة.

اضطراب الوسواس القهري (OCD): يعاني الأشخاص المصابون بالوسواس القهري من أفكار ومخاوف ملحة ومتكررة تجعلهم يؤدون طقوسًا أو إجراءات معينة. تسمى الأفكار المزعجة بالوساوس، وتسمى الطقوس بالإكراه. مثال على ذلك هو شخص لديه خوف غير معقول من الجراثيم ويغسل يديه باستمرار.

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD): اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة يمكن أن تتطور بعد حدث صادم أو مرعب، مثل الاعتداء الجنسي أو الجسدي، أو الموت غير المتوقع لأحد الأحباء، أو الكوارث الطبيعية. غالبًا ما يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب ما بعد الصدمة أفكار وذكريات دائمة ومخيفة عن الحدث، ويميلون إلى الشعور بالخدر العاطفي.

تشمل أنواع الأمراض العقلية الأخرى الأقل شيوعًا ما يلي:

متلازمات الاستجابة للضغط (التي كانت تُعرف سابقًا باسم اضطرابات التكيف): تحدث متلازمات الاستجابة للتوتر عندما يُصاب الشخص بأعراض عاطفية أو سلوكية استجابة لحدث أو موقف مسبب للضغط.

الاضطرابات الانفصالية: يعاني الأشخاص المصابون بهذه الاضطرابات من تغيرات شديدة في الذاكرة والوعي والهوية والوعي العام لأنفسهم ومحيطهم. عادة ما ترتبط هذه الاضطرابات بالإجهاد الشديد، والذي قد يكون نتيجة لحوادث أو كوارث صادمة قد يتعرض لها الفرد أو يشهده.

اضطرابات التمارض: اضطرابات التمارض هي الحالات التي يشكو عن علم وعن قصد من أعراض جسدية أو عاطفية من أجل وضع الفرد في دور المريض أو الشخص المحتاج إلى المساعدة.

الاضطرابات الجنسية والجنسية: وتشمل الاضطرابات التي تؤثر على الرغبة الجنسية والأداء والسلوك. الخلل الوظيفي الجنسي، واضطراب الهوية الجنسية، والبارافيليا هي أمثلة على الاضطرابات الجنسية والجنسية.

اضطرابات الأعراض الجسدية: يعاني الشخص المصاب باضطراب في الأعراض الجسدية، المعروف سابقًا باسم الاضطراب النفسي الجسدي، من أعراض جسدية لمرض أو ألم مع مستوى مفرط وغير متناسب من الضيق، بغض النظر عما إذا كان الطبيب يمكنه العثور على سبب طبي للأعراض.

اضطرابات التشنج اللاإرادي: يُصدر الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التشنج اللاإرادي أصواتًا أو يقومون بحركات جسدية غير هادفة ومتكررة وسريعة ومفاجئة ولا يمكن السيطرة عليها. متلازمة توريت هي مثال على اضطراب التشنج اللاإرادي.(3)

علاج الأمراض النفسية والعقلية

يعتمد العلاج على نوع المرض العقلي الذي تعاني منه وشدته وما هو الأفضل بالنسبة لك. في كثير من الحالات، تعمل مجموعة العلاجات بشكل أفضل.

إذا كنت تعاني من مرض عقلي خفيف مع أعراض يتم التحكم فيها جيدًا ، فقد يكون العلاج من مقدم الرعاية الأولية كافياً. ومع ذلك، غالبًا ما يكون نهج الفريق مناسبًا للتأكد من تلبية جميع احتياجاتك النفسية والطبية والاجتماعية. هذا مهم بشكل خاص للأمراض العقلية الشديدة، مثل الفصام.

بعض فئات الأدوية النفسية الموصوفة طبيًا الأكثر استخدامًا:

مضادات الاكتئاب.

الأدوية المضادة للقلق.

الأدوية التي تعمل على استقرار الحالة المزاجية.

الأدوية المضادة للذهان.

بعض طرق العلاج الأخرى المتبعة حسب حالة المريض:

العلاج النفسي.

علاجات تحفيز الدماغ.

برامج العلاج في المستشفيات.

علاج تعاطي المخدرات.(4)

References

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/mental-illness/symptoms-causes/syc-20374968
  2. https://www.webmd.com/mental-health/mental-health-causes-mental-illness
  3. https://www.webmd.com/mental-health/mental-health-types-illness
  4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/mental-illness/diagnosis-treatment/drc-20374974

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق