الأمراض

متلازمة القولون العصبي 

ما هي متلازمة القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي irritable bowel syndrome والذي يطلق عليها أيضاً التهاب القولون المخاطي، أو القولون المتشنج، أو الأمعاء المتشنجة. وهي عبارة عن حالة تؤثر على القولون ( الأمعاء الغليظة )، وعلى الرغم من أنها لا تعتبر خطراً أو مهددة للحياة، إلا أنها قد تكون مزعجة للغاية.

متلازمة القولون العصبي
متلازمة القولون العصبي

تؤثر متلازمة القولون العصبي على حوالي 3 من كل 10 أشخاص. تعد النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.

يختلف مرض القولون العصبي عن مرض التهاب الأمعاء (IBD)، والذي يشمل الحالات الصحية المزمنة مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

انواع القولون العصبي

في كثير من الأحيان، يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي حركات أمعاء طبيعية في بعض الأيام وحركات غير طبيعية في أيام أخرى. ويعتمد نوع القولون العصبي على حركات الأمعاء غير الطبيعية التي يتم المعاناة منها بما في ذلك:

  • القولون العصبي مع الإمساك ( IBS-C)
  • القولون العصبي مع الإسهال ( IBS-D ).
  • القولون العصبي مع حركات الأمعاء المختلطة ( IBS-M ): التناوب بين الإمساك والإسهال.

كيف تؤثر متلازمة القولون العصبي على الجسم؟

تعتبر وظيفة القولون الرئيسية هى امتصاص الماء والمواد المغذية من الطعام المهضوم جزئياً. ويتم نقل أي شيء لا يتم امتصاصه عبر القولون باتجاه المستقيم بواسطة انقباض وانبساط عضلات القولون. فتعمل هذه العضلات مع عضلات أخرى على التخلص من نفايات الجسم خارج فتحة الشرج. 

ففي الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي، فلا تعمل عضلات القولون بالسرعة المناسبة لهضم جيد. أو لا تعمل بشكل جيد مع العضلات الأخرى. مما يؤدي إلى تقلصات في البطن، والانتفاخ، والإمساك، والإسهال.

أشارت بعض الأبحاث أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي قد يكون لديهم بكتيريا زائدة في الجهاز الهضمي، مما يساهم في ظهور الأعراض.

أسباب متلازمة القولون العصبي

يوجد العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن تكون السبب الكامن وراء متلازمة القولون العصبي بما في ذلك:

  • العدوى: غالباً ما تؤدي نوبة من التهاب الأمعاء والمعدة إلى أعراض أمعاء مستمرة، بعد فترة طويلة من القضاء على البكتيريا أو الفيروس.
  • الإجهاد العاطفي: يمكن أن تؤثر بعض المشاعر مثل التوتر والقلق على أعصاب الأمعاء لدى الأشخاص المعرضين للإصابة.
  • عدم تحمل الطعام: والتي تشمل الأطعمة التي يتم امتصاصها بشكل سيئ مثل الكربوهيدرات التي يشار إليها باسم السكريات قليلة التخمير، السكريات الثنائية، السكريات الأحادية و البوليولات. وتعتبر هذه المحفزات الأكثر شيوعاً لمرض القولون العصبي، والتي قد تشمل الفركتوز واللاكتوز والسوربيتول.
  • القناة الهضمية الحساسة: وهي عبارة عن تنظيم غير مناسب للإشارات بين الدماغ والأمعاء.
  • الأدوية: يمكن أن تؤدي بعض الأدوية بما في ذلك ( المضادات الحيوية ومسكنات الألم ومضادات الحموضة) إلى الإمساك أو الإسهال.  

اقرأ أيضاً: دوجماتيل 50 لعلاج القلق والتوتر ومتلازمة القولون العصبي.

أعراض متلازمة القولون العصبي

قد تشمل عدة أعراض بما في ذلك:

  • ألم أو تقلصات في البطن، وخاصة في الجزء السفلي من البطن.
  • حركات الأمعاء غير المعتادة والتي تكون أصعب أو أضعف من المعتاد.
  • الانتفاخ.
  • الإسهال المزمن أو الإمساك أو التناوب بين الاثنين.
  • الحموضة المعوية وعسر الهضم.
  • الغازات الزائدة.
  • وجود المخاط في البراز والذي يبدو أبيض اللون.
  • تشتعل الأعراض لدى النساء المصابات خلال فترة الحيض وتكون أكثر مراراً وتكراراً. مما يؤدي إلى الشعور بالتوتر والانزعاج.

التشخيص

لا توجد اختبارات معملية محددة يمكنها تشخيص القولون العصبي. ولكن يقوم الطبيب ببعض الاختبارات التي منها سوف يرى إذا كانت الأعراض تتطابق تعريف متلازمة القولون العصبي، وقد يقوم ببعض الاختبارات لاستبعاد بعض الحالات بما في ذلك:

  • نقص الإنزيمات حيث لا يقوم البنكرياس بإفراز ما يكفي من الإنزيمات لتكسير الطعام أو هضمه بشكل صحيح.
  • الحساسية أو عدم تحمل الطعام مثل عدم تحمل اللاكتوز.
  • الأدوية مثل أدوية الحموضة وبعض المضادات الحيوية وأدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • العدوى.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية مثل داء كرون أو التهاب القولون التقرحي.

قد يقوم الطبيب ببعض الاختبارات للتأكد من الإصابة بمتلازمة القولون العصبي بما في ذلك:

  • التنظير العلوي في حالة وجود عسر هضم أو حرقة في المعدة.
  • تنظير القولون للبحث عن انسداد أو التهاب في الأمعاء.
  • استخدام الأشعة السينية.
  • اختبارات البراز للبحث عن وجود دم أو التهاب.
  • اختبارات الدم للبحث عن وجود فقر الدم، علامات العدوى، مشاكل الغدة الدرقية.
  • اختبارات عدم تحمل اللاكتوز.
  • اختبارات للبحث عن مشاكل في عضلات الأمعاء.

اقرأ أيضاً: الذئبة الحمراء lupus erythematosus

علاج متلازمة القولون العصبي

لا يوجد علاج محدد يناسب جميع الأشخاص، ولكن يقوم الطبيب بوضع خطة العلاج حسب احتياج المريض والتي يمكن أن تشمل:

1/ التغيرات في النمط الغذائي:

  • تناول المزيد من الألياف في النظام الغذائي.
  • تناول المزيد من الفاكهة والخضروات والمكسرات والحبوب.
  • شرب الكثير من المياه ثمانية أكواب يومياً.
  • تجنب الكافيين ( من القهوة والشاي والشيكولاتة والمشروبات الغازية).
  • التقليل من الجبن والحليب، حيث يعد عدم تحمل اللاكتوز هو السبب الأكثر شيوعاً لدى الأشخاص المصابين. والتأكد من الحصول على الكالسيوم من مصادر أخرى مثل السبانخ أو السلمون أو البروكلي أو المكملات الغذائية. 

2 / تغييرات النشاط:

  • تجنب التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول وجبات أصغر في كثير من الأحيان.
  • تسجيل الأطعمة التي يتم تناولها حتى يتم معرفة الأطعمة التي تسبب نوبات احتدام القولون العصبي. المسببات الشائعة هي الفلفل الأحمر والنبيذ الأحمر والبصل الأخضر والقمح وحليب البقر.

3 / التغييرات الطبية:

  • استخدام بعض الأدوية لعلاج الإسهال والإمساك وآلام البطن. 
  • قد تكون البروبيوتيك خياراً مناسباً يمكن أن تساعد هذه البكتيريا الجيدة في تحسين الأعراض.

المراجع

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4342-irritable-bowel-syndrome-ibs

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/irritable-bowel-syndrome-ibs

https://kidshealth.org/en/teens/ibs.html

https://www.webmd.com/ibs/guide/digestive-diseases-irritable-bowel-syndrome

https://www.healthdirect.gov.au/irritable-bowel-syndrome-ibs

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق