الصحة والجمالكل المقالات

حقائق عن سن اليأس وانقطاع الطمث Menopause

تحدث تغييرات عديدة في جسم المرأة طوال فترة حياتها كلها مرتبطة بالهرمونات، منها مرحلة البلوغ؛ التي يبدأ منها حدوث الطمث (الدورة الشهرية) لدى الأنثى البالغة، ومرحلة سن اليأس؛ التي يحدث فيها انقطاع الطمث(الدورة الشهرية) غالباً لدى المرأة التي يزيد عمرها عن الخمس والأربعين عاماً، وقد يختلف عمر المرأة عند انقطاع الطمث من امرأة عن أخرى.

انقطاع الطمث

ما هو سن اليأس وانقطاع الطمث؟

سن اليأس وانقطاع الطمث هو مرحلة من حياة المرأة قد تبدأ ما بين عمر 40 إلى 50 سنة ينقطع فيها الطمث(الدورة الشهرية) لمدة لا تقل عن 12 شهراً، وهذا شرط أساسي لتشخيص الحالة. 

وهو نتيجة طبيعية تحدث عندما تتوقف المبايض في جسم المرأة عن تكوين هرموني الإستروجين والبروجيسترون؛ هرمونات تناسلية  تنظم الدورة الشهرية.

بعض السيدات قد يعانين من بعض الأعراض المزعجة خلال الفترة الانتقالية لانقطاع الطمث، التي قد تستمر لسنوات عديدة قبل أن تنقطع نهائياً، مثل:  تغيرات في دورة الطمث، أو الهبّات الساخنة أو تقلبات المزاج أو الاكتئاب وقد تجتمع هذه الأعراض معاً. وقد لا تذكر هذه الأعراض عند بعض السيدات الأخريات اللاتي يمرون بنفس المرحلة من العمر.

مراحل سن اليأس وانقطاع الطمث 

  1. مرحلة ما قبل سن اليأس وانقطاع الطمث: وهي الفترة التي تؤدي إلى انقطاع الطمث، عندها تبدأ الهرمونات بالانخفاض، وتظهر الآثار الجانبية لانخفاض الهرمونات مثل عدم انتظام في الدورة الشهرية، والهبات الساخنة وتقلب المزاج. مدة هذه المرحلة قد تطول من 7 إلى 14 سنة اعتماداً على عدة عوامل، مثل: التدخين، العمر التي بدأت تظهر فيه العلامات، والعِرق. الجسم يبدأ بتصريف الطاقة بطريقة مختلفة في هذه المرحلة، الخلايا الدهنية تتغير، لذا يصبح زيادة الوزن لدى المرأة في هذه المرحلة أسهل. 
  1. مرحلة سن اليأس وانقطاع الطمث: عندها تتوقف المبايض كلياً عن إنتاج هرموني الإستروجين والبروجيسترون وتنقطع الدورة لمدة اثنى عشر شهراً متتالية. عندها تدخل المرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. قد يلجأ الطبيب لتأكيد التشخيص بالقيام بفحص مستوى هرمون (FSH) بالدم، بعد انقطاع الطمث لمدة عام أو أكثر حيث تكون نسبته 30mIU/ml أو أعلى.
  1. مرحلة ما بعد سن اليأس وانقطاع الطمث: وهي المرحلة التي تلي انقطاع الطمث وتستمر إلى الأبد، وتصبح المرأة معرضة لمخاطر ما بعد انقطاع الطمث بشكل أكبر، مثل مخاطر أمراض القلب، وهشاشة العظام.

اعراض سن اليأس وانقطاع الطمث

كما أسلفنا سابقاً، تبدأ الأعراض بالظهور قبل أشهر أو سنوات من انقطاع الطمث ومنها:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • جفاف المهبل.
  • التقلبات المزاجية.
  • الهبّات الساخنة.
  • قشعريرة.
  • التعرق الليلي.
  • جفاف البشرة وترقق الشعر.
  • زيادة الوزن وانخفاض معدل التمثيل الغذائي.
  • مشاكل في النوم.

عدم انتظام الدورة الشهرية قد يكون بانقطاع الدورة شهر أو أكثر وعودتها في الأشهر التي تليها، وقد تميل إلى الحدوث في دورات أقصر فتكون قريبة من بعضها البعض، ولكن هذا لا يمنع حدوث الحمل في هذه الفترة.

اسباب سن اليأس وانقطاع الطمث

سن اليأس وانقطاع الطمث قد ينتج عن عدة أسباب منها:

  • الانخفاض في الهرمونات التناسلية مع التقدم في العمر. في أواخر الثلاثينات من عمر المرأة يصبح إنتاج المبايض لهرمونات الاستروجين والبروجيسترون أقل، فتقل الخصوبة. في الأربعينيات تصبح دورة الطمث غير منتظمة فقد تزيد أو تقل، تطول أو تقصر، تختفي أو تعود، وفي نهاية الأمر يتوقف المبيض عن تكوين البويضات وتنقطع الدورة الشهرية نهائياً.
  • استئصال المبايض لدى المرأة. ينتج عنه انقطاع الطمث الفوري بسبب وقف تكوين الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة؛ المسؤول عنه المبايض، فتكون اعراض انقطاع الطمث أكثر حدة بسبب حدوث تغير في الهرمونات بصورة مفاجأة بدلاً من أن يكون تدريجياً على مدة عدة أعوام.

أما استئصال الرحم غالباً، لا يسبب انقطاعاً في الطمث الفوري مع أنه لا يوجد طمث، إلا أن المبايض لا تزال موجودة وتنتج البويضات والهرمونات التناسلية المسؤولة عن تنظيم الدورة.

  • العلاج الكيميائي والإشعاعي. هذه العلاجات للسرطان تؤدي غالباً إلى انقطاع الطمث مؤقتاً وظهور أعراضه خلال أو بعد فترة وجيزة من العلاج. العلاج الإشعاعي الموجه على المبايض فقط يؤثر بطريقة مباشرة على المبايض وبالتالي يؤدي إلى اختلال في وظيفتها، أما الإشعاعات الموجهة على أعضاء أخرى فلا تؤثر على المبايض وانقطاع الطمث.
  • قصور المبيض الأولي. ينتج عن قصور المبيض الأولي، وهي حالة تعجز فيها المبايض عن إنتاج مستويات طبيعية من الهرمونات التناسلية وتؤدي إلى انقطاع الطمث المبكر، أي انقطاع الطمث قبل عمر الأربعين. قد يكون السبب ناتج عن عوامل وراثية أو أمراض المناعة الذاتية. ينصح في هذه الحالة بالعلاج الهرموني للتخفيف من آثار انقطاع الطمث على القلب والمخ والعظام.

آثار سن اليأس وانقطاع الطمث

مرحلة ما بعد سن اليأس وانقطاع الطمث عادةً تزيد من احتمالية حدوث بعض المشاكل الصحية، نستعرض منها:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية. انخفاض في مستوى هرمون الإستروجين يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. من أهم الأمور التي تساعد على حماية القلب والحفاظ عليه سليماً هو اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة واستشارة الطبيب في حال وجود كوليسترول عالي في الدم أو ارتفاع في ضغط الدم.
  • هشاشة العظام. خلال السنوات الأولى من بعد سن اليأس وانقطاع الطمث يحدث انخفاض سريع في كثافة العظام مما يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. تصبح المرأة أكثر عرضة لحدوث كسور في العمود الفقري أو الوركين أو المعصمين.
  • سلس البول. تفقد الأنسجة المهبلية والإحليلية مرونتها فتصبح الرغبة في التبول قوية ومفاجأة يصاحبها فقدان السيطرة والتبول اللاإرادي، أو التبول اللاإرادي عند الضحك أو السعال. وقد تزيد من احتمالية الإصابة بالالتهابات البولية. القيام بتقوية عضلات الحوض عن طريق تمارين كيجل قد تساعد في تخفيف سلس البول، أيضاً بعض العلاجات الهرمونية الموضعية أو عن طريق الفم قد تكون فعالة في علاج سلس البول.
  • الوظيفة الجنسية. جفاف المهبل يؤدي إلى الألم عند عملية الجماع أو النزيف أو في بعض الأحيان إلى فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة. قد تكون الكريمات المرطبة أو كريمات التي تحتوي على الإستروجين حلاً في هذه الحالة.
  • زيادة الوزن. ناتجاً عن انخفاض التمثيل الغذائي في مرحلة ما بعد سن اليأس وانقطاع الطمث، لذا ينصح باتباع نظام صحي وممارسة الرياضة بشكل منتظم للحفاظ على الوزن الحالي.

علاج سن اليأس وانقطاع الطمث 

عادةً تزول معظم الأعراض المصاحبة لسن اليأس وانقطاع الطمث مع الوقت، ولكن إذا كانت تسبب مشاكل وتؤثر على السيدة بشكل مباشر فقد تلجأ إلى بعض العلاجات التي تساعدها على تخفيف منها، ومن تلك العلاجات نذكر:

  • العلاج بالهرمونات البديلة(HRT): تتناول السيدة الهرمونات التي تحل محل الهرمونات التي لم تعد تصنع في الجسم. قد تساعد في الهبات الساخنة، والأعراض المهبلية وفي تقوية العظام، ولكنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وسرطان الثدي، ينصح باستخدامها بأقل جرعة ولأقصر فترة ممكنة.
  • العلاج الهرموني الموضعي: يكون على هيئة كريمات أو جل أو تحاميل تحتوي على هرمون الإستروجين تستخدم موضعي في المهبل تساعد في حال الجفاف المهبلي.
  • العلاجات غير الهرمونية: عقار الاكتئاب الباروكستين معتمد من إدارة الأغذية والدواء لعلاج الهبّات الساخنة، كما يستخدم عقار الأعصاب غابابنتين وعقار ضغط الدم كلونيدين لتخفيف الأعراض أيضاً. وهناك أدوية تسمى SERMs تساعد الجسم على استخدام الإستروجين لعلاج الهبّات الساخنة وجفاف المهبل.
  • أدوية علاج هشاشة العظام: أدوية تساعد على تقوية العظام مثل الفيتامين د.

تستطيع المرأة أن تتغلب على بعض الأعراض غير مرغوبة بعد سن اليأس وانقطاع الطمث بتغيير بعض العادات غير المحببة وتعديل نمط الحياة ليتناسب مع المتغيرات المصاحبة لجسمها في هذه المرحلة العمرية. ومن أمثلة على ذلك؛ ممارسة الرياضة باستمرار، اتباع نظام غذائي صحي، شرب الماء دائماً، ممارسة الأنشطة الاجتماعية والذهنية لتساعد في الحفاظ على الصحة العقلية والنفسية، عدم التدخين لتجنب مضاره، ممارسة الأنشطة التي تساعد على الاسترخاء والتنفس مثل اليوغا وغيرها من الأمور التي تساعد المرأة على راحتها النفسية والجسدية والذهنية. 

References

1.https://www.nia.nih.gov/health/what-menopause 

2.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/21837-postmenopause

3.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/menopause/symptoms-causes/syc-20353397

4.https://www.nhs.uk/conditions/menopause/

5.https://www.healthline.com/health/menopause#outlook

6.https://www.webmd.com/menopause/guide/menopause-basics

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق