الأمراض

التوحد..أعراضه و4 طرق للعلاج

يعد التوحد حالة معقدة تتضمن مشاكل في التواصل والسلوك، وهناك نطاق واسع من الأعراض والمهارات في هذا المرض، وتحتاج هذه الحالة إلى رعاية في مؤسسة خاصة على مدار الوقت، ويعاني الأشخاص ذوو التوحد من مشاكل في فهم ما يفكر ويشعر به الآخرون مما يتسبب لهم في صعوبة التعبير عن أنفسهم سواء بالكلمات أو العبارات أو تعبيرات الوجه أو اللمس، ويعاني مريض التوحد من مشاكل في التعليم حيث إن مهاراته تتطور في مجال بشكل غير متساوٍ مع مجال آخر، فقد يعاني من مشاكل في التواصل على الرغم من تفرده في الفن أو الموسيقى أو الرياضيات أو حتى الذاكرة، ويلاحظ مؤخراً زيادة في عدد الأطفال الذين يتم تشخيصهم بمرض التوحد أكثر من ذي قبل ويرجع السبب في ذلك إلى التغير في تشخيص المرض نفسه وليس لزيادة عدد الأطفال الذين يعانون هذا المرض.

التوحد
التوحد

       أسباب التوحد

    أظهرت الدراسات أن أسباب التوحد ليست معروفة وأنه ليس هناك سبب محدد لهذا المرض ولكن هناك اعتقاداً بأنه يوجد عوامل خطر للإصابة بهذا المرض وأهمها:

1)وجود شخص متوحد في العائلة.

2)طفرات جينية معينة.

3)الولادة من أبوين كبيرين في السن.

4)الولادة بوزن منخفض.

5)التعرض للمعادن الثقيلة والمواد البيئية السامة.

6)وجود تاريخ لإصابة الأم بإحدى العدوى الفيروسية.

      أعراض التوحد

   تظهر أعراض التوحد على بعض الأطفال في وقت مبكر مثل التواصل بالعين ونقص الاستجابة عند مناداتهم باسمهم، بينما ينمو البعض الآخر من الأطفال بصورة طبيعية في الأشهر أو السنين الأولى من حياتهم إلى أن يصبحوا فجأة عدائيين أو يفقدوا المهارات اللغوية التي اكتسبوها من قبل وتظهر عليهم الأعراض عادة عند بلوغهم سنتين من العمر، وغالباً ما يكون كل طفل من ذوي التوحد متفرداً بسلوك معين ودرجة معينة من الحدة تختلف عن الطفل الآخر، ويواجه الأطفال في هذا المرض صعوبة في التعليم وتظهر عليهم علامات الذكاء الأقل من العادي في حين أن هناك أطفالاً آخرين مصابين بمرض التوحد يكون معدل ذكائهم مرتفعاً حيث يكونون سريعي التعلم ولكنهم يواجهون صعوبة في التواصل وتطبيق ما يتعلمونه في الحياة اليومية العملية والتأقلم مع أوضاع المجتمع، وهناك صعوبة في تحديد شدة المرض بسبب تفرد الأعراض المتعددة من طفل عن الآخر ولكن يتم قياسها بمدى تأثير المرض على قدرة الطفل على القيام بالمهام الحياتية، ونستعرض تالياً أهم أعراض التوحد التي تظهر عادةً على المريض:

1)عدم الاستجابة لدعوته باسمه أو يبدو في بعض الأحيان لا يسمع ما يقال له.

2)مقاومة ورفض أن تحمله أو تداعبه والميل للعب وحيداً والدخول في عالم خاص به.

3)تواصل ضعيف بالعين والافتقاد إلى تعبيرات الوجه.

4)عدم التحدث أو النطق المتأخر أو فقدان القدرة على قول الكلمات و الجمل.

5)لا يمكنه البدء في محادثة أو إكمال واحدة.

6)يتحدث بطريقة أو لهجة غير طبيعية، ومن الممكن أن يستخدم صوتاً كالغناء أو كصوت الإنسان الآلي.

7)تكرار الكلمات والعبارات دون القدرة على استخدامها في مكانها الصحيح.

8)عدم فهم الأسئلة أو التوجيهات البسيطة.

9)عدم القدرة على التعبير عن العواطف والأحاسيس أو الإحساس بمشاعر الآخرين.

10)يظهر تفاعلاً مع المجتمع بطريقة عدائية أو تخريبية.

11)صعوبة إدراك أو ترجمة تعبيرات الوجه أو نغمة صوت الآخرين.

      تشخيص التوحد

  تشخيص التوحد مبكراً من الممكن أن يحدث فارقاً كبيراً في حياة الأطفال الذين يعانون التوحد وعائلاتهم، لكنه ليس من السهل تشخيص هذا المرض فليس هناك اختبارات معملية له، لذلك يعتمد الأطباء في تشخيصهم على ملاحظة سلوكيات الأطفال صغيري السن والاستماع إلى أبويهم بخصوص تصرفاتهم، وهناك نطاق واسع لأعراض مرض التوحد، فبعض الأطفال يعانون من مشاكل عقلية كبيرة بينما يتميز البعض الآخر بالذكاء الشديد والقدرة على العيش بمفردهم، ومن هنا يتوجب علينا القول أن تشخيص مرض التوحد هو عملية ذات مرحلتين تبدأ بطبيب الأطفال:

1)أطباء الأطفال: وهم الخطوة الأولى في تشخيص مرض التوحد، حيث يتم تقييم الأطفال من سن عام ونصف إلى عامين لمعرفة إذا ما كان قد دخل في نطاق المرض حتى ولو لم يكن لديهم أي أعراض حيث يراقب الطبيب الطفل ويتحدث إليه ويسأل الأهل عما إذا كان هناك أي تاريخ للإصابة بالمرض في العائلة، ومن أهم الأسئلة التي يطرحها طبيب الأطفال الآتي:

1)هل ابتسم الطفل ببلوغه ستة أشهر؟

2)هل بدأ في تقليد الأصوات وتعبيرات الوجه ببلوغه تسعة أشهر؟

3)هل كان يتمتم بالكلمات ببلوغه عاماً؟

4)هل هناك غرابة أو تكرار في تصرفاته؟

5)هل يعاني من أي مشاكل في التواصل بالأعين؟

6)هل يتفاعل ويتجاوب مع الأشخاص المحيطين؟

7)هل يستجيب عند محاولتك استرعاء انتباهه؟

8)هل يستوعب تصرفات الأشخاص؟

9)هل هو حساس تجاه الضوء أو الضوضاء أو درجة الحرارة؟

10)هل لديه مشاكل في النوم أو الهضم؟

11)هل لديه ميل إلى الغضب أو الانزعاج؟

ومن هنا تكون إجاباتك غاية في الأهمية في تشخيص حالة الطفل، حيث يتم تشخيصه سليماً في حالة عدم وجود أي مخاوف من الإجابات من جانبك أو من جانب الطبيب، ولكن إذا كانت هناك أي مخاوف من جانب الطبيب وشكه في تطور بعض الأعراض لدى الطفل يتم تحويل الطفل إلى طبيب اختصاصي من أجل المزيد من الاختبارات.

 2)اختبارات أخرى:إذا كان الطفل يحتاج المزيد من الاختبارات فسيكون موعدك التالي مع فريق من الأطباء المتخصصين في مرض التوحد(طبيب نفسي للطفل، خبير لغة وتخاطب، متخصص في العلاج الوظيفي، وطبيب أعصاب في بعض الأحيان)، ويكون هذا التقييم من أجل فحص بعض الأشياء مثل مستوى استيعاب الطفل وقدراته اللغوية وبعض المهارات الحياتية الأخرى مثل الأكل وارتداء الطفل الملابس بنفسه ودخوله الحمام.

  علاج التوحد

ليس هناك علاج محدد لمرض التوحد ولكن الهدف من العلاج هو الاستفادة القصوى من قدرة الطفل على القيام بالوظائف بتقليل أعراض التوحد وتطوير التعليم لدى الطفل حيث إن التدخل سريعاً في مرحلة ما قبل المدرسة يكون هاماً جداً بالنسبة للطفل في اكتساب سلوك سليم وتواصل مع المجتمع بشكل صحيح، ولذلك إذا تم تشخيص الطفل بمرض التوحد يجب عليك خلق خطة علاجية متكاملة بتشكيل متخصصين لمقابلة احتياجات الطفل، ويكون العلاج على النحو التالي:

1)علاج السلوك والتواصل: تعتمد بعض البرامج على تقليل مشاكل السلوك وتعليم مهارات جديدة، بينما تعتمد برامج أخرى على تعليم الأطفال كيفية التعامل مع المجتمع ومواقفه اليومية والتواصل بشكل أفضل مع الآخرين.

2)علاج تعليمي: وذلك عن طريق مجموعة من المتخصصين الذين يضعون بعض الأنشطة التي تساعد الطفل على التواصل مع المجتمع بصورة أفضل.

3)علاج العائلة: وذلك لمساعدتهم على التواصل مع الأطفال بطرق تحسن من التفاعل والتواصل لدى الأطفال مع المجتمع.

4)الأدوية: ليس هناك دواء محدد لعلاج مرض التوحد، ولكن هناك بعض الأدوية التي تساعد في التحكم في الأعراض مثل بعض الأدوية التي توصف في حالة فرط الحركة لدى الطفل، والأدوية المضادة للذهان التي تعالج المشاكل السلوكية الكبيرة، ومضادات الاكتئاب التي توصف في حالات اضطراب القلق والتوتر.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن مريض التوحد من الممكن أن يعاني من بعض المشاكل الصحية الأخرى مثل التشنجات ومشاكل في النوم ومشاكل في المعدة مثل سوء الهضم، فيجب عليك استشارة طبيب الطفل في كيفية التحكم في هذه الحالات معاً.

https://www.webmd.com/brain/autism/understanding-autism-basics                                  https://www.healthline.com/health/autism#causes

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/autism-spectrum-disorder/symptoms-causes/syc-20352928

https://www.webmd.com/brain/autism/how-do-doctors-diagnose-autism

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/autism-spectrum-disorder/diagnosis-treatment/drc-20352934

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق