الصحة والجمال

زراعة الشعر و10 مضاعفات وتكلفتها

زراعة الشعر

زراعة الشعر
زراعة الشعر

1- ما هي زراعة الشعر؟

   زراعة الشعر هي إضافة المزيد من الشعر إلى منطقة من الرأس قد تكون

   خفيفة أو صلعاء ويتم ذلك عن طريق أخذ الشعر من الأجزاء السميكة من 

   فروة الرأس ووضعه في الجزء الخفيف أو الأصلع من فروة الرأس.

   تتم زراعة الشعر تحت تأثير المخدر حيث إن الصلع مسؤول عن غالبية

   تساقط الشعر وهذا يعود غالباً إلى الجينات الوراثية وتعود باقي الحالات 

   إلى مجموعة متنوعة من العوامل منها:

  • الحمية الغذائية.
  • الضغط العصبي.
  • الأمراض.
  • اختلال الهرمونات.
  • الأدوية.

2- أنواع زراعة الشعر:

   هناك نوعان مختلفان من إجراءات الزرع:

  • الطعوم المقطعة: حيث تحتوي على 4 إلى 10 شعيرات لكل طعم.
  • الطعوم الدقيقة: حيث تحتوي على 1 إلى 2 شعرة لكل طعم.

   وذلك يعتمد على مقدار التغطية المطلوبة.

3- من الذي يستفيد من زراعة الشعر؟ ومن غير مستفيد؟

   يمكن أن يؤدي إجراء زراعة الشعر إلى تحسين المظهر والثقة بالنفس

   ومن بين المستفيدين الجيدين لعملية زراعة الشعر ما يلي:

  • الرجال الذين يعانون من الصلع الذكوري.
  • النساء ذوات الشعر الخفيف.
  • أي شخص فقد بعض شعره من الحروق أو إصابة في فروة الرأس.

# ولا تعد زراعة الشعر خياراً جيداً من أجل:

  • النساء المصابات بمساحة واسعة من تساقط الشعر في جميع أنحاء

فروة الرأس.

  • الأشخاص الذين ليس لديهم أماكن مانحة وكافية في الشعر لإزالة 

الشعر منها من أجل الزراعة.

  • الأشخاص الذين لديهم ندبات الجدرة (ندبات ليفية سميكة) بعد

الإصابة أو الجراحة.

  • الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب الأدوية مثل  

العلاج بالكيماوي.

4- ماذا يحدث خلال عملية زرع الشعر؟

   يتم تنظيف فروة الرأس تماماً ثم يستخدم الجراح إبرة صغيرة حيث تخدير

   منطقة من الرأس بالتخدير الموضعي ويتم استخدام طريقتين للحصول على

   بصيلات للزراعة وهما:

  • زراعة وحدة البصيلات: 

حيث يستخدم الجراح مشرطاً ويقوم بقطع شريحة من جلد فروة الرأس

ويبلغ طول الشق عدة بوصات ثم يتم إغلاق هذا بغرز.

وبعد ذلك يقوم الجراح بفصل الجزء الذي تمت إزالته من فروة الرأس 

إلى أقسام صغيرة تسمى الطعوم حيث تساعد هذه الأقسام في تحقيق نمو

شعر طبيعي في المظهر.

ثم يقوم الجراح بإدخال الشعر في ثقوب البزل وهذه الخطوة تسمى التطعيم.

ثم يقوم بتغطية مواقع الجرح بالضمادات أو الشاش.

ويعتمد العدد المحدد للطعوم التي تتلقاها على:

  • نوع الشعر.
  • حجم موقع الزرع.
  • جودة وسمك الشعر.
  • لون الشعر.
  • استخراج وحدة البصيلات:

يتم قطع بصيلات الشعر مباشرة من مؤخرة الرأس من خلال مئات

إلى آلاف الشقوق الصغيرة.

حيث يقوم الجراح بعمل ثقوب صغيرة بشفرة أو إبرة في منطقة فروة 

الرأس التي يتم زراعة الشعر فيها ويضع الشعر برفق في هذه الثقوب.

خلال جلسة علاج واحدة قد يقوم الجراح بزراعة مئات أو آلاف الشعر.

بعد ذلك تُغطى فروة الرأس بالشاش أو الضمادات لبضعة أيام.

يمكن أن تستغرق جلسة زراعة الشعر أربعة ساعات أو أكتر وتتم

إزالة الغرز بعد حوالي 10 أيام من الجراحة.

قد نحتاج إلى ما يصل من ثلاث إلى أربع جلسات للحصول على 

رأس كاملة الشعر وتحدث الجلسات على فترات متباعدة في عدة 

أشهر وذلك للسماح لكل عملية زرع بالتعافي التام.

5- ماذا يحدث بعد زراعة الشعر؟

   قد يوجد ألم في فروة الرأس وذلك يحتاج إلى تناول الأدوية بعد جراحة

   زراعة الشعر مثل:

  • مسكنات الألم.
  • المضادات الحيوية لتقليل خطر الإصابة بالعدوى.
  • الأدوية المضادة للالتهاب لتقليل التورم.
  • دواء المينوكسيديل (rogaine) أو دواء نمو الشعر فيناسترايد (propecia) لتحسين إعادة نمو الشعر وأيضاً تساعد هذه الأدوية 

في إبطاء أو إيقاف تساقط الشعر في المستقبل ولكن لهم آثار جانبية يجب العلم بها ومنها:

   ويمكن لمعظم الناس العودة إلى العمل بعد عدة أيام من الجراحة ومن 

   الطبيعي أن يتساقط الشعر المزروع بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من

   العملية وقد يرى معظم الناس مقداراً من نمو الشعر الجديد خلال 

   8 إلى 12 شهراً. 

6- نصائح ما بعد عملية زراعة الشعر:

   فيما يلي بعض نصائح الرعاية اللاحقة لعملية زراعة الشعر وهي:

  • الانتظار عدة أيام بعد الجراحة لغسل الشعر مع استخدام فقط الشامبو

الخفيف في الأسابيع القليلة الأولى.

  • عدم الضغط على الفرشاة أو تمشيط بصيلات الشعر الجديدة لمدة

3 أسابيع تقريباً.

  • عدم ارتداء أي قبعات حتى يسمح الطبيب.
  • عدم ممارسة الرياضة لمدة أسبوع تقريباً.

7- المضاعفات المصاحبة لعملية زراعة الشعر:

   عادة ما تكون الآثار الجانبية لزراعة الشعر طفيفة وتختفي خلال 

   أسابيع قليلة ويمكن أن تشمل:

  • نزيف.
  • عدوى.
  • حكة.
  • تورم في فروة الرأس.
  • كدمات حول العينين.
  • تكون قشرة على مناطق فروة الرأس التي تمت فيها إزالة 

الشعر أو زرعه.

  • تنميل أو قلة الإحساس في المناطق المعالجة من فروة الرأس.
  • التهاب أو عدوى في بصيلات الشعر ويعرف بالتهاب البصيلات.
  • فقدان الشعر المزروع بشكل مفاجئ ولكن مؤقت.
  • خصلات شعر غير طبيعية المظهر.

8- التوقعات بعيدة المدى لزراعة الشعر:

   من المهم مناقشة النتيجة المتوقعة مع الجراح ووضع توقعات واقعية

   حيث يستمر الأشخاص الذين قاموا بعملية زراعة الشعر في نمو الشعر

   في المناطق المزروعة في فروة الرأس وقد يبدو الشعر الجديد أكثر 

   كثافة أو أقل اعتماداً على:

  • ترهل فروة الرأس.
  • كثافة البصيلات في المنطقة المزروعة.
  • جودة الشعر.
  • تجعيد الشعر.

9- العلاج وتكلفته:

   تَعد معظم منتجات الشعر بزيادة الحجم أو المساعدة على نمو المزيد

   من الشعر لكن معظمهم لا يكونوا بهذه الفاعلية حيث تكون أفضل 

   طريقة لإضافة أو زيادة الشعر إلى منطقة ما في الرأس هي زراعة

   الشعر. حيث أن تكلفة زراعة الشعر متغيرة للغاية وتعتمد على العديد 

   من العوامل المختلفة وتشمل:

  • مكان الإقامة: يمكن أن تؤثر التكلفة النسبية للمعيشة في المنطقة 

وعدد الجراحين القريبين الذين يقدمون الإجراء على تكلفة الجراح.

  • نوع الإجراء المختار: هناك نوعان مختلفان من عمليات زراعة 

الشعر وهي زراعة وحدة البصيلات واستخراج وحدة البصيلات

حيث لكل منهم تكلفة مختلفة.

  • مهارة الجراح: إذا كان الجراح يعتبر من أفضل الجراحين فقد 

يتقاضى رسوماً أكثر لذلك يجب البحث عن الجراح بعناية.

  • كمية الشعر المراد زراعتها: إن الحاجة إلى إضافة رقع قليلة

تُكلف أقل بكثير من الرغبة في زيادة الشعر عبر فروة الرأس 

بأكملها.

  • تكاليف السفر: حيث من الممكن السفر للعثور على أفضل الأخصائيين

ويجب مراعاة هذه التكاليف عند تحديد الإجراء.

10- بدائل زراعة الشعر:

   إذا كنت لا تستطيع تحمل نفقات عملية زراعة الشعر فهناك العديد من

   البدائل غير الجراحية والتي يمكن استخدامها وهذه العلاجات ليست

   فعالة لكنها يمكن أن تساعد مثل:

  • المينوكسيديل (rogaine) متاح للشراء بدون وصفة طبية.
  • الفيناسترايد (propecia) والتي يمكن أن توفر نتائج في علاج

الصلع بين 3 إلى 6 أشهر من الاستخدام.

  • العلاج بالليزر.

11- هل زراعة الشعر مجدية؟

   غالباً ما تكون عمليات زراعة الشعر أكثر نجاحاً من منتجات استعادة 

   الشعر ولكن هناك بعض العوامل التي يجب مراعاتها مثل:

  • إن من 10 إلى 80% من الشعر المزروع سوف ينمو مرة أخرى

بالكامل خلال ثلاثة إلى أربعة أشهر.

  • يصبح الشعر المزروع رقيقاً مع مرور الوقت.
  • الأشخاص الذين يعانون من بصيلات الشعر الخاملة قد يكون لديهم

عمليات زرع أقل فاعلية.

   لا شك أن زراعة الشعر لا تأتي بتكلفة بسيطة لذلك إذا قررت إجراء 

   عملية زرع شعر فيجب أخذ بعض الوقت لإجراء البحث حيث من الممكن 

   الحصول على استشارات متعددة عن التكلفة والعثور على الجراح المناسب.

   ودائماً تذكر عندما يتعلق الأمر بالتكلفة التي تتأثر بمهارة الجراح لا تبخل

   حيث يمكن من خلاله الحصول على أفضل النتائج.

References

https://www.healthline.com/health/hair-transplant.

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/hair-loss/hair-transplants.

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/hair-transplant-surgery.

https://www.nhs.uk/conditions/cosmetic-procedures/hair-transplant/

https://www.beautytravels24.com/hair-transplant-in-turkey/?gclid=Cj0KCQjwqKuKBhCxARIsACf4XuHpCA1DCRaxiZkOSJanYtPd4OfL8aOoEeaopeDNAaEEYzayssI_4BIaAjBhEALw_wcBhttps://www.aad.org/public/diseases/hair-loss/treatment/transplant.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق