الأمراضكل المقالات

    تسمم الدم

تسمم الدم.....أعراضه وطرق الوقاية منه

يعرف تسمم الدم أنه عدوى خطيرة في مجرى الدم، يحدث عندما تدخل عدوى بكتيرية إلى مجرى الدم من مكان آخر في الجسم مثل الجلد، أو الرئتين، أو الكلى، أو المثانة. يمكن أن يصبح تسمم الدم مهددا للحياة بسرعة، ويجب معالجته في المستشفى. إذا تركت دون علاج يمكن أن يتطور إلى تعفن الدم.(1)

تسمم الدم

الفرق بين تسمم الدم وتعفن الدم:-

 يخلط الكثير بين تسمم الدم وتعفن الدم أو ما يعرف ب(الإنتان) مع أنهما ليسا متشابهين، على الرغم من استخدام المصطلحين في بعض الأحيان بالتبادل إلا أن تعفن الدم هو من المضاعفات الخطيرة لتسمم الدم. ويسبب الإنتان التهابات في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن تسبب هذه الالتهابات جلطات دموية ويمنع وصول الأكسجين إلى الأعضاء الحيوية، مما يؤدي إلى فشل الأعضاء.(1)

 أسباب تسمم الدم:-

وجد أن من أسباب تسمم الدم عدوى في جزء آخر من الجسم. يمكن أن تكون العدوى بكتيرية، أو فطرية، أو فيروسية.وقد يدخل العامل المسبب للمرض إلى الجسم من خلال جرح أو أثناء الجراحة أو بعدها. وغالبا لا يمكن تحديد المصدر الدقيق للعدوى. أكثر أنواع العدوى التي تؤدي إلى تسمم الدم هى:-

  • التهابات المسالك البولية.
  • التهاب الرئة.
  • التهاب الكلى.
  • الالتهابات الفيروسية بما في ذلك COVID-19.
  • التهابات في منطقة البطن تدخل البكتيريا الناتجة عن هذه العدوى إلى مجرى الدم وتتكاثر بسرعة.(2-1)

الأشخاص الأكثر عرضة لتسمم الدم:-

أثبتت الدراسات أن هناك أشخاص أكثر عرضة لتسمم الدم منها:-

  • الأشخاص الموجودين بالفعل في المستشفى لشئ آخر مثل الجراحة.
  • الأشخاص الذين يعانون من جروح حديثة أو حروق خطيرة أو عملية زرع.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة. 
  • كبار السن أكبر من ٦٥ عاما.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، والذي يمكن أن يحدث في حالات مثل فيروس نقص المناعة أو سرطان الدم. أو في حالات العلاجات الطبية مثل العلاج الكيميائي أو حقن الكورتيكوستيرويد.
  •  الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة 
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى.
  • الأشخاص الذين لديهم قسطرة بولية أو وريدية.
  • الأشخاص الذين يخضعون للتهوية الميكانيكية. (6-5-3-2-1)

أعراض تسمم الدم:-

تبدأ أعراض تسمم الدم بسرعة. حتى في المراحل الأولى يمكن أن يبدو الشخص مريضا جدا. وقد تتبع الأعراض إصابة أو عملية جراحية أو عدوى موضعية أخرى. فالأعراض الأكثر شيوعا هي:-

  • قشعريرة.
  • حمى.
  • سرعة التنفس.
  • سرعة دقات القلب.
  • جلد رطب تفوح منه رائحة العرق.
  • احمرار وتورم حول الجرح.

ومن بعد ذلك ستظهر الأعراض الأكثر حدة مع تقدم تسمم الدم دون علاج مناسب ومنها:-

  • الارتباك وعدم القدرة على التفكير.
  • قيء وغثيان.
  • ظهور بقع حمراء على الجلد.
  • انخفاض كمية البول.
  • قلة تدفق الدم إلى الأعضاء.

وقد يكون التعرف على الأعراض أكثر صعوبة لدى الأشخاص المصابين بما يلى:-

  • صعوبات التعلم.
  • مشاكل الاتصال.
  • مرض عقلي.(6-4-2-1)
الإنتان

مضاعفات تسمم الدم:- 

ينتج عن تسمم الدم عدد من المضاعفات الخطيرة. قد تكون قاتلة إذا تركت من دون علاج أو تأخر العلاج لفترة طويلة.

  • تعفن الدم (الإنتان):-

هو حالة طبية خطيرة، يحدث عندما يكون لدى جسم المريض استجابة مناعية قوية غير طبيعية للعدوى. يؤدي إلى التهاب واسع النطاق في جميع أنحاء الجسم. مما قد يؤدي إلى فشل الأعضاء مثل الفشل الكلوي أو القلب. وعندها تكون قراءة ضغط الدم للمريض أقل من ١٠٠ ملم زئبق، ومعدل تنفسه لا يقل عن ٢٢ نفسا في الدقيقة، بالإضافة إلى حالة عقلية متغيرة. إن التعرض للإنتان آخذ في الازدياد، قد يكون أحد الأسباب في ذلك هو مقاومة المضادات الحيوية.

  • الصدمة الإنتانية:-

وهو حدوث انخفاض خطير في ضغط الدم. وذلك نتيجة للسموم التي تطلقها البكتيريا في مجرى الدم، مما قد يؤدي إلى تلف الأعضاء أو الأنسجة. وهذه الحالة تتطلب دخول المريض وحدة العناية المركزة في المستشفى مع إعطاء أدوية لرفع ضغط الدم.

  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة(ARDS):-

هذه الحالة مهددة للحياة تمنع الأكسجين في الرئة من الوصول إلى الدم. غالبا ما يؤدي إلى مستوى معين من تلف الرئة الدائم. وقد يؤدي أيضا لتلف العقل، الذي بدوره يؤدي إلى مشاكل في الذاكرة.(5-4-1)

تشخيص تسمم الدم:-

يعد تشخيص تسمم الدم من أكبر التحديات التي تواجه الأطباء. وذلك لصعوبة العثور على السبب الدقيق للعدوى ولأن غالبا يعتمد بقاء المريض على قيد الحياة على التشخيص المبكر لتسمم الدم. ولهذا يتضمن التشخيص مجموعة من الاختبارات منها:-

  • يسأل الطبيب عن التاريخ الطبي للمريض.
  • الاختبارات البدنية منها:-

            ضغط الدم.

            درجة الحرارة.

  • قد يبحث الطبيب أيضا عن علامات الحالات التي تحدث بشكل أكثر شيوعا مع تسمم الدم وهي:-

             الالتهاب الرئوي.

            عدوى المسالك البولية.

             التهاب السحايا.

            التهاب النسيج الخلوي.

  • الاختبارات المعملية ومنها:-

             تحليل البول.

     تحليل إفرازات الجروح وتقرحات الجلد.

            تحليل الإفرازات التنفسية.

            تحليل الدم.

  • إذا حدثت مشاكل في التنفس بسبب تسمم الدم، يقوم الطبيب بفحص مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.
  • اختبارات التصوير لفحص أعضاء وأنسجة معينة ومنها:-

الأشعة السينية(X-RAY).

الأشعة بالرنين المغناطيسي(MRI).

الأشعة المقطعية(CT-scan).

الموجات فوق الصوتية.(6-4-1)

اقرأ أيضا:- تحليل صورة الدم الكاملة CBC.

علاج تسمم الدم:-

يعتمد علاج تسمم الدم على عدة عوامل، وخاصة أنها حالة طبية طارئة تستلزم العلاج في المستشفى. . ومن هذه العوامل

  • عمر المريض.
  • الصحة العامة للمريض.
  • مدى حالة المريض.
  • قدرة تحمل المريض لبعض الأدوية.

ومن بعد ذلك تبدأ رحلة العلاج وهي:-

  • استخدام المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية، غالبا لا يوجد وقت كاف لمعرفة نوع البكتيريا، لذلك تستخدم المضادات الحيوية واسعة المدى. يمكن استخدام مضاد حيوي أكثر تركيزا إذا تم تحديد نوع البكتيريا.
  • إعطاء السوائل والأدوية الأخرى عن طريق الوريد للحفاظ على ضغط الدم أو لمنع تكون الجلطات.
  • استخدام مسكنات الألم وقابضات الأوعية.
  • إمداد المريض بالأكسجين اللازم من خلال جهاز التنفس الصناعي.
  • القيام بجراحة إذا لزم الأمر. لإزالة الأنسجة التالفة، أو تصريف الخراج، أو إزالة المواد الغريبة التي تحتمل أن تكون مصابة مثل القسطرة.
  • قد يحتاج كبار السن إلى علاج من أجل منع تقرحات الضغط أو أدوية من أجل منع تجلط الدم.
  • قد يحتاج الطبيب إلى استخدام الأنسولين للتحكم في نسبة السكر في الدم عند المرضى المصابين بمرض السكري.
  • وأشارت بعض الأبحاث أن استخدام فيتامين سي يمكن أن يحسن تدفق الدم إلى الأنسجة في جسم المريض. ويحافظ على إمداد الخلايا بالمغذيات والأكسجين ويمنع  فشل الأعضاء. (4-2-1)

اقرأ أيضا:- فيتاسيد ج فوار (Vitacid C) لتعزيز الجهاز المناعي والوقاية من نزلات البرد تعرف على فوائده و15 بديل له.

الوقاية من تسمم الدم:-

تصنف الالتهابات البكتيرية هي السبب الرئيسي لتعفن الدم. لذلك هناك إجراءات للوقاية من تسمم الدم منها:-

  • قم بزيارة الطبيب فورا إذا كنت تعتقد بأنك مصاب بعدوى بكتيرية.
  • المواظبة على إعطاء التطعيمات اللازمة للأطفال.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تجنب استخدام الأدوية التي لم يصفها الطبيب.
  • تناول أطعمة غنية بالعناصر الغذائية.
  • غسل الأيدي باستمرار لمدة ٢٠ ثانية على الأقل في كل مرة.
  • الحصول على التطعيمات الروتينية بما في ذلك لقاحات الانفلونزا والالتهاب الرئوي.
  • إدارة مرض السكري إذا كان المريض يعاني منه.
  • الابتعاد عن المرضى المصابين بتسمم الدم.
  • إذا تعرضت لإصابة تسببت في قطع في الجلد، فقم بتنظيفها في أسرع وقت ممكن واحتفظ بها نظيفة ومغطاة حتى يشفى وراقب علامات العدوى.(6-1)

-:References

1-https://www.healthline.com/health/septicemia.

2-https://www.medicalnewstoday.com/articles/305782.

3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/324687.

4-https://www.webmd.com/a-to-z-guides/news/20170404/sepsis-treatments.

5-http://healthprep.com/articles/conditions/overview-causes-risk-factors-linked-sepsis/.

6-https://www.webmd.com/a-to-z-guides/sepsis-septicemia-blood-infection.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق