كل المقالات

التهاب المرارة، اعراضه، واسبابه، والعلاج، وطرق الوقاية

                

التهاب المرارة
التهاب المرارة

التهاب المرارة هو التهاب يحدث داخل المرارة وهي عبارة عن عضو صغير كمثري الشكل مطوي بعيدًا تحت الكبد على الجانب الأيمن من البطن وتخزن المرارة العصارة الصفراوية (سائل هضم الدهون يصنعه الكبد) تعمل على إطلاقه بعد تناول الوجبة.

نستعرض عزيزي الكاتب في هذا المقال الأعراض، والأسباب، وعوامل الخطورة، وطرق العلاج، والوقاية.

1- التهاب المرارة الحاد 

التهاب المرارة الحاد هو التهاب يصيب المرارة ويسبب ألمًا مفاجئًا وشديدًا يتطور على مدى ساعات ويكون الألم أقوى من 15 إلى 20 دقيقة بعد الأكل ويستمر وعادة يكون بسبب الحصوات التي تسد القناة الكيسية حيث أن 95% 

من حالات التهاب المرارة تكون بسبب تكون حصوات داخل المرارة وتراكم الصفراء يؤدي إلى إطلاق إنزيمات تسبب التهاب المرارة ومن أعراضه ما يلي: 

  • ألم شديد في وسط البطن أو أعلى اليمين.
  • ألم ينتشر في الكتف والظهر. 
  • الغثيان والانتفاخ.
  • القئ. 
  • رقة في البطن عند لمسها. 
  • الحمى وقد لا تظهر عند كبار السن وعادة لا تحدث في الأشخاص المصابين بالتهاب المرارة المزمن. 
  • قشعريرة. 
  • اليرقان (اصفرار الجلد والعينين).
  • تقلصات بعد الأكل خاصة الوجبات الدهنية.
  • ألم في البطن يزداد سوءا عند التنفس بعمق.(1،2،3) 

2-التهاب المرارة المزمن

التهاب المرارة هو التهاب مفاجئ في المرارة إذا استمرت هذه الحالة مع مرور الوقت على سبيل المثال لعدة أشهر مع نوبات متكررة أو إذا كانت هناك مشاكل متكررة في وظيفة المرارة فإنها تُعرف عندئذ  بالتهاب المرارة المزمن.(7)

ما الذي يسبب التهاب المرارة؟

  • تُعد حصوات المرارة هي السبب الرئيسي للإصابة بالتهاب المرارة حيث تؤدي إلى انسداد القناة الكيسية التي تتدفق خلالها الصفراء مما يمنع الصفراء من الخروج من المرارة وتتراكم داخل المرارة وقد تصاب بالبكتيريا ويحدث الالتهاب.

هناك بعض الأسباب الأخرى منها ما يلي:

  • انسداد القنوات الصفراوية بسبب التواءات أو تندب مما يؤدي إلى انسدادها. 
  • الأورام التي تمنع تدفق الصفراء من المرارة مما يؤدي إلى تراكم الصفراء.
  • الالتهابات الفيروسية التي تسبب التهاب المرارة.
  • مشاكل الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى المرارة.(3)

ما هي حصوات المرارة؟

حصوات المرارة عبارة عن رواسب صلبة من سوائل الجهاز الهضمي التي تتكون في المرارة يتراوح حجمها من حبة الرمل الصغيرة إلى كرة الغولف وتتكون من الكوليسترول وتكون صفراء مخضرة اللون وهي الأكثر شيوعًا أو من حصوات الصباغ وهي في الغالب من مادة البيليروبين.(2)

عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة بحصوات المرارة

  • الحمل.
  • كبار السن. 
  • السمنة.
  • فقدان الوزن السريع.
  • بعض الأمراض مثل مرض كرون، السكري، مرضى الكلى في المراحل المتقدمة، مرض القلب التاجي.
  • التاريخ العائلي.  
  • تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول.
  • العِرق حيث أن سكان أمريكا وأسبانيا أكثر عرضة للإصابة بالحصوات.(2،5)

كيف يتم تشخيص التهاب المرارة؟

يسأل الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها المريض وقد يطلب منه إجراء الآتي:

1-إجراء تحليل صورة دم كاملة.

2-اختبارات وظائف الكبد.

قد يخضع المريض لعدة اختبارات تصويرية تشمل ما يلي:

1-الموجات فوق الصوتية (التصوير الصوتي).

2-تصوير البطن بالأشعة السينية.

3-التصوير المقطعي المحوسب (CT).

4-مسح صفراوي HIDA.

5- تصوير الأقنية الصفراوية عبر الكبد (PTC).

6- تصوير البنكرياس الصفراوي الوراثي بالمنظار (ERCP).  

علاج التهاب المرارة 

في حالة إصابة المريض بالتهاب المرارة الحاد فربما يحتاج إلى دخوله المستشفى لتلقي الرعاية اللازمة، وعادة ما يبدأ الطبيب ببعض العلاجات الأولية ومنها ما يلي:

1الصيام لتخفيف الضغط على المرارة.

2-السوائل الوريدية لتجنب حدوث جفاف.

3-المسكنات لتخفيف الألم. 

4- المضادات الحيوية في حالة الإصابة بالعدوى.

وعادة ما يوصي الطبيب بالاستمرار على العلاج الأولي لمدة أسبوع وخلال هذه الفترة من الممكن أن يحتاج المريض رعاية داخل المستشفى أو قد يتمكن من العودة إلى المنزل.(8،9)

التهاب المرارة والتدخل الجراحي 

هناك نوعين من عملية استئصال المرارة هما: 

1- استئصال المرارة المفتوح Open Cholecystectomy

تُجرى هذه الجراحة في حالة التهابات المرارة الشديدة، أو حالات الإصابة بالعدوى الشديدة، أو إصابة القنوات الصفراوية، أو حصى القناة الصفراوية المحتجزة، أو النزيف غير المنضبط.

أثناء العملية 

لإجراء هذه العملية يجري الجراح شقًا في البطن طوله من 4 إلى 6 بوصات تحت الضلع الأيمن ويُخدر المريض أثناء هذه الجراحة تخديرًا عامًا تسحب العضلات والأنسجة مرة أخرى للكشف عن الكبد والمرارة ثم يستأصل الجراح المرارة.

يتطلب التعافي من استئصال المرارة المفتوح البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوع أما العودة إلى الأنشطة البدنية الطبيعية قد يتطلب شهرًا.(2،9)

 المضاعفات

معدل المضاعفات المصاحب لهذه الجراحة أعلى من الجراحة الروتينية بالمنظار نظرًا لأن الشق أكبر من المطلوب للجراحة بالمنظار فهناك احتمالية أكبر لتكوين الفتق وعدوى الجرح والورم الدموي بالإضافة إلى التسريبات الصفراوية حيث

 من الممكن أن تتسرب الصفراء من القنوات الصفراوية المصابة وتسبب عدوى مؤلمة وربما خطيرة.

2- استئصال المرارة بالمنظار Laparoscopic Cholecystectomy 

تجرى هذه العملية في حالة التهاب المرارة الحاد أو المزمن، أو التهاب المرارة الشوكي، أو التهاب البنكرياس المراري، أو خلل الحركة الصفراوية، أو الأورام الحميدة.

أثناء العملية 

تستغرق عملية استئصال المرارة بالمنظار ساعة أو ساعتين ويُخدر المريض أثناء هذه الجراحة تخديرًا عامًا يجري الجراح أربعة شقوق صغيرة في البطن، 

ثم يُدخل أنابيب رفيعة مجوفة في هذه الشقوق بها كاميرا فيديو صغيرة (منظار البطن) والأدوات الجراحية الأخرى في الأنابيب من خلال أحد الشقوق ويُضخ ثاني أكسيد الكربون في البطن لتكبير منطقة الجراحة ولتسهيل الرؤية بالداخل.

يشاهد الجراح شاشة فيديو في غرفة العمليات أثناء استخدام الأدوات الجراحية التي أدُخلت من خلال الشقوق الأخرى داخل البطن.(2،10،13)

المضاعفات 

  • النزيف من المضاعفات الشائعة لاستئصال المرارة بالمنظار.
  • إصابة القناة الصفراوية أو الكبد أو الأمعاء. 
  • ندبات صغيرة من الشقوق. 
  • عدوى المسالك البولية.
  • مضاعفات التخدير.
  • فتق.
  • التهاب الصفاق(التهاب وعدوى في البطن).(11)

أيهما أفضل استئصال المرارة المفتوح أم بالمنظار؟

تُعد الجراحة بالمنظار أفضل من عمليات الاستئصال المفتوحة كما أن هذا الإجراء أصبح نادرًا لأنه يتسبب في عمل شق بطني أكبر، كما يسبب مشاكل كبيرة  في السيطرة على الألم بعد الجراحة، كما إنه يؤدي إلى ندبة من الناحية التجميلية ويحتاج جراح ذا خبرة عالية لرعاية المريض بأمان.(9)  

هل يمكن العيش بدون مرارة؟

نعم، يمكن العيش حياة طبيعية بدون مرارة حيث أن الدور الرئيسي للمرارة هو تخزين العصارة الصفراوية كما أن الكبد يصنع العصارة الصفراوية باستمرار لذلك بعد إزالة المرارة تتدفق الصفراء من الكبد مباشرة باستمرار عبر القناة الصفراوية المشتركة وإلى الأمعاء الدقيقة.(2)

متى يعود المريض بعد استئصال المرارة إلى الطبيب؟

يعود المريض إلى الطبيب إذا شعر بالآتي:

  • قشعريرة. 
  • ألم شديد في البطن. 
  • عدم وجود حركة للأمعاء لمدة 3 أيام.
  • القيء.
  • اصفرار الجلد. 
  • ارتفاع درجة الحرارة (أكثر من 101 درجة فهرنهايت).(2)

الوقاية من التهاب المرارة

لتجنب الإصابة بالتهاب المرارة يجب تجنب أسباب تكون الحصوات وعن طريق ما يلي:

1-اتباع نظام غذائي صحي عن طريق:

  •  تجنب الأطعمة عالية الكوليسترول والدهون المشبعة.
  • المحافظة على تناول الوجبات بانتظام وفي مواعيدها المحددة.
  • تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية مثل حمية البحر الأبيض المتوسط.

2-المحافظة على وزن مثالي عن طريق:

  • تجنب الإصابة بالسمنة.
  • إنقاص الوزن ببطء حيث يزيد فقدان الوزن السريع من خطر الإصابة بحصوات المرارة.
  • تجنب الوجبات الغذائية السريعة منخفضة السعرات الحرارية حيث توجد هناك أدلة أنها تؤثر على الصفراء وتزيد من خطر الإصابة بالحصوات.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.(2،11،1)

References

1-https://www.msdmanuals.com/professional/hepatic-and-biliary-disorders/gallbladder-and-bile-duct-disorders/acute-cholecystitis

2-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15265-gallbladder-swelling–inflammation-cholecystitis 

3-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cholecystitis/symptoms-causes/syc-20364867

4-https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/cholecystitis 

5-https://www.medicalnewstoday.com/articles/172067#risk-factors 

6-https://www.healthline.com/health/chronic-cholecystitis

7-https://www.nhs.uk/conditions/acute-cholecystitis/ 8-https://generalsurgery.ucsf.edu/conditions–procedures/gallstones.aspx 

9-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK448176/

10-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK448145/

11-https://www.medicalnewstoday.com/articles/172067#prevention  12-https://www.nhs.uk/conditions/acute-cholecystitis/  

13-https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/cholecystectomy/about/pac-20384818 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق