الأمراض

حصوات المرارة ..الأعراض، والأسباب، وطرق العلاج، وما مدى ارتباطها بإنقاص الوزن؟

ما هي حصوات المرارة؟

حصوات المرارة هي عبارة عن رواسب صلبة من السائل الهضمي يمكن أن تتكون في المرارة (وهي عضو صغير على شكل كمثرى على الجانب الأيمن من البطن، أسفل الكبد مباشرة).

تقوم المرارة بتخزين وإطلاق الصفراء (وهو سائل يصنع في الكبد للمساعدة في الهضم).

 يصاب بعض الأشخاص بحصوة واحدة فقط، بينما يصاب البعض الآخر بالعديد من الحصوات في نفس الوقت.

اعراض حصوات المرارة

قد لا تسبب حصوات المرارة أي علامات أو أعراض، ولكن إذا كانت حصوة المرارة تسد إحدى القنوات الصفراوية، فيمكن أن تسبب ما يلي:

  • ألم مفاجئ حاد في الجزء الأيمن العلوي من البطن.
  • ألم مفاجئ حاد في مركز البطن، أسفل عظم الصدر مباشرة.
  • آلام الظهر بين لوحي الكتف وقد يمتد إلى الكتف الأيمن.
  • الغثيان أو القيء.
  • مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى، بما في ذلك عسر الهضم وحرقة المعدة والغازات.

قد يستمر ألم الحصوة من عدة دقائق إلى بضع ساعات.

متى ترى الطبيب؟

حدد موعدًا مع طبيبك إذا كان لديك أعراض مضاعفات خطيرة لحصوة المرارة، مثل:

  • ألم شديد في البطن لدرجة أنك لا تستطيع الجلوس أو إيجاد وضع مريح.
  • ارتفاع في درجة الحرارة 38 درجة مئوية أو أعلى، مع قشعريرة.
  • اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان).
  • بول داكن وبراز فاتح اللون.
  • حكة في الجلد.
  • إسهال.
  • فقدان الشهية.

اسباب حصوات المرارة

إن أسباب تكون حصوات المرارة غير واضحة، يعتقد الأطباء أنها قد تحدث نتيجة:

  • زيادة نسبة الكوليسترول في العصارة الصفراوية

يمكن أن يؤدي وجود الكثير من الكوليسترول في الصفراء إلى تكوين حصوات من الكوليسترول صفراء اللون.

تتكون هذه الحصوات الصلبة إذا كان الكبد يفرز كوليسترولًا أكثر مما يمكن أن تذوبه الصفراء.

  • زيادة نسبة البيليروبين في العصارة الصفراوية

البيليروبين مادة كيميائية تنتج عندما يقوم الكبد بتكسير خلايا الدم الحمراء القديمة.

تتسبب بعض الحالات مثل (تليف الكبد واضطرابات معينة في الدم)، في أن ينتج الكبد المزيد من البيليروبين أكثر مما ينبغي.

تتكون حصوات المرارة الصبغية عندما لا تستطيع المرارة تكسير البيليروبين الزائد، غالبًا ما تكون هذه الحصوات بنية داكنة أو سوداء اللون.

  • المرارة لا تفرغ بشكل صحيح

إذا لم تُفرغ المرارة بالكامل أو في كثير من الأحيان بشكل كافٍ، فقد تصبح الصفراء شديدة التركيز، مما يساهم في تكوين حصى المرارة.

عوامل خطورة حصوات المرارة

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة ما يلي:

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بحصى المرارة.
  • أن تكوني أنثى.
  • أن تبلغ من العمر 40 عامًا أو أكثر.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة باضطرابات معينة في الدم، مثل فقر الدم المنجلي أو اللوكيميا.
  • لديك مرض معوي مثل مرض كرون.
  • اتباع نظام غذائي غني بالدهون والكوليسترول ولكن منخفض الألياف.
  • فقدان الوزن بسرعة كبيرة في وقت قصير.
  • لا تمارس الكثير من التمارين الرياضية.
  • استخدام حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة.
  • الحمل.

تشخيص حصوات المرارة

سيقوم الطبيب بإجراء الفحص الجسدي وقد يطلب اختبارات تشمل:

  • تحاليل الدم: للتحقق من علامات العدوى أو الانسداد، واستبعاد الحالات الأخرى.
  • الموجات فوق الصوتية Ultrasound.
  • الأشعة المقطعية CT scan.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي (MRCP).
  • مسح HIDA Cholescintigraphy scan.
  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار (ERCP).
  • الموجات فوق الصوتية بالمنظار.

هل حصوات المرارة خطيرة؟

معظم حصوات المرارة ليست خطيرة، لكنها يمكن أن تصبح خطيرة إذا سدت المرارة ومنعت تدفق الصفراء من خلالها.

في هذه الحالة، يمكن أن تصاب بالتهاب المرارة الذي يمكن أن يكون حادًا أو مزمنًا (طويل الأمد).

عندما تغادر الحصى المرارة فإنها عادة ما تمر عبر القناة الصفراوية. إذا علقت الحصوات في الصفراء، فقد يؤدي ذلك إلى اليرقان (اصفرار العين وظهور بول أصفر غامق).

يمكن أن تؤدي حصوات المرارة أيضًا إلى تهيج البنكرياس والتهاب البنكرياس. يمكن أن يكون كل من التهاب البنكرياس واليرقان من الأمراض الخطيرة التي تهدد الحياة.

في حالات نادرة، يمكن أن تدخل حصى المرارة إلى الأمعاء وتسبب انسدادًا، مما يعني أن الطعام لا يمكن أن يمر.

عندما يحدث هذا، يعاني المرضى من آلام في البطن وقيء يمكن أن يكون أيضًا خطيرًا.

يجب تحديد كيفية علاج حصوات المرارة مع الاختصاصي الذي سيأخذ في الاعتبار الأعراض ونتائج الفحص ونتائج فحص الدم.

علاج حصوات المرارة

إذا لم يكن لديك أي أعراض قد لا تحتاج إلى علاج، يمكن لبعض حصوات المرارة الصغيرة أن تمر عبر جسمك من تلقاء نفسها.

تُعالج حصى المرارة فقط إذا تسببت في التهاب المرارة أو انسداد القنوات الصفراوية أو إذا انتقلت من القنوات الصفراوية إلى الأمعاء.

  • أدوية إذابة حصوات المرارة: الأدوية التي تتناولها عن طريق الفم قد تساعد في إذابة الحصوات، ولكن قد يستغرق الأمر شهورًا أو سنوات من العلاج لإذابة حصوات المرارة بهذه الطريقة، ومن المحتمل أن تتشكل الحصوات مرة أخرى إذا توقف العلاج.

لا يتم استخدام أدوية حصوات المرارة بشكل شائع وهي مخصصة للأشخاص الذين لا يستطيعون الخضوع لعملية جراحية.

يتم استئصال المرارة لدى معظم المصابين بحصى المرارة، سيستخدم الطبيب أحد الإجراءين:

  • استئصال المرارة بالمنظار: هذه هي الجراحة الأكثر شيوعًا لحصوات المرارة.

يمرر الطبيب أنبوبًا ضيقًا يسمى منظار البطن من خلال جرح صغير بالبطن، ويأخذ المرارة من خلال جرح صغير آخر، عادة ما تعود إلى المنزل في نفس اليوم.

  • استئصال المرارة بالجراحة المفتوحة: يقوم الطبيب بعمل جرح أكبر في البطن لإزالة المرارة، ستبقى في المستشفى لبضعة أيام بعد ذلك.

بمجرد إزالة المرارة، تتدفق الصفراء مباشرة من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، بدلاً من تخزينها في المرارة.

لا تحتاج إلى المرارة لكي تعيش، ولا تؤثر إزالة المرارة على قدرتك على هضم الطعام، ولكنها قد تسبب الإسهال والذي يكون عادةً مؤقتًا.

حصوات المرارة والاكل

إن دور النظام الغذائي في تكوين حصى المرارة غير واضح، لكن من المعروف أن أي شيء يزيد من مستوى الكوليسترول في الدم يزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة.

يمكن أن يؤدي تناول وجبة دهنية إلى ظهور أعراض حصوات المرارة.

يمكن أن يساعد تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة على تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة، مثل الزبدة والجبن الصلب والكعك والبسكويت.

يمكن اتخاذ خطوات غذائية للمساعدة في منع حدوث حصى المرارة، مثل تناول المزيد من المكسرات واستهلاك كميات صغيرة من الكحول.

ثبت مؤخرًا أن فقدان الوزن بسرعة يزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة وكذلك تخطي الوجبات، الأفضل هو اتباع نظام غذائي متوازن مع وجبات منتظمة.

اقرأ أيضًا: فوائد الشاي الأخضر للصحة و إنقاص الوزن و الوقاية من السرطان

حصوات المرارة والحمل

بشكل عام تزيد احتمالية إصابة النساء بحصوات المرارة بمقدار الضعف مقارنة بالرجال.

أثناء الحمل تكون الاحتمالات أعلى لسببين، أولًا هرمون الاستروجين الذي تنتجه أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الصفراء، وثانيًا بسبب انخفاض حركة المرارة.

قد تتكون حصى المرارة أيضًا بعد الحمل مباشرة بسبب التغيرات الهرمونية وفقدان الوزن.

تُعد حصوات المرارة هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا للجراحة أثناء الحمل(حوالي واحدة من كل 1600 امرأة يتم استئصال المرارة لها بسبب حصى المرارة أثناء الحمل).

بناءً على الأعراض ونتائج الاختبار، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الحصوات أو الانتظار.

يفضل بعض الأطباء إجراء العملية بسبب زيادة خطر الانتكاس، والذي يمكن أن يكون أسوأ، أما إذا اختارت المريضة الانتظار فقد يتم إعطاؤها أدوية للألم.

من المفيد أيضًا في كثير من الأحيان تغيير النظام الغذائي:

  • المزيد من الألياف: تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الدهون الجيدة: تجنب الدهون المشبعة مثل تلك الموجودة في المنتجات الحيوانية (مثل اللحوم والحليب كامل الدسم) والتركيز على أحماض أوميغا 3 الدهنية والدهون غير المشبعة.
  • تقليل الكربوهيدرات: الحد من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والمعكرونة).

اقرأ أيضًا: افضل الاطعمة للحامل

حصوات المرارة عند الاطفال

حصوات المرارة ليست شائعة عند الأطفال كما هي عند البالغين، لكن بعض الأطفال يصابون بحصى المرارة.

في أغلب الأحيان لا يوجد سبب أساسي محدد لحصى المرارة عند الأطفال، 

 لكن بعض العوامل يمكن أن تعرض الأطفال لخطر متزايد للإصابة مثل:

  • الإصابة ببعض مشاكل الدم الوراثية، مثل مرض فقر الدم المنجلي.
  • السمنة.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بحصوات المرارة.
  • تناول بعض الأدوية.

يوصى باستخدام العلاج التحفظي في الحالات غير المصحوبة بأعراض من حصى المرارة عند الأطفال.

استئصال المرارة بالمنظار هو إجراء آمن وموصى به للحالات المعقدة التي تظهر فيها أعراض حصى المرارة.

الوقاية من حصوات المرارة

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة لا يمكن تغييرها، مثل العمر والجنس والأصل العرقي.

مع ذلك من الممكن أن اتباع نظام غذائي نباتي قد يقلل من خطر الإصابة بحصى المرارة، النباتيون أقل عرضة للإصابة مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون اللحوم.

يقول العديد من الخبراء إن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون وغني بالفواكه والخضروات، بما في ذلك الكثير من الألياف الغذائية، قد يساعد في حماية الأشخاص من الإصابة بحصى المرارة.

قد يساعد التحكم في وزن الجسم أيضًا في منع تكون حصى المرارة، ولكن لا ننسى أن اتباع نظام غذائي قاسي وفقدان الوزن السريع يزيدان من خطر الإصابة بحصى المرارة كما ذكرنا من قبل، لذلك يُنصح بالاعتدال.

اقرأ أيضًا: حمية الصيام المتقطع

المراجع

  1. https://www.webmd.com/digestive-disorders/gallstones#2-6
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gallstones/symptoms-causes/syc-20354214
  3. https://www.healthline.com/health/gallstones
  4. https://www.nhs.uk/conditions/gallstones/
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/153981
  6. https://www.emedicinehealth.com/gallstones/article_em.htm
  7. https://www.verywellfamily.com/gall-stones-in-pregnancy-2758579
  8. https://www.seattlechildrens.org/conditions/gallstones/

د إنجي عز الدين

بكالوريوس طب أسنان جامعة المنيا 2008. حاصلة على دبلومة مكافحة العدوى من الجامعة الأمريكية للتعليم المستمر 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق