الأمراض

البروبيوتيك Probiotics

البروبيوتيك
البروبيوتيك

ما هو البروبيوتيك؟

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة تهدف إلى تحقيق فوائد صحية عند استهلاكها أو وضعها على الجسم. يمكن العثور عليها في الزبادي، والأطعمة المخمرة الأخرى، والمكملات الغذائية، ومنتجات التجميل.

عندما تصاب بعدوى، يكون هناك المزيد من البكتيريا الضارة، مما يؤدي إلى خلل في توازن نظامك. تساعد البكتيريا الجيدة في القضاء على البكتيريا الضارة الزائدة، وإعادة التوازن. تعد مكملات البروبيوتيك وسيلة لإضافة البكتيريا الجيدة لجسمك.

كيف تعمل البروبيوتيك؟

الوظيفة الرئيسية للبكتيريا الجيدة، هي الحفاظ على توازن صحي في جسمك. فعندما تكون مريضًا، تدخل البكتيريا الضارة جسمك وتزداد عددها. مما يؤدي إلى حدوث خلل في توازن جسمك. تعمل البكتيريا الجيدة على محاربة البكتيريا الضارة واستعادة التوازن داخل جسمك، مما يجعلك تشعر بتحسن.

تحافظ البكتيريا الجيدة على صحتك من خلال دعم وظائف المناعة والسيطرة على الالتهاب. يمكن لأنواع معينة من البكتيريا الجيدة أيضًا:

  • أن تساعد جسمك على هضم الطعام.
  • منع البكتيريا الضارة من الخروج عن السيطرة.
  • صناعة الفيتامينات اللازمة في الجسم.
  • تساعد في دعم الخلايا التي تبطن أمعائك لمنع البكتيريا الضارة التي قد تكون استهلكتها (من خلال الطعام أو المشروبات) من دخول الدم.
  • تفكك وامتصاص الأدوية.

يحدث هذا التوازن بشكل طبيعي في جسمك طوال الوقت. لا تحتاج في الواقع إلى تناول المكملات لتحقيق ذلك. البكتيريا الجيدة هي مجرد جزء طبيعي من جسمك. يساعد تناول نظام غذائي متوازن غني بالألياف كل يوم في الحفاظ على عدد البكتيريا الجيدة عند المستويات المناسبة.

اقرأ أيضًا: التهاب المعدة والأمعاء…وكيفية علاجه في المنزل.

تأثير البروبيوتيك على صحة الجهاز الهضمي

يعتقد أن البكتيريا الجيدة تساعد في مشاكل الجهاز الهضمي مثل:

من المعروف أن البروبيوتيك آمن لمعظم الناس، وهناك بعض الإرشادات العامة. إليك ما نعرفه:

  • اختلاف النظم البيئية للجهاز الهضمي: الأشخاص الذين يعانون من الإمساك لديهم أنظمة بيئية مختلفة من مصدر موثوق للكائنات الحية الدقيقة في أمعائهم عن الأشخاص غير المصابين بالإمساك. ما لا نعرفه هو ما إذا كان الإمساك هو سبب أو تأثير هذه النظم البيئية المختلفة. 
  • خفض مستويات الأس الهيدروجيني: تعمل البكتيريا النافعة على خفض مستوى الأس الهيدروجيني، وهو مصدر موثوق به في القولون، مما قد يساعد على تحريك البراز بشكل أسرع من خلاله. 
  • قد تخفف من الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية: قد تكون البكتيريا النافعة مفيدة بشكل خاص في تخفيف الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية. الفكرة هي أن البروبيوتيك تعوض البكتيريا الجيدة التي قد تقتلها المضادات الحيوية. 
  • يمكن أن تساعد في امتصاص البروتين: يمكن أن تساعد البكتيريا النافعة المصدر الموثوق به على امتصاص البروتين بشكل أفضل في نظامك الغذائي، بالإضافة إلى الفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى.

كما تم ربط وجود بكتيريا الأمعاء النافعة بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك ما يلي:

  • فقدان الوزن.
  • تحسين الهضم.
  • تعزيز وظيفة المناعة.
  • بشرة أكثر صحة.
  • تقليل مخاطر الإصابة ببعض الأمراض.

توفر البكتيريا الصديقة، فوائد صحية عند تناولها. وغالبًا ما يتم تناولها كمكملات من المفترض أن تساعد في استعمار أمعائك بكائنات دقيقة جيدة. 

هل يمكنني استخدام البروبيوتيك للمساعدة في الحالات الطبية؟

يوجد حاليًا قدر كبير من الأبحاث التي تدور حول فكرة ما يمكن أن تفعله البروبيوتيك لجسمك. على الرغم من وجود الكثير من النتائج الإيجابية المحتملة، لا يزال الباحثون يعملون للعثور على إجابات محددة حول كيفية مساعدة البكتيريا الجيدة في حالات مختلفة.

ومع ذلك، هناك بعض الحالات الطبية التي قد تساعد فيها البروبيوتيك. يمكن أن يختلف هذا بين الأشخاص مما يعني أن ما يصلح لشخص ما قد لا يصلح لشخص آخر. يمكن أن تختلف هذه أيضًا بناءً على بروبيوتيك معين يتم تناوله.

تتضمن بعض الحالات التي قد تساعد عن طريق زيادة كمية البكتيريا الجيدة في جسمك (من خلال الطعام أو المكملات الغذائية) ما يلي:

  • الإسهال (الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية). 
  • الإمساك.
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD).
  • متلازمة القولون العصبي.
  • عدوى الخميرة.
  • التهابات المسالك البولية.
  • مرض اللثة.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • الأكزيما (التهاب الجلد التأتبي).
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي (التهابات الأذن، نزلات البرد، التهاب الجيوب الأنفية ).
  • الاكتئاب والقلق:

 لقد ثبت أن سلالات الكائنات الحية المجهرية(Lactobacillus helveticus) و(Bifidobacterium Longum) تقلل من أعراض القلق والاكتئاب لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب السريري.

  • كوليسترول الدم: ثبت أن العديد من البروبيوتيك تخفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار(السيئ)، على الرغم من أن البحث لا يزال مثيرًا للجدل .
  • صحة الجلد: هناك بعض الأدلة على أن البروبيوتيك يمكن أن يكون مفيدًا في علاج حب الشباب، والوردية، والأكزيما، بالإضافة إلى اضطرابات الجلد الأخرى.
  • وظيفة المناعة: قد تعزز العديد من سلالات البكتيريا النافعة من وظيفة المناعة، مما قد يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بالعدوى، بما في ذلك تلك التي تسبب نزلات البرد.

الفرق بين البريبايوتكس والبروبيوتيك

البريبايوتكس ليست مثل البروبيوتيك. البريبايوتكس هي مكونات غذائية غير قابلة للهضم تحفز بشكل انتقائي نمو أو نشاط الكائنات الحية الدقيقة المرغوبة.

البروبيوتيك هي الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تحتوي على كائنات حية دقيقة تهدف إلى الحفاظ على البكتيريا “الجيدة” (البكتيريا الطبيعية) أو تحسينها في الجسم. البريبايوتكس هي أطعمة (عادة ما تكون غنية بالألياف) تعمل كغذاء للنباتات الدقيقة البشرية. تستخدم البريبايوتكس بهدف تحسين توازن هذه الكائنات الحية الدقيقة.

توجد البروبيوتيك في الأطعمة مثل الزبادي. توجد البريبايوتكس في أطعمة مثل الحبوب الكاملة، والموز، والبصل، والثوم، وفول الصويا، والخرشوف. بالإضافة إلى ذلك، تضاف البروبيوتيك والبريبايوتكس إلى بعض الأطعمة وتتوافر كمكملات غذائية.

وإذا كنت تفكر في تناول المكملات الغذائية، فاستشر طبيبك للتأكد من أنها مناسبة لك.

أين تعيش البروبيوتيك في الجسم؟ 

على الرغم من أن المكان الأكثر شيوعًا المرتبط بالبكتيريا النافعة هو الأمعاء (في الغالب الأمعاء الغليظة)، إلا أن لديك عدة مواقع في جسمك وفي جسمك تستضيف ميكروبات جيدة. هذه المواقع على اتصال بـ “العالم الخارجي” وتشمل:

هل يمكن أن تكون البروبيوتيك ضارة؟

البروبيوتيك لها تاريخ طويل من الاستخدام الآمن على ما يبدو، خاصة عند الأشخاص الأصحاء. ومع ذلك، فقد بحثت دراسات قليلة في سلامة البروبيوتيك بالتفصيل، لذلك هناك نقص في المعلومات القوية حول تواتر وشدة الآثار الجانبية.

يكون خطر الآثار الضارة من البروبيوتيك أكبر لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض خطيرة أو ضعف في جهاز المناعة. عندما يتم النظر في البروبيوتيك للأفراد المعرضين لمخاطر، مثل الأطفال الخدج أو مرضى المستشفى المصابين بأمراض خطيرة، يجب موازنة المخاطر المحتملة للبروبيوتيك مقابل فوائدها.

تشمل الآثار الضارة المحتملة للبروبيوتيك العدوى، وإنتاج المواد الضارة بواسطة الكائنات الحية الدقيقة، ونقل الجينات المقاومة للمضادات الحيوية من الكائنات الحية الدقيقة البروبيوتيك إلى الكائنات الحية الدقيقة الأخرى في الجهاز الهضمي.

هل يمكنني الحصول على البروبيوتيك من الطعام؟

يمكنك بالتأكيد زيادة البكتيريا النافعة في جسمك من الأطعمة التي تتناولها. تحتوي بعض الأطعمة على البروبيوتيك (البكتيريا الجيدة) ويمكن أن تفيد صحة الميكروبيوم الخاص بك.

يمكن إدخال هذه الأطعمة في نظامك الغذائي في أي وقت من اليوم. حتى أنك قد تأكلها بانتظام الآن ولا تدرك أنها تحتوي على البروبيوتيك .تتضمن بعض الاقتراحات لبعض الأطعمة الغنية بالبكتيريا النافعة التي يمكنك إضافتها إلى نظامك الغذائي وبعض الأوقات لتجربتها ما يلي:

  • الزبادي.
  • اللبن.
  • الجبن.
  • الكومبوتشا.

اقرأ أيضًا: فيروس الروتا.

البروبيوتيك وفيروس الكورونا

يقترح بعض الباحثين أن تحسين ميكروبيوم الأمعاء عن طريق مكملات البروبيوتيك والنظام الغذائي قد يكون استراتيجية لمحاربة وعلاج العدوى بفيروس كورونا الجديد. 

من المعروف أن (COVID-19) يضر بالدفاع المناعي للجسم من خلال “عاصفة خلوية”من السيتوكينات الالتهابية المفرطة. يُعتقد أن هذا هو السبب الرئيسي لتدهور الصحة وحتى الموت.

نظرًا لأنه ثبت أن الفلورا المعوية تقوي جهاز المناعة وتحارب الالتهاب، يعتقد الباحثون أن مكملات البكتيريا الن قد تساعد في تسريع التعافي من فيروس كورونا عن طريق تثبيط “عاصفة السيتوكين” أو الحد منها. 

أيضًا، أبلغ الأشخاص المصابون بـ COVID-19 عن أعراض معدية معوية، مثل الإسهال، والغثيان، والقيء، وآلام البطن، وفقدان الشهية.

كيفية استخدام البروبيوتيك بأمان

تنظم إدارة الغذاء والدواء البروبيوتيك مثل الأطعمة وليس الأدوية. على عكس شركات الأدوية، لا يتعين على صانعي مكملات البروبيوتيك إثبات أن منتجاتهم آمنة أو أنها تعمل.

اسأل طبيبك عما إذا كان تناولها فكرة جيدة بالنسبة لك. بشكل عام، يُعتقد أن الأطعمة والمكملات الغذائية بروبيوتيك آمنة لمعظم الناس، على الرغم من أن بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز المناعي أو غيرهم من الحالات الصحية الخطيرة لا يجب عليهم تناولها. في بعض الحالات، قد تشمل الآثار الجانبية الخفيفة اضطراب المعدة، والإسهال، والغازات، والانتفاخ في أول يومين بعد البدء في تناولها. قد تسبب أيضًا ردود فعل تحسسية. توقف عن تناولها وتحدث إلى طبيبك إذا كانت لديك مشاكل.

References

https://my.clevelandclinic.org/health/articles/14598-probiotics

https://www.nccih.nih.gov/health/probiotics-what-you-need-to-know

https://www.healthline.com/health/probiotics-and-digestive-health#digestive-health

https://www.healthline.com/nutrition/probiotics-101#covid-19

https://www.webmd.com/digestive-disorders/what-are-probiotics#1-2

https://www.healthline.com/nutrition/probiotics-101#other-benefits

https://www.mayoclinichealthsystem.org/hometown-health/speaking-of-health/an-introduction-to-probiotics/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق