الأمراضكل المقالات

 داء الكلب(السعار)…أعراضه… تشخيصه…علاجه وكيفية الوقاية منه

داء الكلب هو مرض فيروسي قاتل ولكن يمكن الوقاية منه.

يمكن أن ينتقل إلى الأشخاص والحيوانات الأليفة إذا تعرضوا للعض أو الخدش من قبل حيوان مسعور.

في الولايات المتحدة، يوجد داء الكلب في الغالب في الحيوانات البرية مثل الخفافيش، والراكون، والظربان والثعالب ومع ذلك في العديد من البلدان الأخرى لا تزال الكلاب تحمل داء الكلب.

تحدث معظم وفيات داء الكلب لدى الأشخاص حول العالم بسبب عضات الكلب.

كيفية الإصابة بداء الكلب

يسبب فيروس داء الكلب عدوى داء الكلب حيث ينتشر الفيروس عن طريق لعاب الحيوانات المصابة.

يمكن للحيوانات المصابة أن تنشر الفيروس عن طريق عض حيوان أو شخص آخر.

.

في حالات نادرة يمكن أن ينتشر المرض عند دخول لعاب الحيوان المصاب إلى جرح مفتوح أو وصوله إلى الأغشية المخاطية مثل الفم أو العينين، ويمكن أن يحدث هذا إذا قام حيوان مصاب بلعق جرح مفتوح على جلدك.

الحيوانات التي يمكنها نقل فيروس داء الكلب

يمكن لأي حيوان ثديي أن ينشر الفيروس.

تشمل الحيوانات التي يحتمل أن تنقل الفيروس إلى البشر ما يلي:

1.الحيوانات الأليفة وحيوانات المزرعة

  • القطط.
  • الأبقار.
  • الكلاب.
  • القوارض.
  • الخيول.
  • الماعز.

2.الحيوانات البرية

  • الخفافيش.
  • القرود.
  • ذئاب القيوط.
  • الراكون.
  • الثعالب.
  • القنادس.
  • الظربان.

اقرأ أيضاً: القطط المنزلية وأضرارها.

أعراض الإصابة بداء الكلب

تتطور أعراض داء الكلب في عدة مراحل:

1.فترة الحضانة

فترة الحضانة هي الوقت قبل ظهور الأعراض وعادةً ما تستمر من شهرين إلى ثلاثة أشهر، وتتراوح من أسبوع إلى عام واحد اعتماداً على مكان دخول الفيروس إلى الجسم وعدد الجزيئات الفيروسية.

كلما كانت الإصابة أقرب إلى الدماغ، ظهرت التأثيرات بشكل أسرع.

بحلول الوقت الذي تظهر فيه الأعراض، يكون هذا المرض قاتلاً عادةً.

يجب على أي شخص تعرض للفيروس أن يطلب المساعدة الطبية على الفور دون انتظار الأعراض.

اقرأ أيضاً: التهاب الدماغ… تعرف على مدى خطورته، وكيفية الوقاية منه.

2.البادرة

أثناء البادرة تظهر أعراض مبكرة تشبه أعراض الإنفلونزا وتشمل:

  • حمى تصل إلى 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • صداع.
  • قلق.
  • الشعور العام بالتوعك.
  • التهاب الحلق والسعال.
  • الغثيان والقىء.
  • عدم الراحة في مكان الإصابة.

3.المرحلة العصبية الحادة

خلال هذه المرحلة تظهر الأعراض العصبية وتشمل:

  • الارتباك والعدوان.
  • شلل جزئي.
  • ارتعاش العضلات اللاإرادي.
  • تصلب عضلات الرقبة.
  • تشنجات.
  • فرط وصعوبة في التنفس.
  • إفراز الكثير من اللعاب.
  • الخوف من الماء.
  • الهلوسة والكوابيس والشعور بالأرق.
  • الخوف من الضوء.

بالقرب من نهاية هذه المرحلة يصبح التنفس سريعاً وغير منتظم.

4.الغيبوبة والموت

قد يدخل الشخص في غيبوبة، ويموت معظم الناس في غضون 3 أيام خلال مرحلة الغيبوبة.

حتى مع العلاج الداعم لا ينجو أي شخص تقريباً من هذا المرض.

تشخيص داء الكلب

على عكس معظم الأمراض، يجب ألا تنتظر الأعراض لتشخيص داء الكلب.

إذا تعرضت للعض أو الخدش من قبل حيوان بري أو حيوان أليف قد يكون مصاباً بالسعار فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور؛ حيث سيتم فحص الجرح وطرح عدة أسئلة لتحديد ما إذا كنت بحاجة إلى علاج منه.

قد يتم اختبارك أيضاً بحثاً عن علامات الإصابة بالمرض.

الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص هذه الحالة:

  • اختبار اللعاب.
  • خزعة من الجلد: عن طريق أخذ عينة صغيرة من الجلد من مؤخرة رقبتك.
  • اختبار السائل النخاعي(البزل القطني).
  • تحليل الدم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج داء الكلب

إذا تعرض الشخص للعض أو الخدش من حيوان قد يكون مصاباً بالفيروس، أو إذا قام حيوان بلعق جرح مفتوح فيجب على الفرد غسل مكان الجرح فوراً لمدة 15 دقيقة بالماء والصابون، أو محلول اليود المطهر، أو المنظفات حيث يقلل هذا من عدد الجزيئات الفيروسية، بعد ذلك يجب عليه طلب العناية الطبية الفورية.

تمنع الأدوية انتقال العدوى إلى الدماغ إذا كنت قد تعرضت لداء الكلب ( الوقاية بعد التعرض).

غالباً ما يتم الجمع بين هذه الأدوية:

1.لقاح داء الكلب

سيعطيك مقدم الرعاية الصحية 4 جرعات على مدار 14يوماً.

إذا كنت قد تم تطعيمك بالفعل قبل التعرض، فستحتاج فقط إلى جرعتين.

ُيعلم اللقاح جسدك تدمير الفيروس قبل أن يدخل دماغك.

2.الجلوبيولين المناعي لداء الكلب البشري

سيعطيك الطبيب حقنة(جرعة) حول الجرح حيث يمنحك الجلوبيولين المناعي أجساماً مضادة تقضي على الفيروس بالقرب من الجرح؛ حتى يستطيع جسمك السيطرة.

لا يجب أن تحصل على الجلوبيولين المناعي إذا تم تطعيمك قبل التعرض.

لماذا لا يوجد علاج لداء الكلب؟

لا يوجد علاج لداء الكلب بمجرد انتقاله إلى المخ لأنه محمي بالحاجز الدموي الدماغي.

الحاجز الدموي الدماغي هو طبقة بين المخ والأوعية الدموية في رأسك، تتمثل مهمتها في حماية المخ عن طريق منع السموم والمواد الخطرة الأخرى من دخول المخ عن طريق الدم، إنها تمثل مصفاة جيدة.

الباحثون غير متأكدين من كيفية حدوث ذلك لكن الفيروس يغلق هذا الحاجز أكثر فأكثر وبالتالي لا يمكن للأدوية التي تدمره أن تمر.

لقاح داء الكلب

لا يقدم الأطباء لقاح داء الكلب بشكل روتيني؛ بل إنهم يحتفظون به للأشخاص المعرضين لخطر كبير من التعرض للإصابة مثل العاملين في المختبرات الذين يتعاملون مع الفيروس المسبب للمرض، والأطباء البيطريين، والأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالعض من الحيوانات، قد يتلقى هؤلاء الأشخاص تطعيمات منتظمة.

قد يتلقى الأشخاص الآخرون اللقاح بعد التعرض للفيروس جراء عضة حيوان وهذا يسمى بالوقاية بعد التعرض.

يحتوي لقاح داء الكلب على نسخة معطلة أو غير ضارة من الفيروس؛ لذلك لا يمكن أن يسبب المرض فهو يحفز الاستجابة المناعية لإنتاج الأجسام المضادة التي تظل في الجسم وتساعد في الحماية من العدوى في المستقبل.

يقوم الأطباء بإعطاء اللقاح في أعلى الذراع.

تتطلب الحماية من التعرض المسبق ثلاث جرعات من اللقاح على مدار 28 يوماً.

بالنسبة للحماية بعد التعرض، يحتاج الأشخاص غير المحصنين سابقاً إلى 4 جرعات من لقاح داء الكلب بالإضافة إلى الجلوبيولين المناعي.

يقوم الأطباء بإعطاء الجلوبيولين المناعي المضاد في أسرع وقت ممكن بالقرب من جرح العضة لمنع الفيروس من التسبب في إصابة الفرد بالعدوى.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية هناك طرق مختلفة لتحقيق ذلك اعتماداً على جدولة اللقاحات وتكرارها.

الوقاية من داء الكلب

يعد داء الكلب مرضاً خطيراً، ولكن يمكن للأفراد والحكومات اتخاذ خطوات للوقاية من العدوى.

تشمل الإستراتيجيات ما يلي:

1.التطعيمات المنتظمة ضد الفيروس للحيوانات الأليفة والمنزلية.

2.حظر استيراد الحيوانات من بعض البلدان.

3.التطعيمات على نطاق واسع للأشخاص في بعض المناطق.

4.الاهتمام بنشر المعلومات والتوعية بخطورة الإصابة بهذا المرض وطرق الوقاية.

على سبيل المثال، في المناطق الريفية في كندا والولايات المتحدة أسقطت الوكالات طعماً يحتوي على لقاح فموي لتقليل عدد الحيوانات المصابة بالسعار.

الاحتياطات الفردية

يجب على الأفراد اتباع بعض قواعد السلامة لتقليل فرصة الإصابة بالمرض. 

على سبيل المثال:

1.تطعيم الحيوانات الأليفة:

يجب معرفة عدد المرات التي يتم فيها تطعيم القطط، والكلاب، والقوارض، وغيرها من الحيوانات الأليفة، وحيوانات المزرعة والحفاظ على التطعيمات محدثة.

2.حماية الحيوانات الأليفة الصغيرة:

لا يمكن أن تحصل بعض الحيوانات الأليفة الصغيرة على التطعيمات لذلك يجب على أصحابها منع اتصالها بالحيوانات البرية.

3.إبقاء الحيوانات الأليفة بأمان في المنزل:

يجب على المالكين حجز الحيوانات الأليفة بأمان أثناء وجودها بالمنزل أو الإشراف عليها.

4.الإبلاغ عن الحيوانات الضالة إلى السلطات المحلية:

اتصل بمسؤولي مراقبة الحيوانات المحلية أو أقسام الشرطة فيما يتعلق بالحيوانات الضالة.

5.لا تقترب من الحيوانات البرية:

من المرجح أن تكون الحيوانات المصابة بداء الكلب أقل حذراً من المعتاد وقد تقترب من الناس.

6.أبعد الخفافيش عن المنزل:

أغلق البيوت لمنع الخفافيش من المكوث في المنزل واستدع خبيراً لإزالة أي خفافيش موجودة.

المصادر

1.https://www.medicalnewstoday.com/articles/181980

2.https://www.webmd.com/a-to-z-guides/what-is-rabies

3.https://kidshealth.org/en/parents/rabies.html

4.https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK448076/

5.https://www.cdc.gov/rabies/symptoms/index.html

6.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/rabies/symptoms-causes/syc-20351821

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق