الأدوية

الكورتيزون… بين استخداماته وأضراره

ما هو الكورتيزون؟

الكورتيزون هو نسخة من هرمون طبيعي يسمى الكورتيزول(يفرز من الغدة الكظرية) صنعه الإنسان، ويستخدم في علاج التورم والأمراض مجهولة السبب والأمراض الالتهابية مثل أمراض المناعة الذاتية والتهاب المفاصل وتورمها والحساسية.

-يسمى أيضًا بالكورتيكوستيويدات أو الجلوكورتيكوستيرويدات.

-المشكلتان الرئيسيتان المتعلقتان بالعلاج المستمر بالكورتيزون هما:

  • الآثار الجانبية.
  • الأعراض الناجمة عن تغيرات في توازن إفراز الهرمون الطبيعي(أعراض الانسحاب).

-يعد الكورتيزون المنقذ الوحيد في بعض الحالات لذا هو لا يستهان به.

استخدامات الكورتيزون وفوائده

يقلل الكورتيزون من الاستجابة الدفاعية الطبيعية لجهاز المناعة أو بالأحرى يثبط جهاز المناعة ويقلل من الأعراض مثل التورم وردود الفعل التحسسية ويستخدم في علاج بعض الأمراض مثل:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي عن طريق جرعات فموية وحقن الكورتيزون مباشرًا في المفصل المصاب والآن هناك بدائل أخرى مثل حقن حمض الهيالورونيك أو البلازما الغنية بالصفائح الدموية(PRP).
حقن الكورتيزون في المفصل
حقن الكورتيزون في المفصل
  • حالات الحساسية مثل الحساسية الموسمية.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة.
  • قصور الغدة الكظرية.
  • الأزمة التنفسية والربو.
  • مرض التهاب الأمعاء مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.
  • الأمراض الجلدية مثل الصدفية الشديدة.
  • الإكزيما.
  • مرض أديسون.
  • التصلب المتعدد(MS).
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • أيضًا يستخدم للمرضى عقب إجراء عملية زراعة الأعضاء.
  • اضطرابات الدم مثل فقر الدم.
  • اضطرابات الهرمونات.
  • بعض أمراض العيون.
  • بعض أنواع السرطان.
  • متلازمة النفق الرسغي.
  • إصبع الزناد.
  • التهاب الأوتار.
  • التهاب كيسي الكتف.
  • التهاب اللفافة الأخمصية.
  • ألم في الظهر أو العمود الفقري.
  • النقرس.

اقرأ أيضًا: حمى البحر الأبيض المتوسط.

الأضرار والآثار الجانبية  للكورتيزون

تأتي أضراره ما بين الشائعة والخطيرة وهي:

1.الأضرار الشائعة: وهي الأضرار التي تختفي في غضون أيام قليلة أو أسبوعين مثل:

  • الالتباس والإثارة والقشعريرة.
  • تغيرات في المزاج بما في ذلك الاكتئاب.
  • الأرق وصداع الرأس.
  • غثيان وتقيؤ.
  • مشاكل في الجلد مثل حب الشباب، احمرار، بشرة رقيقة، التعرق الشديد.
  • مشاكل في النوم.
  • زيادة في الوزن.
  • زيادة الجوع.
  • العصبية.
  • زيادة إفراز حمض المعدة.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية لدى النساء.
  • كدمات.

2.الأضرار الخطيرة: هي أضرار نادرة الحدوث مثل:

  • وقد يكون خطيرًا على الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة. 
  • ردود الفعل التحسسية مثل الطفح الجلدي، تورم وجهك وشفتيك ولسانك.
  • مشاكل في السوائل مثل احتباس السوائل في الجسم وتورم ذراعيك وساقيك.
  • قصور القلب مع ارتفاع معدل ضربات القلب أو ضيق في التنفس.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل في العضلات مثل حدوث ضعف العضلات وتمزق في الوتر وهشاشة في العظام. 
  • حدوث قرحة أو نزيف في المعدة والأمعاء.
  • يمكن أن يتسبب في ارتفاع حاد مؤقت لنسبة السكر في الدم لذا يجب على مريض السكري توخي الحذر وضبط جرعة الأنسولين وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم مسببة هشاشة عظام.
  • اضطراب هرموني حيث ينتج الجسم مستويات عالية من الكورتيزول تسمى متلازمة كوشينغ.

اقرأ أيضًا: الوسواس القهري.

أنواع الكورتيكوستيرويدات

هناك عدة أشكال عامة للكورتيكوستيرويدات وتشمل:

  • كورتيزون.
  • بريدنيزون.
  • بريدنيزولون.
  • ميثيل بريدنيزولون.
  • ديكساميثازون.
  • بيتاميثازون.
  • الهيدروكورتيزون.

وأيضًا له عدة أشكال دوائية مثل:

  • كبسولات.
  • قطرات عين.
  • أجهزة لوحية.
  • المستحضرات أو الكريمات أو المراهم أو المواد الهلامية.
  • بخاخات الأنف أو الفم.
  • الحقن.

الأدوية التي لا يجب تناولها مع الكورتيزون

لا تتلقى لقاحات حية أثناء تناول الكورتيزون مثل:

حيث أنه يثبط  جهازك المناعي فعند تلقي لقاحًا حيًا فقد لا يتمكن الجسم من بناء مقاومة ضد الفيروس الموجود في اللقاح وهو ما يؤدي إلى انتشار العدوى في جسمك.

من الممكن أن يتفاعل الكورتيزون الفموي مع الأدوية أو الفيتامينات أو الأعشاب التي تتناولها مؤدية لحدوث تفاعل قد يكون ضار أو يمنع الدواء من العمل بشكل جيد.

الكورتيزون والحمل 

لا تزال الأبحاث جارية في هذا المجال لكن من المؤكد أنه لا يجب تناول الكورتيزون دون استشارة الطبيب المعالج لخطورة الأمر حيث رصدت الأبحاث ما يلي:

  • خطورة إصابة الجنين بالشفة الأرنبية عند تناول الكورتيزون في الأشهر الأولى من الحمل.
  • خطورة إصابة الطفل بالشلل في الدماغ وذلك بعد بلوغ العامين.
  • انخفاض عمل الجهاز المناعي لدى الأم الحامل.
  • احتباس وتخزين السوائل في الجسم مما يؤدي إلى تورم الكاحلين والساقين.
  • خطورة حدوث الإجهاض في الثلث الأول من الحمل. 
  • ولادة الطفل بوزن ضئيل أو منخفض.
  • احتمالية حدوث مشاكل في الرؤية وسرعة في التنفس.
  • خمول الغدة الكظرية للمولود.

-من الجدير بالذكر أن هناك بعض الحالات التي يصف لها الطبيب الكورتيزون خاصةً في الثلث الأخير من الحمل حيث يساعد على اكتمال رئة الجنين بشكل جيد واكتمال نمو الجنين بشكل عام ولكن تحت إشراف الطبيب. 

الكورتيزون والرضاعة

-في العادة لا يُوخذ الكورتيزون في الحمل أو الرضاعة إلا في حال أن فوائده تفوق أضراره.

-الكورتيزون ينتقل خلال الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية بنسبة قليلة، لذلك ينصح منع الرضاعة الطبيعية لفترة تصل إلى 4 ساعات بعد تناوله، وذلك لأنه يؤدي إلى تثبيط نمو الطفل ويؤثر على الإنتاج الداخلي للكورتيكوستيرويدات.

اقرأ أيضًا: البهاق… أسبابه وأعراضه وعلاجه.

مدة خروج وانسحاب الكورتيزون من الجسم وأعراضه

-أثناء العلاج بالكورتيزون لفترات طويلة بجرعات عالية فإن الغدة الكظرية تقوم بإنتاج كميات ضئيلة جدًا من هرمون الكورتيزول الطبيعي.

-وعند توقفه بشكل مفاجئ يظل مستوى الكورتيزول منخفضًا جدًا بحيث لا يستطيع الجسم العودة إلى المستوى الطبيعى بسرعة، ويتم التحكم في إنتاج الكورتيكوستيرويدات من خلال(آلية التغذية الراجعة) والتي تشمل الغدة الكظرية والغدة النخامية والدماغ والمعروفة باسم(محور الغدة الكظرية-الغدة النخامية HPAA).

-ولكي تعود هذه الآلية للعمل تستغرق من بضعة أيام إلى أسابيع أو أشهر.

-استخدام الكورتيزون بكميات قليلة لبضعة أيام أو بكميات ضئيلة لأكثر من أسبوعين يؤدي إلى انخفاض طويل الأمد في وظيفة الغدة الكظرية.

-يؤدي هذا الخلل إلى ظهور أعراض الانسحاب نتيجة لتوقف الكورتيزون بصورة مفاجئة لذلك لا يمكن سحب الكورتيزون من الجسم فجأة، حيث يمنح سحب الدواء بالتناقص التدريجي الوقت للغدة الكظرية للعودة إلى أنماط إفرازها الطبيعية.

-قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تعود الأمور إلى طبيعتها تمامًا، من 4 إلى 6 أسابيع أو أكثر هي فترة معقولة.

-لا يمنع التناقص التدريجي دائمًا أعراض الانسحاب بالإضافة إلى التوقف السريع للدواء يؤدي إليها وهي:

  • ضعف وإعياء.
  • قلة الشهية وفقدان الوزن.
  • غثيان وتقيؤ وإسهال ووجع البطن.  
  • انخفاض ضغط الدم.
  • دوار أو إغماء.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • تغيرات الدورة الشهرية.
  • آلام في المفاصل والعضلات.

-يتم علاج انسحاب الكورتيزون عن طريق إعطاء المنشطات الهرمونية للتقليل أو القضاء على أعراض الانسحاب، ثم تقليل كمية المنشطات المعطاة تدريجيًا حتى يتمكن الجسم من تصنيع المنشطات بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: مقاومة الأنسولين.

تحذيرات قبل استخدام الكورتيزون

-لاتأخذ الدواء من تلقاء نفسك، يجب مراجعة الطبيب.

-إذا تأخذ أدوية أخرى فأخبر الطبيب بها قبل أخذ عقار الكورتيزون لتجنب التفاعلات الدوائية.

-إذا كنت تعانى من أمراض معينة فيجب عليك إبلاغ الطبيب لتجنب الخطأ ومثل هذه الأمراض:

  • فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
  • عدوى الهربس البسيطة في العين.
  • مرض السل.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • داء السكري.
  • الزرق.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أي نوع من أنواع العدوى( فيروسية أو بكتيرية أو فطرية).
  • مرض يصيب القلب أو الكبد أو الكلى أو الغدة الدرقية.
  • خضعت مؤخرًا لعملية جراحية أو إصابة خطيرة.

:SOURCES

1.https://www.webmd.com/drugs/2/drug-8641/cortisone-oral/details.

2.https://www.arthritis-health.com/treatment/injections/what-cortisone.

3.https://www.healthline.com/health/drugs/cortisone-oral-tablet#about.

4.https://www.verywellhealth.com/cortisone-shot-side-effects-2549714.

5.https://my.clevelandclinic.org/health/treatments/17759-cortisone-shots.

6.https://www.medicalnewstoday.com/articles/corticosteroids.

7.https://www.medscape.com/answers/335186-187623/are-corticosteroids-safe-for-pregnant-women-with-rheumatoid-arthritis-ra.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق