الأمراض

   الصدمة التحسسية(التأقية) ..وأشهر 6 أنواع للحساسية

الصدمة التحسسية نادرة الحدوث ولكنها رد فعل تحسسي خطير قد يؤدي للوفاة إذا تُركت دون علاج. تحدث عند تعرض شخص لشئ لديه تاريخ تحسسي منه. الصدمة التحسسية تسبب انخفاضا مفاجئا لضغط الدم وتعمل على تضييق مجرى الهواء وتعيّق التنفس الطبيعي.  قد يكون سببها حساسية من طعام أو لدغة الحشرات أو بعض الأدوية. لابد من علاجها سريعا بالإبينفرين.  تحدث لأن الجسم يفرز كمية كبيرة من الهيستامين الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية.

 اقرأ أيضا: التهاب الجيوب الانفية

أعراض الصدمة التحسسية

تظهر أعراض الصدمة التحسسية خلال دقائق من التعرض لمسبب الحساسية وتشمل:

  • قشعريرة(hives) وحكة في الجلد.
  • انخفاض سريع في ضغط الدم(hypotension).
  • طفح جلدي شديد في صورة لطخات حمراء(urticaria).
  • تورم(انتفاخ) في اللسان أو الحلق.
  • ضعف وتسارع في نبضات القلب.
  • غثيان وقئ.
  • إسهال وألم في البطن.
  • تورم والتهاب في الفم.
  • تعرق شديد(clammy skin).
  • صعوبة في البلع.

أعراض أخرى للصدمة التحسسيةأكثر خطورة:

  • شعور بالضعف.
  • ضيق في التنفس.
  • ألتباس.
  •  دوخة(دوار) وإغماء(fainting) وفقد للوعي.   

مسببات الحساسية 

هناك أسباب كثيرة للحساسية مثل:

  1. حبوب اللقاح(في فصل الربيع).
  2. طعام مثل الألبان والبيض، والأسماك، والقمح، واللوز وبعض أنواع المكسرات الأخرى.
  3. أدوية مثل المضادات الحيوية(البنسلين والسيفاتريكسون) والأسبرين وبعض الصبغات المستخدمة في الأشعة التشخيصية مثل مادة الفلورسين.
  4. لدغة الحشرات.
  5. اللاتكس.
  6. الحيوانات الأليفة.

هناك سبب آخر لكنه نادر الحدوث يكون لدى بعض الأشخاص حساسية من التمارين الرياضية خاصة الأنشطة الهوائية(aerobic  activity).

هناك نوع آخر يسمى مجهول السبب(idiopathic) يكون محفز الحساسية سببه غير معروف.  

الصدمة التحسسية
الصدمة التحسسية

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة؟

-المصابون بالربو والأكزيما.

-المصابون بحساسية الأنف.

-من لديهم حساسية تجاه أنواع الأطعمة. 

-من سبق لهم التعرض لصدمات تحسسية سابقة أو تاريخ تحسسي في العائلة.

أنواع الحساسية

-الحساسية التنفسية: هي أخطر أنواع الحساسية ولها أسباب كثيرة مثل:

  1. حساسية حبوب اللقاح
  2. حساسية الغبار(dust mites) عند تنظيف السجاد والوسادات والمنازل القديمة يصاحبها نوبات من السعال والعطس المتكرر.
  3. حساسية الكلأ: عند التعرض للتبن والقش في مواسم الحصاد ومنها نوعان موسمي ودائم. 

-حساسية الطعام: من أشهر مسببات حساسية الطعام:

الحليب والبيض، والقمح(الجلوتين)، والجوز، والكازين، والأسماك.

-حساسية الجلد:  ينتج عنها طفح جلدي مسببا حكة(urticaria) وأهم ما يسببها:

الصوف أو اللاتكس(المطاط أو الجوانتيات الطبية) والبوليستر.

-حساسية الأدوية: مثل الحساسية من بعض المضادات الحيوية خاصة البنسلين والسيفاتريكسون ومسكنات الألم  مثل الأسبرين والايبوبروفين والصوديوم نابروكسين وبعض أدوية علاج السرطان وأدوية الأمراض المناعية مثل أدوية الروماتويد وبعض اللقاحات وبعض الصبغات المستخدمة في الأشعة التشخيصية والمناظير مثل مادة الفلورسين. لذلك يجب أخذ التاريخ المرضي من المريض بكل دقة وعمل إختبار الحساسية.

-حساسية الحشرات: لدغات بعض الحشرات مثل النحل والنمل الناري والدبابير قد تسبب حساسية لبعض الأشخاص وتؤدي إلى تورم في مكان اللسعة وطفح جلدي واحمرار. بعض الحشرات يؤدي لمسها فقط لظهور بعض أعراض الحساسية مثل عث الغبار والصراصير(رغم أنها لا تلسع).

-حساسية الحيوانات الأليفة: هي نوع شائع من أنواع الحساسية يسببها فراء بعض الحيوانات مثل القطط والكلاب ويبدأ تأثيرها أولا على العين ثم الأنف. 

مضاعفات الصدمة التحسسية

تعد الصدمة التحسسية خطيرة جدا وذلك لأنها قد تغلق مجرى التنفس وتمنع المصاب من التنفس يمكن أيضا أن تسبب توقف في القلب نتيجة لخفض ضغط الدم مما يمنع القلب من استقبال الأكسجين الكافي(مسببة جلطات). في بعض الأحيان قد تسبب تدميرا لخلايا المخ أو فشل كلوي أو نوبة قلبية وعدم انتظام لضربات القلب(arrhythmia) وقد تسبب الوفاة. لذلك لابد من البدء في العلاج بسرعة بالأدرينالين. 

كيف يتم تشخيص الصدمة التحسسية؟

ليتم التشخيص لابد من أخذ التاريخ المرضي من المصاب لمعرفة إذا كان يعاني من حساسية تجاه أنواع أطعمة أو أدوية معينة أو من المطاط أو الحشرات. ثم يتم عمل اختبار الحساسية وهو اختبار يجرى على منطقة صغيرة من الجلد لمعرفة المواد المحفزة للحساسية. كما يتم قياس نسبة إنزيم التريبتاز في الدم والذي يرتفع

 لمدة تصل إلى ثلاث ساعات بعد التعرض للصدمة التأقية.

الصدمة التحسسية وعلاجها

أهم خطوة هي إعطاء جرعة من الأدرينالين أو الأبينفرين بسرعة هذه الخطوة قد تقلل من خطورة الأعراض. بعد وصول المصاب إلى المستشفى يتلقى جرعة أخرى من الأدرينالين في الوريد. يمكن أن يتلقى المريض جرعة من مضادات الهيستامين أو الجلايكو كورتيكويد(glucocorticoids) بالوريد لتقليل التهاب المجرى الهوائي وتحسين التنفس.

بعض المرضى يحتاجون التنفس الصناعي.

يمكن إعطاء beta- agonist لتحسين التنفس مثل دواء ألبوتيرول (albuterol). أي مضاعفات أخرى تسببها الصدمة التحسسية يتم علاجها.

كيف تقي نفسك من الصدمة التحسسية؟

أهم خطوة لتقي نفسك من الصدمة التحسسية هي تجنب المحفز لحدوث الحساسية ثم عليك فعل الآتي: 

 ارتداء السوار الطبي على اليد: هو سوار مكتوب عليه الشئ أو الدواء الذي لديك حساسية تجاهه (خاصة إذا كان المريض غير قادر على التحدث).

يجب إخبار الطبيب بالأدوية أو المواد التي لديك حساسية تجاهها: وخاصة الأدرينالين أو أحد مكوناته.

ارتداء ملابس واقية: إذا كان لديك حساسية من الحشرات وسوف تكون مضطرا للتواجد في مكان به هذه الحشرات. أو استخدم مبيد للحشرات. 

وضع حقنة الإبينفرين سهلة الاستخدام (ذاتية الحقن) في الحقيبة الخاصة بك: وهي عبارة عن قلم بمجرد الضغط عليه تخرج الجرعة المناسبة ويسمى EpiPen. تعطى في منتصف الفخذ تحت الجلد.  

ابتعد عن أي أطعمة تعاني من حساسية تجاهها: يجب قراءة مكونات الطعام جيدا.

إجراء اختبار الحساسية: في حالة أخذ دواء للمرة الأولى ولست متأكدا من حساسيتك تجاه الدواء  وخاصة المضادات الحيوية وصبغات الأشعة والمناظير.

اقرأ أيضا: السمنة 

الأدرينالين(الابينفرين) ودوره في علاج الصدمة التحسسية

تتوفر حاليا حقن الأدرينالين ذاتية الحقن فهي مخصصة للعلاج الفوري وتكون مملوءة مسبقا بالأدرينالين ويجب أخذها بمجرد التعرض لأى محفز من محفزات الحساسية وتعتبر جرعة إنقاذ للمريض من الدخول في صدمة وتقليل الأعراض والمضاعفات.

ولكن يجب إخبار الطبيب إذا كان لديك حساسية من الأدرينالين أو أحد مكوناته أو إذا كنت تعاني من مشكلات في القلب أو داء السكري أو مرض باركنسون أو مشكلات في الغدة الدرقية أو الربو حتى يتم اتخاذ الاحتياطات الطبية اللازمة.

يجب مراعاة حفظ الحقنة بعيدا عن الضوء لأن الأدرينالين حساس للضوء.

اختبارات الحساسية وأهميتها للوقاية من صدمة الحساسية

  • اختبار وخز الجلد: من أهم إختبارات الحساسية يتم بوضع نقاط من الدواء المسبب للحساسية أو اللقاح على الذراع مع وخز الجلد بلطف إذا كان الشخص يعاني الحساسية يحدث احمرار وحكة خلال 15 دقيقة.
  • اختبارات الدم: يتم عن طريق سحب عينة من الدم وفحصها للكشف عن وجود أجسام مضادة يفرزها الجسم ضد محفز الحساسية. أو وجود إنزيم التريبتاز الذي يفرز بعد التعرض لمادة مسببة للحساسية.
  • اختبار حقن الجلد: يتم إجراءه بحقن كمية صغيرة من محفز الحساسية داخل الجلد في الذراع ويتم فحص الأعراض خلال 15 دقيقة.
  • اختبار اللاصقة الجلدية: يتم وضع المادة المسببة للحساسية على رقعة لاصقة ويتم تثبيتها على الذراع ويتم فحص الجلد أسفلها بعد 48 ساعة وتعتبر مهمة في الكشف عن التفاعلات التحسسية التي تستغرق عدة أيام. للظهور. 

اقرأ أيضا: تاميفلو أوسيلتاميفير 75 مجم 

:References

  1. https://www.webmd.com/allergies/anaphylactic-shock-facts.
  2. https://www.healthline.com/health/anaphylactic-shock.
  3. https://www.nhs.uk/conditions/allergies/diagnosis/.
  4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/anaphylaxis/symptoms-causes/syc-20351468.
https://www.nhs.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق