الأمراض

الصداع.. أنواعه وأسبابه و4 طرق للتخلص منه في المنزل

يعد الصداع من أكثر حالات الألم شيوعا، حيث أن معظم الناس يعانون منه خلال فترات حياتهم ويتناول حوالي 15% منا أدوية تسكن الألم للتخلص من الصداع. من المحتمل أن نعاني جميعا تقريبا من الصداع خلال حياتنا ويمكن أن يتأثر الأشخاص في أي عمر، ولكن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 25:45 عاما هم الأكثر عرضة للإصابة بالصداع.

ما هو الصداع؟

يتمثل الصداع في وجود ألم في الرأس أو الوجه أو الرقبة والكتفين ويتدرج الألم من الطفيف إلى الحادويمكن علاجه بالأدوية أو عن طريق التحكم في التوتر والإجهاد. ما يقرب من 75% أصيبوا بالصداع العام الماضي. غالبا ما يكون الصداع قصير المدى وخفيفا. لكن البعض قد يكون منهكا ويعطل الحياة اليومية عادة الصداع ليس من أعراض مرض خطير ولكن يمكن أن يرتبط الصداع أحيانا بمرض أو إصابة خطيرة، وقد يقرر الطبيب أنك بحاجة إلى المزيد من الاختبارات أو العلاج العاجل.

الأسباب الشائعة للصداع.

تعد اضطرابات الصداع مؤلمة مع شعور بعدم الراحة في الرأس والرقبة والكتفين يحدث الصداع عادة لسبب رئيسي (أساسي) أو ثانوي:

الرئيسي: يعد الصداع الرئيسي مثل الصداع النصفي وصداع التوتر أكثر أنواع الصداع شيوعا التي تدفع الناس إلى طلب العلاج ويؤثر على ما يقدر بنحو 3 مليار شخص كل عام وهو الصداع الذي لا ينتج عن حالة طبية أخرى وليس من أعراض أي مرض ولكنه مرض في حد ذاته أنه صداع (أساسي) وغالبا ما يتسبب التوتر والاضطراب في أنماط نومك وأسلوب الحياة في حدوث هذا الصداع. 

الثانوي: هو الصداع الذي يرتبط بحالة مرضية أخرى مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة في الرأس أو الرقبة أو العمود الفقري.
  • الأورام.
  • سكتة دماغية.
  • حالات الصحة العقلية.
  • مشاكل الأسنان أو الفك.
  • اضطرابات الأنف والأذن والحنجرة.
  • اضطرابات في الجهاز العصبي.
  • مشاكل العين.
  • أي شئ يحفز مستقبلات الألم في رأس أو رقبة الشخص يمكن أن يسبب الصداع.

مستقبلات الألم والصداع في الرأس.

تشعر بالألم عند التهاب أو تهيج تراكيب مختلفة في رأسك وتسمى هذه التراكيب بمستقبلات الألم وتشمل هذه التراكيب:

  • عضلات وجلد الرأس.
  • أعصاب الرأس والرقبة.
  • الشرايين المؤدية للدماغ.
  • أغشية الأذن والأنف والحنجرة.
  • الجيوب الأنفية: وهي عبارة عن تجاويف مملوءة بالهواء داخل الرأس تشكل جزءا من الجهاز التنفسي.

ومن الممكن أيضا إحالة الإحساس بالألم في مكان ما هذا الشعور بالألم لمنطقة أخري قريبة مثال على ذلك الألم المسبب للصداع الناجم عن التهاب الرقبة.

ماهي أنواع الصداع المختلفة؟

في الحقيقة هناك أكثر من 150 نوع من الصداع وتشمل أكثر أنواع الصداع الأولي (الأساسي ) شيوعا صداع التوتر، الصداع النصفي، الصداع العنقودي.

  • صداع التوتر: الصداع الناتج عن التوتر هو أحد أكثر أشكال الصداع شيوعا ويكون فيه الألم عادة على جانبي الرأس ويمكن أن يستمر ما بين 30 دقيقة و7 أيام.
  • الصداع النصفي: الصداع النصفي هو اضطراب شائع له مجموعة من الأنواع والأعراض والشدة المختلفة. ومع ذلك فإنه يتميز بصداع متوسط إلى شديد وغثيان.
  • الصداع العنقودي: هو نوع نادر من الصداع ولكنه قد يكون مؤلما للغاية. يطلق عليه اسم الصداع العنقودي لأن الهجمات تحدث بشكل عام في مجموعات وعادة في الليل أو في الساعات الأولى من الصباح.
الصداع

كيف يمكن تشخيص الصداع؟

يمكن أن يحدث الصداع بسبب العديد من العوامل المساهمة التي تعمل معا. لهذا السبب يحتاج إلى مشورة متخصصة للتحقيق في العوامل المحددة وراء الصداع المتكرر وتشخيصها بشكل صحيح. في بعض الحالات، قد يكون الصداع تحذيرا بشأن مشاكل أساسية أكثر خطورة. يمكن أن تشمل الاختبارات عمليات المسح، واختبارات العين والأشعة السينية للجيوب الأنفية.

تشمل العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار عند تشخيص الصداع ما يلي:

  • مكان الألم مثل حول عين واحدة أو فوق فروة الرأس.
  • درجة الألم.
  • مدة الصداع.
  • أعراض أخرى مثل الاضطرابات البصرية أو التهاب الرقبة. 
  • كم مرة يتكرر الصداع.
  • العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الصداع، مثل بعض الأطعمة.
  • العوامل التي تحسن الصداع مثل التدليك.  

ما هو أفضل علاج للصداع؟

على الرغم من عدم وجود علاج كامل للصداع، ألا أن هناك العديد من خيارات العلاج المفيدة المتاحة. من المهم أن يتم تشخيص سبب صداعك قبل تناول أي دواء، لذا فإن زيارة طبيبك هي أولى الخطوات الجيدة في العلاج. قد تحتاج إلى تجربة عدة علاجات مختلفة قبل أن تجد ما يناسب صداعك المحدد.

إذا كنت تعاني من الصداع بمعدل أقل من مرة كل أسبوعين، فقد تكون  الأدوية البسيطة التي لا تستلزم وصفة طبية مثل (الباراسيتامول أو الإيبوفورين )كافية. غالبا ما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الصداع أو الصداع النصفي المتكرر إلى أنواع أخرى من الأدوية التي يحتاجون إلى وصفها من قبل الطبيب. قد يشمل ذلك الأدوية التي يتم تناولها بانتظام لمنع الصداع أو الأدوية مثل (التريبتان) للصداع النصفي.

قد يعاني بعض الأشخاص الذين يستخدمون مسكنات الألم لعلاج الصداع أكثر من 3 مرات في الأسبوع من (الصداع الناجم عن الإفراط في تناول الأدوية )هذا يمكن أن يشبه صداع التوتر. يمكن لطبيبك أو الصيدلي إرشادك حول كيفية استخدام مسكنات الألم بأمان.

كيف يمكنني منع الصداع؟ 

مفتاح الوقاية من الصداع هو معرفة ما يحفزها. المحفزات محددة جدا لكل شخص ما يسبب لك الصداع قد لا يمثل مشكلة للأخرين. بمجرد تحديد محفزاتك، يمكنك تجنبها أو تقليلها.

على سبيل المثال، قد تجد أن الروائح القوية تثيرك. يمكن أن يؤدي تجنب العطور والمنتجات المعطرة إلى إحداث فرق كبير في عدد حالات الصداع التي تعاني منها. الشيء نفسه ينطبق على مسببات أخرى شائعة مثل:

  • مادة الكافيين.
  • أضواء ساطعة.
  • الكثير من النوم أو قلة النوم.
  • ظروف العمل السيئة.
  • التغيرات الهرمونية (عند النساء ).
  • الكحول.
  • الضغط العصبي.

ومع ذلك فإن العديد من الأشخاص غير قادرين على تجنب المحفزات أو غير قادرين على تحديد المحفزات. في هذه الحالة، غالبا ما يكون من الضروري اتباع نهج متعدد التخصصات أكثر تخصيصا مع أخصائي الصداع.

متي يجب أن أرى الطبيب؟

الصداع شائع وسيواجه معظم الناس صداعا واحدا على الأقل في حياتهم. عادة ما تكون خفيفة، ولكن يجب أن ترى طبيبك إذا كان الصداع يحدث بشكل متكرر ويمنعك من القيام بالأشياء التي يمكنك القيام بها بشكل طبيعي. يجب عليك أيضا زيارة طبيبك إذا كنت تتناول مسكنات الألم للصداع بشكل متكرر.

في بعض الحالات، يمكن أن يكون الصداع عرضا لشيء أكثر خطورة. إذا واجهت أيا من الأعراض التالية فيجب عليك استشارة طبيبك في أقرب وقت ممكن:

  • صداع(قصف الرعد) صداع شديد يحدث فجأة.
  • صداع يزداد سوءا على مدار عدة أسابيع.
  • صداع الصباح مع غثيان لا يزول.
  • صداع مع حمى.
  • تصلب الرقبة.
  • ازدواج الرؤية.
  • طنين الأذن.
  • فقدان التوازن أو الأحساس.
  • ارتباك أو تداخل الكلام.

هل توجد علاجات منزلية للصداع؟

يمكنك علاج الصداع الخفيف العرضي في المنزل باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية. تشمل علاجات الرعاية الذاتية للصداع ما يلي:

  • وضع كمادات ساخنة أو باردة على رأسك.
  • القيام بتمارين الإطالة.
  • تدليك الرأس أو الرقبة أو الظهر.
  • الراحة في غرفة مظلمة وهادئة.

هل الصداع وراثي؟ 

يميل الصداع إلى الانتشار في العائلات، وخاصة الصداع النصفي. عادة ما يكون لدى الأطفال المصابين بالصداع النصفي أحد الوالدين على الأقل يعاني أيضا من الصداع النصفي. في الواقع، الأطفال الذين يعاني آباؤهم من الصداع النصفي هم أكثر عرضة للإصابة بهذا الصداع بنسبة تصل إلى أربع أضعاف.

يمكن أيضا أن يحدث الصداع بسبب العوامل البيئية المشتركة في الأسرة المعيشية، مثل 

  • تناول أطعمة أو مكونات معينة مثل الكافيين والكحول والشوكلاته.
  • التعرض لمسببات الحساسية.
  • التدخين السلبي.
  • الروائح القوية من المواد الكميائية أو العطور. 

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9639-headaches

https://www.webmd.com/migraines-headaches/migraine

s-headaches-basics

https://www.healthline.com/health/headache

https://www.healthdirect.gov.au/headaches

https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/headache

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/headache

https://www.medicalnewstoday.com/articles/320767

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق