كل المقالاتالأمراض

الخرف Dementia أسبابه وأعراضه و9 عوامل خطورة للإصابة به

الخرف هو مصطلح يصف مجموعة من أعراض التدهور المعرفي، والتي يتسبب بها مجموعة مختلفة من الأمراض أو الإصابات، وتتراوح شدة القصور العقلي فيه من خفيف إلى شديد، كذلك قد يؤدي إلى تغير بالشخصية.

Senior man has dementia or amnesia

اعراض الخرف

ينبغي تأثر اثنتين على الأقل من وظائف المخ لاعتبار المريض مصابا بالخرف، فقد يؤثر هذا المرض على:

  • الذاكرة.
  • القدرة على التفكير.
  • المهارات اللغوية.
  • الحكم على الأمور.
  • السلوك.

وهذا التأثير ينتج عنه مجموعة من الأعراض منها:

  • عدم مجاراة التغيير: فلا يتلاءم الشخص مع التغيرات البيئية أو التغير بجدولة الأمور.
  • تغيرات دقيقة بالذاكرة قصيرة المدى: حيث يتذكر المريض أحداثا مرت منذ خمسة عشر عاما أو أكثر كأنها حدثت بالأمس، لكنه لا يستطيع أن يتذكر ما تناوله على الغداء.
  • صعوبة تكوين جملة، والمعاناة للوصول إلى الكلمات للتعبير.
  • يصبح الشخص تكراريا: حيث يعيد الشخص الجمل، أو أداء المهمات، أو إخبار حكاية ما لمرات عديدة.
  • تشوش الإحساس بالاتجاهات: فلا يستطيع المريض التعرف على الطرق التي مشى أو قاد سيارته بها لأعوام طويلة وكانت معروفة تماما لديه.
  • المعاناة لمتابعة سير الكلام: فلا يستطيع المريض مجاراة سير الكلام الذي يُقال له.
  • تغيرات مزاجية: مثل الاكتئاب، أو الإحباط، أو الغضب.
  • فقد الاهتمام بالأنشطة والهوايات التي كانت تسعد المريض، وظهور التبلد عليه بدلا من ذلك.
  • التشوش ناحية الأشخاص والأماكن: فلا يستطيع المريض التعرف على الأشخاص والأماكن المعروفة تماما بالنسبة له.
  • المعاناة من صعوبة في إتمام المهمات اليومية: فقد لا يتذكر المريض كيفية إتمام عمل كان قد اعتاد عليه لسنوات عديدة.

اقرأ أيضا: أفضل الأطعمة لتقوية الذاكرة

اسباب مرض الخرف

ينتج هذا المرض بوجه عام عن انحلال الخلايا العصبية بالمخ، هذا الانحلال له عدة مسببات منها:

  • أمراض الانحلال العصبي مثل الألزهايمر، والشلل الرعاش المصاحَب بالعته، والخرف الوعائي: وفيها يحدث موت متزايد لخلايا المخ تسوء مع الوقت.
  • بعض إصابات الدماغ مثل السكتة الدماغية، وأورام الدماغ التي تتسبب بنقص إمداد خلايا المخ بالأوكسجين، مما يؤدي لتدمير تلك الخلايا وموتها.
  • إصابات المخ الصدمية، والمتكررة منها بالأخص، مثل التي تحدث في بعض الرياضات مثل الملاكمة وكرة القدم الأمريكية، والتي تسبب تلفا متناميا في خلايا المخ.
  • بعض الأسباب الأخرى التي قد تسبب المرض:
  • بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للفصام، والأدوية المضادة للاكتئاب وغيرها.
  • بعض الأمراض المعدية مثل عدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة، وزهري الأعصاب.
  • الاكتئاب.
  • نقص فيتامين ب 12 أو فيتامين ه.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • الفشل الكبدي أو الكلوي.
  • بعض أنواع السموم مثل التسمم بالرصاص.

مراحل الخرف

يعد الخرف مرضا متناميا يسوء مع الوقت، ورغم أن سير الأحداث ومعدل تواترها يختلف من مريض لآخر، إلا أنه عادة ما يمر المريض بمراحل متزايدة من حيث شدة المرض هي:

  1. القصور المعرفي الطفيف: يحدث عند كبار السن ولا يُشترط أن يتطور إلى الخرف أو أي نوع من القصور العقلي، والأشخاص الذين يعانون منه قد يظهر عليهم عوارض النسيان، أو صعوبة استحضار الكلمات، أو ضعف بالذاكرة قصيرة المدى.
  2. الخرف الطفيف: ولا يزال المريض في هذه المرحلة قادرا على التعايش مستقلا، وتظهر عليه عوارض مثل:
  • عثرات بالذاكرة قصيرة المدى.
  • تغيرات بالشخصية مثل الغضب والاكتئاب.
  • وضع الأشياء بغير مكانها.
  • مواجهة صعوبة في إنجاز المهمات المعقدة أو حل المعضلات.
  • مواجهة صعوبة في التعبير عن المشاعر أو الأفكار.
  1.  الخرف المتوسط: وفي هذه المرحلة قد يحتاج المريض للمساعدة من الأسرة أو من مقدم رعاية مختص؛ حيث يصبح المريض غير قادر على أداء مهماته وأنشطته اليومية، ويظهر عوارض منها:
  • ضعف قدرة الحكم على الأمور.
  • تزايد التشوش والإحباط.
  • زحف فقدان الذاكرة المتصاعد تدريجيا نحو الماضي.
  • الاحتياج للمساعدة لإتمام مهمات مثل ارتداء الملابس والاستحمام.
  • تغيرات ملحوظة بالشخصية.
  1.  الخرف الشديد: حيث تتدهور الأعراض الجسمية والعقلية وتتضمن:
  • عدم القدرة على تنفيذ وظائف جسدية مثل المشي، أو البلع، أو التحكم بالتبول.
  • فقد القدرة على التواصل.
  • احتياج المساعدة اللصيقة طوال الوقت.
  • زيادة خطورة التعرض للعدوى. 

انواع الخرف

تتضمن أشهر انواع الخرف ما يأتي:

  • داء ألزهايمر: وهو الأشهر على الإطلاق، ويشكل 60-80% من الحالات.
  • خرف أجسام ليوي:  وأجسام ليوي هي تكوينات غير اعتيادية في المخ تنتج من ترسب البروتين في الخلايا العصبية مما يمنعها من أداء وظائفها أو إرسال النواقل الكيميائية. 
  • الخرف الجبهي الصدغي: ويحدث الضرر في الفصوص الجبهية والصدغية للمخ، ويترتب على ذلك أعراض خاصة بالمراكز الموجودة بهذه الفصوص مثل تغير السلوك، أو قصور بالقدرة الكلامية، أو القدرة على التواصل.
  • داء هنتنغتون: هو داء له أساس وراثي جيني، يسبب حركات لا إرادية، وقد يسبب الخرف أحيانا.
  • داء باركنسون أو الشلل الرعاش: يحدث الخرف في الحالات المتقدمة من هذا المرض.
  • الخرف الوعائي: يحدث بسبب نقص تدفق الدم للمخ مثلما يحدث في السكتة الدماغية.
  • الخرف المختلط: ويجمع المريض فيه بين نوعين أو أكثر فمثلا يمكن أن يصاب مريض بألزهايمر وسكتة دماغية معا.

علاج الخرف

ينقسم العلاج إلى علاج دوائي وعلاج غير دوائي.

العلاج الدوائي

ليست كل الأدوية مثبت فعاليتها لكل أنواع الخرف وكذلك لا يوجد علاج شافٍ حتى الآن.

وهناك نوعين رئيسيين من الأدوية المستخدمة وخاصة مع الألزهايمر وهما:

  • مثبطات إنزيم كولين إستريز: هذه الأدوية تزيد معدل الأسيتيل كولين مما يحسن الذاكرة والقدرة على الحكم على الأمور، كذلك يمكن أن يؤخر تدهور المرض.
  • الميماتيني: يُستخدم لتأخير الأعراض المعرفية والسلوكية في مرضى الألزهايمر متوسط الشدة.

ويمكن وصف الدوائين السابقين معا، وقد يسبب ذلك بعض الأعراض الجانبية مثل التغير المزاجي وصعوبات النوم.

كذلك يُستخدم دواء أدوكانماب لتأخير تدهور أعراض الألزهايمر، ولكنه ما زال تحت التجريب.

العلاج غير الدوائي

هذه المسارات العلاجية تستخدم لتحجيم الأعراض أو الحد من بعض المضاعفات، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • تعديل البيئة المحيطة: وذلك لأن الجلبة، والضوضاء، وتزاحم المثيرات يؤدي إلى ضعف التركيز.
  • تعديل المهام اليومية مثل الاستحمام وارتداء الملابس وتبسيطها إلى مهمات يسهل إنجازها من قبل المريض.
  • العلاج الوظيفي: لتحسين وظائف العضلات الدقيقة مثل عضلات اليدين المُستخدمة لمسك الأشياء والأكل.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وغني بالفيتامينات.

تجنب الإصابة بالخرف

لعقود طويلة ظن الأطباء أن الخرف لا يمكن علاجه أو تجنبه، ولكن اتضح أن ثلث الحالات تقريبا يحدث نتيجة لنمط حياة المريض، وأن هناك عوامل خطورة عند تجنبها تقل فرصة الإصابة بالمرض مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم عند منتصف العمر.
  • السمنة عند منتصف العمر.
  • فقدان السمع.
  • اكتئاب السن المتأخر.
  • داء السكري.
  • غياب التدريب البدني.
  • التدخين أو شرب الكحوليات.
  • الانعزال المجتمعي.
  • تدني المستوى التعليمي.

ولذلك فإن العمل على ارتفاع مستوى التعلم، وتناول غذاء متوازن وصحي، والتفاعل الاجتماعي الإيجابي، والتدريب البدني، وتجنب التدخين والكحوليات، وكذلك المتابعة مع الطبيب المختص لتجنب الإصابة بأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، أو علاج هذه الأمراض حال وجودها، كل هذه الأشياء تقلل الإصابة بالخرف، أو تؤخر ظهور الأعراض أو تطورها من حيث الشدة.

References

https://www.healthline.com/health/dementia#causes

https://www.medicalnewstoday.com/articles/142214#prevention

https://www.webmd.com/alzheimers/types-dementia

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/dementia/symptoms-causes/syc-20352013

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق