الأمراضكل المقالات

التهاب الجيوب الانفية sinusitis

الجيوب الانفية

    هناك 4 أزواج من الجيوب الأنفية، فمنها الجيوب الأنفية الغربالية تتواجد بين العينين، ويوجد أسفل العينين الجيوب الأنفية الفكية، وتعد أكبرهم وأكثرهم التهاباً بحيث يتجمع ويتراكم المخاط بها وينتج عنه ألماً شديداً بالوجه، كذلك يوجد أيضاً الجيوب الأنفية الوتدية تتمركز خلف العين، وأخيراً الجيوب الأنفية الأمامية وتوجد فوق العين.

وهي فراغات مجوفة صغيرة تنتج مخاطاً رقيقاً ذات خاصية انسيابية للحفاظ على رطوبة الأنف من الداخل فتتلاشى المواد المسببة للحساسية والمضرة للجسم، وكذلك حماية الجسم عن طريق محاولة منع دخول الجراثيم للداخل.

ويزداد تجمع المخاط كثيراً عند دخول هذه الجراثيم والمواد المسببة للحساسية للأنف مما يتسبب في سد الجيوب الأنفية وصعوبة التنفس.

اقرأ أيضاً: كومتركس Comtrex….دواء شائع لعلاج البرد، و 9 محاذير وموانع الاستخدام

التهاب الجيوب الانفية

التهاب الجيوب الانفية 

الطبيعي أن تمتلئ هذه الفتحات بالهواء ولكن مع امتلائها وانسدادها بالمخاط تزداد فرص تعايش الجراثيم بها ونموها بداخلها مسببة العدوى.

فمن أسباب انسداد الجيوب الأنفية:

  • نزلات البرد.
  • التهاب الأنف التحسسي.
  • نمو زوائد صغيرة في الخلايا المبطنة للأنف تُعرف باسم الأورام الحميدة.
  • انحراف الحاجز الأنفي، وتحول في التجويف الأنفي.

 انواع التهاب الجيوب الأنفية 

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد: يستمر لأقصر فترة، فالعدوى الفيروسية بسبب نزلات البرد تستمر أعراضها ما بين أسبوع لأسبوعين، أما في حالة العدوى البكتيريا تستمر الأعراض حتي 4 أسابيع، وتسبب الحساسية الموسمية هذا النوع من الالتهاب.
  • التهاب الجيوب الأنفية تحت الحاد: تستمر أعراضه حتى 12 أسبوعاُ، وهذا النوع يحدث تحديداً مع العدوى البكتيريا والحساسية الموسمية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن: تستمر الأعراض لأكثر من 12 أسبوعاً، فهي عادةً أقل حدة عن غيرها، قد تكون العدوى البكتيرية هي السبب في هذه الحالة، بالإضافة إلى أنها تحدث أيضاً مع الحساسية المستمرة أو مشاكل الأنف الهيكلية.
  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد المتكرر: هو أربع نوبات أو أكثر من النوبات الحادة، وتستمر كل منها 7 أيام على الأقل، في أي فترة في السنة الواحدة.  

اعراض التهاب الجيوب الانفية

تتشابه الأعراض فيما بين الالتهاب الحاد والمزمن ومنها:

  • ألم وضغط فوق العين.
  • إفراز مخاط أصفر أو أخضر اللون وسيلانه من الأنف.
  • الإحساس بالاحتقان.
  • ألم الأنف والتهاب الحلق واحتقانه.
  • الحمى.
  • اضطرابات النوم وصعوبته.
  • العطس المتكرر.

اقرأ أيضاً: السعال الجاف.. dry cough / أسبابه/ مضاعافاته/ و8 طرق لعلاجه

تشخيص التهاب الجيوب الانفية

    عن طريق معرفة الأعراض لدى المريض وإجراء الفحوصات السريرية اللازمة حيث يضغط الطبيب على الرأس والخد بإصبعه، أيضاً يفحص داخل الأنف ليستكشف ما إذا كان بها التهابات أم لا.

وفي الحالات المزمنة يطلب الطبيب الاختبارات التصويرية CT scan ليعرف وضع الممر الأنفي والجيوب الأنفية والمخاط الذي يؤدي لانسدادها وأي أشياء غريبة تنمو بها.

والألياف الضوئية أو الأنبوب المضئ يساعد أيضاً في التشخيص الذي يمر من الأنف ليوضح مباشرةً الوضع الداخلي بها،  ويمكن نزع خزعة من الداخل بالمنظار وفحصها.

ويلعب تحليل الدم والحساسية دوراً في التشخيص أيضاً.

علاج التهاب الجيوب الانفية

  • الاحتقان: من أبرز الأعراض الشائعة لعدوى الجيوب الأنفية، لتقليل هذا الشعور بالألم يمكن استخدام قطعة قماش دافئة على الوجه وأعلى العين عدة مرات في اليوم، ويساعد شطف الأنف بمحلول ملحي على تنظيفها من المخاط السميك اللزج.

       وشرب السوائل والعصائر بصفة مستمرة يجعل المخاط أقل لزوجة وسماكة مما يجعل الأنف رطبة، كذلك استخدام مذيبات البلغم مثل Guaifenesin يساعد في هذا الأمر.

 يلعب استخدام مرطب الهواء لترطيب الجو، والجلوس في الحمام، وفتح الدش وغلق الباب ومحاوطة البخاردوراً مهماً في معالجة مشكلة لزوجة المخاط.

  • الألم: الباراسيتامول Paracetamol والإيبوبروفين Ibuprofen مناسبان لعلاج الألم.
  •  المضادات الحيوية: لو لم تتحسن الأعراض خلال أسابيع قليلة فحتماً سيكون هناك عدوى بكتيرية ويلزم لذلك جرعة كاملة من المضاد الحيوي يتراوح مدته من 3 أيام إلى 14 يوم بناءً على استشارة الطبيب، وينبغي ألا تتوقف الأدوية قبل اكتمال الجرعة حتى لا تعود البكتيريا مرة أخري أو تكون ما زالت المشكلة متواجدة.
  • الجراحة: قد تساعد الجراحة في تنظيف الجيوب الأنفية أو معالجة وإصلاح الحاجز المنحرف في الأنف أو التخلص من الزوائد اللحمية لو لم يتحسن التهاب الجيوب الأنفية المزمن بمرور الوقت. 

وهناك بعض الطرق لمحاولة التقليل من الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية وتخفيف الألم:

  • تجنب التدخين والابتعاد عن المدخنين.
  • محاولة عدم ملامسة الوجه والاهتمام جيداً بغسل اليدين دائماً خصوصاً أثناء نزلات البرد الموسمية.
  • الابتعاد عن الأشياء المسببة للحساسية واستشارة الطبيب في حالة تطور الأعراض لوصف الأدوية المناسبة للحالة.
  • بخاخات الأنف مثل اوتريفين otrivin: تساعد استنشاق بعض القطرات التي تحتوي على الماء والملح في علاج احتقان الجيوب الأنفية المؤلم حيث يمكن استخدامها لمدة 3 أيام فقط.
  • استنشاق بخار الماء.
  • فيتامين سي vitamin c: يساعد على محاربة عدوى الجيوب الأنفية وزيادة مناعة الجسم.
  • كذلك يلعب الأكل الحار دوراً في التخفيف من ألم التهاب الجيوب الأنفية.
  • الزيوت العطرية مثل: المنثول حيث يتم إضافة بعض القطرات إلى الماء الساخن ويتم استنشاقها فتعمل على معالجة انسداد الأنف.
  • التدليك من الوسائل المهمة لتقليل الضغط على الأنف والخدين.
  •  الكريستين: وهو عشب نباتي ذات فعالية جيدة في استقرار إفراز مادة الهيستامين التي تعمل على إفراز المخاط في الجيوب الأنفية.
  • الابتعاد عن الهواء الجاف حتى لا يحدث تهيج للأغشية المخاطية في الأنف.

مضاعفات التهاب الجيوب الانفية

     قد يصل التهاب الجيوب الأنفية إلى العظام والأنسجة الرخوة للوجه ومداراته، ويمكن أن يتطور إلى  التهاب النسيج الخلوي الوجهي، والخراج،  والعمى. 

يمكن أن يؤدي التهاب الجيوب الأنفية أيضاً إلى مضاعفات داخل الجمجمة مثل تجلط الجيوب الكهفية والتهاب السحايا Meningitis

اقرأ أيضاً: دواء زيرتك Zyrtec لعلاج الحساسية والبرد: دواعي الاستعمال والاضرار

التهاب الجيوب الانفية والربو

    في عام 2001 ، نشرت مجموعة ARIA (التهاب الأنف التحسسي وتأثيره على الربو) وثيقة تثبت الصلة بين الشعب الهوائية العلوية والسفلية، وتشير الدلائل إلى أن الالتهاب التحسسي يؤثر على الجهاز التنفسي بأكمله باعتباره سلسلة متصلة.

 إن وجود علاقة بين التهاب الأنف والربو مؤيد  بالأدلة على أن السيطرة على التهاب الأنف يحسن السيطرة على الربو، وقد نتج عن ذلك ظهور عبارات مثل “مجرى هوائي واحد، مرض واحد”.

ويكون نسبة حدوث التهاب الجيوب الأنفية أعلى في المرضى الذين يعانون من الحساسية مقارنةً بإجمالي السكان بالرغم من صعوبة توضيح العلاقة السببية.

 كشفت العديد من الدراسات الإشعاعية ارتفاع في نسبة تشوهات الغشاء المخاطي في التصوير المقطعي للجيوب الأنفية لدى مرضى الحساسية.

 المرضى الذين يعانون من الحساسية والتهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن يستجيبون بشكل أقل للعلاج الدوائي، ونتائج التدخل الجراحي لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن تكون أقل في المرضى الذين يعانون من الحساسية مقارنة بالمرضى غير المصابين. 

اقرأ أيضاً: السكري الكاذب Diabetes Insipidus

هل التهاب الجيوب الانفية معدي؟

    لا تنتقل الإصابة من المرضى الذين يعانون من الجيوب الأنفية إلى غيرهم من الأصحاء ولكن يمكن نقل البكتيريا التي تتسبب في الإصابة بعدوى أخرى، لذلك يجب اتباع نصائح الطبيب من حيث غسل الأيدي بشكل مستمر واستخدام المناديل بشكل دائم في حالة الإصابة بنزلات البرد.

اقرأ أيضاً: الفوبيا واهم 3 اسباب لها والعلاج

   References

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/320569#treatments
  2. https://www.healthline.com/health/sinusitis#types
  3. https://www.webmd.com/allergies/sinusitis-and-sinus-infection
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470383/
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1800997/
  6. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470383/#_article-35997_s2_

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق