الأمراض
أخر الأخبار

مقاومة الأنسولين

مقاومة الأنسولين
مقاومة الأنسولين

  تحدث مقاومة الأنسولين (Insulin resistance) عندما لا تستجيب خلايا العضلات والدهون والكبد بشكل جيد للأنسولين ولا يمكنها بسهولة امتصاص الجلوكوز من الدم. نتيجة لذلك، ينتج البنكرياس المزيد من الأنسولين لمساعدة الجلوكوز في دخول الخلايا. طالما أن البنكرياس يستطيع إنتاج ما يكفي من الأنسولين للتغلب على استجابة الخلايا الضعيفة للأنسولين، فإن مستويات الجلوكوز في الدم ستبقى في النطاق الصحي. ولكن بمرور الوقت، ترتفع مستويات السكر في الدم.

تشمل متلازمة مقاومة الأنسولين أيضاً مجموعة من المشاكل، مثل: السمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، ومرض السكري من النوع الثاني. كما أنها تسمى متلازمة التمثيل الغذائي أيضاً.

ما هو الأنسولين؟

     الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس ليساعد الجلوكوز في الدم على دخول خلايا العضلات والدهون والكبد، حيث يتم استخدامه للحصول على الطاقة. ويأتي الجلوكوز من الطعام الذي نتناوله، كما ينتج الكبد أيضاً الجلوكوز في أوقات الحاجة، مثل: الصيام.

     عندما ترتفع مستويات الجلوكوز في الدم؛ بعد تناول الطعام؛ يطلق البنكرياس الأنسولين في الدم. حيث يقوم الأنسولين بخفض نسبة الجلوكوز في الدم لإبقائه في المعدل الطبيعي.

أسباب مقاومة الأنسولين

  • الوزن الزائد: حيث يعتقد الخبراء أن السمنة، وخاصة الدهون الزائدة في البطن وحول الأعضاء، والتي تسمى الدهون الحشوية، هي السبب الرئيسي لمقاومة الأنسولين. فقد أظهرت الدراسات أن دهون البطن ليست مقتصرة فقط على تخزين الطاقة ولكن تصنع هرمونات ومواد أخرى يمكن أن تساهم في التهاب مزمن. وقد يلعب هذا الالتهاب دوراً في مقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أسلوب حياة غير نشط: ترتبط عدم ممارسة النشاط البدني الكافي بمقاومة الأنسولين ومقدمات السكري. حيث يتسبب النشاط البدني المنتظم في حدوث تغييرات في الجسم تجعله أكثر قدرة على الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم.
  • النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات.
  • التدخين.
  • الحالات الصحية؛ مثل: مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول، ومتلازمة تكيس المبايض.
  • تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري.
  • سكر الحمل.
  • العرق: أثبتت الدراسات أن الأشخاص من أصل أفريقي أو لاتيني أو أمريكي أكثر عرضة للإصابة. 
  • العمر: أن يتخطى ال45 عاماً.
  • الاضطرابات الهرمونية مثل: متلازمة كوشينغ وضخامة الأطراف.
  •  الأدوية مثل: الستيرويدات ومضادات الذهان وأدوية فيروس الإيدز.
  • مشاكل النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول، مما قد يؤثر على الكبد.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

أعراض مقاومة الأنسولين

محيط الخصر
محيط الخصر
  • محيط الخصر: يرتبط قياس الخصر البالغ 40 بوصة (101,6 سم) أو أكثر للرجال و 35 بوصة (88,9 سم) أو أكثر للنساء بمقاومة الأنسولين حتى إذا كان مؤشر كتلة الجسم يقع ضمن النطاق الطبيعي دون ارتفاع.
  • بشرة داكنة في الإبط أو على ظهر وجوانب العنق، وهي حالة تسمى الشواك الأسود. وغالبًا ما تظهر العديد من الزوائد الجلدية الصغيرة في هذه المناطق.
  • اعتلال الشبكية بعض الأشخاص المصابين بمقاومة الأنسولين قد يكون لديهم بالفعل تغيرات مبكرة في عيونهم.
  • تكيسات المبايض.
  • أمراض الأوعية الدموية: قد يكون الفرد الذي لديه مستويات عالية من الأنسولين في دمه أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية؛ مثل: أمراض القلب، حتى لو لم يكن مصابًا بداء السكري.
  • اضطراب الاكتئاب الشديد: يربط الأطباء أيضًا بين المستويات العالية من الأنسولين في الدم مع زيادة مخاطر الإصابة باضطراب الاكتئاب الشديد.
  • قراءات ضغط الدم 130/80 أو أعلى.
  • قياس الجلوكوز صائم يزيد عن 100 مجم/ديسيلتر.
  • مستوى الدهون الثلاثية أثناء الصيام يزيد عن 150 مجم/ديسيلتر.
  • مستوى الكوليسترول الجيد أقل من 40 مجم/ديسيلتر عند الرجال و50 مجم/ديسيلتر عند النساء.

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم

تشخيص مقاومة الأنسولين

     لتشخيص مقاومة الأنسولين يجب معرفة التاريخ الطبي للعائلة، وإجراء بعض الفحوصات مثل: قياس الوزن وقياس ضغط الدم، والقيام ببعض تحاليل الدم؛ مثل:

  1. تحليل السكر أثناء الصيام: يقيس اختبار الدم هذا مستوى السكر في الدم بعد الصيام لمدة ثماني ساعات. حيث تعد نسبة 99 ملغ/ديسيلتر أو أقل طبيعية، كما تشير الأرقام من 100 إلى 125 ملغ/ديسيلتر عادةً إلى أن الشخص يعاني من مقاومة الأنسولين؛ لكنه لم يُصاب بعد بمرض السكري الكامل، والأرقام فوق 126 تعني أن الشخص يعاني من مرض السكري.
  2. تحليل السكر التراكمي: يُظهر اختبار الدم هذا متوسط مستوى السكر في الدم خلال الثلاثة أشهر الماضية. 
  3. تحليل تحمل الجلوكوز الفموي: هذا فحص دم لمعرفة كيف يعالج الجسم السكر، تبدأ باختبار الجلوكوز أثناء الصيام، ثم تناول مشروبًا يحتوي على 75 ملغ من السكر ثم بعد ساعتين، نقوم بإجراء فحص دم آخر. 
  4. مسح كرافت للأنسولين لمدة 4 ساعات: هذا هو الاختبار القياسي لمقاومة الأنسولين، على الرغم من أنه نادرًا ما يتم إجراؤه. إلى أنه لا يقيس فقط كمية الجلوكوز ولكنه أيضاً يقيس كمية الأنسولين في الدم أيضاً.
  5. تحليل HOMA-IR: اختبار يقوم بتحديد كمية الأنسولين التي يحتاجها البنكرياس للتحكم في مستويات السكر في الدم.

اقرأ أيضاً: تعرف على 7 أنواع من الحمية الغذائية واختر المناسب لجسمك

الوقاية من مقاومة الأنسولين

    نظرًا لأنه لا يمكن معالجة جميع العوامل التي تساهم في مقاومة الأنسولين، مثل العوامل الوراثية والعمر، فإن تعديل نمط الحياة هو العلاج الأساسي لمقاومة الأنسولين؛ ويشمل تعديل نمط الحياة ما يلي:

  1. اتباع نظام غذائي صحي: عن طريق تجنب تناول كميات مفرطة من الكربوهيدرات (التي تحفز إنتاج الأنسولين الزائد) وتناول كميات أقل من الدهون غير الصحية والسكر واللحوم الحمراء والنشويات المصنعة. بدلاً من ذلك، نقوم بإتباع نظام غذائي صحي يشمل المزيد من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة والأسماك والدواجن الخالية من الدهون.
  2. النشاط البدني: ممارسة النشاط البدني المعتدل الشدة يساعد على زيادة استخدام الجلوكوز وتحسين حساسية الأنسولين في العضلات. حيث يمكن أن تؤدي مرة واحدة من التمارين المعتدلة الشدة إلى زيادة امتصاص الجلوكوز بنسبة 40٪ على الأقل.
  3. إنقاص الوزن الزائد: حيث كشفت إحدى الدراسات أن فقدان 7٪ من الوزن الزائد يمكن أن يقلل من ظهور مرض السكري من النوع الثاني بنسبة 58٪.

يمكن لهذه التعديلات في نمط الحياة؛ بمرور الوقت أن تقوم ب: 

  • زيادة حساسية الأنسولين (تقليل مقاومة الأنسولين).
  • خفض مستويات الجلوكوز في الدم.
  • خفض ضغط الدم.
  • خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • رفع مستويات الكوليسترول الجيد.

علاج مقاومة الأنسولين

     على الرغم من عدم وجود أدوية حاليًا تعالج مقاومة الأنسولين على وجه التحديد، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية لعلاج الحالات المصاحبة؛ تتضمن بعض الأمثلة ما يلي:

  1. الميتفورمين: هو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، حيث يقوم بعملين للمساعدة في التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم. حيث يمنع الميتفورمين الكبد من إطلاق الجلوكوز في الدم، كما أنه يزيد من حساسية خلايا العضلات والدهون تجاه الأنسولين، مما يسمح لها بإزالة المزيد من الجلوكوز من الدم. من خلال هذه الإجراءات؛ يخفض الميتفورمين مستويات الأنسولين في الدم لأن انخفاض مستويات السكر في الدم يخبر البنكرياس بإخراج كمية أقل من الأنسولين.
  2. أدوية ضغط الدم.
  3. الستاتينات لخفض الكوليسترول الضار.

اقرأ أيضاً: ثاني أكسيد النيتروجين

References

  1. https://www.webmd.com/diabetes/insulin-resistance-syndrome
  2. https://www.niddk.nih.gov/health-information/diabetes/overview/what-is-diabetes/prediabetes-insulin-resistance
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/305567
  4. https://www.imaware.health/blog/what-is-insulin-resistance
  5. https://labs.selfdecode.com/blog/homa-ir/
  6. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/22206-insulin-resistance#living-with
  7. https://www.medicinenet.com/insulin_resistance/article.htm#what_medications_treat_insulin_resistance
  8. https://agamatrix.com/blog/insulin-resistance-diet/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق