الأمراض

مرض التصلب اللويحي..أعراضه، وأسبابه، وكيفية علاجه

مرض التصلب اللويحي(Multiple Sclerosis)

يُعد مرض التصلب اللويحي (الذي يعرف أيضاً بالتصلب المتعدد) مرضا مزمنا يصيب الجهاز العصبي المركزي، حيث أنه عندما يكون الشخص مصابًا بأحد أمراض المناعة الذاتية، فإن جهاز المناعة يهاجم الأنسجة السليمة تمامًا مثلما يهاجم الفيروس أو البكتريا، ويهاجم الجهاز المناعي طبقة الميالين، وهي الطبقة الواقية حول الألياف العصبية، وبالتالي يسبب مشاكل في الاتصال بين الدماغ وباقي أجزاء الجسم، وفي هذه المقالة سنتعرف على المزيد حول أسباب مرض التصلب اللويحي وكيفية علاجه.

مرض التصلب اللويحي
مرض التصلب اللويحي

أنواع ومراحل مرض التصلب اللويحي

هناك أربعة أنواع أساسية لمرض التصلب اللويحي:

  • المتلازمة المعزولة سريرياً (Clinically isolated syndrome -CIS): تنشأ هذه الحالة عند ظهور نوبة من الأعراض تستمر 24 ساعة على الأقل، هذه الأعراض ناتجة عن إزالة الميالين في الجهاز العصبي المركزي على الرغم من أن هذه الحلقة هي سمة من سمات مرض التصلب المتعدد، إلا أنه لا يكفي إجراء التشخيص.
  • التصلب المتعدد الانتكاسي Relapse-remitting)   MS – RRMS): تُعد حالة التصلب المتعدد الانتكاسي كثر الانواع شيوعًا، حيث أنه تم تشخيص حوالي 85٪ من المصابين بالتصلب المتعدد بهذه الحالة، حيث أنه يتضمن نوبات واضحة من النشاط الالتهابي، عادةً ما يحدث للشخص المصاب بـالتصلب المتعدد الانتكاسي تعافي كامل أو جزئي من النوبات.
  • التصلب المتعدد المتقدم الأساسي (PPMS):

هذا النوع من مرض التصلب العصبي المتعدد أقل شيوعًا، حيث يمثل حوالي 10 إلى 15% من المصابين بالتصلب المتعدد، تضعف وظيفة الجهاز العصبي وتزداد سوءًا مع تقدم المرض،  قد تكون هناك تحسينات طفيفة مؤقتة على الأعراض، ولكن لا توجد نوبات.

  • التصلب المتعدد المتقدم الثانوي (SPMS): في العديد من الحالات يتطور التصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي إلى نوع آخر من المرض وهو التصلب المتعدد المتقدم الثانوي، إذا لم يخضع المريض المصاب بالتصلب المتعدد المتكرر الانتكاسي للعلاج المناسب قد تتطور حالته ليصاب بالتصلب المتعدد المتقدم الثانوي في غضون 10 سنوات، وغالبًا ما تزداد أعراض هذا النوع من المرض سوءًا تدريجيًّا مع المرور بفترة هدأة جزئية أو دون المرور بأية فترة هدأة، لكن وعلى عكس النوع السابق قد يمر المريض بفترات تزداد خلالها حدة الأعراض بشكل ملحوظ.

اقرأ أيضا: تصلب الجلد .. أنواعه  و3 أسباب للتصلب وأعراضه وعلاجه.

علامات وأعراض مرض التصلب اللويحي

الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض التصلب العصبي المتعدد هي:

  • التنميل والوخز: هو أحد الأعراض المبكرة لمرض التصلب العصبي المتعدد ويمكن أن يحدث في الوجه، أو الجسم، أو الذراعين، والساقين.
  • علامة ليرميت (Lhermitte): قد يشعر الشخص بإحساس مثل الصدمة الكهربائية عند تحريك الرقبة.
  • مشاكل المثانة: قد يواجه الشخص صعوبة في إفراغ المثانة أو يحتاج للتبول بشكل متكرر أو مفاجئ، وهو ما يُعرف بسلس البول، ويعد فقدان المريض للتحكم في السيطرة على المثانة علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • مشاكل الأمعاء: يمكن أن يسبب الإمساك انحشار البراز، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الأمعاء.
  • الدوخة والدوار: هذه مشاكل شائعة، إلى جانب مشاكل التوازن.
  • العجز الجنسي: قد يفقد كل من الذكور والإناث الرغبة الجنسية.
  • الآلام والتشنجات العضلية: هذه علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد، ويمكن أن تسبب الألياف العصبية التالفة في النخاع الشوكي والدماغ تشنجات عضلية مؤلمة، بما في ذلك في الساقين.
  • الرعاش: قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد من حركات ارتعاش لا إرادية.
  • مشاكل في الرؤية: قد يعاني بعض الأشخاص من ضعف أو عدم وضوح الرؤية أو فقدان جزئي أو كلي للرؤية، يمكن أن يؤدي التهاب العصب البصري إلى الشعور بالألم عند تحريك العينين، وتعتبر مشاكل الرؤية علامة مبكرة على مرض التصلب العصبي المتعدد.
  • صعوبة في المشي والحركة: يعاني مريض التصلب العصبي المتعدد من صعوبة المشي وهذا بسبب ضعف العضلات ومشاكل التوازن والدوخة والإرهاق.
  • التغيرات العاطفية والاكتئاب: يمكن أن تؤدي إزالة الميالين وتلف الألياف العصبية في الدماغ إلى الاكتئاب.

اقرأ أيضا: الشلل الرعاش، وطرق الوقاية منه.

أسباب وعوامل خطر مرض التصلب اللويحي

يحدث مرض التصلب اللويحي عندما يهاجم الجهاز المناعي مادة الميالين، فإنه يتسبب في إزالة الميالين، مما يسبب الالتهابات التي تؤدي إلى ندب الأنسجة، والتي يمكن أن تؤدي إلى ضعف عصبي دائم.

لا يعرف العلماء بدقة ما الذي يسبب مرض التصلب المتعدد، ولكن عوامل الخطر تشمل:

  • العمر: يتم تشخيص معظم الناس بين سن 20 و 40 سنة.
  • الجنس: من الممكن أن تصيب معظم أشكال مرض التصلب اللويحي النساء أكثر من الرجال.
  • التدخين: يبدو أن الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد. 
  • العدوى: قد يؤدي التعرض للفيروسات، مثل فيروس إبشتاين – بار (EBV) إلى زيادة خطر إصابة الشخص بمرض التصلب العصبي المتعدد.
  • نقص فيتامين د: يُعد مرض التصلب العصبي المتعدد أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يتعرضون بشكل أقل لأشعة الشمس الساطعة، وهو أمر ضروري للجسم لإنتاج فيتامين د، ويعتقد بعض الخبراء أن المستويات المنخفضة من فيتامين د قد تؤثر على عمل الجهاز المناعي.
  • نقص فيتامين ب 12: يستخدم الجسم فيتامين ب عندما ينتج الميالين، قد يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض عصبية مثل مرض التصلب اللويحي.

هل مرض التصلب اللويحي وراثي؟

لا يُعد مرض التصلب اللويحي وراثيًا، ولكن من الممكن إصابة أحد الوالدين أو الأشقاء بمرض التصلب العصبي المتعدد يزيد من خطر الإصابة ولكن بنسبة أقل من أن يكون مرضا وراثياً، وحدد العلماء بعض الجينات التي من الممكن أن تزيد من قابلية الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد، وفقًا لمراجعة الدراسات التي نُشرت في عام 2011، ولذلك لا يعد مرض التصلب اللويحي وراثياً بشكل أساسي.

تشخيص مرض التصلب اللويحي

يحتاج الطبيب إجراء فحص عصبي وسلسلة من الاختبارات الأخرى لتحديد ما إذا كنت مصابًا بمرض التصلب العصبي المتعدد.

قد يشمل الاختبار التشخيصي ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يسمح استخدام صبغة التباين مع التصوير بالرنين المغناطيسي لطبيبك باكتشاف الآفات النشطة وغير النشطة في الدماغ والحبل الشوكي.
  • التصوير المقطعي للتماسك البصري(OCT): في هذا الاختبار، يتم التقاط صورة لطبقات الأعصاب في مؤخرة العين للتحقق من وجود ترقق حول العصب البصري.
  • البزل الشوكي (البزل القطني): قد يطلب طبيبك إجراء البزل النخاعي لاكتشاف التشوهات في السائل النخاعي، يمكن أن يساعد هذا الاختبار في استبعاد الأمراض المعدية. 
  • تحاليل الدم:  يطلب الأطباء إجراء اختبارات الدم للمساعدة في القضاء على احتمالية وجود حالات أخرى لها أعراض مشابهة.
  • اختبار الجهد البصري المثار (VEP):  يسجل هذا الاختبار الإشارات الكهربائية التي ينتجها جهازك العصبي استجابة للمنبهات، قد يستخدم اختبار الجهد المُثار محفزات بصرية أو محفزات كهربائية في هذه الاختبارات، من الممكن ملاحظة نمط بصري متحرك، أو نبضات كهربائية قصيرة يتم تطبيقها على الأعصاب في الساق أو الذراع، وتقيس الأقطاب الكهربائية مدى سرعة انتقال المعلومات عبر مسارات أعصابك.

علاج مرض التصلب اللويحي

لا يوجد علاج لمرض التصلب المتعدد، ولكن العلاج المتاح يمكن أن يبطئ تقدم المرض ويقلل من عدد وشدة الانتكاسات ويخفف الأعراض، ومن أهم الادوية المعروفة:

  • إنترفيرون(interferon).
  • جلاتيرمر(glatiramer).
  • تيريفلونوميد(teriflunomide).
  • فينجوليمود(fingolimod).
  • ثنائي ميثيل فومارات(dimethyl fumarate).
  • مافينكلاد(mavenclad).
  • اليمتوزوماب(alemtuzumab).
  • ميتوكسانترون(mitoxantrone).
  • ناتاليزوماب(natalizumab).
  • كورتيكوستيرويد(corticosteroids).

اقرأ أيضا: الأدوية الستيرويدية، وكيف تتسبب في زيادة الوزن.

العلاج البديل لمرض التصلب اللويحي 

  1. التمارين الرياضية.
  2. النظام الغذائي المتوازن: ويشمل
    • مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات.
    • مصادر البروتين الخالية من الدهون ، مثل الأسماك والدواجن منزوعة الجلد.
    • المكسرات.
    • البقوليات.
    • منتجات الألبان قليلة الدسم.
    • كميات كافية من الماء. 

References

1- https://www.medicalnewstoday.com/articles/37556#causes-and-risk-factors

2- https://www.healthline.com/health/multiple-sclerosis#symptoms

3- https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/multiple-sclerosis/symptoms-causes/syc-20350269

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق