الأمراض

عرق النسا و4 علامات خطر

1- ما هو عرق النسا؟

  عرق النسا هو آلام الظهر الناتجة عن تهيج أو مشكلة أو ضغط كبير على

   العصب الوركي حيث إنه عبارة عن عصب كبير يمتد من أسفل الظهر إلى 

   يسبب ذلك ألماً والتهاباً في أسفل الظهر وينتشر إلى الورك والأرداف والساق.

   أسفل مؤخرة كل ساق. فعندما يجرح شئ ما أو يضغط على العصب الوركي

   غالباً ما يؤثر العصب الوركي على جانب واحد فقط من الجسم وأن 90% من 

   الناس الذين يصابون بعرق النسا يتعافون منه دون جراحة.

2- اعراض عرق النسا:

   إن أكثر أعراض عرق النسا الشائعة هي:

  • آلام أسفل الظهر التي تمتد عبر الورك والأرداف وأسفل ساق واحد غالباً.
  • ازدياد الألم عند الجلوس لفترات طويلة أو السعال أو العطس.
  • الشعور بالتنميل أو الضعف العضلي أو الوخز في الساق في القدم المصابة.

   حيث تظهر أعراض عرق النسا فجأة ويمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع 

   ويمكن أن يختلف الألم بشكل كبير من وجع خفيف إلى إحساس بحرقان أو

   ألم رهيب وفي بعض الأحيان يمكن الشعور كأنه صدمة كهربائية.

3- الأكثر عرضة للإصابة بعرق النسا: 

   حيث تتراوح أعمار أغلب المصابين بعرق النسا ما بين 30 و50 عاماً

   وقد تكون النساء أكثر عرضة للإصابة وخصوصاً أثناء الحمل بسبب

   الضغط على العصب الوركي من الرحم وأيضا المصابين بالقرص 

   الغضروفي أو التهاب المفاصل في العمود الفقري.

4- اسباب عرق النسا وعوامل الخطر:

   يوجد العديد من الأسباب منها:

  • القرص الغضروفي: 

إن القرص الغضروفي هو السبب الأكثر شيوعاً لعرق النسا حيث

أن الأقراص تعمل مثل الوسائد بين فقرات العمود الفقري وتصبح 

الفقرات أضعف مع التقدم في العمر حيث أن في بعض الأحيان يندفع

مركز القرص الشبيه بالهلام عبر البطانة الخارجية ويضغط على

جذور العصب الوركي. سيصاب حوالي 1 من كل 50 شخصاً بالقرص

الغضروفي في مرحلة ما من مراحل الحياة ويعاني ما يصل إلى ربعهم

من الأعراض التي تستمر لأكثر من 6 أسابيع.

  • تضيق العمود الفقري:

يمكن أن يؤدي التآكل الطبيعي للفقرات إلى تضيق القناة الشوكية وقد يضغط هذا والذي يسمى تضيق

العمود الفقري على جذور العصب الوركي ويعد تضيق القناة الشوكية أكثر شيوعاً عند البالغين فوق

سن60 عاماً.

  • أورام العمود الفقري:

في حالات نادرة قد ينتج عرق النسا عن أورام تنمو داخل أو على طول الحبل الشوكي

أو العصب الوركي ومع نمو الورم قد يضغط على الأعصاب المتفرعة من الحبل الشوكي.

  • متلازمة الكمثري:

العضلة الكمثرية هي عضلة توجد في عمق الأرداف وهي تربط العمود الفقري السفلي بالعظم الفخذي

ويمر مباشرة فوق العصب الوركي حيث إذا تعرضت هذه العضلة للتشنج يمكن أن تضغط على العصب 

الوركي مما يؤدي إلى ظهور أعراض عرق النسا.

يمكن أن تؤدي المحفظة الدهنية إلى تحفيز العضلة الكمثرية حيث أن

الكثير من المال من الممكن أن تؤدي إلى متلازمة الكمثري.

حيث تؤثر الحالة أكثر على الرجال الذين يضعون محافظهم في الجيب

الخلفي لملابسهم وهذا يضع ضغطاً مزمناً على العضلة الكمثرية مما 

يؤدي إلى تفاقم العصب الوركي بمرور الوقت ويمكن تجنب هذه المشكلة 

عن طريق الاحتفاظ بمحافظهم في الجيب الأمامي أو جيب الجاكت.

  • التهاب المفصل العجزي الحرقفي:

هو التهاب في أحد من المفصل العجزي الحرقفي أو كليهما وهي البقعة

التي يتصل فيها العمود الفقري السفلي بالحوض ويمكن أن يسبب التهاب

المفصل العجزي الحرقفي ألماً في الأرداف وأسفل الظهر وقد يمتد إلى 

إحدى الساقين أو كليهما ويزداد الألم مع الوقوف لفترات طويلة أو مع 

صعود السلم. ويحدث هذا الالتهاب بسبب التهاب المفاصل أو الإصابة 

أو الحمل أو العدوى.

  • الإصابة أو العدوى:

تشمل الأسباب الأخرى لعرق النسا التهاب العضلات أو العدوى أو

الإصابة مثل الكسر وبشكل عام يمكن أن تؤدي أي حالة تهيج العصب

الوركي أو تضغطه إلى ظهور الأعراض.

# عوامل الخطر:

   تشمل عوامل خطر الإصابة بعرق النسا ما يلي:

  • السن: التغيرات المرتبطة بالعمر في العمود الفقري مثل القرص

       الغضروفي والنتوءات العظمية هي الأسباب الأكثر شيوعاً

       لعرق النسا.

  • السمنة: غالباً يساهم الوزن الزائد في تغيرات العمود الفقري من خلال

        زيادة الضغط على العمود الفقري والذي يؤدي إلى عرق النسا.

  • المهنة: قد تكون الوظيفة التي تحتاج إلى لف ظهرك أو حمل أحمال

        ثقيلة أو قيادة السيارة لفترات طويلة دوراً في الإصابة بعرق

        النسا.

  • الجلوس لفترات طويلة: إن الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة 

        أو لديهم نمط حياة خامل هم أكثر عرضة للإصابة بعرق النسا 

        من الأشخاص النشيطين.

  • داء السكري: تزيد هذه الحالة التي تؤثر على طريقة استخدام الجسم

        لسكر الدم من خطر تلف الأعصاب.

5- مضاعفات عرق النسا:

   إذا حدث أي من هذه المضاعفات فيجب التواصل مع الطبيب على الفور

   حيث يمكن أن يكون هذا علامة على حالة طبية طارئة تتطلب جراحة

   لتجنب الضرر الدائم وهذه المضاعفات مثل:

  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.
  • فقدان الإحساس بالساق المصابة.
  • ضعف في الساق المصابة.

   ولحسن الحظ هذه المضاعفات نادراً أن تحدث ومعظم حالات 

   عرق النسا تزول خلال أيام أو أسابيع قليلة ولا تسبب أي 

   ضرر دائم.

6- تشخيص عرق النسا:

   يوجد عدة طرق تُستخدم في التشخيص مثل:

  • الفحص: لتحديد وجود إصابة بعرق النسا سوف يقوم الطبيب بسؤال

        عن كيفية بدء الألم ويقع أين بالضبط وقد يطلب منك عمل وضع

        القرفصاء أو المشي على الكعبين أو أصابع القدم أو رفع الساق

        دون ثني الركبة أو الاستلقاء على الظهر حيث يزداد الألم أثناء

        هذه الأنشطة وتساعد أيضاً هذه الاختبارات الطبيب في تحديد

        ما إذا كان العصب الوركي هو الملتهب.

  • التصوير: إذا كان الألم شديداً أو لم يتحسن في خلال أسابيع قليلة قد

        يطلب الطبيب عمل اختبارات التصوير مثل:

 موقع وسبب العصب الملتهب ويمكن أيضاً أن يُظهر الأقراص

 الفقرية والأربطة والعضلات.

  والأعصاب حيث أن تحديد سبب عرق النسا يساعد في اختيار 

  العلاج الصحيح.

  • الأشعة السينية: يمكنها تحديد التشوهات العظمية ولكن لا يمكنها اكتشاف

       مشاكل الأعصاب.

  • تخطيط كهربية العضل: يقيس هذا الاختبار النبضات الكهربية التي تنتجها

الأعصاب واستجابة العضلات حيث يمكن أن يؤكد هذا الاختبار انضغاط

الأعصاب.

7- علاج عرق النسا:

   يوجد العديد من طرق العلاج ومنها:

  • الدواء: يوجد العديد من الأدوية المستخدمة مثل:
  • مسكنات الألم: يمكن أن توفر مسكنات الألم راحة قصيرة الأمد حيث أن الأسيتامينوفين والعقاقير المضادة للالتهاب مثل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين من الأدوية المفضلة.
  • باسط العضلات.
  • الأدوية المضادة للتشنج.
  • الحقن: في الحالات الشديدة قد يوصي الطبيب باستخدام حقن الكورتيكوستيرويد في منطقة العمود الفقري

لتقليل الالتهاب حيث يقوم بتوصيل الدواء مباشرة إلى المنطقة المحيطة بالعصب الوركي.

  • الجراحة: قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة إذا كان عرق النسا ناتج عن 

انزلاق غضروفي ويسبب ألماً شديداً بعد أربعة إلى ستة أسابيع حيث

يقوم الجراح بإزالة جزء من القرص الغضروفي لتخفيف الضغط على 

العصب الوركي.

حوالي 90% من المرضى يحصلون على الراحة من هذا النوع من الجراحة ويمكن أن تُخفف الإجراءات الجراحية

الأخرى من عرق النسا الناتج عن تضيق العمود الفقري.

بعد جراحة الظهر يجب تجنب القيادة أو الرفع أو الانحناء للأمام لمدة

شهر تقريباً وقد يوصي الطبيب بعمل علاج طبيعي للمساعدة على تقوية

عضلات الظهر حيث أن بعد الشفاء التام يوجد فرصة ممتازة للعودة إلى

جميع الأنشطة المعتادة.

  • نمط الحياة والعلاجات المنزلية: يستجيب عرق النسا لإجراءات الرعاية

الذاتية وتشمل:

  • كمادات باردة: قد يحدث شعور بالراحة من وضع كمادات باردة

على المنطقة المصابة لمدة تصل إلى 20 دقيقة عدة مرات في اليوم

عن طريق استعمال أكياس الثلج أو أي علبة مجمدة ملفوفة في 

منشفة نظيفة.

         –  كمادات ساخنة: استخدام الحرارة على المناطق المؤلمة عند وضع

            الكمادات الساخنة أو وسادة التدفئة.

    أما إذا استمر الألم فحاول التبديل بين الكمادات الباردة والساخنة.

  • التمدد: عند الشفاء من عرق النسا حاول أن تظل نشطاً حيث يمكن للحركة

من تقليل الالتهاب والألم حيث يقوم المعالج بتوضيح كيفية شد أوتار الركبة وأسفل الظهر برفق

ويمكن أن تساعد تمارين الإطالة لأسفل الظهر على الشعور بالتحسن واستقرار المنطقة المصابة

وتقوية جذع الجسم ويفضل الاستمرار في التمدد لمدة 30 ثانية على الأقل.

      وقد لا ينصح الطبيب ببعض التمارين طبقاً للحالة الطبية.

  • الطب البديل: تشمل العلاجات البديلة التي يشيع استخدامها لألم أسفل

الظهر ما يلي:

  • الوخز بالإبر: إذا قررت تجربة هذا فيجب اختيار ممارساً مرخصاً

للتأكد من حصوله على تدريب مكثف.

    – معالجة العمود الفقري: هي فعالة وآمنة مثل العلاجات القياسية لآلام

      أسفل الظهر.

8- عرق النسا وآلام الظهر الأخرى:

   يعاني أغلب الناس من نوع من آلام الظهر خلال حياتهم لكن هذا لا يعتبر 

   دائما العصب الوركي حيث أن في كثير من الحالات يكون ألم الظهر نتيجة

   لشد أو إجهاد عضلات أسفل الظهر.

   إن ما يميز عرق النسا هو الطريقة التي ينتقل بها الألم إلى أسفل الساق 

   وإلى القدم وقد تشعر وكأنه تشنج في الساق يستمر لأيام.

9- الوقاية من عرق النسا:

   ليس من الممكن دائماً منع عرق النسا ولكن إذا حدث إصابة بعرق النسا مرة

   واحدة فيوجد احتمال أن يعود مرة أخرى ولكن هناك خطوات يمكن اتخاذها

   لتقليل الاحتمالات مثل:

  • الحفاظ على وضعية جيدة عند الجلوس.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على قوة الظهر.
  • ثني الركبتين عند رفع الأشياء الثقيلة.

 حيث يمكن أن تساعد هذه الخطوات في تجنب إصابات الظهر التي قد تؤدي 

 إلى عرق النسا

References

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/sciatica/symptoms-causes/syc-20377435.

https://www.webmd.com/back-pain/ss/slideshow-visual-guide-to-sciatica.

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12792-sciatica.

https://www.spine-health.com/video/sciatica-interactive-video.

https://www.spine-health.com/conditions/sciatica/what-you-need-know-about-sciatica.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/7619.https://www.spineuniverse.com/conditions/sciatica/sciatica-causes.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق