الأمراض

سرطان الغدة الدرقية…إليك أهم 6 أنواع له وأسبابه وكيفية علاجه

سرطان الغدة الدرقية
سرطان الغدة الدرقية

قبل الحديث عن سرطان الغدة الدرقية دعونا نتعرف على الغدة الدرقية والتي تعد غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في الجزء الأمامي السفلي من الرقبة تحديدا تحت تفاحة آدم، وهي المسئولة عن عمليات الأيض في الجسم، كذلك تفرز الهرمونات التي تنظم وظائف الجسم ومنها هرمون الثيروكسين (Thyroxine) الذي يُفرز في الدم ومنه إلى جميع أنسجة الجسم حيث يساعد في تنظيم العديد من الوظائف منها التمثيل الغذائى، ضغط الدم، درجة حرارة الجسم، معدل ضربات القلب، كذلك وزن الجسم، والحفاظ على عمل الدماغ.

  يوجد نوعان من خلايا الغدة الدرقية:

  1. الخلايا الجريبية (Follicular cells or thyroid epithelial cell):

وتشكل هذه الخلايا غالبية خلايا الغدة الدرقية، والتي تستخدم اليود من الدم لإنتاج هرمون الثيروكسين (T4) وهرمون ثلاثي يودوثيرونين (Triiodothyronine-T3) وهما المسئولان عن تنظيم التمثيل الغذائي، ويتم تنظيم إنتاج هذه الهرمونات بواسطة الغدة النخامية في قاعدة الدماغ.

زيادة هرمون الثيروكسين بشكل غير طبيعي يؤدي إلى نشاط الغدة الدرقية، والذي يؤدي إلى تسارع ضربات القلب، أو عدم انتظامها، وعدم القدرة على التركيز، وصعوبة النوم، والجوع، وفقدان الوزن، التحسس الزائد للحرارة، وغيرها.

أما نقص هرمون الثروكسين فيؤدي إلى خمول الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى الشعور بالإرهاق، وزيادة الوزن، تباطؤ ضربات القلب ، الشعور بالبرد، انتفاخ الوجه، الإمساك، وغيرها.

  1. الخلايا المجاورة للخلايا الجريبية (Parafollicular cells or C cell): وهي المسئولة عن إنتاج هرمون الكالسيتونين (Calcitonin) الذي ينظم مستويات الكالسيوم والفوسفات في الدم. 
  2. خلايا الجهاز المناعي (الخلايا الليمفاوية).
  3. الخلايا الداعمة.

ما المقصود بسرطان الغدة الدرقية وأنواعه؟ 

يبدأ سرطان الغدة الدرقية عندما تتغير خلايا الغدة أو تتحور منتجة خلايا غير طبيعية والتي بدورها تبدأ في التكاثر في الغدة الدرقية إلى أن تشكل ورما، وقد ينتشر الورم إلى الغدد الليمفاوية في الرقبة أو مناطق أخرى في الجسم.

توجد أنواع عديدة من سرطان الغدة الدرقية، والتي ينمو معظمها ببطء، إلا أن بعض الأنواع شرسا للغاية.

الاكتشاف المبكر لسرطان الغدة الدرقية يجعله أكثر أشكال السرطان التي يمكن علاجها.

الأنواع المختلفة لسرطان الغدة الدرقية

تختلف أنواع سرطانات الغدة الدرقية تبعا لنوع الخلايا التي يوجد به الورم، وتنقسم هذه الأنواع إلى سرطانات متمايزة أي تشبه خلاياها الخلايا السليمة عند عرضها تحت المجهر (والتي تشمل الخلايا الجريبية، والحليمية، وخلايا هورتل) أو السرطانات النخاعية، أو السرطانات الكشمية، وغيرها.

وفيما يلي نستعرض هذه الأنواع:

  • سرطان الغدة الدرقية الحليمي (Papillary thyroid cancer)

يعد هذا النوع الأكثر شيوعا بين جميع الأنواع، يشكل 80% من جميع حالات سرطان الغدة الدرقية، ويمكن أن يحدث في أي فئة عمرية إلا أنه غالبا ما يصيب الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عاما.

يميل هذا النوع إلى النمو ببطء ويمكن أن ينتشر إلى الغدد الليمفاوية في الرقبة، ومع ذلك فإن فرص الشفاء منه عالية.

  • سرطان الغدة الدرقية الجريبي (Follicular thyroid cancer)

يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، ويعد ثاني أكثر سرطانات الغدة الدرقية شيوعا حيث يشكل حوالي 15% إلى 25% من جميع حالات الغدة الدرقية، غالبا لا ينتشر إلى العقد الليمفاوية في الرقبة إلا أنه يمكن أن يمتد إلى أجزاء أخرى من الجسم كالرئتين والعظام.

  • سرطان خلايا هورتل(Hurthle cell thyroid cancer)

يمثل حوالي 5% من سرطانات الغدة الدرقية، ويعد من الأنواع العدوانية التي يمكن أن تصل إلى الهياكل الموجودة في الرقبة وينتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى.

  • سرطان الغدة الدرقية الكشمي (Anaplastic thyroid cancer)

يصنف على أنه من الأنواع الأكثر شدة وعدوانية، مما يجعل علاجه أكثر صعوبة، ويتميز بسرعة انتشاره إلى أجزاء الجسم المختلفة، ويعتبر من سرطانات المرحلة الرابعة، والتي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

  • سرطان الغدة الدرقية النخاعي (Medullary thyroid carcinoma)

يمثل 4% من حالات سرطان الغدة الدرقية، ويبدأ في خلايا الغدة الدرقية التي تسمى خلايا C، حيث تشير المستويات المرتفعة من هرمون الكالسيتونين الذي تفرزه هذه الخلايا إلى وجود سرطان الغدة الدرقية النخاعي، وقد تحدث بعض سرطانات الغدة الدرقية النخاعية بسبب طفرة جينية في جين (RET proto-oncogene) والذي ينتقل من الآباء إلى الأبناء.

  • سرطان الغدد الليمفاوية الدرقي (Thyroid lymphoma)

ويعد هذا النوع نادرا جدًا، ويصيب الخلايا المناعية الموجودة في الغدة الدرقية، ويتم تشخيصه لدى أشخاص تجاوزوا سن 70 عامًا.

أسباب سرطان الغدة الدرقية وعوامل الخطر

كما ذكرنا سابقا فإن سرطان الغدة الدرقية يبدأ عند حدوث تغييرات أو طفرات في الحمض النووي لخلايا الغدة الدرقية، والتي تؤدي إلى نمو الخلايا وتكاثرها بسرعة وتستمر في النمو لتشكل كتلة تُسمى ورما، والذي ينمو ليغزو الأنسجة القريبة ويمكن أن ينتشر إلى العقد الليمفاوية في الرقبة، أو أجزاء أخرى من الجسم

كالرئتين والعظام، ولا يعرف إلى الآن السبب الحقيقي لحدوث هذه التغيرات في الحمض النووي.

عوامل الخطر

توجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الغدة الدرقية ومنها:

  1. حالات الغدة الدرقية الأخرى مثل التهاب الغدة الدرقية أو تضخم الغدة الدرقية. 
  2. التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  3. التعرض لمستويات عالية من الإشعاع خاصة في مرحلة الطفولة مثل العلاج الإشعاعي على الرقبة أو الرأس، كذلك الحوادث النووية والتجارب على الأسلحة النووية.
  4. نقص اليود في النظام الغذائي يجعلك أكثر عرضة للإصابة بأنواع معينة من سرطان الغدة الدرقية.
  5. بعض المتلازمات الوراثية الموروثة مثل: متلازمة كادون، سرطان الغدة الدرقية النخاعي العائلي، أورام الغدد الصماء المتعددة من النوع 2A.
  6. زيادة الوزن أو السمنة ( زيادة مؤشر كتلة الجسم).
  7. كونك أنثى: يُعد سرطان الغدة الدرقية أكثر شيوعا لدى النساء منه لدى الرجال.

الأعراض

أغلب سرطانات الغدة الدرقية لا تسبب أي أعراض في المراحل المبكرة للمرض، ومع نمو السرطان تبدأ بعض الأعراض في الظهور مثل:

  • آلام في الرقبة والحنجرة وأحيانا تنتقل إلى الأذنين .
  •  ظهور كتلة في الرقبة يمكن تحسسها عند لمس الرقبة.
  • صعوبة في البلع، مع ملاحظة تحرك الورم أثناء البلع.
  • بعض التغيرات الصوتية مثل وجود بحة في الصوت.
  • تورم في العقد الليمفاوية في منطقة الرقبة.
  • السعال المستمر.
  • ضيق في التنفس.

التشخيص

  1. الفحص البدني: حيث يظهر فحص الرقبة كتلة صغيرة أو كبيرة في منطقة الرقبة.
  2. اختبارات الدم والتي تقيس مستويات هرمونات الغدة الدرقية في الدم.
  3. التصوير بالموجات فوق الصوتية: حيث تُظهر قصور الغدة الدرقية، ووجود أي عقيدات مشبوهة، وكذلك أي موقع يكون السرطان قد انتشر فيها.
  4. التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.
  5. خزعة من أنسجة الغدة الدرقية (Biopsy): لمعرفة ما إذا كان الورم حميدا أو خبيثا.
  6. فحص اليود المشع: لاختبار وظائف الغدة الدرقية، ولا ينصح بتناول الأطعمة الغنية باليود قبل الفحص بأسبوع أو أسبوعين.

العلاج

يعتمد علاج سرطان الغدة الدرقية على نوع السرطان وحجمه ومدى انتشاره، وعادة ما يكون سرطان الغدة الدرقية قابلا  للعلاج للغاية حتى وإن كان في مرحلة متقدمة نظرا لوجود علاجات فعالة تمنحك فرصة كبيرة للشفاء التام.

وفيما يلي العلاجات الرئيسية لسرطان الغدة الدرقية:

  • العلاج الجراحي: وفيه استئصال جزء من الغدة الدرقية أو كلها.
  • استخدام اليود المشع: يستخدم اليود المشع لقتل أي انسجة سرطانية متبقية بعد الجراحة، أو لعلاج سرطان الغدة الدرقية الذي انتشر إلى الغدد الليمفاوية. 
  • العلاج الإشعاعي الخارجي: تستخدم آلة لتوجيه حزم الإشعاع إلى الخلايا السرطانية لقتلها، ومنع نموها.
  • العلاج الكيميائي: باستخدام أدوية عن طريق الوريد أو الفم لقتل الخلايا السرطانية، ووقف نموها.
  • العلاجات الدوائية الموجهة: والتي تركز على مواد كيميائية توجد في الخلايا السرطانية، ومن خلال منع هذه المواد يتم القضاء على الخلايا السرطانية.

References

1.https://www.nhs.uk/conditions/thyroid-cancer/?fbclid=IwAR2eo7ztdx6S2FRsIgVZj7081h4XnJa4pdIemSy-ZOD61NZ-3aErHPtc10Y

2.https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12210-thyroid-cancer?fbclid=IwAR1_uNZYNaA7O3YBPUWsuhDR_BGjoJUcuSdw2CbhjSot9jMMxx38ouWMxd0

3.https://www.healthline.com/health/thyroid-cancer?fbclid=IwAR1SJrSBqwqf3khCV–GjM2eLGXDgezMnA7aWjqDoj-YO_6XQtOc5lT26Zk#signs-and-symptoms

4.https://www.webmd.com/cancer/what-is-thyroid-cancer?fbclid=IwAR1up10RW34skdwA8_F6t_qppqgu77ctfXfcXQOYp–yunHuBjUaHJZDEXs

5.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/thyroid-cancer/symptoms-causes/syc-20354161

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق