الأمراضكل المقالات

جرثومة المعدة

قديمًا كان الأطباء يرجعون أسباب قرحة المعدة إلى استخدام أدوية، أو أطعمة معينة، لكن مع الوقت اكتشف العلماء أن أشهر أسباب قرحة المعدة والأثنى عشر هو الإصابة بجرثومة المعدة، ولذلك سنتناول في هذا المقال أسبابها، وأعراضها، وعلاجها، وطرق الوقاية منها.

تصيب جرثومة المعدة أو ما يسمى بالجرثومة الحلزونية نصف سكان الكرة الأرضية، وهى من أهم، وأشهر أسباب الإصابة بقرحة المعدة، وقد تؤدي في بعض الحالات للإصابة بسرطان المعدة.

جرثومة المعدة

أعراض جرثومة المعدة 

أغلب حالات الإصابة بجرثومة المعدة تكون بلا أعراض ولكن قد تظهر بعض الأعراض مثل:

  • غثيان.
  • حرقة المعدة أو حموضة.
  • قيء.
  • إسهال.
  • ألم في البطن.
  • شعور بالجوع في الصباح.
  • رائحة نفس كريهة.

تظهر هذه الأعراض بقوة في حالة خلو المعدة من الطعام بين الوجبات، أو في منتصف الليل، وقد تستمر لدقائق، أو ساعات، وقد يشعر المريض بتحسن بعد الأكل والشرب، أو أخذ مضادات الحموضة.[1][3]

اقرأ أيضًا: دواء ديجستين Digestin لعلاج سوء الهضم وفتح الشهية

مضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة

تعيش جرثومة المعدة في معدة المريض لسنين قبل أن تظهر أي أعراض، ومعظم المرضى قد لا يتطور معهم الأمر لأي مضاعفات، ولكن هناك حالات قليلة يتطور معها الأمر لبعض المضاعفات منها:

  • قرحة المعدة.
  • التهاب جدار المعدة.
  • سرطان المعدة.
  • حدوث ثقب في جدار المعدة، والأثنى عشر. [2]

اقرأ أيضًا: فوائد الحلبة الصحية المذهلة، تعرف على أهم 13 فائدة

أعراض قرحة المعدة

تدمر جرثومة المعدة الجدار الحامي للمعدة، والأمعاء الدقيقة، وهذا يساعد أحماض المعدة على تآكل الجدار وعمل جرح أو قرحة.

يتطور الأمر مع 10% من مرضى جرثومة المعدة إلى حدوث قرحة المعدة، وتكون أعراضها:

  • ظهور دم في البراز، أو يكون البراز مائلًا للون الأسود.
  • مشاكل في التنفس.
  • دوخة وهذيان.
  • الشعور بالتعب باستمرار بلا سبب واضح.
  • شحوب لون الجلد.
  • تقيؤ دموي، أو يشبه حبيبات القهوة.
  • ألم شديد في البطن.[1][2]

أعراض سرطان المعدة

سرطان المعدة غير شائع الحدوث في حالة جرثومة المعدة، ويحدث مع عدد قليل جدًا من المرضى وفي البداية تكون الأعراض بسيطة مثل حرقة المعدة، ولكن مع الوقت تظهر أعراض أخرى مثل:

  • انتفاخ وألم في المعدة والبطن.
  • غثيان.
  • عدم الإحساس بالجوع.
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول كمية قليلة من الطعام.
  • القيء.
  • فقدان الوزن بلا أسباب.[1]

اقرأ أيضًا: متلازمة القولون العصبي (irritable bowel syndrome-IBS)

أسباب الإصابة بجرثة المعدة 

تعد أسباب الإصابة بجرثومة المعدة غير معروفة، ومن الممكن أن تنتقل من شخص لأخر عن طريق اللعاب، أو القيء، أو البراز، أو تنتقل عن طريق الطعام والشراب الملوث.

العوامل المساعدة على نقلها:

تحدث الإصابة غالبًا في مرحلة الطفولة ومن العوامل التي تساعد على نقلها عوامل لها علاقة ببيئة المعيشة في الطفولة مثل:

  • العيش في مناطق مزدحمة: أنت أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة إذا كنت تعيش في منزل يكتظ بالأشخاص.
  • العيش في مناطق لا يتوفر بها مورد مياه نظيفة.
  • العيش في الدول النامية: ذلك لأنها مكتظة بالسكان ولا يتوفر بها موارد نظيفة للمياه والطعام.
  • العيش مع مريض بجرثومة المعدة.[2]

جرثومة المعدة والأطفال 

عند حدوث إصابة بجرثومة المعدة في الأطفال فالوضع مختلف بسبب عدم ظهور أعراض ولا يحدث تطور لقرحة المعدة أو سرطان المعدة كما يحدث في الأشخاص البالغين.[4]

تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة 

في حالة عدم وجود أعراض فلا داعي لعمل اختبارات خاصة بجرثومة المعدة.

إذا كنت تعاني من بعض أعراض قرحة المعدة في الوقت الحالي، أو في الماضي فمن الأفضل عمل بعض الاختبارات والتحاليل لاستبعاد الإصابة بجرثومة المعدة.

التشخيص يكون عن طريق بعض الاختبارات مثل:

  • تحليل دم و براز.
  • فحص عن طريق التنفس: إعطاء المريض مادة تحتوي على الكربون والذي تستخدمه البكتريا وقياس كمية الكربون لاحقا.
  • منظار للمعدة والأثنى عشر.
  • أشعة تليفزيونية باستخدام الباريوم Barium.
  • يحتاج الطبيب أيضا للفحص الفيزيائي لمتابعة انتفاخ البطن، ووجود الألم 
  • يتابع الطبيب أيضا التاريخ المرضي للمريض والأعراض والأدوية التي تناولها المريض في السابق.[1]

اقرأ أيضًا: فوائد التليو للصحة ومعلومات لم تعرفها من قبل عن تلك العشبة الساحرة

علاج جرثومة المعدة

هدف العلاج هو استعادة جدار المعدة لطبيعته ومنع حدوث القرح مرة أخرى.

والعلاج يكون ثلاثي المكونات وهى:

  • مضادات حيوية لقتل البكتيريا مثل أموكسيسللين، كلاريثروميسين، مترونيدازول، تتراسيكلين، أو تينيدازول على الأقل يتم أخذ نوعين من هذه المجموعة وقد يحتاج الطبيب لتغيير بعض الأدوية لتحسين نتيجة العلاج.
  • أدوية لتقليل كمية الحمض في المعدة عن طريق غلق المضخات الصغيرة له مثل أوزميبرازول، لانزوبرازول، أوميبرازول، أو بانتوبرازول وهذه الأدوية تساعد المضادات الحيوية على القيام بعملها.
  • أدوية مضادة للهيستامين، والتي تستخدم لتقليل حموضة المعدة مثل الرانيتدين، أو فاموتيدين.

قد يستغرق العلاج أسابيع قليلة مع المحافظة على اتباع تعليمات الطبيب وأخذ الأدوية باستمرار دون اعتراض على كميتها حتى تؤتي نتيجة جيدة.

قد يحتاج الطبيب لإعادة عمل تحليل الدم والبراز بعد وقف العلاج بإسبوعين تقريبًا للتأكد من نجاح العلاج، ويجب تجنب أخذ المسكنات غير الأسترويدية عند الشعور بالألم لأنها تساعد على حدوث قرحة المعدة وتآكل الجدار الحامي للمعدة ويجب استشارة الطبيب في كيفية التعامل مع الألم.[1]

قرحة المعدة والأكل

هناك اعتقاد سائد بأن الأكل الحار والتوتر من أسباب قرحة المعدة ولكن هذا غير صحيح، ومع ذلك فهى عوامل تساهم في بطئ علاج قرح المعدة، أو جعل الألم أسوأ.

ولذلك يجب استشارة الطبيب في كيفية التعامل مع التوتر، وتحسين عادات الأكل والبعد عن التدخين.

اقرأ أيضًا: فوائد البردقوش الغذائية والطبية…. تعرف عليها

طرق الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة 

تستطيع حماية نفسك ومن حولك من الإصابة بجرثومة المعدة عن طريق طرق بسيطة مثل:

  • غسل اليدين بعد استخدام الحمام وقبل تحضير أو تناول الطعام.
  • تعليم الأطفال غسل اليدين باستمرار.
  • تجنب الطعام والشراب الملوث.
  • عدم تناول الأطعمة غير المطهوة جيدًا.
  • تجنب تناول الطعام من الأشخاص غير النظيفة.[1]

References

1-https://www.webmd.com/digestive-disorders/h-pylori-helicobacter-pylori#:~:text=Helicobacter%20pylori

2-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/h-pylori/symptoms-causes/syc-20356171

3-https://emedicine.medscape.com/article/176938-overview

4-https://emedicine.medscape.com/article/929452-overview

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق