كل المقالات

تحليل التروبونين (troponin Test)

ما هو تحليل التروبونين

–  التروبونين(troponin) هو نوع من البروتينات الموجودة في عضلات القلب والعضلات الهيكلية (عضلات متصلة بالهيكل العظمي) ومهمته الأساسية هي تنظيم انقباض وانبساط  العضلات مع بروتين(tropomyosin).

– يوجد ثلاثة أنواع من التروبونين: 1-التروبونين الذي يبدأ بالانقباض عن طريق الكالسيوم المرتبط به. 

2-التروبونين T: الذي يقوم بتثبيت مركبات التروبونين في الألياف العضلية.

3-التروبونين I: الذي يقوم النوع C بتحريكه ويعتبر التروبونين (troponin I) هو الأكثر تحديداً لأمراض القلب وهو الذي يعتمد عليه في الفحوصات المخبرية.

عند إصابة القلب (cardiac injury) نجد أن الخلايا العضلية يتحرر منها التروبونين I، ويخرج إلى الدم، وتتناسب كميته في الدم طردياً مع حجم ودرجة الإصابة.

– فحص مستوى التروبونين مع فحص مستوى كيناز الكرياتين إم بي (CK-MB) من فحوصات الدم المخبرية الدقيقة لتشخيص متلازمة الشريان التاجي.

– يعتبر تحليل التروبونين من أدق التحاليل الخاصة بـ إنزيمات القلب ولكن لا يعتمد في تحسن الحالة المرضية لأنه لا يرجع إلى المعدل الطبيعي إلا بعد مدة كبيرة من تحسن الحالة (من 7 ل10 أيام).

العينة المستخدمة لإجراء الاختبار

عينة دم من وريد، وبعد إدخال الإبرة يتم جمع كمية صغيرة من الدم في أنبوب اختبار.

المعدلات الطبيعية لمستوى التروبونين 

– تقيس المختبرات النتائج بوحدة الـ نانوغرام لكل مل من الدم(ng/ml). 

– المعدل الطبيعي ل التروبونين لدى الأشخاص البالغين: أقل من 0.04 نانوغرام لكل مليلتر.

– المعدل غير الطبيعي ل التروبونين: أعلى من 0.04 نانوغرام لكل مليلتر والذي يشير إلى النوبة القلبية المحتملة.

كيفية إجراء تحليل التروبونين 

لا توجد استعدادات خاصة عند إجراء تحليل التروبونين، ولكن يجب إخبار الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها المريض.

لماذا نحتاج تحليل التروبونين؟

يوصي الطبيب بإجراء تحليل التروبونين إذا كان المريض يعاني من ألم في الصدر أو أي عرض من أعراض النوبة القلبية والتي تشمل:

  • ألم في الرقبة، الظهر، الذراع، الفك.
  • الدوران أو الدوخة.
  • التعرق الشديد.
  • الشعور بالغثيان وضيق التنفس.
  • يقوم الطبيب بطلب هذا الفحص مرتين أو أكثر في اليوم لمراقبة أي تغيرات في مستوى التروبونين  بعد تعرض القلب لمشكلة ما، ويتم تحليل إنزيمات أخرى مثل: إنزيم الكرياتين فسفوكيناز(CPK)، والميوغلوبين(Myoglobin).

نتائج فحص تحليل التروبونين

  • إذا كانت قراءة فحص التروبونين منخفضة فهذا يدل على أن هناك إصابة بسيطة بالقلب.
  • إذا كانت نتائج التروبونين مرتفعة والتي تظهر خلال 6 ساعات من بدء الأعراض وتستمر بالارتفاع حتى 12 ساعة، ويتوقع استمرارها حتى أسبوع إلى أسبوعين،  فهذا يدل الإصابة بمتلازمة الشريان التاجي الحادة( Acute coronary syndrome)، وهو أحد أمراض الشريان التاجي والذي يسبب انسدادا في الشريان التاجي وهو الشريان المسؤول عن توصيل الغذاء والأكسجين إلى عضلة القلب، ويحدث هذا الانسداد  نتيجة:

1- الجلطة الدموية وهي الأكثر شيوعاً لانسداد الشريان التاجي.

2- ارتفاع الضغط.

3-ارتفاع مستوي الكوليسترول.

4-مرض السكري.

5-التدخين، قلة النشاط البدني.

6-الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الهوموسيستين(Homocysteine)  والفيبرينوجين(fibrinogen).

– ترتفع أيضاً نسبة التروبونين في الدم نتيجة لمضاعفات الإصابة بمتلازمة الشريان التاجي مثل:

1 عدم انتظام ضربات القلب: نتيجة إصابة عضلة القلب يتكون دوائر كهربائية قصيرة تؤدي إلى اضطراب في نظم القلب.

2- فشل القلب الاحتقاني(congestive heart disease): هنا الجزء المعافى من عضلة القلب يكون غير قادر على ضخ الدم من القلب بشكل طبيعي، وبالتالي كمية الدم التي تصل إلى الأنسجة تكون أقل من المعتاد وقد يؤدي إلى ضيق تنفس، التعب، تورم الكاحلين.

3- تمزق في عضلة القلب: قد تتمزق عضلة القلب في بعض أجزائها نتيجة لضعفها، فينشأ ثقب في القلب.

4- أضرار في صمامات القلب: نتيجة احتشاء عضلة القلب قد يلحق الضرر بأحد الصمامات .

5- الذبحة الصدرية(Angina): عندما لا تحصل عضلة القلب على كمية كافية من الأكسجين تحدث حالة تسمى نقص التروية (Ischemia)، وذلك يؤدي إلى حدوث ألم في الصدر

ارتفاع مستوى التروبونين نتيجة عوامل أخرى غير متلازمة الشريان التاجي الحاد(Non- ACS)

– ارتفاع مستوى التروبونين غالباً ما يكون مؤشراً بالإصابة بالنوبة القلبية (Heart Attack) ولكن هناك أسباب أخرى مثل: 

1- تعفن الدم(sepsis): هو خلل وظيفي في الجسم ناتج عن استجابة مناعية للعدوى.

2- التهاب عضلة القلب(myocarditis): هو مرض حاد يزول بشكل تلقائي، ويحدث نتيجة لعدوى فيروسية وفيروس كوكساكي(coxsackievirus) هو الأكثر شيوعاً، وقد تحدث الإصابة نتيجة عدوى بكتيرية أو فطريات، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يعود ويتحول لمرض مزمن يؤدي إلى اتساع في عضلة القلب(chronic dilated cardiomyopathy)الذي يتميز بتوسع البطينين وفشل في عمل القلب. 

3-التهاب التامور(التهاب حول كيس القلب)pericarditis.

4-التهاب الشغاف(عدوى في صمامات القلب)endocarditis.

5- انسداد الشريان الرئوي نتيجة جلطة دموية أو دهنية (الانسداد الرئوي)pulmonary embolism.

6-داء السكري(diabetes).

7- نزيف معوي(intestinal bleeding).

8- ترتفع مستوياته بعد الإجراءات الطبية مثل: إزالة الرجفان القلبي، عملية القلب المفتوح، إزالة الترددات الراديوية من القلب.

9- الصدمة التي تصيب القلب بعد التعرض لحادث.

10-المخدرات مثل الكوكايين.

11- التمارين لفترات طويلة.

12- الحروق الشديدة.

13-بعض الأدوية.

14- خمول الغدة الدرقية.

15- فشل كلوي مزمن(chronic renal failure).

references

 1https://www.theheart.co.uk/blog/what-is-the-normal-range-for-troponin-levels 

https://www.medicalnewstoday.com/articles/325415#treatment 

https://www.bhf.org.uk/informationsupport/conditions/angina 

https://www.nhs.uk/conditions/pulmonary-embolism/ 

–  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق