الصحة والجمال

الرضاعة الطبيعية..فوائدها و5 وضعيات لتسهيلها

الرضاعة الطبيعية هي لغة الحب الأولى بين الأم ومولودها، وتعد الرضاعة الطبيعية الوسيلة الآمنة التي تحصل عليها الأمهات لتوفير التغذية الأساسية لأطفالهن خلال الأشهر الأولى من الحياة، وقد يساعدهن أيضًا على التعافي بسرعة أكبر من الولادة، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال American Academy of Pediatrics)(AAP)، وأيضا منظمة الصحة العالمية who ( بالرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى، ويعد حليب الأم الغذاء المثالي للرضع، وبرغم من أن معدلات الرضاعة الطبيعية آخذة في الارتفاع، فإن العديد من الأمهات المرضعات يكملن حليب الثدي بالضخ أو اللبن الصناعي.

الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية

اقرأ أيضاً: حساسية الحليب عند الأطفال الرضع

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

  • يوفر حليب الأم التغذية المثالية للرضع، حيث أنه يحتوي على مزيج من الفيتامينات والبروتينات والدهون – كل ما يحتاجه طفلك لينمو، ويتم توفيرها جميعًا في صورة يسهل هضمها أكثر من حليب الأطفال.
  •  يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تساعد طفلك على محاربة الفيروسات والبكتيريا. 
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة طفلك بالربو أو الحساسية، بالإضافة إلى ذلك، فإن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية كاملة خلال الأشهر الستة الأولى، دون أي حليب صناعي، لا يعانون غالبا من عدوى الأذن، أو أمراض الجهاز التنفسي، أو نوبات الإسهال، وليس لديهم الحاجة لزيارة الطبيب دائما.
  •  تسبب الرضاعة الطبيعية ارتفاع درجات الذكاء في مرحلة الطفولة المتأخرة في بعض الدراسات، علاوة على ذلك، فإن القرب الجسدي، ولمس الجلد للجلد، والتواصل البصري، كلها تساعد طفلك على الارتباط بك والشعور بالأمان.
  •  يكتسب الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية القدر المناسب من الوزن أثناء نموهم بدلاً من زيادة وزنهم. 
  • تقول (الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP) إن الرضاعة الطبيعية تلعب أيضًا دورًا في الوقاية من SIDS (متلازمة موت الرضع المفاجئ)(sudden infant death syndrome)، وتقلل من خطر الإصابة بمرض السكري، والسمنة، وأنواع معينة من السرطان أيضًا.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

  • تحرق الرضاعة الطبيعية سعرات حرارية إضافية، لذا يمكن أن تساعدك على إنقاص وزن الحمل بشكل أسرع.
  •  يفرز هرمون الأوكسيتوسين الذي يساعد الرحم على العودة إلى حجمه الذي كان عليه قبل الحمل وقد يقلل من نزيف الرحم بعد الولادة، هناك فوائد مستمرة للرضاعة الطبيعية بعد عام واحد وحتى عامين خاصة عند الأم.
  • كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، وقد يقلل أيضًا من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • توفير الوقت والمال، حيث أنه يوفر على الأم شراء الحليب الصناعي وتعقيم الحلمات.

فوائد حليب اللبأ في الرضاعة الطبيعية

في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، يصنع الثدي “الحليب الأول” المثالي، إنه يسمى اللبأ، هو سميك، مائل للصفرة، وليس هناك الكثير منه، ولكن فائدته كبيرة لتلبية احتياجات الطفل الغذائية، حيث يساعد اللبأ على نمو الجهاز الهضمي لحديثي الولادة وتحضير نفسه لهضم حليب الثدي.

اللبأ هو المرحلة الأولى من حليب الثدي، والذي يتغير بمرور الوقت لمنح طفلك التغذية التي يحتاجها أثناء نموه، المرحلة الثانية تسمى الحليب الانتقالي،  ويتم استبدال اللبأ تدريجيًا بالمرحلة الثالثة من حليب الثدي، والتي تسمى الحليب الناضج.

ما هو أفضل وضع للرضاعة الطبيعية؟

أفضل وضع بالنسبة للأم هو الوضع الذي تشعر فيه هي وطفلها بالراحة والاسترخاء، وفيما يلي عدة أوضاع صحيحة للرضاعة الطبيعية:

  • وضع المهد: تضع الأم جانب رأس الطفل في اتجاه الكوع مع توجيه جسده بالكامل إليها، وتضع بطن الطفل في اتجاه جسمها حتى يشعر بالدعم الكامل، وتلتف الذراع الآخر لدعم رأس طفلك ورقبته، أو مد اليد من خلال ساقي الطفل لدعم أسفل الظهر.
  • وضع كرة القدم: تستخدم الأم الساعد لدعم ظهر الطفل لتحمل طفلك مثل كرة القدم، ودعم الرأس والرقبة في راحة اليد، واستخدام اليد لحمل الرأس، يعمل هذا بشكل أفضل مع الأطفال حديثي الولادة والأطفال الصغار، إنها أيضًا وضعية جيدة إذا كانت الأم تتعافى من ولادة قيصرية وتحتاج إلى حماية البطن من الضغط أو وزن الطفل.
  • وضعية الاستلقاء الجانبي: هذا الوضع رائع للتغذية الليلية في السرير، حيث يعمل الاستلقاء الجانبي أيضًا بشكل جيد إذا كنتِ تتعافين من شق العجان، وهو شق لتوسيع فتحة المهبل أثناء الولادة، واستخدام الوسائد تحت الرأس للشعور بالراحة، وبعد ذلك يتم حضن الطفل واستخدام اليد الأخرى لرفع الثدي والحلمة في فم الطفل، بمجرد أن يتمسك الطفل بالثدي بشكل صحيح، يتم دعم رأسه ورقبته باليد الحرة.
  • وضعية المهد المعكوس: الجلوس منتصبًا على كرسي مريح به مساند للذراعين، ثم يتم حمل الطفل في ثنية الذراع المقابلة للثدي الذي يستخدم لإطعامه، ودعم رأسه، ثم جلب الطفل عبر جسم الأم بحيث تواجه بطونهم بعضهما البعض، ومسك الثدي على شكل حرف U، ووضع فم الطفل على الثدي وعدم الانحناء إلى الأمام.
  • وضعية الاسترخاء: ضعي مسند جيد لرأسك وكتفيك، واحملي طفلك حتى تتلامس جبهتك بالكامل، ودعي طفلك يتخذ أي وضع يكون مرتاحًا فيه طالما أن خده يقع بالقرب من ثديك، وساعدي طفلك على الإمساك به إذا احتاج إليه.

كيف تجعلين طفلك “يتعلق بالثدي” أثناء الرضاعة الطبيعية؟

ضعي طفلك في مواجهتك، بحيث يكون طفلك مرتاحًا ولا يحتاج إلى لف رقبته لإرضاعه، وامسكي الثدي بيديك على شكل حرف U وامسحي بلطف شفة طفلك السفلية بحلمة الثدي، سيكون رد الفعل الغريزي لطفلك هو فتح الفم على مصراعيه، مع دعم يديك رقبة طفلك، قرِّب الفم حول حلمة ثديك، محاولًا توسيط حلمة ثديك في الفم فوق اللسان.

كيف تعرفين أن طفلك متعلق جيداً بالثدي أثناء الرضاعة الطبيعية؟

ستعرفين أن طفلك “ملتصقًا بالثدي” بشكل صحيح عندما تكون كلتا الشفتين ممدودة إلى الخارج حول حلمة ثديك، ويجب أن يكون حلمة ثديك ومعظم الهالة، وهي الجلد الداكن حول الحلمة، في فم الرضيع، ويساعد التعلق بالثدي جيدا على منع التهاب الحلمات.

نصائح للأمهات المرضعات أثناء الرضاعة الطبيعية

  • الانتباه لعلامات الجوع لدى الطفل، وإرضاعه عندما يشعر بالجوع، وهذا ما يسمى التغذية “عند الطلب”، في الأسابيع القليلة الأولى تكون الرضاعة من 8 إلى 12 مرة كل 24 ساعة. 

علامات جوع الطفل:

  1.  إخراج لسانهم.
  2. التجذير، وهو تحريك فكه أو فمه أو رأسه للبحث عن الثدي.
  3. وضع أيديهم في أفواههم.
  4. فتح فمهم.
  5. مص الأشياء.
  •  إرضاع الطفل طالما كان يريد الرضاعة في كل مرة، وعادةً ما يرضع الأطفال من الثدي لمدة 10 إلى 20 دقيقة على كل ثدي.
  •  الاسترخاء أثناء الرضاعة الطبيعية، والحصول على الراحة مع الوسائد لدعم ذراعيك ورأسك ورقبتك ومسند لدعم قدميك وساقيك قبل البدء في الرضاعة.

حالات يجب أخذها في الاعتبار للرضاعة الطبيعية

في حالات قليلة، يمكن أن تسبب الرضاعة الطبيعية ضررًا للطفل:

  • إذا كان مرض السل نشطا غير معالج.
  • في حالة تلقي الأم العلاج الكيميائي للسرطان.
  • في حالة استخدام مخدر غير قانوني، مثل الكوكايين أو الماريجوانا.
  • إذا كان طفلك يعاني من حالة نادرة تسمى الجالاكتوز في الدم، ولا يمكنه تحمل السكر الطبيعي المسمى الجالاكتوز في حليب الثدي.
  • في حالة تناول بعض الأدوية الموصوفة، مثل بعض أدوية الصداع النصفي أو مرض باركنسون أو التهاب المفاصل.
  •  تقترح AAP أنه – بدءًا من عمر 4 أشهر – يجب تزويد الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية بشكل كامل، والأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية جزئية بالحديد الفموي، ويجب أن يستمر هذا حتى يتم إدخال الأطعمة التي تحتوي على الحديد.

References

1-https://www.webmd.com/parenting/baby/nursing-basics

2-https://www.healthline.com/health/parenting/breastfeeding

3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/breastfeeding

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق