الأمراض

الحصبة..أعراضها ومضاعفاتها وكيفية علاجها

 ما هي الحصبة؟

الحصبة هي عدوى فيروسية تبدأ في الجهاز التنفسي ولا تزال سببًا مهمًا للوفاة في جميع أنحاء العالم، على الرغم من توفر لقاح آمن وفعال.

كان هناك حوالي 110،000 حالة وفاة عالمية مرتبطة بهذا المرض في عام 2017 معظمها في الأطفال دون سن الخامسة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO). كما تزايدت حالات الإصابة بالحصبة في الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.

أعراض الحصبة

 تظهر الأعراض بشكل عام لأول مرة في غضون 10 إلى 12 يومًا من التعرض للفيروس. 

تشمل أعراض الحصبة:

  • السعال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • سيلان الأنف.
  • احمرار العين.
  • التهاب الحلق.
  • ظهور بقع بيضاء داخل الفم يطلق عليها بقع كوبليك.
  • الطفح الجلدي المنتشر والذي يعد علامة أساسية على الإصابة بالمرض ويظهر الطفح الجلدي بشكل عام في غضون 14 يومًا من التعرض للفيروس ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى 7 أيام ويتطور بشكل شائع على الرأس وينتشر ببطء إلى أجزاء أخرى من الجسم.(1)

مراحل الإصابة بالحصبة

تحدث العدوى في سلسلة من المراحل خلال فترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

  • العدوى والحضانة: في أول 10 إلى 14 يومًا بعد الإصابة بالحصبة، لا تظهر أي علامات أو أعراض للحصبة خلال هذا الوقت.
  • ظهور علامات وأعراض غير محددة: تبدأ الحصبة عادةً بارتفاع في درجة الحرارة خفيف إلى معتدل، وغالبًا ما تكون مصحوبة بسعال مستمر، وسيلان الأنف، والتهاب العينين (التهاب الملتحمة)، والتهاب الحلق. قد يستمر خفيفا نسبيًا يومين أو ثلاثة أيام.
  • تزداد حدة المرض ويظهر الطفح الجلدي: يتكون هذا الطفح الجلدي من بقع حمراء صغيرة، بعضها مرتفع قليلاً وتظهر البقع والنتوءات في مجموعات ضيقة فتعطي الجلد مظهرا ملطخًا باللون الأحمر ويظهر ذلك على الوجه أولا.

خلال الأيام القليلة التالية، ينتشر الطفح الجلدي أسفل الذراعين والجذع، ثم بعد ذلك فوق الفخذين، والساقين، والقدمين. في الوقت نفسه، ترتفع درجة الحرارة بشكل حاد، غالبًا ما تصل إلى 104 إلى 105.8 فهرنهايت (40 إلى 41 درجة مئوية). يتراجع الطفح الجلدي الناتج عن الحصبة تدريجيًا، ويختفي أولاً من الوجه ويستمر في الفخذين والقدمين.(2)

اقرأ أيضا: تعرف على قصور القلب…أعراضه ومضاعفاته و5 طرق للوقاية منه

هل الحصبة معدية؟

يمكن لأي شخص مصاب أن ينشر الفيروس للآخرين لمدة ثمانية أيام تقريبًا، بداية من أربعة أيام قبل ظهور الطفح الجلدي وتنتهي فترة العدوى عندما يستمر الطفح الجلدي لمدة أربعة أيام.(2)

اسباب الحصبة 

الحصبة مرض شديد العدوى يسببه فيروس يتكاثر في أنف وحلق الشخص المصاب. بعد ذلك، عندما يسعل الشخص المصاب، أو يعطس، أو يتحدث. يتم رش القطرات المصابة في الهواء، حيث يمكن للآخرين استنشاقها.

قد تهبط القطرات المصابة أيضًا على أي سطح، حيث تظل نشطة ومُعدية لعدة ساعات. يمكن الإصابة بالفيروس عن طريق وضع أصابع اليد في الفم، أو الأنف، أو فرك العينين بعد لمس السطح المصاب.

حوالي 90٪ من الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس يصابون بالعدوى.(2)

اقرأ أيضا: مرض فيروس كورونا المستجد COVID-19

الأشخاص الأكثر عرضة للحصبة 

  • الأشخاص غير المحصنين: إذا لم تكن قد تلقيت اللقاح، فمن المرجح أن تصاب بالمرض.
  • الأشخاص المسافرون إلى بلدان نامية، حيث تكون الحصبة في هذة البلدان أكثر شيوعًا، فتزداد فرص الإصابة بالمرض.
  • الأشخاص المصابون بنقص ( فيتامين أ ).(2)

الأشخاص الأكثر عرضة لمضاعفات الحصبة 

تزداد مضاعفات المرض في مجموعة معينة من الناس.

  • وتشمل: 
  • الأطفال الذين يقل أعمارهم عن سنة واحدة.
  • الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.
  • الأطفال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ( الذين يعانون من سرطان الدم).
  • المراهقين والبالغين.

الأطفال الأكبر من عام واحد والذين يتمتعون بصحة جيدة هم أقل عرضة للإصابة بالمضاعفات.

مضاعفات الحصبة

المضاعفات الأكثر شيوعًا للحصبة وتشمل ما يلي:

  • الإسهال والقيء وهذا يمكن أن يؤدي إلى الجفاف.
  • عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى).
  • عدوى العين (التهاب الملتحمة).
  • التهاب الحنجرة.
  • التهابات المجاري التنفسية والرئتين (مثل الالتهاب الرئوي، والتهاب الشعب الهوائية، والخناق).
  • النوبات التي تسببها ارتفاع درجة الحرارة.

تشمل المضاعفات الأقل شيوعًا للحصبة ما يلي:

  • عدوى الكبد (التهاب الكبد).
  • اختلال محاذاة العينين (الحول) إذا أصاب الفيروس أعصاب وعضلات العين.
  • التهاب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكي (التهاب السحايا) أو التهاب الدماغ نفسه (التهاب الدماغ).

مضاعفات نادرة:

في حالات نادرة، يمكن أن تؤدي الإصابة بالمرض إلى:

  • اضطرابات خطيرة في العين، مثل التهاب العصب البصري، وهو العصب الذي ينقل المعلومات من العين إلى الدماغ (يُعرف هذا باسم التهاب العصب البصري ويمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر).
  • مشاكل القلب والجهاز العصبي.
  • مضاعفات دماغية قاتلة والتي يمكن أن تحدث بعد عدة سنوات من الإصابة.(3)

اقرأ أيضا: السكتة الدماغية …انواعها و اسبابها واعراضها وطرق علاجه

الحصبة والحامل

إذا لم تكن الحامل محصنة وأصيبت بالعدوى أثناء الحمل، فهناك خطر:

  • الإجهاض أو ولادة جنين ميت.
  • ولادة الطفل قبل الأوان (قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل).
  • معاناة الطفل من انخفاض الوزن عند الولادة.(3)

تشخيص الحصبة والفحوصات المخبرية

  • يتم النظر إلى الأعراض وخاصة الطفح الجلدي.
  • التأكيد المعملي ضروري لجميع حالات الحصبة المتفرقة أو حالات التفشي للمرض. يتم عمل اختبار لاكتشاف الأجسام المضادة (IgM) الخاصة بالحصبة والحمض النووي الريبوسومي باستخدام طريقة (RT-PCR) في عينة الجهاز التنفسي. 
  • يتم أخذ عينة من دم المريض ومسحة من الحلق من المرضى المشتبه في إصابتهم عند أول اتصال معهم.
  • يمكن أن يؤدي جمع عينة من الجهاز التنفسي وعينة من بول المصاب إلى زيادة احتمالية اكتشاف الفيروس.
  • يمكن عمل إجراء التحليل الجزيئي لتحديد النمط الجيني للفيروس.(4)

اقرأ أيضا: التهاب البروستاتا :الأنواع والأعراض وطرق العلاج

الوقاية

بعد إصابة الشخص بالمرض مرة واحدة، عادة ما يتكون لديه مناعة ذاتية وغالبا لا يصاب بها مرة أخرى.

عادة ما يوصي الطبيب بالتطعيم لأولئك الأشخاص الذين لم يصابوا وليس لديهم مناعة.(5)

اقرأ أيضًا: سرطان القولون.أعراضه وكيفية التشخيص و4 نصائح لتجنب الإصابة

التطعيم ضد الحصبة

في الولايات المتحدة، يحصل الأشخاص على لقاح الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية (MMR) على النحو التالي:

  •  جرعة في عمر 12-15 شهرًا.
  • حقنة معززة في عمر 4-6 سنوات، قبل بدء الدراسة.

يتمتع المواليد الجدد بحصانة من أمهاتهم لعدة أشهر بعد الولادة إذا كانت الأم تتمتع بالحصانة. مع ذلك، في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بالتطعيم قبل سن 12 شهرًا ويحدث هذا إذا كان هناك خطر تفشي المرض في المنطقة التي يعيشون فيها.(5)

الأشخاص الغير مسموح لهم أخذ اللقاح: 

  • الحامل أو من قد تكون حاملاً.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي يُظهر مشاكل في الجهاز المناعي.
  • مريض السل.
  • الأشخاص الذين يعانون حاليا من وعكات صحية متوسطة أو شديدة.
  • الأشخاص الذين تلقوا تطعيمًا آخر خلال الأسابيع الأربعة الماضية.(5)

علاج الحصبة

لا يوجد علاج للحصبة. بمجرد إصابة الشخص، يجب أن يأخذ الفيروس مجراه (عادة من 10 إلى 14 يومًا). غالبًا ما يُنصح بالراحة في الفراش، والأسيتامينوفين، وأدوية أخرى للمساعدة في علاج الأعراض ويمكن إعطاء التطعيم في خلال 72 ساعة من التعرض لفيروس الحصبة.(6)

References

1-https://www.healthline.com/health/measles.

2-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/measles/symptoms-causes/syc-20374857.

3-https://www.nhs.uk/conditions/measles/complications/.

4-https://www.cdc.gov/measles/hcp/index.html.

5-https://www.medicalnewstoday.com/articles/37135#prevention.6-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/8584-measles#management-and-treatment.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق