الأمراض

التبول الليلي عند الأطفال Bedwetting 

يعد التبول الليلي عند الأطفال مشكلة تؤرق كثيراً من الآباء والأمهات وتسبب حرجاً شديداً للطفل وتؤثر على ممارسة الحياة الإجتماعية بصورة طبيعية له  ولأسرته حيث يكون من الصعب بالنسبة لهم  زيارة الأقارب والأصدقاء والمبيت عند أحدهم، كما يصعب على الطفل المشاركة في المعسكرات أو أي رحلات يضطر فيها للمبيت خارج منزله.

ما هو التبول الليلي عند الأطفال؟

التبول الليلي أو التبول في الفراش أو سلس البول الليلي كلها مسميات لنفس الحالة وهي عدم القدرة على التحكم في إخراج البول أثناء الليل في مرحلة عمرية متوقع فيها أن يكون الطفل جافاً في الليل، وغالباً ما تحدث هذه الحالة بعد سن الخامسة.

يحدث التبول الليلي عند الأولاد بنسبة أكبر مقارنةً بالبنات.

أنواع التبول الليلي

يوجد نوعان من التبول الليلي عند الأطفال وهما:

  1. تبول ليلي أولي primary nocturnal enuresis.
  2. تبول ليلي ثانوي secondary nocturnal enuresis.

التبول الليلي الأولي هو أن يستمر الطفل في التبول في الفراش منذ الولادة دون توقف ولم يحدث أن كان الطفل جافاً أثناء الليل مطلقاً.

أما في حالة التبول الليلي الثانوي فإن الطفل يعود للتبول في الفراش بعد أن ظل جافاً في الليل لفترة زمنية على الأقل ستة أشهر.

وقد يكون التبول الليلي في هذه الحالة إشارة إلى وجود مرض عضوي أو نفسي.

وقد يكون مصحوباً بأعراض أخرى مثل التبول اللا إرادي نهاراً.

أسباب التبول الليلي عند الأطفال

تختلف الأسباب باختلاف نوع التبول الليلي إن كان أولياً أو ثانوياً.

  • أسباب التبول الليلي الأولي:
  1. الطفل لم يتمكن بعد من التحكم في البول أثناء النوم.
  2. صغر حجم المثانة.
  3. ينتج الطفل كمية من البول أكبر أثناء الليل.
  4. قلة عدد مرات الذهاب إلى المرحاض في فترات النهار.
  5. النوم العميق وعدم انتباه الطفل أو استيقاظه عند امتلاء المثانة.
  • أسباب التبول الليلي الثانوي:
  1. عدوى المسالك البولية: عند وجود عدوى أو التهاب المسالك البولية قد يحدث ألم أثناء التبول وزيادة مرات التبول مما يسبب صعوبة في التحكم في البول.
  2. مرض السكري: في حالة الإصابة بمرض السكري ترتفع معدلات السكر في الدم ويزيد معدل إخراج البول لمحاولة التخلص من السكر وهذا بدوره يؤدي لزيادة ملحوظة في عدد مرات الذهاب للمرحاض.
  3. انقطاع النفس النومي: إذا حدث انقطاع للنفس أثناء النوم يضطر المخ لبذل جهد أكبر للحصول على الأكسجين مما قد يؤثر أحياناً على أداء وظائف أخرى مثل التحكم في المثانة. ويرجع سبب انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم لتضخم اللوز أو اللحمية والتي تسد مجرى التنفس ويكون استئصال اللوز هو الحل لعلاج هذه الحالة وبالتالي توقف التبول الليلي الناتج عنها.
  4. الإمساك: يسبب الإمساك ضغطاً على المثانة مما يسبب خروج البول منها لا إرادياً.
  5. اضطرابات عصبية: قد تسبب الاضطرابات في الجهاز العصبي حدوث خلل في توصيل الإشارات العصبية من المثانة للمخ والعكس.
  6. اضطرابات نفسية: التوتر والضغط النفسي داخل المنزل مثل وجود نزاع وخلافات بين الأب والأم أو وجود تغييرات قد طرأت على حياة الطفل مثل بداية الذهاب للمدرسة أو الانتقال لمنزل جديد أو ولادة أخ أو أخت أو اعتداء جسدي أو جنسي وغيرها من أسباب قد تؤثر سلباً على نفسية الطفل وتؤدي لحدوث التبول الليلي بعد فترة انقطاع وجفاف.
  7. عوامل وراثية: في غالب الأمر يكون أحد الأبوين أو كلاهما كان يعاني من التبول الليلي في صغره، وكثيرا ما يتصادف أن يتوقف التبول الليلي عند الطفل في نفس العمر الذي قد سبق وتوقف فيه عند أبويه.
  8. اضطراب هرموني: يفرز الجسم هرمون مضاد لإدرار البول (ADH) يعمل هذا الهرمون على تقليل إنتاج البول في الليل وبالتالي تستطيع المثانة الاحتفاظ بالبول أثناء الليل وحتى الصباح.

      عند تراجع إفراز هذا الهرمون فإن المثانة لا تستطيع مقاومة كمية البول الكبيرة ويحدث التبول في الفراش.

  1. اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD): يحدث التبول الليلي بنسبة كبيرة في الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

طرق علاج التبول الليلي عند الأطفال

في كثير من الحالات قد يتوقف التبول الليلي عند الأطفال ذاتياً، ولكن إن لم يحدث التوقف فإن الأمر قد يحتاج لبعض المساعدة سواء عن طريق الدواء أو طرق أخرى.

يعتمد علاج هذه الحالات بنسبة كبيرة على دعم الأب والأم حيث أن العامل النفسي في هذه الحالات عنصر مهم ومؤثر جداً.

  1. يجب على الأبوين عدم عقاب الطفل على التبول في الفراش بل إن عليهما التحدث معه برفق وتوضيح أنه ليس مذنباً وأن هذا الأمر سيتوقف قريباً.
  2. يأخذ الطفل كميات كافية من السوائل أثناء النهار ولكن يتم تقليلها في المساء والتوقف عن شرب السوائل قبل النوم بساعة أو ساعتين.
  3. ضرورة الذهاب إلى المرحاض قبل النوم مباشرةً.
  4. تجنب تناول مشروبات تحتوي على الكافيين.
  5. استخدام إنذار البلل: قد يلجأ الأبوان لاستخدام جهاز إنذار البلل خاصةً إذا كان الطفل نومه عميق ولا يستيقظ عند البلل. هذا الجهاز يصدر صوتاً عالياً واهتزازات عند بداية حدوث البلل مما يجعل الطفل يستيقظ من نومه وقد يستطيع أن يكمل التبول في المرحاض.
  6. زيادة قدرة المثانة على تخزين البول عن طريق جعل الطفل يؤخر دخوله إلي المرحاض ويجعل المسافة الزمنية بين كل مرة وأخرى أطول من السابق وهذا بدوره يساعد في زيادة حجم المثانة لتستطيع استيعاب كمية بول أكبر.
  7. العلاج الدوائي: إن لم تنجح الطرق السابقة في إيقاف التبول الليلي يكون على الطبيب أن يلجأ لاستخدام الأدوية مثل:
  • ديسموبريسين: يعمل هذا الدواء على تقليل إنتاج البول من الكليتين.
  • أوكسيبيوتينين: يعمل على تقليل انقباضات المثانة ويمكن استخدامه مع ديسموبريسين ومع إنذار البلل ويكون هذا الدواء أكثر فعالية إذا كان الطفل يبلل الفراش أكثر من مرة في الليلة الواحدة وأيضاً حالات التبول اللا إرادي النهاري.

References

https://www.healthline.com/health/bedwetting#lifestyle-changes

https://www.webmd.com/sleep-disorders/bedwetting-causes

https://www.urologyhealth.org/urologic-conditions/bed-wetting-(enuresis)

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15075-bedwetting

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق