الأمراض

أمراض اللثة

أصبحت أمراض اللثة كثيرة الانتشار وتصل نسبة انتشارها إلى حوالي 90%من سكان العالم. تشكل الالتهابات التي تحدث في اللثة نصف أمراض اللثة تقريباً، وتحدث نتيجة تجمع البكتيريا على الأسنان أو الأضراس في أجزائها التي تكون بجوار اللثة.

لا تؤثر التهابات اللثة على الأنسجة الداعمة للأسنان بشرط عدم انتشار الالتهابات إلى الأربطة اللثوية ويمكن أن تعالج وتصبح اللثة كما كانت، ولكن بمجرد انتشار هذه الالتهابات ووصولها إلى الأربطة اللثوية تبدأ الأسنان فقد أجزاء من الأنسجة الداعمة لها ويعد هذا سبب لفقد الأسنان.

أمراض اللثة

كيف يشخص الطبيب أمراض اللثة؟

  • َيسأل الطبيب المريض عن  تاريخهِ الطبي وعن الأعراض التي يشعر بها.
  • يفحص الطبيب اللثة ويٌقيم العلامات التي تظهر عليها.
  • يستخدم الطبيب مسطرة مخصصة لقياس عمق الجيوب اللثوية (لا يسبب هذا الفحص ألما للمريض).
  • يطلب الطبيب إجراء أشعة للتأكد من حالة عظام الفك في بعض الحالات.

اقرأ أيضا: ما هو الجهاز المناعي للإنسان

ما هي مسببات أمراض اللثة؟ 

يعد إهمال نظافة الفم والذي ينتج عنه تراكم البكتيريا وبقايا الطعام على الأسنان وفي الفم هو السبب الرئيسي لالتهابات اللثة، ومع المزيد من الإهمال في نظافة الفم والأسنان تلتهب أيضا الأنسجة الداعمة للأسنان نتيجة تتطور في مراحل التصاق البكتيريا بالأسنان وتكون الجير.

توجد طبقة لزجة وغير مرئية من البكتيريا على أسطح الأسنان، تنتج هذه البكتيريا أحماض بعد تناول الأنسان الطعام أو الشراب. وتدمر هذه الأحماض طبقة المينا في الأسنان وأيضاً تسبب التهاب اللثة. تتطلب هذه البكتيريا أن تُزال يومياً لتجنب الأضرار الناتجة عن تواجٌدها.

تَبدأ هذه الطبقة اللزجة في التحول إلى طبقة صلبة تسمى طبقة الجير(calculus)إذا لم يتم إزالتُها، ولا تُزال طبقة الجير إلا عن طريق طبيب الأسنان لأن المريض لا يستطيع إزالتها بوسائل تنظيف الأسنان المنزلية.

تتمادى البكتيريا في التجمع وتسبب التهابات في اللثة إذا لم تٌزال طبقة الجير من أسطح الأسنان.

أنواع أمراض اللثة

  1. التهابات اللثة:

تعد التهابات اللثة أخف وأضعف أنواع أمراض اللثة، تنتفخ اللثة المصابة بالتهاب ويصبح لونها أحمرا وتنزف بسهولة. ويشعر المريض بألم بسيط جداً ويمكن أن تُعالج بأدوية يكتبها الطبيب والاهتمام بنظافة الفم.

  1. التهاب دواعم الأسنان العنيف:

يحدث هذا النوع بصورة مفاجئة عند الأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل صحية، يصاحبه فقدان سريع في الأربطة اللثوية وتآكل العظم المحيط بالسن.

  1. التهاب دواعم السن المزمن:

يحدث هذا المرض كنتيجة لإلتهابات دواعم السن على فترات زمنية طويلة ويتميز بوجود جيوب لثوية وتراجع في اللثة. يعد هذا النوع من الالتهاب أشهر نوع وينتشر خاصةً عند البالغين.

  1. التهاب دواعم السن نتيجة أمراض مزمنة systemic diseases:  

يصيب صغار السن ويصاحب مرض أو أمراض مزمنة كداء السكري.

  1.  مرض اللثة الناخر necrotizing periodontal disease: 

يوصف بِأنه عدوي من خصائصها موت أنسجة اللثة والأنسجة الداعمة لها، ويصيب الأشخاص المصابين بنقص المناعة وسوء التغذية.

أمراض اللثة عند الأطفال 

يعد تجمع البكتيريا وإهمال نظافة الفم والأسنان السبب الرئيسي لأمراض اللثة عند الأطفال كما هو بالنسبة للبالغين وكبار السن.

توجد بعض العوامل التي تزيد من خطر إصابة الأطفال بأمراض اللثة، وتشمل هذه العوامل:

  • جينات وراثية.
  • التصاق بقايا الطعام علي اللثة.
  • التنفس عبر الفم مما يؤدي إلى جفاف اللثة والأسنان الأمامية.
  • سوء التغذية.
  • إهمال نظافة الفم والأسنان.
  • الأمراض المناعية والأمراض المزمنة.
  • داء السكري.
  • التغيرات الهرمونية في عمر البلوغ.
  • احتكاك الأسنان ببعضها بصورة مستمرة(صرير الأسنان).
  • تناول الأدوية التي تسبب تورم اللثة.

توجد أكثر من خطوة لعلاج أمراض اللثة عند الأطفال وأهمها تنظيف أسنان الطفل بصفة منتظمة عند الطبيب المختص، وتعليم الطفل وإلزامه بتنظيف أسنانه بفرشاة الأسنان يومياً. بالإضافة إلى إزالة الجير الممتد أسفل اللثة بدون تدخل جراحي.

قد يلجأ الطبيب إلى وصف بعض أنواع المضادات الحيوية التي تستخدم موضعياً أو عن طريق الفم. وتستخدم الأساليب الجراحية في المراحل المتفاقمة من أمراض اللثة.

ما هي العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بأمراض اللثة؟

  1. التدخين، ويعد أكثر عامل يساهم في التهابات اللثة لأنه يُضعف من قدرة جسم الإنسان على محاربة العدوى.
  2. داء السكري، لأن المصابين بداء السكري معرضون بصورة كبيرة للإصابة بأي عدوى.
  3. إهمال نظافة الفم والأسنان.
  4. الضغط النفسي والعصبي.
  5. عوامل وراثية.
  6. اعوجاج أو تزاحم الأسنان فيما يسمى crooked teeth.
  7. أمراض مناعية مثل الإيدز والسرطان.
  8. حشوات أو تركيبات صناعية غير سليمة.
  9. تناول أدوية تسبب جفاف الفم مثل مضادات الاكتئاب وأدوية الضغط المرتفع ومضادات الهستامين لمعالجة بعض أنواع الحساسية.
  10. تغيرات هرمونية خاصة لدى النساء في فترة الحمل أو النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل.

أمراض اللثة وطرق علاجها المختلفة 

يوجد الكثير من طرق علاج اللثة غير الجراحية والجراحية والتي يٌحدد استِخدام أياً منها عن طريق الطبيب المختص بٌناء على حالة اللثة، وعظام الفك، والأسنان.

يجب إجراء تشخيص كامل للفم قبل تحديد طريقة العلاج، والتي من ضمنها:

  • إزالة طبقات البكتيريا والجير المتراكمة على الأسنان لتحسين صحة اللثة بطرق غير جراحية، وتنظيف الجيوب اللثوية مع وضع مضاد حيوي موضعي بها بالإضافة إلى غسول للفم يحدد نوعه الطبيب المعالج.
  • تطعيم المناطق التي تحتوي على عظم متآكل بأنسجة للمساعدة على إعادة نمو وتجديد العظم فيما يسمى tissue regeneration.
  • إزالة الجيوب اللثوية باستخدم الطرق الجراحية.
  • زراعة الأسنان، عن طريق استخدام دعامات توضع داخل عظام الفك لتعويض مكان جذور السن ويُركب عليها تاج يشبه تاج السن. تستخدم زراعة الاسنان عند فقد الأسنان نهائياً بسبب تفاقم حالة اللثة، للتعويض عن الشكل الجمالي والوظيفي أيضا بدلاً من الأسنان الطبيعية المفقودة.

References

  1. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/16298220/#:~:text=The%20periodontal%20diseases%20are%20highly,to%20the%20gingiva%20(gums).
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gingivitis/symptoms-causes/syc-20354453#:~:text=Causes-,The%20most%20common%20cause%20of%20gingivitis%20is%20poor%20oral%20hygiene,Plaque%20forms%20on%20your%20teeth.
  3. https://www.dfwperiodontics.com/types-of-periodontitis.html
  4. https://www.urmc.rochester.edu/encyclopedia/content.aspx?contenttypeid=90&contentid=p01865#:~:text=Key%20points%20about%20periodontal%20disease,mildest%20form%20of%20the%20disease.
  5. https://www.cdc.gov/oralhealth/conditions/periodontal-disease.html
  6. http://www.mabryperioimplants.com/procedures/periodontal-disease-and-technology/periodontal-disease-types-causes-effects-and-treatments/
  7. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16620-periodontitis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق