الأمراضكل المقالات

مقاومة الأنسولين

قبل أن نتكلم عن مقاومة الأنسولين يجب أن نعرف ما هو هرمون الأنسولين وما أهميته؟

هرمون الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس، وهو المسؤول عن السماح للخلايا بامتصاص واستخدام الجلوكوز أو السكر، ويُعد السكر المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان لأنه سهل وسريع الاحتراق، ولذلك فإن حدث خلل في إفراز هذا الهرمون يُسبب مشاكل صحية كثيرة.

ما هي مقاومة الأنسولين؟

تحدث مقاومة الأنسولين عندما تبدأ دهون الجسم والخلايا الموجودة في العضلات والكبد في مقاومة دور هرمون الأنسولين، والأشخاص الذين يعانون من مقاومة الأنسولين تكون الخلايا غير قادرة على استخدام الأنسولين بشكل فعال، وينتج عن ذلك عدم استطاعة الخلايا امتصاص الجلوكوز فيؤدي إلى تراكم مستويات السكر في الدم.

إذا كانت مستويات السكر في الدم أعلى من نسبتها المتعارف عليها ولكنها ليست عالية بما يكفي للإشارة إلى مرض السكري فإن الأطباء يطلقون عليه اسم مقدمات السكري، وغالبًا ما تحدث مقدمات السكري عند الأشخاص الذين يعانون من مقاومة أنسولين عالية.

كيف تؤدي مقاومة الأنسولين إلى الإصابة بمرض السكري؟

تزيد مقاومة الأنسولين من خطر الإصابة بمرض السكري، ويمكن أن تكون مقاومًا للأنسولين لسنوات عديدة دون ظهور أي أعراض ملحوظة، لذلك من المهم أن تُتابع مستوى الجلوكوز في الدم بانتظام.

نجد في الشخص المصاب بمقدمات السكري أن البنكرياس يعمل بجهد مُتزايد لإفراز ما يكفي من الأنسولين للتغلب على مقاومة الجسم للأنسولين والحفاظ على مستويات السكر في الدم مُنخفضة، ولكن مع مرور الوقت يفقد البنكرياس قدرته على إفراز الأنسولين، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

أسباب وعوامل الخطر لمقاومة الأنسولين

لا تزال أسباب مقاومة الأنسولين غير واضحة، ويستمر العلماء في البحث عنها ومن أهم الأسباب:

  • العوامل الوراثية.
  • بعض الأدوية تساهم في مقاومة الأنسولين.
  • غالبًا ما تُرى مقاومة الأنسولين في الحالات التالية:

(متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من الحالات التي تنطوي على زيادة الوزن وخاصة حول الخصر، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم).

  • الحمل.
  • التدخين.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول مما قد يُؤثر على الكبد.

تشمل عوامل الخطر لمقاومة الأنسولين الكبد الدهني، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية، وارتفاع الكوليسترول.

أعراض مقاومة الأنسولين

تتشابه أعراض مقاومة الأنسولين مع أعراض السكري ومنها:

  • العطش الشديد.
  • الشعور بالجوع حتى بعد الأكل.
  • زيادة التبول أو كثرته.
  • الإحساس بالوخز في اليدين أو القدمين.
  • الشعور بالتعب أكثر من المعتاد.
  • التهابات متكررة.

ولكن الأعراض المميزة لمقاومة الأنسولين تتمثل في:

  • السمنة المركزية (زيادة توزيع الدهون حول الخصر).
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الدم.
  • علامات في الجلد.

مقاومة الأنسولين والجلد

يُمكن أن تتطور حالة الجلد لدى الأشخاص الذين يُعانون من مقاومة الأنسولين فتتشكل بُقع سميكة ومخملية على الفخذ والإبط والرقبة، وتؤدي إلى جلد أغمق من لون بشرة الشخص وتُسمى (الشواك الأسود).

مقاومة الأنسولين والاكتئاب

ارتفاع الدهون الثلاثية وارتفاع مستويات السكر في الدم ومحيط الخصر الكبير تُنبأ بتشخيص الاكتئاب لدى أشخاص ليس لديهم أي تاريخ من اضطرابات المزاج.

اختبار مقاومة الأنسولين

1- اختبار متوسط نسبة السكر في الدم A1C إذا كان: 

  • أقل من 5.7% يعتبر عاديًا.
  • بين 5.7% و 6.4% يعتبر تشخيصًا لمقدمات السكري.
  • 6.5% أو تزيد تُشخص مرض السكري.

قد يحتاج طبيبك إلى إعادة نتائج هذا الاختبار لاحقًا.

2- اختبار جلوكوز الدم الصائم:

يُظْهِر اختبار جلوكوز الدم الصائم مستوى السكر في الدم أثناء الصيام، ويُجرى بعد صيام لمدة لا تقل عن 8 ساعات.

قد يتطلب المستوى العالي اختبارًا ثانيًا بعد بضعة أيام لتأكيد القراءة، إذا أظهر كلا الاختبارين مستويات عالية من الجلوكوز في الدم فقد يقوم طبيبك بتشخيصك بداء السكري.

  • تعد نسبة السكر في الدم أثناء الصيام التي تقل عن 100 مجم / ديسيلتر طبيعية.
  • بين 100 و125 مجم / ديسيلتر مقدمات سكري.
  • المستويات التي تزيد عن 126 مجم / ديسيلتر تشخص بمرض السكري.

3- اختبار تحمل الجلوكوز:

سيتم تحديد مستوى السكر في الدم قبل الاختبار، ثم يحصل المريض بعد ذلك على مشروب سكري مُعد مسبقاً، ويتم فحص مستوى الجلوكوز مرة أخرى في غضون ساعتين، إذا كان: 

  • أقل من 140 مجم / ديسيلتر يكون طبيعياً.
  • بين 140 إلى 199 مجم / ديسيلتر من مقدمات السكري.
  • إذا كان 200 مجم / ديسيلتر أو أعلى يُشخص مرض السكري.

الوقاية والعلاج

تزيد مقاومة الأنسولين من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

يُعد تشخيص مقاومة الأنسولين أيضًا علامة إنذار مبكرة تجعل الشخص قادرًا على الوقاية من مرض السكري باختيارات نمط الحياة الصحية بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واتباع نظام غذائي متوازن.

المراقبة المبكرة، فكثير من الناس لا يعرفون أنهم يعانون من مقاومة الأنسولين حتى يتطور إلى داء السكري من النوع الثاني، لذلك من الضروري متابعة نسبة السكر في الدم وملاحظة أي أعراض واستشارة الطبيب المختص.

نصائح النظام الغذائي 

  • بشكل عام من الأفضل اختيار الأطعمة الكاملة غير المصنعة وتجنب الأطعمة المصنعة والمجهزة بشكل كبير.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف والتقليل من الكربوهيدرات.
  • الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات.
  • تناول منتجات الألبان.
  • تناول كميات كافية من الأسماك.
  • تناول البروتينات قليلة الدهون.

References

  1. https://www.healthline.com/health/diabetes/insulin-resistance-symptoms#symptoms
  2. https://www.healthline.com/health/diabetes/insulin-resistance-diet#diet-tips
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/305567#insulin-resistance-and-diabetes
  4. https://www.everydayhealth.com/diabetes/insulin-resistance-tied-to-twofold-risk-of-depression/
  5. https://www.medicinenet.com/insulin_resistance_symptoms_and_signs/symptoms.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق