كل المقالات

سرطان الثدي و 9 أعراض يجب علي كل امرأة معرفتها.

سرطان الثدي

ما هو سرطان الثدي؟

هو أحد أنواع السرطانات التي تكون بدايته في الثدي، إما في أحد الثديين او كليهما، من المهم معرفة أن معظم أورام الثدي حميدة وليست سرطانية” خبيثة “.

 أورام الثدي الحميدة غير السرطانية هي نمو غير طبيعي لكنها لا تنتشر خارج الثدي وغير مهددة للحياة، ولكن بعض أنواع أورام الثدي الحميدة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذا يجب فحص أي تكتل أو تغير في الثدي من قبل الطبيب لمعرفة ما إذا كان حميداً أو سرطانياً خبيثاً.

كيف يبدأ سرطان الثدي؟

يبدأ السرطان عندما تبدأ الخلايا في النمو بشكل خارج عن السيطرة، حيث تحدث تغيرات تسمى الطفرات في الجينات التي تنظم نمو الخلايا، تسمح الطفرات للخلايا بالانقسام والتكاثر بشكل غير منضبط.

عادة ما يكون سرطان الثدي إما في الفصيصات “الغدد” ويسمى سرطان الفصيص أو في قنوات الثدي ويسمى سرطان الأقنية. 

الفصيصات وهي الغدد التي تنتج الحليب، والقنوات هي المسارات التي تنقل الحليب من الغدد إلى الحلمة، يُمكن أن يحدث السرطان أيضاً في الأنسجة الدهنية أو النسيج الضام الليفي داخل الثدي.

غالباً ما تغزو الخلايا السرطانية غير منضبطة النمو أنسجة الثدي السليمة الأخرى ويُمكن أن ينتقل إلى العقد الليمفاوية تحت الذراعين وبمجرد دخول السرطان إلى الغدد الليمفاوية يمكنه الوصول إلى أجزاء أخرى من الجسم وعندما يحدث ذلك يُسمى بالسرطان النقيلي.

اقرأ أيضاً عن: سرطان الغدد الليمفاوية.

أعراض سرطان الثدي:

قد لا يسبب أي أعراض في مراحله المبكرة وفي كثير من الأحيان يكون الورم صغيراً جداً بحيث لا يُمكن الشعور به ولكن من الممكن رؤية التغير في شكل ونمو الخلايا بالتصوير الإشعاعي للثدي.

إذا كان يُمكن الشعور بالورم فهذه من أولى علامات سرطان الثدي وهو عبارة عن كتلة جديدة في الثدي لم تكن موجودة من قبل ولكن ليس كل الكتل تُعد سرطانية.

يوجد أنواع مختلفة من سرطانات الثدي ولكل نوع مجموعة متنوعة من الأعراض قد تكون هذه الأعراض متشابهة وقد تكون مختلفة ولكن أعراض سرطانات الثدي الأكثر شيوعاً ما يلي: 

  1. كتلة الثدي أو سماكة الأنسجة التي تبدو مختلفة تماماً عن الأنسجة المحيطة.
  2. ألم الثدي.
  3. تورم الثدي كله أو جزء منه.
  4. تغيرات في شكل أو موضع الحلمة.
  5. الحلمة المقلوبة.
  6. إفرازات من الحلمة غير لبن الأم قد تكون دموية أو صافية.
  7. تغيرات في جلد الثدي قد يكون مجعداً، أو متقشراً، أو ملتهباً.
  8. جلد الثدي أحمر أو متغير اللون.
  9. كتلة أو تورم تحت ذراعك.

إذا كان لديك أي من هذه الأعراض فهذا لا يعني بالضرورة إصابتك بسرطان الثدي فقد يكون سبب ألم وتورم الثدي مجرد كيس حميد ولكن من الضروري اللجوء إلى طبيب مختص لإجراء مزيد من الفحوصات والاختبارات.

اقرأ أيضاً عن: سرطان الجلد.

أسباب سرطان الثدي وعوامل الخطر:

لم يتوصل الأطباء لأسباب محددة لهذا السرطان، ولكن هناك أشياء معينة تزيد من احتمالية إصابتك به، حيث يلعب عمرك، وتاريخك الصحي، ونظامك الغذائي، والعوامل الوراثية دوراً هاماً في ذلك، بعضها يُمكن التحكم به والبعض الآخر لا يُمكن السيطرة عليها.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي التي لا يمكنك التحكم بها:

  1. السن: النساء فوق سن الخمسين أكثر عرضة للإصابة من النساء الأصغر سناً.
  2. الثدي الكثيف: إذا كان ثدياكِ يحتويان على نسيج ضام أكثر من الأنسجة الدهنية، فقد يكون من الصعب رؤية الأورام بالتصوير الإشعاعي.
  3. التاريخ الشخصي للإصابة بالسرطان: إذا كان لديكِ بعض أورام الثدي الحميدة من قبل ترتفع احتمالية إصابتك بسرطان الثدي بشكل حاد.
  4. تاريخ العائلة: إذا كان لديكِ قريبة أنثي من الدرجة الأولى( أم أو أخت ) مصابة بسرطان الثدي فمن المرجح إصابتك بسرطان الثدي، ويُمكن أن ترتفع المخاطر أيضاً إذا تم تشخيص إصابة والدك أو أخيك بسرطان الثدي.
  5. الجينات: التغييرات في اثنين من الجينات BRCA1 وBRCA2 قد يكون سبباً لإصابتك بسرطان الثدي، التغير في هذه الجينات أيضاً مسئول عن الإصابة بسرطان المبيض.
  6. تاريخ الدورة الشهرية: ترتفع احتمالية الإصابة بسرطان الثدي إذا:
  • بدأت فترتك قبل سن 12.
  • لم تتوقف دورتك الشهرية إلا بعد عمر 55 عاماُ.
  1. الإشعاع: إذا كنت قد تلقيت علاجاً لأنواع السرطانات الأخرى مثل سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين قبل سن الأربعين فأنت في خطر محتمل للإصابة بسرطان الثدي.

اقرأ أيضاً عن: التهاب الثدي.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي التي يمكنك التحكم بها:

  1. النشاط البدني: كلما تحركتِ أقل زادت فرصة الإصابة.
  2. الوزن والنظام الغذائي: تزيد زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث من احتمالية حدوث سرطان الثدي.
  3. التاريخ الإنجابي: إذا كان لديك طفلك الأول بعد سن الثلاثين، ولا ترضعين، وليس لديك حمل كامل المدة يزيد كل ذلك من احتمالية الإصابة.
  4. أخذ الهرمونات: يُمكن أن ترتفع فرصة إصابتك إذا استخدمتي العلاج بالهرمونات البديلة الذي يشمل كلاً من الإستروجين والبروجيسترون.
  5. استخدام طرق معينة في تحديد النسل: بما في ذلك حبوب منع الحمل، أو الحقن، أو اللولب الرحمي، أو الحلقات المهبلية التي تحتوي على هرمونات. 

اقرأ أيضاً عن: الورم المسخي.

تشخيص سرطان الثدي:

إذا شعرت بوجود كتلة في الثدي أو لاحظ الطبيب شيء ما في التصوير الإشعاعي سيبدأ في الحال تشخيصك بالسرطان وسيطلب منك إجراء بعض الفحوصات والاختبارات وتشمل:

  1. اختبارات التصوير: سيستخدم طبيبك هذه الاختبارات لمعرفة المزيد عن حالة الثدي.
  2. الموجات فوق الصوتية: تستخدم لتكوين صورة واضحة عن ثديك.
  3. الماموجرام: توفر هذه الأشعة السينية المفصلة رؤية أفضل للكتل وغيرها من مشاكل الثدي.
  4. التصوير بالرنين المغناطيسي(MRI): في هذا الاختبار يتم فحص الجسم عن طريق مغناطيس مرتبط بجهاز كمبيوتر لإنشاء صورة مفصلة لداخل الثدي.
  5. خزعة الثدي: في هذا الاختبار يتم أخذ عينة من نسيج الثدي بهدف فحصها تحت المجهر للتحقق ما إذا كانت الخلايا السرطانية موجودة أم لا وهي أنواع:
  • خزعة الإبرة الدقيقة: هذا الاختبار مخصص للكتل التي يسهل الوصول إليها أو تلك التي تمتلئ بالسوائل.
  • خزعة الإبرة الأساسية: يستخدم في هذا الاختبار إبرة أكبر لإزالة قطعة من نسيج الثدي.
  • خزعة جراحية: يقوم الجراح بإزالة الكتلة بالكامل جنباً إلى جنب مع أنسجة الثدي المجاورة.
  • خزعة العقد الليمفاوية: يُزيل الطبيب جزءاً من العقد الليمفاوية تحت ذراعك لمعرفة ما إذا كان السرطان انتشر.
  • خزعة موجهة بالصور: يستخدم الطبيب التصوير لتوجيه الإبرة.

     وغيرها العديد من الاختبارات والفحوصات التي من شأنها الكشف عن سرطان الثدي.

اقرأ أيضاً عن: القرنفل والسرطان…وفوائده للنساء والرجال.

علاج سرطان الثدي:

تلعب مرحلة السرطان، ومدى غزوه، ومدى نمو الورم دوراً كبيراً في مناقشة خيارات العلاج الخاصة بك ومنها 

  1. الجراحة: هي العلاج الأكثر شيوعاً لسرطان الثدي، يُمكن استخدام عدة أنواع من الجراحة لإزالة سرطان الثدي بما في ذلك استئصال الكتلة الورمية، أو استئصال الثدي أو استئصال العقد الليمفاوية التي تتلقى تصريفاً من الورم، أو استئصال الثدي الوقائي المقابل لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي مرة أخرى.
  2. العلاج الإشعاعي: باستخدام حزم إشعاعية عالية الطاقة من خارج الجسم لاستهداف الخلايا السرطانية وقتلها، ومكنت التطورات الأطباء من تشعيع السرطان من داخل الجسم باستخدام كريات مشعة داخل الجسم بالقرب من موضع الورم تبقى هناك لفترة قصيرة وتعمل على تدمير الخلايا السرطانية.
  3. العلاج الكيميائي: هو علاج دوائي يُستخدم لتدمير الخلايا السرطانية، يخضع له المصاب بسرطان الثدي من تلقاء نفسه، ولكن غالباُ يستخدم هذا العلاج جنباً إلى جنب مع العلاجات الأخرى وخاصة الجراحة.
  4. العلاج الهرموني: إذا كان نوع سرطان الثدي لديك حساساً للهرمونات فيمكنك أن تلجأ لهذا العلاج حيث على منع الجسم من إنتاج بعض الهرمونات كالإستروجين والبروجسترون وهما هرمونان أنثويان لديهما القدرة على تحفيز نمو أورام الثدي، ويُمكن أن يساعد هذا الإجراء على إبطاء نمو السرطان وربما إيقافه.

References

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/breast-cancer/symptoms-causes/syc-20352470
  2. https://www.nhs.uk/conditions/breast-cancer/
  3. https://www.cdc.gov/cancer/breast/basic_info/what-is-breast-cancer.htm
  4. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/3986-breast-cancer
  5. https://www.healthline.com/health/breast-cancer#What-is-breast-cancer?
  6. https://www.webmd.com/breast-cancer/understanding-breast-cancer-basics
  7. https://www.cancer.org/cancer/breast-cancer/about/what-is-breast-cancer.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق