الأعشاب

زيت كبد الحوت.. و9 فوائد مؤيدة علميا

يتم الحصول على زيت كبد الحوت عن طريق تناول كبد الحوت الطازج أو تناول المكملات الغذائية. ويعد زيت كبد الحوت مصدرا لفيتامين أ وفيتامين د ولدهون تسمى الأوميغا-3.

ويحتوي على أحماض دهنية محددة تمنع الدم من التجلط بسهولة. كما تقلل هذه الأحماض الدهنية أيضا الألم والتورم.

فوائد زيت كبد الحوت

هناك 9 من فوائد زيت كبد الحوت المؤيدة علميا وهي:

  • غني بفيتامين أ وفيتامين د:

يُستخرج معظم زيت كبد الحوت من كبد الحوت الأطلنطي. وقد تم استخدام زيت كبِد الحوت لقرون في علاج آلام المفصل والكساح (مرض يسبب وجود عظام هشة في الأطفال).

بالرغم من أن زيت كبد الحوت يعد من مكملات زيت السمك إلا أنه يختلف قليلا عن زيت السمك. يستخرج زيت السمك المعتاد من أنسجة الأسماك الزيتية مثل التونة والرنجة والأنشوجة والماكريل بينما يستخرج زيت كبد الحوت من كبد الحوت.

يكون الكبد غنيا بالفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامينات أ وفيتامينات د التي تعطي قيمة غذائية قَيّمة. فملعقة صغيرة من زيت كبد الحوت (5 مل) تحتوي على:

  • سعرات حرارية: 40
  • دهون: 4.5 جرام
  • أحماض دهنية أوميغا-3: 890 ملجم
  • دهون أحادية غير مشبعة: 2.1 جرام
  • دهون مشبعة: 1 جرام
  • دهون متعددة غير مشبعة: 1 جرام
  • فيتامين أ: 90% من الكمية الغذائية الموصى بها
  • فيتامين د: 113% من الكمية الغذائية الموصى بها

وهو بذلك يوفر تقريبا كل الاحتياجات اليومية من فيتامين أ وفيتامين د.

  • من الممكن أن يقلل الالتهابات:

يعد الالتهاب عملية طبيعية تساعد الجسم في محاربة العدوى والتئام الجروح. لكن في بعض الحالات قد يستمر الالتهاب على مستوى منخفض لفترات زمنية طويلة. ويُعرف ذلك بالالتهاب المزمن وهو ضار ومن الممكن أن يزيد من خطورة ارتفاع ضغط الدم والعديد من الأمراض مثل أمراض القلب.

من الممكن أن تقلل الأحماض الدهنية في زيت كبِد الحوت من الالتهاب المزمن عن طريق تثبيط البروتينات المسئولة عن تعزيز ذلك الالتهاب. كما يحتوي زيت كبد الحوت على فيتامين أ وفيتامين د وهي مضادات أكسدة قوية. ومن الممكن أن تقلل الالتهاب عن طريق الترابط ومعادلة الجذور الحرة (free radicals).

ومن المثير للاهتمام، أن الدراسات أظهرت أن الأشخاص التي تعاني من نقص فيتامين أ وفيتامين د عرضة بصورة أخطر للالتهاب المزمن.

اقرأ أيضا: زيت جوز الهند … نكهة طيبة وفوائد رائعة تعرف على أهم 11 فائدة

  • من الممكن أن يحسن صحة العظام:

من الضروري إبقاء صحة العظام مع التقدم في العمر. وذلك بسبب البدء في فقدان كتل عظمية بعد سن الثلاثين. ويؤدي ذلك إلى التعرض للكسور عند التقدم في العمر خاصة في السيدات بعد سن اليأس.

يعد زيت كبد الحوت مصدر جيد لفيتامين د وقد يقلل فقد العظام المرتبط بتقدم العمر. وذلك بسبب مساعدته في امتصاص الجسم للكالسيوم من المعدة والذي يعد عنصرا مهما لعظام قوية.

وقد أظهرت الدراسات أن الوجبة الغنية بالكالسيوم والمصحوبة بمكملات غذائية من زيت كبد الحوت قد تقلل فقد العظام بين البالغين وتقوي العظام الهشة بين الأطفال.

  • من الممكن أن يقلل ألم المفصل ويحسن أعراض التهاب المفاصل الروماتيزمي أو الرثياني:

يعد التهاب المفصل الروماتيزمي مرضا مناعيا ذاتيا يتصف بتدمير المفاصل. حاليا لا يوجد علاج لالتهاب المفاصل الروماتيزمي ولكن تُظهر بعض الدراسات أن زيت كبد الحوت من الممكن أن يقلل ألم المفصل ويحسن من أعراض التهاب المفصل الروماتيزمي مثل تصلب وتورم المفصل.

ومن المُعتقد أن الأحماض الدهنية الأوميغا-3 الموجودة في زيت كبِد الحوت قد تساعد في تقليل الالتهاب في المفاصل وتحميها من التلف.

زيت كبد الحوت
زيت كبد الحوت
  • من الممكن أن يدعم صحة العين:

يعد فقدان البصر مشكلة صحية ضخمة تصيب أكثر من 285 مليون فرد حول العالم. وهناك العديد من الأسباب لحدوث ذلك لكن اثنين من الأسباب المؤدية لذلك هي الزَرَق والضمور البقعي المرتبط بالعمر. وقد ينتج كلا المرضين عن الالتهاب المزمن.

على الرغم من ذلك، فقد وُجد أن الأحماض الدهنية الأوميغا-3 وفيتامين أ في زيت كبد الحوت تحمي ضد أمراض العين التي تسببها الالتهابات.

وتقلل الوجبات الغنية بفيتامين أ الإصابة بالزَرَق والضمور البقعي المرتبط بالعمر مقارنة بالوجبات المحتوية على كمية أقل من فيتامين أ.

بالرغم من أهمية فيتامين أ لصحة العين، من المُوصى عدم تناول جرعات كبيرة منه لأنها تؤدي إلى حدوث تسمم بفيتامين أ.

  • من الممكن أن يقلل خطورة أمراض القلب:

تتسبب أمراض القلب في حالات وفاة حول العالم، حيث تصيب أكثر من 17.5 مليون فرد سنويا.

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الأسماك بانتظام يواجهون مخاطر أقل للإصابة بأمراض القلب. وقد يرجع ذلك لاحتوائها على الأحماض الدهنية الأوميغا-3.

وقد اتضح أن الأوميغا-3 تحتوي على العديد من الفوائد للقلب تشمل:

  • تقليل ثلاثي الغليسريد في الدم.
  • تقليل أو خفض ضغط الدم خاصة في الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول.
  • زيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.
  • منع تكون الترسبات في الأوردة التي قد تؤدي إلى النوبات القلبية أو السكتة.
  • من الممكن أن تحسن أعراض القلق والاكتئاب:

من المثير للاهتمام، أن الدراسات تُظهر احتمالية وجود رابط بين الالتهاب المزمن وبين القلق والاكتئاب. وقد توصلت العديد من الدراسات إلى أن الأحماض الدهنية الأوميغا-3 في زيت كبِد الحوت من الممكن أن تقلل الالتهابات وتقلل أعراض القلق والاكتئاب.

وقد أظهرت العديد من الدراسات وجود رابط بين زيادة مستوى فيتامين د في الدم وبين تقليل أعراض الاكتئاب.

  • من الممكن أن تساعد في التئام قرح المعدة والأمعاء:

تعد القرح انقطاعات صغيرة في بطانة المعدة أو الأمعاء. ومن الممكن أن تسبب أعراض الغثيان وألم أعلى البطن وعدم ارتياح.

وتحدث عادة بسبب العدوى البكتيرية أو التدخين أو الاستخدام الزائد لأدوية مضادات الالتهاب أو زيادة كبيرة لحمض المعدة.

وتشير الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أن زيت كبد الحوت قد يساعد في علاج القرح خاصة في المعدة والأمعاء.

وقد وُجد في دراسة أُجريت على الحيوانات أن زيت كبد الحوت يثبط عمل الجينات المرتبطة بالتهاب الأمعاء ويقلل الالتهابات والقُرَح في الأمعاء.

  • من السهل إضافتها إلى الوجبة:

يتوفر زيت كبد الحوت في العديد من الأشكال، لكن الكبسولات والسوائل هي الصور الأكثر شيوعا.

لا يوجد نظام إرشادي في تناول زيت كبد الحوت لذلك تعتمد معظم التوصيات على مستويات التناول الآمنة من الأحماض الدهنية الأوميغا-3 وفيتامين أ وفيتامين د.

وعادة ما تكون الجرعة الشائعة من 1-2 ملعقة صغيرة ولكن يعد تناول زيت كبد الحوت حتى ملعقة صغيرة واحدة في اليوم آمنا. وتعد الجرعات العالية غير مُوصى بها لأنها قد تُنتج زيادة في تناول فيتامين أ.

بالرغم من أن زيت كبد الحوت يعد صحيا للغاية إلا أن على بعض الأشخاص توخي الحذر من جرعات تناوله لأنه قد يعمل كمخفف للدم.

اقرأ أيضا: جرثومة المعدة المرض الصامت الذي يسبب سرطان المعدة

زيت كبد الحوت
زيت كبد الحوت

الفرق بين زيت كبد الحوت وزيت السمك

يعد زيت كبد الحوت وزيت السمك نوعين مختلفين من المكملات الغذائية. فكلِِ منهما يأتي من مصدر مختلف ويحتوي على فوائد مميزة. ويمكن القول أن زيت كبد الحوت هو نوع مخصص من أنواع زيت السمك.

وتأتي الفوائد الصحية لكل من زيت كبد الحوت وزيت السمك من احتوائهما على الأحماض الدهنية الأوميغا-3. ولا يستطيع جسم الإنسان تصنيع الأوميغا-3 لذلك وجب احتواء الوجبات المتناولة عليها.

اقرأ أيضا: أمراض المناعة الذاتية

:Reference

  1. https://www.healthline.com/health/cod-liver-oil-vs-fish-oil
  2. https://www.healthline.com/nutrition/9-benefits-of-cod-liver-oil#TOC_TITLE_HDR_11
  3. https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-1040/cod-liver-oil

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق