الصحة والجمالكل المقالات

زراعة الاسنان

هل تعاني من فقدان بعض أسنانك أو جميعها؟ هل تتساءل عن أحدث الطرق لتعويض الأسنان المفقودة؟ إذن سنتعرف سوياً عن زراعة الاسنان والتي تعد من أحدث وأفضل الطرق لتعويض الأسنان المفقودة. وسوف نستعرض كل ما يخص زراعة الاسنان؛ من حيث الأنواع، وطريقة زراعة الاسنان، وكيفية إجراء زراعة الاسنان، وخطواتها، وكيفية العناية بها.

ما هي عملية زراعة الاسنان؟

تقوم عملية زراعة الاسنان على فكرة وضع غرسات معدنية داخل عظام الفك لتَحِل مَحلّ جذور الأسنان وتترك لفترة من الوقت(من ثلاثة إلى ستة أشهر) حتى تتماسك عظام الفك مع الغرسات، ثُمّ يتم تركيب التيجان عليها لتقوم بذلك بتعويض الأسنان المفقودة بشكل يحاكي الأسنان الطبيعية إلى حد كبير جداً.

مكونات زراعة الاسنان

تتكون زرعات الأسنان من جزء معدني من مادة التيتانيوم؛ وهي مادة خاملة لا تسبب أي تفاعل كيميائي مع الجسم، يتم غرسه داخل عظام الفك في المكان المناسب. ثم يقوم الطبيب بتركيب الدعامة وتثبيتها في الغرسة لكي يتم تركيب التاج عليها، الذي بدوره يحاكي الأسنان من حيث الشكل واللون والوظيفة.

مميزات زراعة الاسنان

تتمتع زراعة الأسنان بالعديد من المميزات؛ والتي تجعلها في مقدمة طرق تعويض الأسنان وتشمل مميزات زراعة الاسنان ما يلي:

  • تحسين المظهر. تبدو زراعة الاسنان كالأسنان الطبيعية؛ ولأنها مُصَمّمة لكي تندمج مع العظام، فإنها تعد دائمة.
  • تحسين الكلام. يعاني الأشخاص الذين لديهم أَطْقُم أسنان متحركة غير ملائمة من العديد من المشاكل نتيجة لانزلاق الأسنان داخل الفم مما يؤدي إلى التلَعْثُم أو الغَمْغَمة. تتغلب غرسات الأسنان على هذه المشكلة وتسمح بالتحدث بشكل طبيعي دون قلق، ويرجع ذلك إلى ثباتها داخل الفم.
  • تناول الطعام بشكل أسهل وأفضل. تعمل زراعة الاسنان مثل الأسنان الطبيعية مما يسمح لك بتناول الأطعمة المفضلة ومضغها بثقة ودون ألم.
  • يساعد في الحفاظ على عظم الفك من الضُمور بسبب فقدان العظام. يحدث فقدان عظام الفك مباشرة بعد خلع الأسنان وتستمر هذه العملية دون توقف مُسَبِّبة بذلك ضمور الفك إذا لم يتم تركيب زرعات الأسنان.
  • يساعد في الحفاظ على استقرار الأسنان المجاورة. عندما يتم خلع أحد الأسنان؛ فإن الأسنان المجاورة قد تتحرك في المكان الفارغ مؤدية بذلك إلى العديد من المشاكل مثل تغير إطباق الأسنان وآلام  فى مفصل الفك. تمنع زراعة الاسنان هذه المشاكل.
  • المتانة. تتمتع غرسات الأسنان بالقوة الشديدة؛ يرجع ذلك إلى صنعها من معدن التيتانيوم شديد الصلابة مما يجعلها تدوم للعديد من السنوات وقد تستمر العديد من الغرسات مدى الحياة خاصة مع العناية الجيدة بالفم والحالة الصحية المستقرة.

معدل نجاح زراعة الاسنان

يعتمد معدل نجاح زراعة الاسنان على العديد من العوامل؛ مثل الحالة الصحية للشخص، ومكان وضع الغرسات داخل الفك، وقوة إطباق الفكين، ومدى اهتمام الشخص بصحة الفم والأسنان. ولكن نستطيع القول بأن معدل نجاح زراعة الاسنان قد يصل إلى ٩٨%، وفى بعض الحالات قد تستمر مدى الحياة شَرِيطَة أن يهتم الشخص بصحة الفم والمتابعة الدورية لدى الطبيب للعناية بالزرعات.

هل تصلح زراعة الاسنان للجميع؟

تتضمن عملية زراعة الاسنان شقا جراحيا؛ الذي عن طريقه يقوم الطبيب بغرس الزرعات داخل الفك، لذلك تصلح زراعة الاسنان لأي شخص لا يعاني من أي مشاكل صحية تمنعه من إجراء أي تدخل جراحي. ولكن هناك بعض المشاكل الصحية التي لا يمكن معها إجراء غرس الأسنان حتى يُشْفَي المريض وهي:

  • تعرض منطقة الرأس والرقبة للعلاج الإشعاعي. يحدث ذلك للأشخاص الذين يتم علاجهم من بعض الأورام السرطانية. لذلك لابد من مرور عام إلى عامين بعد التعرض للعلاج الإشعاعي في هذه المنطقة حتى تكون عملية زراعة الاسنان آمنة.
  • بعض أدوية هشاشة العظام. يعد مركب البيسفوسفونات من الأدوية التى تعالج نقص كثافة العظام لدى الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام أو بعض أنواع السرطان، وبالرغم من ذلك فإن هذا المركب يؤثر سلباً على عملية استقلاب العظام (bone metabolism) مما يسبب فشل زراعة الاسنان.
  • الإصابة باحتشاء عضلة القلب أو حادثة وعائية دماغية حديثاً.
  • تركيب صمام صناعي بالقلب حديثا(أقل من ستة أشهر إلى عام).
  • زيادة نسبة سيولة الدم نتيجة لبعض الأمراض أو الأدوية.
  • تثبيط المناعة ونقص عدد كرات الدم البيضاء إلى أقل من ١٥٠٠-٣٠٠٠ خلية/مم3، لأن ذلك سيزيد من معدل الإصابة بالعدوى ويمنع تماسك العظام مع الغرسات.
  • لا تعد الإصابة بداء السكري من موانع الحصول على زرعات الأسنان إلا فى حالة عدم انتظام الشخص على الأدوية الخاصة به مما يؤدي إلى زيادة نسبة الجلوكوز في الدم وبالتالي يمنع تماسك الزرعات مع عظام الفك بشكل جيد. 
  • هناك أيضاً بعض المشاكل التي يجب على الشخص ذكرها للطبيب المعالج للتحكم بها قبل المُضِيّ بزراعة الأسنان مثل التدخين؛ وذلك لما له من أضرار بليغة قد تؤدي إلى فشل الزرعات.
  • الإصابة بأمراض اللثة من المشكلات التي تؤثر سلباً على صحة الفم ولابد من علاجها قبل وضع الغرسات.

خطوات زراعة الاسنان 

يقوم الطبيب المعالج بتقييم كل حالة على حِدى لتحديد متطلبات المريض ووضع خطة علاج مناسبة لكل شخص قبل بدء خطوات زراعة الاسنان. ويتم ذلك عن طريق:

  • فحص شامل للأسنان. 
  • القيام بعمل أشعة ثلاثية الأبعاد. والتي يقوم الطبيب عن طريقها بمعرفة كثافة وسُمْك العظام لاختيار نوع ومقاس الغرسة المناسب، ويحدد عدد الزرعات اللازمة، وكذلك يحدد مدى احتياج الحالة تطعيم العظم في حالة وجود ضمور الفك.
  • معرفة التاريخ المرضي بالتفصيل ومعرفة أي أدوية يتناولها الشخص.
  • إجراء بعض الفحوصات؛ مثل قياس سيولة الدم لتجنب حدوث نزيف، وقياس نسبة فيتامين د في الدم الذي قد يؤثر نقصه على ثبات الزرعات.

زراعة الاسنان الفورية

تتميز تقنية زراعة الاسنان الفورية بالعديد من المميزات؛ فهي تسمح بالقيام بخلع الأسنان المتضررة ووضع الغرسات في نفس الجلسة مما يقلل من احتمالية ضمور العظام. وقد تتضمن زراعة الاسنان الفورية تركيب التاج النهائي في نفس الجلسة أيضاً، مما يعزز من الاحتفاظ بالشكل الجمالي للأسنان. ولكن يجب التنويه أن هذا الإجراء لا يتم اتخاذه إلا بعد تقييم جيد جداً للحالة للتأكد من صلاحيتها لهذا النوع من زراعة الاسنان.

كيفية العناية بزراعة الاسنان

تعتمد العناية بزراعة الاسنان على العادات الصحية الجيدة للفم والأسنان من حيث استخدام فرشاة الأسنان والمعجون يومياً بعد كل وجبة، بالإضافة إلى استخدام خيط الأسنان لتنظيف بقايا الطعام التي بين الأسنان، وكذلك الزيارة الدورية لطبيب الأسنان للمراجعة وقيامه بعمل تنظيف عميق لجميع الأسنان وكذلك زرعات الأسنان.

مخاطر زراعة الاسنان

قد تتسبب أي جراحة في بعض المخاطر أو المضاعفات، وقد ينطبق ذلك على زراعة الأسنان. وعلى الرغم من ذلك؛ فإن مخاطر زراعة الاسنان نادرة الحدوث، وإن حدثت تكون مضاعفات بسيطة العلاج. قد تتضمن هذه المضاعفات الآتي:

  • إصابة الأسنان المجاورة للزرعات بضرر.
  • إصابة بعض الأنسجة المحيطة بمنطقة زراعة الأسنان مثل اختراق الجيوب الأنفية.
  • الإحساس بحركة أو تخلخل الأسنان، الذي قد ينتج عن اهتزاز البرغى (المسمار) الذي يربط بين الزرعة والدعامة الحاملة للتاج.
  • فشل ثبات الغرسات نتيجة للآتي:
  • الإصابة بالتهاب شديد؛ قد يحدث ذلك في الأشخاص المصابين بداء السكري غير المنضبط.
  • التهاب شديد في الأنسجة اللثوية والعظمية الداعمة للغرسات.
  • تأخر التئام الجروح؛ ويحدث ذلك مع الأشخاص المدخنين بشراهة.
  • عدم اتباع الشخص لعادات صحية جيدة وعدم الالتزام بنظافة الفم والأسنان.
  • الشعور بالخدر نتيجة للضغط على الأعصاب.

References

  1. https://journals.lww.com/implantdent/Fulltext/2006/12000/Medical_Contraindications_to_Implant_Therapy__Part.8.aspx
  2. https://www.webmd.com/oral-health/guide/dental-implants
  3. https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/dental-implant-surgery/about/pac-20384622
  4. https://www.fda.gov/medical-devices/dental-devices/dental-implants-what-you-should-know

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق