الأمراض

الذبحة الصدرية Angina

تعريف الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي الشعور بالألم، أو ضغط في الصدر. ويحدث هذا عندما لا تتلقى منطقة من عضلة القلب كمية كافية من الدم المحمل بالأكسجين.

الذبحة الصدرية
الذبحة الصدرية

تعتبر الذبحة الصدرية عرضاً، وليست مرضاً. وتحدث عادةً عندما يصبح واحد أو أكثر من الشرايين التاجية ضيقاً. غالباً ما يكون هذا من أعراض أمراض القلب التاجية (CHD). قد يحاول القلب تحسين إمداد الدم عن طريق الخفقان بقوة أسرع وأكبر. وهذا ما يسبب الأعراض، وهو علامة على أن القلب بحاجة إلى الراحة.  

قد تشبه الذبحة الصدرية أعراض النوبة القلبية. ولكن وحدها لا يمكن أن تهدد الحياة.

اقرأ أيضاً: النوبة القلبية. 

أنواع الذبحة الصدرية

1/ الذبحة الصدرية المستقرة

تعتبر النوع الأكثر شيوعاً، وعادةً ما تستغرق بضع دقائق وتختفي عند الراحة. يمكن أن تكون بسبب النشاط البدني أو الإجهاد. إنها ليست نوبة قلبية ولكن يمكن أن تكون علامة على احتمال الإصابة بها. 

2/ الذبحة الصدرية غير المستقرة: 

يمكن أن تحدث أثناء الراحة أو عندما يكون الشخص غير نشيطاً للغاية. يكون فيها الألم قوياً وطويل الأمد ويمكن أن يعود مراراً وتكراراً. وتعتبر إشارة على وشك الإصابة بنوبة قلبية.    

3/ الذبحة الصدرية الدقيقة:

في هذا النوع يكون الألم في الصدر ولكن لا يوجد انسداد في الشريان التاجي. ولكن يحدث ذلك لأن أصغر الشرايين التاجية لا تعمل كما ينبغي، لذلك لا يحصل القلب على الدم الذي يحتاجه. وعادةً ما يستمر الألم أكثر من 10 دقائق. وهذا النوع الأكثر شيوعاً لدى النساء.

 4/ الذبحة الصدرية المتغيرة ( ذبحة برنزميتال):

هذا النوع نادر الحدوث. ويمكن أن  يحدث في الليل أثناء النوم، أو الراحة. يحدث تضيق شرايين القلب فجأة. ويمكن أن تسبب الكثير من الألم. 

أسباب الذبحة الصدرية 

  • مرض القلب التاجي: وهو السبب الأكثر شيوعاً، ويحدث هذا عندما تضيق الشرايين التي تزود عضلة القلب بالدم والأكسجين بمادة دهنية تسمى البلاك. وهذا يؤدي إلى حدوث أعراض الذبحة.

هناك عدة أسباب شائعة لآلام الذبحة الصدرية منها: 

  • النشاط البدني.
  • الضغط العاطفي.
  • الطقس البارد.
  • تناول وجبة دسمة.

أعراض الذبحة الصدرية

يصف معظم المصابين الشعور بألم في الصدر وضغط. قد تستمر هذه الأحاسيس بضع دقائق ثم تختفي. وقد تتفاقم الأعراض عند صعود السلالم، أو ممارسة الرياضة، أو الشعور بالتوتر. 

يمكن أن تظهر الذبحة الصدرية على شكل ضيق في التنفس، أو عدم الراحة في البطن، أو تعب، أو طرق أخرى لدى بعض الأشخاص دون الشعور بعدم الراحة في الصدر.

توجد بعض الأعراض الأخرى منها:

  • وجع البطن.
  • التعرق المفرط.
  • اضطراب في المعدة (عسر الهضم).
  • غثيان وقئ.
  • ألم في الرقبة، أو الكتف، أو الفك، أو الظهر.
  • ضيق التنفس. 

ما مدى شيوع الذبحة الصدرية؟

يعاني ما يقرب من 10 ملايين أمريكي من الذَبحة الصدرية. الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً والنساء فوق سن 55 عاماً هم الأكثر عرضةً للإصابة بها. 

اقرأ أيضا:  قصور القلب heart failure ..أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المختلفة.

عوامل الخطر التي تزيد الإصابة بالذبحة الصدرية

  • السن: تعتبر الذبحة أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يبلغ عمرهم أكثر من 60 عاماً.
  • التدخين: يمكن أن يتسبب التدخين والتعرض طويل الأمد للتدخين السلبي في إتلاف بطانة الشرايين مما يساعد على زيادة رواسب الكوليسترول وقلة تدفق الدم.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • داء السكري.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.
  • السمنة: زيادة الوزن تجعل القلب يعمل بجهد أكبر لتزويد الجسم بالدم.
  • الأدوية: الأدوية التي تشد الأوعية الدموية مثل بعض أدوية الصداع النصفي، قد تحفز الذبحة برنزميتال.
  •  عوامل أخرى مثل مرض الكلى المزمن أو مرض التمثيل الغذائي أو مرض الشريان المحيطي أو تاريخ الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • تعاطي المخدرات: يمكن أن يسبب الكوكايين و المنشطات الأخرى في تقلصات الأوعية الدموية.

التشخيص

يقوم الطبيب بالفحص الجسدي، ويسأل عن الأعراض، والتاريخ العائلي، وعوامل الخطر. وقد يحتاج للقيام ببعض الاختبارات بما في ذلك:

  • رسم القلب: يقيس هذا الاختبار النشاط الكهربائي للقلب وإيقاعه. 
  • اختبار الإجهاد: يتحقق هذا الاختبار من كيفية عمل القلب أثناء ممارسة الرياضة.
  • اختبارات التصوير: تستبعد الأشعة السينية على الصدر أشياء أخرى قد تسبب ألم الصدر منها أمراض الرئة. يمكن أن تخلق مخططات صدى القلب والتصوير بالرنين المغناطيسي صوراً للقلب لمساعدة الطبيب على اكتشاف المشاكل.
  • تصوير الأوعية التاجية: يقوم الطبيب بحقن صبغة في الأوعية الدموية للقلب، وتظهر هذه الصبغة بالأشعة السينية. مما يؤدي إلى تكوين صور للأوعية الدموية.
  • قسطرة القلب: يدخل الطبيب أنبوباً رفيعاً وطويلاً في شريان الساق ويمرره إلى القلب لفحص تدفق الدم والضغط. 
  • تحاليل الدم: يقوم الطبيب بإجراء بعض التحاليل للتحقق من وجود بروتينات تسمى تروبونين. يتم إطلاق الكثير منها عندما تتضرر عضلة القلب، كما هو الحال في النوبة القلبية. قد يقوم الطبيب بإجراء بعض التحاليل الأخرى مثل تعداد الدم الكامل ( CBC ) ولوحة التمثيل الغذائي.

العلاج

  • يقوم الطبيب بإجراء بعض الجراحات منها جراحة التدخل التاجي عن طريق الجلد أو PCI. أو جراحة مجازة الشريان التاجي ( CABG) لتحسين تدفق الدم إلى القلب.
  • قد يحتاج بعض الأشخاص الأدوية للمساعدة في إبقاء الشرايين مفتوحة.
  • أدوية لعلاج الحالات الطبية الأخرى وعوامل الخطر مثل ارتفاع ضغط الدم، وداء السكري، وارتفاع الكوليسترول.
  • تغيرات في نمط الحياة بما في ذلك النشاط البدني والنظام الغذائي الصحي.

كيفية الوقاية من الذبحة الصدرية

يمكن الوقاية عن طريق اتباع بعض الخطوات بما في ذلك:

  • ممارسة نوعاً من النشاط البدني لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع.
  • تناول نظاماً غذائياً صحياً للقلب.
  • البحث عن طرق لتقليل التوتر مثل التأمل أو اليوجا.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول.
  • الإقلاع عن التدخين.

المراجع

https://www.medicalnewstoday.com/articles/8886#types

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/angina/symptoms-causes/syc-20369373

https://www.bhf.org.uk/informationsupport/conditions/angina

https://www.webmd.com/heart-disease/heart-disease-angina

https://www.heartfoundation.org.nz/your-heart/heart-conditions/angina

https://www.heart.org/en/health-topics/heart-attack/angina-chest-pain

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق