الأمراض

الذبحة الصدرية Angina

تعد الذبحة الصدرية إحدى أنواع آلام الصدر الناتجة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب، وهي ليست مرضاً إنما عرضاً لوجود مشكلة في الشريان التاجي، يُوصف الألم غالبا بوجود ثقل ملقى على الصدر مما يسبب آلاما في الذراعين، الكتف، الرقبة، الفك، البطن، الظهر.

بالرغم من أن الذبحة الصدرية شائعة نسبيا، إلا أنه لا يزال من الصعب التمييز بينها وبين الأنواع الأخرى من آلام الصدر، مثل آلام الصدر الناتجة عن عسر الهضم.

أنواع الذبحة الصدرية

تختلف أنواع الذبحة الصدرية طبقا للأسباب المسببة لها حيث تنقسم إلى:

  • الذبحة الصدرية المستقرة Stable angina

هي أكثر الأنواع شيوعاً، يمكن التنبؤ بها عند القيام بنشاط بدني أو مجهود كصعود الدرج، وقد يستمر الألم لخمس دقائق أو أقل ويزول بالراحة أو تناول الأدوية وتشمل آلاما بالصدر والذراعين والظهر وقد يمتد لمناطق أخرى.

  • الذبحة الصدرية غير المستقرة Unstable angina

لا يمكن التنبؤ بها، تحدث عادة أثناء الراحة أو النوم أو بذل مجهود بدني بسيط، تعد أكثر شدة من الذبحة الصدرية المستقرة حيث يستمرالألم لعشرين دقيقة أو أكثر ولا يزول بالراحة أو تناول أدوية الذبحة الصدرية المعتادة لذلك هي حالة طبية طارئة تتطلب سرعة العلاج للحد من تطورها إلى نوبة قلبية.

  • الذبحة المختلفة (برينزميتال) Variant angina

أكثر الأنواع ندرة وتنتج بسبب تشنج أو ضيق في  شرايين القلب فجأة مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى القلب ومن ثَم الشعور بآلام حادة بالصدر، قد تحدث أثناء الراحة أو النوم أو في ساعات الصباح الباكر وتتطلب معالجتها بالأدوية المعتادة للذبحة للحد من آلامها.

  • الذبحة الصدرية المستعصية Refractory angina

تتميز بالنوبات المتكررة لها والتي يصعب السيطرة عليها من خلال الأدوية المعتادة للذبحة أو تغيير نمط حياة المريض.

اعراض الذبحة الصدرية

تختلف شدة أعراض الذبحة الصدرية ومدتها من نوع لآخر ولكنها تتفق في وجود:  

  • آلام في الصدر تشبه الضغط أو العصر.
  • ضيق في التنفس وعادة ما يكون أكثر شيوعاً عند كبار السن ومرضى السكري.
  • دوار وارهاق.
  • غثيان.
  • تعرق.

الذبحة الصدرية عند النساء

تختلف أعراض الذبحة الصدرية عند النساء عن أعراض الذبحة الصدرية التقليدية مما قد يؤدي أحياناً إلى تأخر العلاج، حيث أنها لا تقتصر فقط على آلام في الصدر والرقبة والكتفين بل تمتد لتشمل مناطق أخرى منها  الظهر، الحلق، الفك، الأسنان، المعدة بالإضافة إلى الشعور بضيق في التنفس وغثيان.

عادة ما يتم وصف ألم الصدر بوخز Stabbing pain بدلا من ضغط أو ثقل.

اقرأ أيضا: تعرف على قصور القلب…أعراضه ومضاعفاته و5 طرق للوقاية منه

اسباب الذبحة الصدرية

تشمل أسباب الذبحة الصدرية الآتي:

  • مرض الشريان التاجي Coronary artery disease

يعد السبب الرئيسي للذبحة الصدرية عند الرجال والنساء، ينتج عن تراكم مواد دهنية على جدران الشرايين التي تمد القلب بالدم فيما يُعرف بتصلب الشرايين Atherosclerosis وبالتالي يحد من تدفق الدم للقلب مما قد يؤدي إلى حدوث نوبة قلبية.

  • مرض الأوعية الدموية الصغيرة Coronary microvascular disease 

يصيب السيدات بكثرة عن الرجال وينتج غالبا من وجود قصور وظيفي في بطانة الأوعية الدموية الصغيرة المتفرعة من الشرايين التاجية مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى القلب وتقلصات في الشرايين التاجية.

  • تقلصات الشريان التاجي Coronary spasms 

تشمل تلك التقلصات الشرايين التاجية الكبيرة أو الصغيرة حيث ينخفض تدفق الدم إلى القلب بشكل مؤقت أثناء انقباض الشرايين التاجية فيؤدي إلى آلام بالصدر، ذلك النوع من التقلصات لا يرتبط بوجود حالة مرضية في الشريان التاجي.

عوامل خطر

تتعدد عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالذبحة الصدرية ومن ضمنها:

  • تقدم العمر.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب.
  • التدخين. 
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • ارتفاع الكوليسترول أو الدهون الثلاثية بالدم.
  • السمنة.
  • الضغط العصبي والتوتر.
  • تعاطي المخدرات مثل الكوكايين  
  • بعض أدوية الصداع النصفي قد تسبب تقلص في الأوعية الدموية.

اقرأ أيضا: التدخين آفة العصر …ينهي حياة 8 ملايين إنسان سنويا!

مضاعفات الذبحة الصدرية

يختلف مفهوم الذبحة الصدرية عن مفهوم النوبة القلبية، النوبة القلبية هي أكثر مضاعفات الذبحة الصدرية خطورة، حيث أنها لا تقتصر فقط على ضيق في الشرايين التاجية بل قد تشمل انسداد تلك الشرايين مما يسبب ضررا فعليا لعضلة القلب.

تتضمن أعراض النوبة القلبية ما يلي: نوبات متكررة من آلام في منتصف الصدر تستمر لأكثر من بضع دقائق وقد تمتد لتشمل الذراع والظهر والفك والأسنان بالإضافة إلى ضيق في التنفس، تعرق، غثيان. 

تشخيص الذبحة الصدرية

يتم تشخيص الذبحة الصدرية عن طريق فحص المريض سريرياً وسؤاله عن الأعراض وعوامل الخطر والتاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى إجراء بعض الاختبارات لتشخيص الذبحة الصدرية بدقة بما في ذلك:

  • تخطيط كهربائية القلب Electrocardiogram: يستخدم هذا الاختبار لقياس النشاط الكهربائي للقلب وإيقاعه.
  • اختبار جهد القلب Stress test: يوضح كيفية عمل القلب أثناء بذل مجهود أو القيام بنشاط بدني.
  • تحاليل الدم Blood test: تشمل تحليل التروبونين، يعد التروبونين أحد البروتينات التي يتم إفرازها في الدم عندما يحدث ضرر لعضلة القلب.
  • الأشعة السينية على الصدر Chest X-ray: توضح حالة القلب والرئتين بالإضافة لاستبعاد ما إذا كانت حالات أخرى تسبب آلام الصدر.
  • قسطرة القلب Cardiac catheterization: هي عملية إدخال أنبوبة رفيعة إلى القلب عبر الشريان الفخذي لفحص ضغط الدم وتدفقه.
  • تصوير الشرايين التاجية Coronary angiography: يعد جزءا من القسطرة القلبية، حيث تُحقن صبغة إلى الأوعية الدموية للقلب من خلال أنبوب رفيع (القسطرة) عبر الشريان الفخذي لتظهر شرايين القلب بشكل واضح في الأشعة السينية.
  • الرنين المغناطيسي للقلب Cardiac magnetic resonance imaging: يستخدم هذا الاختبار المجالات المغناطيسية وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة للقلب.
  • تخطيط صدى القلب Echocardiogram: يوضح هذا الاختبار كيفية تدفق الدم عبر القلب عن طريق استخدام الموجات الصوتية لإنشاء صور للقلب أثناء حركته.

علاج الذبحة الصدرية

يعتمد علاج الذبحة الصدرية على مقدار الضرر اللاحق بالقلب، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية الخفيفة، يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة كاتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية والتوقف عن التدخين واستخدام بعض الأدوية في كثير من الأحيان على تدفق الدم بشكل أفضل والتحكم في الأعراض.

تتضمن الأدوية المستخدمة في العلاج الآتي: 

  • النترات Nitrates: مثل النيتروغليسرين التي توضع تحت اللسان.
  • الأسبرين Aspirin.
  •   حاصرات الكالسيوم Ca blockers.
  • حاصرات بيتا Beta blockers.
  • رانولازين (Ranolazine).
  • الأدوية الخافضة لمستويات الكوليسترول في الدم.
  • الأدوية التي تستخدم في علاج ضغط الدم المرتفع.
  • الأدوية المانعة لتجلط الدم Antiplatelet.

اقرأ أيضا: ارتفاع الكوليسترول …تعرف على أنواعه وطرق العلاج والوقاية

و لكن إذا كانت التغييرات في نمط الحياة أو استخدام الأدوية لا يقلل من آلام الذبحة الصدرية، فقد تكون هناك حاجة لإجراء قسطرة أو جراحة قلب مفتوح.

تشمل العمليات الجراحية المستخدمة في العلاج ما يلي:

  • رأب الأوعية التاجية والدعامات Angioplasty with stenting: تساهم تلك العملية في إعادة فتح الشرايين المسدودة وذلك من خلال إدخال بالون صغير داخل الشريان الضيق ونفخه ليتم توسيع الشريان ومن ثَم إدخال الدعامة لإبقاء الشريان مفتوحاً وبالتالي تحسين تدفق الدم إلى القلب.
  • جراحة القلب المفتوح وتسمى أيضا فتح مجرى داخلي للشريان التاجي Coronary artery bypass surgery: يتم استخدام وريد أو شريان من مكان آخر في الجسم لتجاوز الشريان المسدود وبالتالي تحسين تدفق الدم إلي القلب.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق