الصحة والجمال

الجلوتين …. و5 أمراض يتسبب بها وكيفية معالجتها.

لقد شاع في السنوات الأخيرة حميات غذائية خالية من أي منتج يحتوي على الجلوتين وخاصة جلوتين القمح، وقد كانت هذه الأفكار السلبية عن هذا البروتين بسبب المشاكل الصحية التي ظهرت نتيجة لاستهلاك منتجات تحتوي على جلوتين القمح مثل المعجنات والحلوى بجميع أنواعها، وفي هذا المقال سنتعرف على المشكلات الصحية التي يتسبب بها الجلوتين، ولماذا جلوتين القمح تحديدا هو ما يثير هذه الضجة؟

اقرأ أيضا: متلازمة القولون العصبي

الجلوتين

الجلوتين هو أحد البروتينات التي تنتمي إلى عائلة البرولامين، ويوجد في القمح، والشعير، والجاودار، إلا أن جلوتين القمح يتكون من مكونين، وهما الجلوتينين والغليادين، ويتميز الجلوتينين والغليادين بأنهما يساعدان على صنع عجين هش وسهل التشكيل، لذلك شاع استهلاك القمح على نطاق واسع في الأطعمة والمخبوزات.

ولكن يجب أن ننتبه جيدا أن بعض الأطعمة الخالية من هذا البروتين قد يتم تعبئتها في أماكن تعبئة الأطعمة التي تحتوي على جلوتين القمح، وهذا الأمر لا يجعل هذه الأطعمة خالية تماما من الجلوتين، لذلك يجب على من يتبع نظام غذائي خال من الجلوتين أن يقرأ المكونات جيدا، ومن الجدير بالذكر أن الشوفان لا يحتوي على الجلوتين، لكنه يحتوي على بروتين الأفينين، وهذا البروتين قد يكون له تأثيرات مشابهة للجلوتين عند مرضى السيلياك، لكن إذا لم تظهر أي مشكلات صحية بسبب الشوفان، فلا حاجة إلى القلق.

عدم تحمل الجلوتين

إن عدم تحمل الجلوتين أو مرض السيلياك هي مشكلة مناعية تحدث بسبب تعامل الجهاز المناعي مع جلوتين القمح على أنه جسم غريب، فأنزيمات الأمعاء الدقيقة لا تستطيع هضم هذا النوع من البروتينات، كما أثبتت دراسات أن جلوتين القمح في حالة مرضى السيلياك يتسبب في تلف بطانة الأمعاء الدقيقة، وهو ما يتسبب في حرمان الجسم من هضم المغذيات وامتصاصها بشكل طبيعي، وينتج عن هذا المرض شعور المريض باضطرابات في عملية الهضم مثل الانتفاخ، والإسهال، وأيضا الإمساك بشكل تبادلي، والقيئ، والغثيان، أما عن المشكلات الصحية خارج الجهاز الهضمي فتتمثل في:

  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • قلة كثافة العظام
  • بثور وطفح جلدي.
  • قرح الفم.
  • مشاكل في الأعصاب.
  • صداع وإرهاق.
  • قصور في الطحال.
  • ألم في المفاصل.

أما عن الأطفال المصابين بعدم تحملهم للجلوتين، فتظهر لديهم أعراض جسدية مثل الإسهال بكثرة، والقيئ، والغثيان، وغازات، وحدوث إمساك، وبراز لونه شاحب له رائحة كريهة، وعندما لا تمتص أجسام الأطفال المغذيات بسبب حساسيتها للجلوتين عموما، يؤدي ذلك إلى تضرر مينا الأسنان، والتأخر في النمو، وأيضا قد يصاب الطفل باضطراب فرط الانتباه وفرط الحركة، والنحافة، وتهيج، وفقر الدم.

الفارق بين حساسية الجلوتين وحساسية القمح

حساسية القمح قد تكون خفيفة، وتظهر بسببها أعراض مثل القيء، والغثيان، وتقلصات في المعدة، لكن في بعض الحالات تظهر الأعراض بشكل قاتل، حيث يتعرض المريض لضيق شديد في التنفس ودخول الجسم في حالة صدمة تهدد الحياة، وفي هذه الحالة يحتاج فيها المريض إلى التعامل الفوري، لذلك على من لديه حساسية للقمح أن يتجنب أي منتجات تحتوي على أي كمية من القمح، فالأشخاص الذين أصيبوا بأعراض خفيفة بسبب حساسية القمح قد تتطور لديهم الأعراض إلى أعراض مميتة، لذلك يجب التعامل بحذر.

 وفي حالة الإصابة بنوبة حساسية القمح، يتم إعطاء المريض حقنة الأدرينالين لإنقاذه من الموت المحتمل، وهذا أول ما يلجأ إليه الطبيب للتعامل مع الحالة، ومن الجدير بالذكر أن تشخيص المريض بأحد أنواع حساسية الطعام يجعل الطبيب يوضح للمريض طريقة استخدام حقنة الأدرينالين في الطوارئ.

 أما مصطلح حساسية الجلوتين فهو يختلف عن حساسية القمح، لأن عدم تحمل المريض للجلوتين أو مرض السيلياك هو مرض مناعي بسبب جلوتين القمح وغيره من النباتات التي تحتوي على هذا البروتين، وهذا الأمر يتسبب  في مشاكل صحية أخرى بسبب سوء هضم الطعام، وحرمان الجسم من المغذيات المهمة.

منتجات الجلوتين

أضرار الجلوتين 

إن هذا البروتين ليس نوعا واحدا، فنجد أن جلوتين القمح يختلف عن جلوتين الشعير مثلا، وفيما يخص جلوتين القمح نجد أن أضراره لا تقتصر على مرضى حساسية القمح أو على مرضى السيلياك فقط، بل إن الأمر يمكن أن يصيب كل من يستهلك القمح، فجلوتين القمح يمكن أن يتسبب في زيادة نفاذية الأمعاء، وهذا الأمر يجعله ينتقل مباشرة إلى الكبد وغيره من الأنسجة بعد خروجه إلى مجرى الدم، ومن الأضرار الأخرى التي يتسبب بها الجلوتين:

  •  سوء الهضم: التأثير السلبي للجلوتين على الأمعاء وعلى بطانتها الداخلية يؤدي إلى مشاكل في هضم الطعام، وهذا الأمر يعرض الشخص إلى اضطرابات الهضم حتى وإن لم يكن مريضا بالسيلياك.
  • السكري: على مرضى السكري سواء سكري النوع الأول أو النوع الثاني الامتناع عن الجلوتين، وذلك نظرا لأضراره على صحة مريض سكري النوع الأول، وخاصة إن كان المريض مصابا بمرض السيلياك المناعي، فسكري النوع الأول مرض مناعي ويجب على مريض السكري والسيلياك الامتناع نهائيا عن الجلوتين، أما عن مريض السكري من النوع الثاني فيفضل تجنب الجلوتين مع النشويات المخففة والسكر، لأنها جميعا تزيد من مستوى السكر في الدم.
  • السمنة: إن قدرة الأمعاء على الامتصاص تصبح ضعيفة جدا بعد تدمير بطانتها بسبب جلوتين القمح خاصة، ونتيجة لهذا لا يتم امتصاص المغذيات في الأمعاء، ويتسبب ذلك في زيادة الرغبة في تناول الطعام وبكميات كبيرة، كما أن جلوتين القمح الذي يخرج إلى الدم يمكن أن يؤثر مباشرة على تكون الدهون على الأنسجة الأخرى مثل الكبد، ويتسبب في السمنة.
  • تصلب الشرايين: تصلب الشرايين من الأسباب الرئيسية لحدوث أمراض القلب، ومن المعروف أن السمنة أحد العوامل المؤدية إلى حدوث تصلب الشرايين، والجلوتين كما شرحنا في نقطة سابقة أنه وثيق الصلة بالسمنة، وقد كشفت دراسة أجريت على فئران يتناولون الجلوتين عن زيادة في السمنة والالتهابات وتحديدا في الشرايين والأوعية الدموية مما أدى إلى زيادة في تصلب الشرايين، وزيادة الأكسدة، ورفع سكر الدم، وزيادة مقاومة الأنسولين.
  • مشاكل البشرة: تظهر أعراض عدم تحمل جلوتين القمح على البشرة بوضوح، لأن جلوتين القمح يتسبب في ظهور البثور وحدوث الالتهابات نتيجة لتدمير البطانة الداخلية للأمعاء وخروجه إلى مجرى الدم.

اقرأ أيضا: نقص فيتامين د….. أسبابه وأعراضه و5 طرق لعلاجه

نظام غذائي خال من الجلوتين

إن اتباع أنظمة غذائية صحية خالية من الجلوتين عموما وجلوتين القمح خاصة أصبح أمرا مطلوبا جدا، وذلك للوقاية من أمراض العصر التي ثبت وجود علاقة  مباشرة بينها وبين جلوتين القمح مثل السمنة، وارتشاح الأمعاء، ومرض السيلياك، ومقاومة الأنسولين، والالتهابات، لذلك يمكن استبدال منتجات القمح  بأطعمة أقل تسببا في الحساسية ولا تحتوي على الجلوتين من خلال نظام غذائي قليل النشويات، ويمكن للشخص تناول الخضروات واللحوم، كما يمكنه استهلاك البقوليات واستعمال طحين البقوليات مثل طحين الحمص وطحين العدس بدلا من طحين القمح، فأي بديل للقمح هو أفضل من استهلاك منتجات القمح.

اقرأ أيضا: أمراض القلب والأوعية الدموية

References

  1. https://thefoodtreatmentclinic.com/coeliac-disease-oats-avenin-to-eat-or-not/
  2. https://www.healthline.com/nutrition/what-is-gluten#food-sources
  3. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/celiac-disease/symptoms-causes/syc-20352220
  4. https://acaai.org/allergies/allergic-conditions/food/wheat-gluten/
  5. https://www.acs.org/content/acs/en/education/resources/highschool/chemmatters/past-issues/archive-2011-2012/gluten.html
  6. https://holisticprimarycare.net/topics/digestive-health/link-between-gluten-and-obesity-challenges-classic-picture/
  7. https://www.webmd.com/diet/a-z/wheat-belly-diet-review
  8. https://www.thepaleomom.com/link-gluten-obesity/ 
  9. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0899900719302412#:~:text=Gluten%20intake%20increases%20oxidative%20stress,dysfunction%20and%20oxidation%20of%20LDL.
  10. https://www.medicalnewstoday.com/articles/326199#type-1-diabetes-and-gluten 
  11. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6266002/ 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق