الأمراض

الاكتئاب Depression

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام  ويُعرف أيضًا باسم الاضطراب الاكتئابي الرئيسي أو الاكتئاب السريري، وهو يؤثر على الشعور والتفكير والتصرف ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل عاطفية وجسدية مما  قد يسبب مشكلة في القيام بالأنشطة اليومية العادية وقد يشعر المريض أحيانًا كما لو أن الحياة لا تستحق العيش.

الاكتئاب ليس ضعفًا ولا يمكنك ببساطة التخلص منه وقد يتطلب الاكتئاب علاجًا طويل الأمد ويشعر معظم المصابين بالاكتئاب بتحسن مع الأدوية أو العلاج النفسي أو كليهما.

أعراض الاكتئاب

الاكتئاب

يمكن أن تشمل أعراض الاكتئاب:

  • مزاج مكتئب وعصبي.
  • انخفاض الاهتمام أو الاستمتاع بالأنشطة التي كانت تتمتع بها من قبل.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • تغيرات في الشهية.
  • فقدان الوزن أو زيادة الوزن بشكل غير مقصود.
  • النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا.
  • الإرهاق والأرق. 
  • تباطؤ الحركة والكلام.
  • التعب أو فقدان الطاقة.
  • الشعور بانعدام القيمة أو الذنب.
  • صعوبة في التفكير أو التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • الأفكار المتكررة عن الموت أو الانتحار ، أو محاولة الانتحار.

أسباب وعوامل خطر الاكتئاب

لا يُعرف بالضبط ما الذي يسبب الاكتئاب كما هو الحال مع العديد من الاضطرابات النفسية وقد تكون مجموعة متنوعة من العوامل مثل:

الاختلافات البيولوجية يبدو أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب لديهم تغيرات جسدية في أدمغتهم ولا تزال أهمية هذه التغييرات غير مؤكدة لكنها قد تساعد في النهاية في تحديد الأسباب.

كيمياء الدماغ الناقلات العصبية هي مواد كيميائية تحدث بشكل طبيعي في الدماغ والتي من المحتمل أن تلعب دورًا في الاكتئاب وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن التغييرات في وظيفة وتأثير هذه الناقلات العصبية وكيفية تفاعلها مع الدوائر العصبية المشاركة في الحفاظ على استقرار الحالة المزاجية قد تلعب دورًا مهمًا في الاكتئاب وعلاجه.

الهرمونات قد تكون التغييرات في توازن الهرمونات في الجسم سببا في حدوث الاكتئاب أو تحفيزه حيث يمكن أن تحدث التغيرات الهرمونية أثناء الحمل وخلال الأسابيع أو الأشهر التي تلي الولادة كذلك مشاكل الغدة الدرقية أو انقطاع الطمث.

عوامل وراثية يعتبر الاكتئاب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعاني أقاربهم من هذه الحالة ويحاول الباحثون العثور على الجينات التي قد تكون متورطة في التسبب في الاكتئاب.

غالبًا ما يبدأ الاكتئاب في سن المراهقة، في العشرينات أو الثلاثينيات من العمر، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر وتُشخص النساء بالاكتئاب أكثر من الرجال. 

تتضمن العوامل التي يبدو أنها تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب ما يلي:

صفات شخصية معينة مثل تدني احترام الذات والاعتماد المفرط على الذات أو النقد الذاتي أو التشاؤم و جلد الذات.

الأحداث المؤلمة أو المجهدة مثل الاعتداء الجسدي أو الجنسي أو وفاة أو فقدان أحد الأحباء أو علاقة صعبة أو مشاكل مالية.

أقارب بالدم لديهم إصابة بمرض الاكتئاب وإدمان الكحول أو الانتحار.

أن يكون مثليًا أو ثنائي الميول الجنسية أو متحولًا جنسيًا أو لديك اختلافات في تطور الأعضاء التناسلية التي لا تكون ذكرًا أو أنثى (ثنائيي الجنس). 

تاريخ من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى مثل القلق والتوتر أو اضطرابات الأكل.

تعاطي الكحول أو المخدرات. 

الأمراض الخطيرة أو المزمنة بما في ذلك السرطان أو السكتة الدماغية أو الآلام المزمنة أو أمراض القلب.

بعض الأدوية مثل بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم أو الحبوب المنومة.

 اقرأ أيضا: السكتة الدماغية …انواعها و اسبابها واعراضها وطرق علاجها

مضاعفات الاكتئاب

الاكتئاب هو اضطراب خطير يمكن أن يلحق خسائر فادحة بالمريض وعائلته  وغالبًا ما يزداد الاكتئاب إذا لم يتم علاجه مما يؤدي إلى مشاكل عاطفية وسلوكية وصحية تؤثر على كل مجالات حياته.

تتضمن أمثلة المضاعفات المرتبطة بالاكتئاب ما يلي:

  • الوزن الزائد أو السمنة مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والسكري.
  • إدمان الكحول أو المخدرات.
  • القلق. 
  • الصراعات الأسرية وصعوبات العلاقات ومشاكل العمل أو المدرسة.
  • عزلة اجتماعية.
  • الانتحار.
  • تشويه الذات مثل البتر.
  • الوفاة المبكرة.

الوقاية من الاكتئاب

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الاكتئاب ومع ذلك قد تساعد هذه الأمور في منع تكرار الأعراض:

  • اتخاذ خطوات للسيطرة على التوتر ولزيادة وتعزيز الثقة بالنفس.
  • التواصل مع العائلة والأصدقاء.
  • الحصول على العلاج للمساعدة في منع الاكتئاب.
  • العلاج الوقائي الطويل المدى أيضا يمنع تكرار أعراض الاكتئاب.

تشخيص الاكتئاب

من أجل تشخيص إصابتك بالاكتئاب يستخدم الطبيب عدة طرق:

  • فحص بدني سيتحقق الطبيب من الصحة العامة للمريض. 
  • فحوصات مخبرية مثل فحص الدم للتحقق من مستويات هرمون معينة.
  • التقييم النفسي. سيهتم الطبيب بالصحة العقلية ويسأل عن الأفكار والمشاعر والسلوك. 

اقرأ أيضا: الحزام الناري..أسبابه وعلاجه وعودة الإصابة به

علاج الاكتئاب

يعتمد نوع العلاج الذي يوصي به الطبيب على الأعراض ومدى شدتها قد يحتاج المريض إلى واحد أو أكثر مما يلي:

الأدوية: الأدوية المضادة للاكتئاب فعالة لمعظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب. هناك أنواع عديدة من مضادات الاكتئاب ولكن بعضها قد يسبب آثار جانبية حادة وخطيرة أهمها:

  • غثيان
  • إمساك.
  • إسهال.
  • انخفاض سكر الدم.
  • فقدان الوزن.
  • الطفح الجلدي.
  • العجز الجنسي.

العلاج النفسي: يمكن أن يساعد التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية بشكل منتظم في علاج الأعراض وتتوفر طرق مختلفة مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالكلام.

العلاج في المستشفى أو الإقامة: إذا كان الاكتئاب شديدًا لدرجة أنه يمكن أن يتسبب في ضرر للمريض أو الاخرين، فقد يحتاج إلى علاج نفسي في مستشفى أو منشأة سكنية.

العلاج بالصدمات الكهربائية: يمرر علاج تحفيز الدماغ هذا التيارات الكهربائية عبر الدماغ لمساعدة النواقل العصبية الخاصة بالمريض على العمل بشكل أفضل. 

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة: عادة ما يقترح الطبيب هذا فقط بعد أن لا تعمل مضادات الاكتئاب حيث يستخدم هذا العلاج ملفًا لإرسال نبضات مغناطيسية عبر الدماغ للمساعدة في تحفيز الخلايا العصبية التي تنظم الحالة المزاجية.

اقرأ أيضا: الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

References

https://www.healthline.com/health/depression#test

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/depression/symptoms-causes/syc-20356007

https://www.webmd.com/depression/guide/what-is-depression#3-11

https://www.medicalnewstoday.com/articles/8933#causes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق