الأمراض

اضطراب ثنائي القطب أنواعه والأعراض.

ما هو اضطراب ثنائى القطب؟

 اضطراب ثنائي القطب هو مرض نفسي ناتج عن خلل في كيمياء المخ، حيث يعاني المريض من تقلبات مزاجية شديدة الحدة تختلف عن التغيرات المعتدلة فى المزاج التى يمر بها معظم الأشخاص بصورة طبيعية وغير مؤثرة على نمط حياتهم.

تشمل هذه التقلبات تغيير في قدرة الشخص على التفكير السليم، وتغير في التصرفات، والتغيير الملحوظ فى طاقة المريض وقدرته على أداء المهام المختلفة وصعوبة في الذهاب للعمل أو المؤسسة التعليمية المنتمي إليها.

يعد العرض المميز للإصابة باضطراب ثنائي القطب سرعة الانتقال من حالة الحماس الشديد والبهجة إلى حالة الاكتئاب والتعاسة من دون أحداث تبرر ذلك أو أسباب منطقية لكلا الشعورين ولذلك يطلق عليه أيضا اضطراب الهوس والاكتئاب مما يجعله يعانى صعوبة فى إقامة علاقات ناجحة مع الآخرين.

تستمر هذه النوبات من التقلبات ربما عدة ايام إلى أسابيع، لكن بالطبع يتخللها فترات يتمتع فيها المريض بمشاعر معتدلة وطبيعية ونمط حياة مستقر خاصة عند خضوعه لعلاج مناسب.

اضطراب ثنائي القطب
اضطراب ثنائي القطب

 أنواع اضطراب ثنائى القطب

ينقسم اضطراب ثنائي القطب إلى ثلاث أنواع رئيسية وهم:

  1.  اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول، في هذه الحالة يتعرض المريض على الأقل لنوبة واحدة من الهوس الشديد وزيادة الطاقة قد تصل إلى الهياج، ومن الممكن أن يصاب بنوبة هوس خفيفة الوحدة لمرة واحدة على الأقل بالإضافة إلى نوبة من الاكتئاب الشديد ربما تسبق نوبة الهوس أو تليها، يؤثر هذا النوع بنسبة متساوية على كل من الرجال والنساء.
  2. اضطراب ثنائي القطب من النوع الثانى، يشخص هذا النوع بإصابة المريض بنوبة اكتئاب شديدة تمتد لأسبوعين، بالإضافة إلى إصابته بنوبة من الهوس ولكن خفيف الحدة، وتشير بعض الدراسات إلى أن هذا النوع أكثر شيوعا بين النساء عن الرجال.
  3. تقلبات المزاج الدورية، يعد هذا النوع هو الأكثر اعتدالا بين أنواع اضطراب ثنائي القطب، حيث يتصف بأن المريض يمر بحالة من تقلبات المزاج بشكل دوري ومتكرر لكنها أقل حدة من الأنواع الأخرى.

      يشمل هذا مروره بنوبات اكتئاب خفيفة إلى متوسطة وهوس خفيفة أيضا.

يعاني المريض على الأقل لمدة عامين من أعراض خفيفة للهوس  والاكتئاب ومن هذه الأعراض لا ترتقي لكونها نوبات من الاكتئاب او الهوس: ثم خلال العامين مده تكرار هذه الأعراض تكون ما يقرب من نصف الوقت.

اقرأ أيضا: التهاب الأوعية الدموية.

علاج اضطراب ثنائى القطب بأنواعه المختلفة.

  • أولا علاج النوع الاول والثانى من اضطراب ثنائى القطب: هذه الحالة يساعد العلاج النفسى السلوكى والتفاعلى على زيادة وعى المرضى بطبيعة مرضهم وكيفية التعامل معه.

ويلجأ الأطباء إلى بعض الأدوية للتخفيف من حدة النوبات ومحاولة السيطرة عليها فى المستقبل تعرف هذه الأدوية باسم مثبتات المزاج وهي الأدوية الاكثر شيوعا، يمكن ايضا استخدام مضادات الاكتئاب.

تساهم هذه الأدوية في تصحيح إشارات المخ المضطربة، اضطراب ثنائي القطب مرض مزمن مما يعني أن محاولة الاستمرار على الأدوية بشكل دائم ستكون الخيار الأفضل لتحسين قدرة المريض على متابعة حياته بشكل متوازن. 

لكن في بعض الحالات لا يستجيب المريض لجلسات العلاج النفسي ولا للأدوية المختلفة وتزداد حالته سوءا عندها يلجأ الأطباء إلى نوع مختلف من العلاج وهو العلاج بالصدمات الكهربية، حيث يتم إيصال تيار كهربائي مناسب على الرأس بينما يكون المريض تحت التخدير مما يسبب تشنجات قصيرة،هذه التشنجات مثبت أنها تساعد على تعديل مسار الإشارات داخل المخ.

  • ثانيا علاج تقلبات المزاج الدورية: يشمل العلاج فى هذه الحالة استخدام بعض الأدوية او العلاج التفاعلى بالتحدث إلى مجموعة من الأشخاص، تساعد جلسات العلاج التفاعلى في تخفيف الضغط النفسى من على المريض والتقليل من تغير مزاجه، حيث يمكن أن يستغني المريض عن العلاج بعد فترة من تحسن حالته.

أعراض اضطراب ثنائى القطب.

بما ان المرض هو مزيج بين الهوس والاكتئاب لذلك فإن المريض يعاني من أعراض كلا الحالتين.

  1. أعراض الاكتئاب وهى:
  • الحزن غير المبرر.
  • فقدان الطاقة.
  • الإحساس بانعدام القيمة وفقدان الأمل.
  • اضطرابات في الشهية والوزن.
  • اضطرابات النوم سواء الاحتياج إلى زيادة ساعات النوم أو الأرق.
  • التوتر وصعوبة اتخاذ القرارات.
  • عدم القدرة على الاستمتاع بأنشطة كانت ممتعه من قبل.
  • الرغبة في إنهاء الحياة وربما محاولة فعل ذلك.
  • الكلام ببطء وعدم الرغبة في الحديث.
  • انعدام التركيز.
  • النسيان المتكرر.
  1.  أعراض الهوس وهي:
  • السعادة المفرطة والإحساس بالإثارة.
  • سرعة الكلام وعدم التركيز.
  • الانتقال من سعادة مفرطة إلى توتر وغضب عارم  دون مبرر.
  • الأرق.
  • زيادة كبيرة في الطاقة وعدم الحاجة الى الراحة أو النوم.
  • الثقة العالية في النفس والمبالغة في تقدير الذات.
  • ترتيب خطط غير واقعية وغير ممكنة الحدوث في الوقت الحالى.
  • فقدان الشهية.
  • سهولة التشتت الذهني.
  • القيام بأفعال خطيرة أو التصرف بغرابة.

أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

الى الآن لم يستطع الأطباء الوصول بشكل قاطع إلى سبب بعينه يؤدى إلى الإصابة باضطراب ثنائي القطب، لكن بالطبع يوجد عوامل خطورة تمت ملاحظة اقترانها بالتسبب في اصابة بعض الاشخاص وهى كالآتي:

العوامل الجينية، يعد هذا المرض من الأمراض التي يمكن أن تورث خلال أكثر من جيل فى العائلة الواحدة، فقد وجد أن معظم المرضى لديهم تاريخ عائلي لإصابة أحد أفراد عائلتهم باضطراب ثنائي القطب في وقت سابق، لا يوجد جين معين مسئول عن الإصابة لكنها مجموعة من الجينات بالإضافة الظروف المحيطة بالشخص.

اختلال توازن كيمياء المخ، تتحكم مجموعة من المواد الكيميائية في وظائف المخ ويؤثر أي خلل فيها على سلوك الإنسان ونمط حياته وحالته النفسية ويتسبب فى بعض أعراض اضطراب ثنائى القطب، تسمى ” النواقل العصبية ” ومنها النورأدرينالين، والسيروتونين، والدوبامين.

عند المرور المريض بنوبة اكتئاب تكون مستويات النورادرينالين منخفضة بشدة، بينما عند المرور بنوبة هوس تكون مستوياته شديدة الارتفاع.

محفزات أعراض اضطراب ثنائى القطب، بعض الأحداث القاسية أو الظروف المؤدية للضغط العصبى المستمر أو التعرض للصدمات النفسية يمكن ان تحفز تعرضه لبعض أو كل الأعراض الخاصة بالمرض ومثال على ذلك:

  • التعرض للإيذاء أو العنف الجسدى أو النفسى أو الجنسى.
  • الانفصال من علاقة عاطفية أو اجتماعية.
  •  وفاة أحد المقربين بشكل مفاجئ.
  • المعاناة من ألم جسدي لفترة طويلة.

كيف يمكن تشخيص اضطراب ثنائى القطب؟

لايمكن الاعتماد على معرفة الأعراض فقط للشخص المريض نفسه أو المحيطين به بالإصابة بالمرض، فلابد من أن يتم التشخيص الدقيق من جانب الطيب النفسى وأيضا الفحص الجسدى، يخضع المريض لعدة اختبارات قدراته الجسدية والذهنية ومعرفة تاريخه المرضي.

References:

https://www.nimh.nih.gov/health/topics/bipolar-disorder

https://www.webmd.com/bipolar-disorder/mental-health-bipolar-disorder

https://www.nami.org/About-Mental-Illness/Mental-Health-Conditions/Bipolar-Disorder

https://medlineplus.gov/bipolardisorder.html

https://www.nhs.uk/mental-health/conditions/bipolar-disorder/diagnosis/

https://www.healthline.com/health/bipolar-disorder

https://www.psychiatry.org/patients-families/bipolar-disorders/what-are-bipolar-disorders

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق