الأمراض

سرطان المعدة

يحدث سرطان المعدة عندما تنمو الخلايا السرطانية في البطانة الداخلية للمعدة. يمكن أن تنمو هذه الخلايا السرطانية وتصبح ورما. ينمو المرض ببطء على مدى سنوات عديدة لذلك يظهر غالبا عند كبار السن في أواخر الستينيات وفي عمر الثمانينيات. 

يبدأ سرطَان المعدة في الأنسجة الغدية التي تبطن المعدة ثم ينتشر على طول جدار المعدة أو ينمو مباشرة عبر جدار المعدة وينشر الخلايا السرطانية في مجرى الدم أو الجهاز الليمفاوي ثم ينتشر إلى أعضاء أخرى. تصنف سرطانات المعدة حسب نوع الأنسجة التي تبدأ فيها.

تسبب سرطان المعدة في وفاة 769000 شخص في جميع أنحاء العالم في عام 2020 وفقا لمنظمة الصحة العالمية. يعد هذا المرض سادس أكثر أنواع السرطان شيوعا في جميع أنحاء العالم والسبب الرئيسي للوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان.

اقرأ أيضا: مرض التصلب اللويحي..أعراضه، وأسبابه، وكيفية علاجه

تعريف سرطان المعدة:

تحدث الإصابة بسرطان المعدة عندما تنمو الخلايا السرطانية داخل بطانة المعدة. لا تظهر أعراض في المراحل المبكرة على الأشخاص المصابين بسرطَان المعدة لذلك غالبا لا يتم تشخيصه إلا بعد أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وفقا للمعهد الوطني للسرطان (NCI) هناك ما يقدر بنحو 27000 حالة جديدة لسرطَان المعدة عام 2021. وقدر أن سرطان المعدة يشكل 1.4 في المائة من حالات السرطان الجديدة في الولايات المتحدة. 

أسباب سرطان المعدة:

تعد المعدة مسئولة عن هضم الطعام ثم نقل العناصر الغذائية إلى باقي أعضاء الجهاز الهضمي. يحدث سرطان المعدة عندما تصبح الخلايا السليمة سرطانية وتنمو خارج نطاق السيطرة وتشكل ورما. يتطور المرض على مدى عدة سنوات.

عوامل خطر الإصابة بسرطان المعدة:

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة مثل:

  • الالتهابات البكتيرية الناتجة عن البكتيريا الحلزونية (عدوى شائعة تصيب المعدة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بقرحة المعدة في بعض الأحيان).
  • أورام في أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي.
  • المتلازمات الجينية الموروثة مثل: متلازمة لينش ومتلازمة لي فراوميني.

يعد سرطَان المعدة أكثر شيوعا بين:

  • الرجال كبار السن في عمر الستينيات وما فوق.
  • الأشخاص المدخنين.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض.
  • الأشخاص المنتمين لأصول آسيوية أو أمريكا الجنوبية أو أوروبا الشرقية.

يمكن أن يلعب نمط الحياة دورا في الإصابة بسرطان المعدة ويحدث ذلك عند:

  • تناول الكثير من الأطعمة المالحة أو المصنعة.
  • تناول اللحوم بكثرة.
  • عدم تناول الفاكهة والخضراوات بكمية كافية لاحتياجات الجسم.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • عدم الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية.
  • التدخين.
  • طبخ الطعام وتخزينه بطريقة غير صحية.

اقرأ أيضا: الفيبروميالجيا: السر وراء آلام وأوجاع العضلات

أعراض سرطان المعدة:

عادة لا توجد أعراض أو علامات مبكرة لسرطان المعدة لذلك في كثير من الأحيان لا يعرف المصابون بالمرض حقيقة مرضهم حتى يصل  السرطان إلى مراحل متقدمة.

يمكن أن تظهر أعراض المرض في بعض الحالات وتشمل: الشعور بحرقة متكررة وفقدان الشهية أو الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام والانتفاخ المستمر وعسر الهضم والتجشؤ بشكل متكرر والتعب المفرط وألم مستمر بالبطن.

يمكن أن تحدث هذه الأعراض في حالات أخرى مثل: قرحة المعدة لذلك يجب زيارة الطبيب عند الشعور بواحدة أو أكثر من هذه الأعراض.

عندما ينتشر السرطان يصبح مرضا خبيثا وتتطور أعراض سرطان المعدة وتشمل ما يلي: براز دموي وغثيان وقيء وحدوث نتوء في الجزء العلوي من المعدة واليرقان عندما يصل السرطان إلى الكبد وفقدان الوزن بدون سبب واضح.

تشخيص سرطان المعدة:

لتشخيص سرطان المعدة يبدأ الطبيب بإجراء فحص بدني ويسأل أيضا عن التاريخ الطبي للمريض لمعرفة ما إذا كان لديه أى عوامل خطر للإصابة بسرطان المعدة أو أى فرد من أفراد الأسرة مصاب به. 

يحتاج الطبيب بعض الاختبارات ليتمكن من التشخيص الصحيح للمرض وتشمل هذه الاختبارات:

  • تحاليل الدم للبحث عن علامات السرطان في الجسم.
  • التنظير العلوي حيث يضع الطبيب أنبوبا رفيعا ومرنا بكاميرا صغيرة أسفل الحلق للنظر إلى المعدة وفحصها من الداخل.
  • اختبار سلسلة GI العلوي حيث يشرب المريض سائلا طباشيريا مع مادة تسمى الباريوم. يغطي السائل المعدة ويجعلها تظهر بشكل أكثر وضوحا في الآشعة السينية.
  • الفحص بالتصوير المقطعي وهو عبارة عن آشعة سينية قوية تقوم بعمل صور مفصلة لداخل الجسم.
  • الخزعة حيث يأخذ الطبيب قطعة صغيرة من نسيج المعدة لفحصها تحت المجهر بحثا عن علامات الخلايا السرطانية.

اقرأ أيضا: الإدمان (ماذا بعد الإدمان؟)

علاج سرطان المعدة:

يتم علاج سرطان المعدة بواحد أو أكثر من بروتوكولات العلاج التالية: العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والجراحة والعلاج المناعي الذي يحفز قدرة الجهاز المناعي على مواجهة المرض.

تعتمد خطة العلاج على مرحلة السرطان وخطورته. يشكل العمر والصحة العامة للمريض دورا في الخطة العلاجية للمرض التي تهدف أيضا لمنع الخلايا السرطانية من الانتشار. 

ينتشر سرطَان المعدة إذا أهمل المريض العلاج إلى الرئتين والغدد الليمفاوية والعظام والكبد.

الوقاية من سرطان المعدة:

يمكن تقليل خطر الإصابة بجميع أنواع السرطان عن طريق:

  • الحفاظ على الوزن المناسب للجسم.
  • النظام الغذائي المتوازن.
  • الحد من تناول الكحوليات.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

يصف الأطباء الأدوية التي يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطَان المعدة وذلك للأشخاص الذين يعانوا من حالة سرطانية أو لديهم أمراض أخرى تستفيد أيضا من الدواء.

إجراء الفحص المبكر يفيد في تشخيص سرطَان المعدة وعلاجه والحد من انتشاره لذلك من الأفضل استشارة الطبيب المختص.

المصادر:

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/257341
  2. https://www.webmd.com/cancer/stomach-gastric-cancer
  3. https://www.healthline.com/health/gastric-cancer 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق